ما هو الاقتصاد؟
بواسطة: :name Reham
آخر تحديث: 06/01/2021
ما هو الاقتصاد؟
" ما هو الاقتصاد؟" يتعين على معظم العلوم التي عرفتها البشرية منذ العصور القديمة، وحتى يومنا هذا، أن تجد حلولًا أو تفسيرات تشرح المشكلات أو تعالج مشكلات معينة.
والاقتصاد علم يهتم بإيجاد العلاقة بين الناس ومتطلباتهم واحتياجاتهم، فضلاً عن الأساليب والمصادر والوسائل المتاحة لهم، ومضمونه الأساسي يهتم بدراسة العلاقات التي تحولت إلى أزمة اقتصادية بعد مرور الوقت، فالحاجات البشرية لا تتوقف عند ندرة الوسائل أو الموارد المتاحة لهم. 

ما هو الاقتصاد؟

" ما هو الاقتصاد؟" يمكننا توضيح إجابة ذلك السؤال من خلال الآتي:

هو دراسة المصادر الشحيحة ووظيفتها في تلبية الاحتياجات، ويتمثل الاقتصاد بالبحث عن الطريقة الصحيحة لاستعمال المصادر واستغلالها، وفق النموذج الذي يلائم الشركات والمتطلبات.

وبالتالي فإن الاقتصاد حريص على إيجاد أفضل البدائل المناسبة للتعامل مع الموارد الشحيحة، ويسعى إلى شرح الظواهر الاقتصادية واستباق الأحداث التي تؤثر في مستقبل الاقتصاد.

النظريات الاقتصادية

يملك المفكرون الاقتصاديون كثيراً من النظريات التي تمثل وسيلة أو أداة تمكنك من تحقيق ودراسة الدلائل الاقتصادية، وإيجاد الحلول الملائمة لها، وتنظيم مجموعات من الأفكار المستقبلية بناءً على بيانات كل نظرية اقتصادية، ومزيد من المعلومات حول النظريات الاقتصادية وفقًا لوجهات نظر وأفكار أهم الاقتصاديين والمفكرين.

نظرية آدم سميث

اعتمدت نظرية آدم سميث في أبحاث الاقتصاد على فلسفة تتعلق بدراسة المجتمعات البشرية.

وصل سميث إلى نتيجة نظرية تشير إلى أن الناس يتصرفون وفقًا لمصالحهم، لذلك لديهم القدرة على إنتاج الخدمات والمنتجات التي تهمهم كمجتمع؛ أي في شكل مجموعة واحدة، وقد أطلق على هذا الاستنتاج الفكري باليد الخفية.

وأوضح سميث نظريته من خلال إعطاء أمثلة على الصناعات والمهن المختلفة، إذ يقوم الخباز بإعداد كمية من الخبز يعتقد أنها مناسبة، ويتلقى كل عضو في الشركة الكمية الكافية لاحتياجاته الخاصة واحتياجات أسرته من الخبز، وبالتالي تعمل جميع الصناعات الأخرى، وقد عُرفت هذه الأفكار فيما بعد بنظام اقتصاد السوق. 

نظرية كارل ماركس

  • نظرية كارل ماركس أظهرت اختلافاً مع نظرية آدم سميث، ويرجع ذلك بسبب تعلق كارل ماركس بالأفكار الرأسمالية البحتة، مما أدى إلى مواجهة غير مستقرة عند محاولة التنمية الاقتصادية.
  • وأن الأرباح الناتجة عن مصانع التصنيع كانت نتيجة استغلال عمالها، مما يشير إلى وجود صراع طبقي وتوقع كارل ماركس انهيار الرأسمالية والاهتمام بالانتماء إلى الاشتراكية الشيوعية التي تمثل فكره الاقتصادي أي إبقاء العمال على وسائل الإنتاج.
  • لم تنجح نظريات ماركس في الأعمال لأن الاقتصاد في ظل الاشتراكية لم يكن مساعد على تزويد معدل الإنتاج.

نظرية جون كينز

كان عالم نظرية جون كينز من المفكرين الاقتصاديين المهتمين بمواصلة نظرية وأفكار سميث الرأسمالية، وكان قادرًا على رسم مجموعة من النظريات التي لا تتفق مع آراء ماركس، فكان كينز مهتمًا باستكشاف تأثير الحكومات على الرأسمالية، 
وفي مدة البحث تم التوصل إلى تحقق الكساد على الصعيد الاقتصادي.

 لذلك رأى أن السبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع يكون من قبل الحكومات التي تسعى للتعاون مع القطاع الخاص، من خلال تزويده بالمال اللازم لدعم الطلب على الخدمات والسلع، وبمرور الوقت أصبحت أفكار كينز نظامًا اقتصاديًا يُعرف بالاقتصاد الكينزي. 

النظم الاقتصادية

 عند انتشار الإنتاج الضروري لحياة الإنسان، تبينت الكثير من النظم الاقتصادية، وتم تطبيق هذه الأنظمة على أساس الحياة الاجتماعية والمجتمعات البشرية.

