كيف أحمي طفلي الرضيع من البرد؟
بواسطة: :name رحاب
آخر تحديث: 12/12/2020
كيف أحمي طفلي الرضيع من البرد؟
كيف أحمي طفلي الرضيع من البرد" إن الأطفال الرضع كثيراً ما يتعرضوا للعديد من الأمراض في هذا السن من العمر وذلك لأنهم يكونوا ضعفاء في هذا السن.
"كَيف أحمي طفلي الرضيع من البرد" عند توضيح إجابة ذلك التساؤل علينا أن نوضح أن نموهم لم يصبح مكتملاً بعد ومن هذه الأمراض التي قد يتعرض لها الطفل الرضيع نزلات البرد التي تنتج بسبب تعرض الطفل لعدم الحماية من البرد.

كَيف أحمي طفلي الرضيع من البرد؟

حساسية الصدر

إن حساسية الصدر تحدث بسبب عدة أسباب منها، التغير المفاجئ لدرجة حرارة الوسط الذي يوجد به الطفل الرضيع.

وبالأخص إذا تم تخفيف الملابس لهذا الطفل أو تعرض للروائح كلاً من الأتربة أو الدخان وعوادم السيارات التي تنتشر في الجو وتزداد نسبة إصابة الطفل الرضيع بحساسية الصدر إذا كان ضعيف المناعة.

حساسية الصدر التي يصاب بها الطفل الرضيع تُعرف عندما يُلاحظ كثرت السعال والعطس التي تظهر على الطفل حيث إن هذين العرضين يعد أهم عرضين يمكن للأم من خلالهما معرفة ما إذا طفلها مصاب بالحساسية أم لا.

التغلب على حساسية الصدر

إجابة على سؤال "كَيف أحمي طفلي الرضيع من البرد" يمكن التغلب على حساسية الصدر التي يصاب بها الطفل الرضيع عن طريق عدة طرق:

أول هذه الطرق هو تجنب المناطق التي تكثر فيها الأتربة والمناطق سيئة التهوية لذلك فيجب على الأم أن تبعد طفلها عن هذه الأماكن.

ثاني هذه الطرق وهي إبعاد الطفل الرضيع عن التيارات الباردة وتنظيف الأماكن الذي يُوضع فيها الطفل جيداً كما على الأم ان تقوم بتنظيف فرشته يومياً.

الخنفرة والعطس

إن الخنفرة من الأمور الطبيعية التي تحدث للطفل الرضع وبالأخص في الأشهر الستة الأولى من عمر أي طفل رضيع ويرجع ذلك إلى أن الجهاز التنفسي للأطفال الرضع لم ينمو بشكل كامل خلال هذه المدة.

بالإضافة على عدة أسباب أخرى مثل تراكم العديد من الإفرازات بسبب كلاً من عملية الولادة وبقايا السائل الأمنيوسي أو بسبب الممرات الأنفية عند الأطفال الرضع خلال أول الأشهر من عمر الطفل أو قد تكون الخنفرة بسبب انتشار رائحة العطور أو رائحة الأدخنة في الوسط الذي يحيط بالطفل

التخلص من الخنفرة والعطس

يتم التخلص من الخنفرة عن طريق:

وضع بعض القطرات من محلول ملحي داخل أنف الطفل للتخلص من أي نوع من أنواع الإفرازات الناتجة عن عملية الولادة أو التخلص من المخاط الذي يمنع القيام بعمليتي الشهيق والزفير بشكل جيد.

يجب على أم الطفل أن تستخدم حقن خاصة ليتم بواسطتها شفط المخاط الأنفي حتى يتمكن الطفل من التنفس جيداً

يمكن استخدام عود القطن المصنع من أجل تنظيف الأذن في تنظيف الإفرازات المخاطية ولكن على الأم عند استخدام أعواد القطن أن تستخدمهم بحذر ورفق وذلك لأن جسم الطفل رقيق ومن الممكن أن لا يتحمله.

يجب أن تقوم الأم بإرضاع طفلها كلما أراد ذلك لأنه يعد مصدر مناسب للمضادات حيوية فهو يحتوي على كمية وفيرة من المضادات الحيوية المناسبة.

يجب على الأم في حالة جلوس طفلها أن تضعه بشكل عمودي حتى لا يتأذى من مخاط أنفه وفي حالة ما إذا كان نائم فيجب أن ترفع رأسه حتى يستطيع التنفس بصورة جيدة اثناء نومه

يحب أن يتم تهوية حجرة الطفل وفراشه بصورة مستمرة يومياً

نزلات البرد

إن نزلات البرد تحدث بسبب وجود التغير المستمر في حالة الطقس وتحدث أيضاً نتيجة لإهمال بعض الأمور المتعلقة بالطفل كتخفيفه لملابسه وهكذا.

