آخر تحديث: 08/12/2020

كيف تدير حياتك بنجاح؟

كيف تدير حياتك بنجاح؟
لكي تعلم كيف تدير حياتك يجب أن تتبع خطة منظمة وتسعى لتنفيذها بجدية وعزيمة وإصرار، وعلى الرغم من أهمية إدارة الوقت والحياة ألا إن الكثير من الناس يعيشون في فوضى ولا يهتمون بإدارة حياتهم أو تنظيمها وترتيبها.
مما يفقدهم الكثير من المميزات التي كانوا سوف يستفيدون منها في حالة تنظيم الحياة، وتعد إدارة الحياة من الأمور البسيطة التي لا تحتاج سوى الإصرار على تحقيق الأهداف.

كيف تدير حياتك بنجاح؟

للفوضى تأثير سلبي في حياة الإنسان حيث تتسبب في ضياع الوقت وإهدار المال وترك المزيد من الفرص التي يمكن باستغلالها أن تغير حياته للأفضل وعندما يفكر الإنسان في إعادة ترتيب حياته من جديد والتخلص من كل السلبيات والمنغصات والعمل على جعل الحياة أفضل ما يمكن

 فيستطيع أن يلاحظ الفرق في حياته الجديدة من حيث النظافة والنظام ووجود وقت كافي فيشعر بالسعادة والإقبال على الحياة كما يمكن أن يصبح إنسان منتج في المجتمع وله أهمية كبيرة بالإضافة إلى حجم النجاح الكبير الذي سوف يحققه في حياته؟

ومن شروط إدارة الحياة بنجاح ما يلي:

تنظيم حياته العملية

إن الجانب العملي له أهمية كبيرة في حياة كل إنسان للحصول على الربح المادي الذي يستطيع أن يحقق به مطالبه ولكن يكون الفرد ناجحاً في عمله ومدير جيد لأوقات عمله يجب عليه أن يخصص أوقات العمل الضرورية.

ثم يدونها في مذكرة أو يكتبها في جدول التنظيم حتى يستطيع تنسيق باقي الوقت مع الأعمال المتبقية ليستثمر جميع الوقت في صالحه.

معرفة كيفية إدارة الوقت

إن إدارة الوقت من الأمور الهامة لتحقيق الأهداف فكلما استغل الفرد وقته في أعمال مفيدة كلما كانت حياته أفضل، فالوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك وطالما نحن لا نستطيع التحكم أو إيقاف الوقت إذن يمكننا نفكر في كيفية استثماره بطريقة جيدة وناجحة.

تحديد قائمة المهام الأساسية

تعد القائمة من الأمور البسيطة التي يستطيع أي إنسان عملها في كل صباح وأن يحدد فيها المهام الواجبة عليه في ذلك اليوم ويوجد خاصية المهام أيضاً في الهاتف يمكن تفعيلها.

ويمكن ترتيب الأعمال والمهام حسب الأولويات وعندما يتم إنجاز عمل واحد يجب شطبه من الورقة وبالتالي تؤدي هذه الطريقة للشعور بالإنجاز وتحسين الحالة النفسية وبالتالي أداء كل الواجبات والمهام الضرورية خلال اليوم.

الفصل بين العمل وبين الحياة الشخصية

كثير من الناس يحملون هموم العمل عندما يأتون للمنزل وهذا يتسبب في كثير من المشكلات في المنزل بين الزوجين وبين الأبوين والأبناء بسبب عدم الفصل بين هموم العمل وبين الحياة الأسرية.

فكل شخص لديه هموم ومشاكل يجب أن يتركها لوقتها ولا يدمجها في المواقف الأسرية وأن يقضي أجمل الأوقات في المنزل.

تخصيص وقت لممارسة الهوايات والأنشطة المفضلة

إن الضغط النفسي ليس جيد لحالة الفرد وصحته العامة فالعمل من الأمور الجيدة والتي ترتقي بالإنسان نحو الأفضل، ولكن من حق كل فرد أن يكون له وقت للراحة والرفاهية وممارسة الهوايات ثم العودة لمواصلة عمله وذلك من أجل الحفاظ على الصحة النفسية والجسدية.

تخصيص وقت لممارسة الشعائر الدينية

إن رضا الله عز وجل من أهم الأمور فلا يجب نسيان الفروض مثل الصلاة والزكاة وتلاوة القرآن الكريم وقراءة الأذكار والاستغفار والدعاء من أجل تيسير الأمور وتحقيق الآمال.

كيف تدير حياتك المالية؟

إن التصرف في الأموال بشكل صحيح يمكنه أن يساعد على الادخار وعلى العيش في طمأنينة وعدم الخوف من المستقبل ويبحث الكثير من الناس عن حل للتخلص من مشكلات النفقات ونفاذ الأموال بسرعة، أو البحث عن مشاريع تحقق زيادة في الدخل، والحقيقة أن كل مشكلة ولها حل.