الأمر الذي نتج عنه تطور التاريخ الاقتصادي في حياة الشعوب، وبعض أهم النظم الاقتصادية:

  • الأنظمة المشاعية البدائية: هذا هو النظام الاقتصادي الأول، إذ اعتمد الناس على أدوات بدائية للإنتاج، والعمل والخبرة المهنية محدودة، واعتمد الناس على العمل في مجموعات للتكيف مع الطبيعة، وعاشوا معًا في قبائل كانت تعتمد على التقاليد وكان الإنتاج موزعًا بالتساوي بين الناس. 
  • نظام العبودية: يُعرف أيضًا بنظام العبودية وظهر بعد نظام المجتمع البدائي، واعتمد هذا على الاستغلال المتبادل للناس وحدوث الاختلافات الطبقية، لذلك كان العمل مقصورًا على العبيد وأدى هذا إلى مصطلح مجتمع العبودية، وقسم إلى فئتين: العبيد والسادة. 
  • النظام الإقطاعي: هو النظام الذي حل محل نظام العبودية، ويعتمد على وجود أدوات الملكية والإنتاج التي تمثل الأرض في أيدي الإقطاعيين الأفراد الذين يستغلون الفلاحين الأفراد، ويشمل النظام الإقطاعي انتشار الملكيات الإقطاعية في الدولة وأراضي القرى والمدن، وهذا يزيد من الاستغلال الإقطاعي للأشخاص الذين يعيشون في هذه البلدان. 
  • النظام الاشتراكي: يعتمد النظام الاقتصادي على مسؤولية المجتمع عن جميع التدابير والأدوات الإنتاجية وأي تعزيز وجود الملكية الجماعية، ويسعى النظام الاقتصادي إلى تلبية جميع احتياجات الفرد، ولكنه يؤدي إلى تباين ملحوظ بين الثروة ودخل الفرد ونتيجة الاختلاف في نوع ونطاق العمل.

التنمية الاقتصادية 

بعد توضيح إجابة سؤال" ما هو الاقتصاد؟" يمكننا توضيح التنمية الاقتصادية من خلال الآتي:

تعتبر التنمية الاقتصادية من أفضل العوامل تأثيراً على الاقتصاد، وتضم كافة الإجراءات التي تشترك في تعديل هيكل الاقتصاد، مما يؤدي إلى حقيقة أن الوضع الاقتصادي في بلد معين يتحول من انخفاض كفاءة الإنتاج إلى تحسين مستوى الإنتاج من خلال التوازن القطاعي.

أهداف اقتصاد المعرفة

 يوفر اقتصاد المعرفة خيارًا للتعليم والمعرفة، يشار إليه عمومًا برأس المال البشري، لأنه يُنظر إليه على أنه أصل إنتاجي، أو سلعة متاحة تجاريًا، مما يؤدي إلى فوائد للأفراد والشركات والاقتصاد، وكذلك المعرفة الشبكية.

ركائز الاقتصاد القائم على المعرفة

 يعتمد الاقتصاد القائم على المعرفة على أربع ركائز رئيسة وأساسية لنجاح الاقتصاد القائم على المعرفة، مما يساعد في دعم تغيير السياسات كما ينبغي، فيجب أن يكون للبيئة الاقتصادية سياسات جيدة قابلة للمقارنة مع إجراءات السوق للاستثمار الأجنبي المباشر والتوجه نحو التجارة الحرة:

  1. مجموعة من المتعلمين والمؤهلين: يساعدون في تكوين المعرفة واستخدامها ومشاركتها بكفاءة.
  2. التعليم: ضروري لتحقيق النمو التكنولوجي، وخاصة في العلوم والتكنولوجيا وعادة ما تكون الشركة ذات التعليم الأفضل أكثر تقدمًا من الناحية التكنولوجية، مما يساعد على زيادة الإنتاجية والإنتاج. 
  3. البنية التحتية للمعلومات الحيوية: تسهل عملية الاتصال والنشر ومعالجة المعلومات والتكنولوجيا، مما يساعد على زيادة تدفق ونشر المعلومات والمعرفة حول العالم، وتقليل تكاليف الأعمال وزيادة الاتصال والإنتاجية.
  4. ترقية وظيفية ونظام ابتكار فعال: يجب تطوير نظام فعال للعديد من الوكالات وتشمل هذه: الشركات ومراكز البحوث والجامعات والدبابات والاستشاريين والمنظمات الأخرى التي تطبق المعرفة العالمية، وتكييفها مع الاحتياجات المحلية لإنتاج تقنيات جديدة، وتجدر الإشارة إلى أن المعرفة التقنية تمكنك من زيادة نمو الإنتاجية.

العوامل التي تشمل نجاح اقتصاد المعرفة والتعليم 

  •  التعليم: وهو أساسي لتحقيق اقتصاد المعرفة، فإن التدريب الوظيفي والاستثمارات الكبيرة في التعليم تتسبب في نجاح الدولة، مما يحفز الطلاب على التعليم العالي والتقني والالتحاق بهما.
  • الهجرة: تعطي الهجرة المجال للبلدان لجذب الأشخاص المؤهلين وذوي الخبرة. 
  • البحث والتطوير: سرعة الابتكار التكنولوجي والعلمي من أهم محددات اقتصاد المعرفة.
  • الإبداع: يمكن للدول ذات المستوى العلمي العالي، علاوة على ذلك العادات والتقاليد المفتوحة، أن تتقدم والعديد من الإبداع، مع ملاحظة أن الإبداع يتطلب وجود بيئة ملائمة للتغيير.
  • الصادرات: يعتمد تصدير البلدان المتأخرة على السلع المادية الأقل تطوراً، بينما يعتمد تصدير البلدان المتقدمة على إنتاج المعرفة واستخدامها وتوزيعها بجميع أشكالها.
" ما هو الاقتصاد؟" لم يعد ذلك السؤال مقتصراً على المتعلمين فقط، فيمكن لجميع أصحاب المشاريع طرح بعض الأفكار المختلفة من أجل تطوير أعمالهم.