نزلات البرد عبارة عن بعض الالتهابات الفيروسي التي تصيب الممرات التنفسية الخاصة بالطفل الرضيع أو تصيب كلاً من الأنف والبلعوم.

قد يصاب الأطفال الرضع بنزلات البرد بضع مرات خلال الموسم الشتوي الواحد.

الأعراض الخاصة بنزلات البرد

يوجد العديد من الأعراض التي قد تظهر على الطفل الرضيع ونعرف من خلالها أن الطفل مصاب بنزلات برد ومن هذه الأعراض الآتي:

  • سليان الأنف
  • تغير في اللون الإفرازات التي تقوم بإفرازها الأنف حيث قد تظهر هذه الإفرازات باللون الأصفر او اللون الأخضر
  • قد يصاب الطفل الرضيع في بعض الأحيان بالحُمى
  • إصابته بالعطس
  • ملاحظة كثرة السعال على الطفل
  • ملاحظة انخفاض الشهية عند الطفل الرضيع
  • صعوبة النوم
  • حدوث تهيج عند الطفل
  • ملاحظة بعض المشاكل أثناء الرضاعة

أسباب نزلات البرد

يوجد العديد من الأسباب التي قد تعمل على إصابة الطفل بنزلات البرد وجعل الأم تطرح سؤال كَيف أحمي طفلي الرضيع من البرد"، وهي:

أن أحدِ من الأشخاص مصاب بالعطس أو السعال فيعطس في الهواء وبذلك يكون عرضه للإصابة إذا ما وصل إليه النفس عن طريق انتشاره في الهواء.

قد يصاب الطفل الرضيع عن طريق ملامسته لشخص مصاب بإحدى نزلات البرد.

يصاب الطفل بنزلات البرد نتيجة ملامسته لإحدى الأسطح الملوثة بإحدى الفيروسات الخاصة بنزلات البرد حيث يوجد العديد من هذه الفيروسات والتي تعمل على إصابة الإنسان بنزلات البرد حيث يصل عددهم إلى 100 فيروس.

نصائح لتجنب الإصابة بالبرد

يوجد بعض الإرشادات التي تجب عن سؤال "كَيف أحمي طفلي الرضيع من البرد" والتي يجب أن تقوم بها الأم حتى تحمي أبنها من الإصابة بأي نوع من أنواع نزلات البرد ومن هذه الإرشادات:

التأكد من جفاف الملابس الخاصة بالطفل الرضيع

يجب على الأم أن تكون حريصة على جعل الملاس التي يقوم الطفل بارتدائها جافة دائماً وذلك لأن الملابس المبللة تجعل من إصابة الطفل بنزلات البرد شيئاً مؤكداً فيجب عليها دائما أن تجفف ملابس طفلها  وأن لا تعرضه للتيارات الهواء الباردة ولا الأماكن ذات درجة الحرارة المنخفضة

حماية وجه الرضيع عند الخروج في مناطق ذات تيارات هواء باردة

يجب على أم الطفل أن تتجنب تعرض وجه الطفل لتيارات الهواء الباردة وذلك لأن تنفسه لهذا الهواء فيه خطورة كما لا يجب أن تضع علي وجه الطفل شيء ثقيل فيجعله يختنق.

الحرص دائماً على إلباس الطفل جيداً

يجب أن يقوم والدي الطفل والأم بشكل خاص أن تضع على طفلها لباساً آخر على جسده حتى يتم المحافظة على درجة جسمه دافئة أثناء الخروج إلى المناطق ذات درجة الحرارة المنخفضة.

كما يجب أن تخلع الملابس الإضافية التي كان يرتديها عند خروجه عند دخوله على المنزل وذلك حتى لا تزداد درجة حرارة جسمه عن المعدل الطبيعي تجنباً لإصابته بالحمى أو غير ذلك

عدم تحميم الطفل يومياً بل يكفي غسل بعض أجزاء جسمه فقط

لا يجب على والدة الطفل أن تقوم بجعل استحمام طفلها شكل يومي وذلك لأن الماء قد تؤدي عند استخدامه بشكل مسرف إلى إصابته بالجفاف.

كما يجب عليها أن تقوم باستخدام الماء الدافئ فقط عند تحميم الطفل ولا تستخدم الماء الساخن حتى تتجنب تأذي طفلها من الماء الساخن.

"كيف أحمي طفلي الرضيع من البرد" يتردد ذلك السؤال على لسان الكثير من الأمهات، حيث أن حساسية الصدر والخنفرة والعطس والزكام من الأعراض التي يجب معالجتها بشكل سريع لتفادي أي مضاعفات على الطفل، لتي قد تصل في أسوء الحالات إلى وفاته.