فالمال ينفق سريعاً ولكن يمكن تعويضه بالتفكير في إقامة مشاريع مربحة لذلك فإن التخطيط لحياة مالية صحيحة أمراً سهل.

ويمكن أن يتم ذلك من خلال الآتي:

تحديد الميزانية الشخصية

الهدف من عمل ميزانية شخصية هو السعي لإنفاق مال أقل من المال المكتسب أو أن تكون المدخلات أكثر من المخرجات حتى يستطيع الإنسان أن يجد مال يدخره ويستثمره في مشاريع تجلب له ربح إضافي.

ولكي يستطيع الإنسان تحديد الميزانية الشخصية يمكنه أن يحدد أبواب النفقات، وأن يبدأ في تنظيم حياته وأن يتخلص من أبواب الإنفاق عديمة الأهمية لتوفير الكثير من المال.

أهمية تسجيل جميع المصروفات

لكي يستطيع الإنسان التخلص من أبواب الإنفاق الغير هامة يجب أن يدون المصاريف في مذكرة ثم يبدأ في إخبار أسرته بالأشياء التي ليس لها أهمية واستبدالها بمتطلبات بديلة أكثر أهمية.

تصنيف بنود الإنفاق

يعد أمر هام جداً أن يقوم الإنسان بتصنيف البنود التي ينفق فيها مثل بنود الطعام ومصروفات الفواتير والأقساط ومصاريف المواصلات والتعليم ومصاريف ترفيه وتسلية ومصاريف طارئة وغيرها.

تحديد الأولويات في الميزانية

إن تحديد الأولويات من أهم الأمور التي تساعد الإنسان على التخلص من النفقات الغير ضرورية والبدء بالأهم أولاً، فالمتطلبات التي لا يستطيع الإنسان العيش بدونها تعد أولويات وضرورات والمطالب التي يتمناها الإنسان تعد رفاهيات وهي التي يستطيع الإنسان العيش بدونها ولكنه يفضل وجودها.

وبعد ذلك يجب حساب جميع المصروفات فإن كانت النفقات أكثر من الدخل يجب البدء في التقليل من الرفاهيات.

خفض النفقات تدريجياً

يمكن البدء في تخفيض النفقات جميعها بداية من الأساسيات وحتى الرفاهيات على أن يكون الانخفاض تدريجياً حتى لا يشعر الأفراد بانخفاض مستوى المعيشة أو لتجنب التمرد على المعيشة.

وضع خطة جيدة للإنفاق

بعد ترتيب الأولويات وتحديد خطة للإنفاق يجب إبلاغ جميع أفراد الأسرة بالنظام الجديد ثم تطبيق النظام الجديد بالفعل.

البدء بالادخار

يعد الادخار من أهم طرق تنظيم الحياه المالية لأن المال المدخر له أهمية كبيرة في الظروف الطارئة أو استثماره من أجل الحصول على الربح الإضافي.

عمل مشروعات صغيرة

تعد المشروعات من الطرق الجيدة للحفاظ على الأموال أو ادخارها والكسب منها وهناك مشروعات يمكن الربح منها عن طريق المنزل أو بجوار المنزل.

تقييم الأداء باستمرار

عملية التقييم من أهم الخطوات في إدارة الأموال حتى يستطيع المسؤول أن يتعرف على نجاح أو فشل الخطة لتركها كما هي أو إجراء تعديلات فيها. 

كيف تدير حياتك الزوجية

  • تحديد قوانين في الأسرة يجب أن يلتزم بها الأب والأم ولا يتخطاها أحد مثل الاحترام المتبادل بين الأم والأب والأبناء.
  • تحديد أوقات الراحة لقضائها مع العائلة أو الخروج للتنزه بين الحين والآخر.
  • أن يكون إنجاب الأطفال برضى الطرفين وأن يتعامل الزوج مع زوجته برحمة ولين وعطف ومودة.
  • أن تحل جميع المشكلات بهدوء دون أن يعرف أحد خارج الأسرة للحفاظ على أسرار المنزل وحتى يبقى الود بين الزوجين.
  • التواصل الجيد مع أفراد الأسرة والمعاملة الطيبة بينهما واهتمام كل منهما بالآخر كما يجب أن يؤدي كل منهما واجبه على أكمل وجه.
تعلم كيف تدير حياتك بشكل صحيح وكيف يمكنك أن تكون إنسان مميز له القدرة والعزيمة على تغيير نفسه للأفضل والارتقاء بها نحو تحقيق الطموحات، وهذا لا يتطلب سوى إعادة التفكير في الحياة ككل والتخطيط لها والسعي في طريق التنفيذ، والصبر على كل العوائق والصعوبات من أجل الحصول على السعادة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط