كتابة : نجاة
آخر تحديث: 12/04/2022

من هو الرجل النرجسي؟ وكيف تتعاملين معه؟

من هو الرجل النرجسي؟ وكيف تتعاملين معه؟
إذا كانت العلاقة كلها تتمحور حول الطرف الآخر، إذا كان الاهتمام والعطاء والإعجاب أُحاديا ويعرف الطريق له حصرا، وإذا شعرت بنفسك مُهملة في العلاقة ولا تلقين الدعم اللازم سواء في الفرح أو الحزن ومركونة على الهامش، أنتِ على الأغلب في علاقة غير صحية ومع شخص نرجسي.
ولأن الظروف أحيانا (العمل، العلاقة العاطفية) قد تفرض عليك التعامل مع الشخص بغض النظر عن مساوئه، يجرد مفاهيم أدناه علامات الشخصية النرجسية مع بعض المفاتيح للتعامل بذكاء مع الرجل النرجسي لمنع التأثير السلبي لسلوكياته وأفعاله، ولِم لا قَلب السحر على الساحر!

ما هو الرجل النرجسي؟

قد لا تكون تلك السلوكيات الناتجة عن الشخص النرجسي نابعة من اختيار شخصي، بقدر ما هي أحد أنواع اضطرابات الشخصية أو بالأحرى اضطراب الشخصية النرجسيةاضطراب الشخصية النرجسية، حيث يميل الشخص النرجسي لأن يكون لديه شعور متضخم بأهمية الذات والحاجة إلى الاهتمام المفرط وعدم إظهار أي تعاطف للآخرين، وغالبا ما تكون علاقاته مضطربة.

تشمل صفات الشخص النرجسي ما يلي:

  • الشخص النرجسي دائما ما يطلب الإعجاب المفرط، حيث يحب أن يعيش في هالة الشعور بأن الشريك معجب بجماله مثلا أو نجاحه أو قوته.
  • الشخص النرجسي يحب أن يكون محط الأنظار وأن تسلط عليه الأضواء، لذلك وخلال التواصل، على سبيل المثال، ستجده يحتكر الحديث لأنه يريد أن يُنظر إليه على أنه أكثر خصوصية من الآخرين.
  • الشخص النرجسي يكون مهتمًا بشكل مفرط بآراء الآخرين، خاصة تلك التي تُمجده.
  • الثقة تتخذ شكلا آخر لدى الشخص النرجسي، حيث تتحول ثقته المفرطة بنفسه وقدراته إلى استخفاف بالآخرين على المستويين المهني والشخصي.
  • الشخص النرجسي لا يجد حرجاً في استغلال الآخرين للوصول لمبتغاه الشخصي.
  • سواء في علاقاته العاطفية أو المهنية، الشخص النرجسي لا يُظهر أي تعاطف ويجد صعوبة في وضع نفسه مكان الآخرين والإحساس بهم.

أسباب النرجسية

قد لا تكون الأسباب وراء اضطراب الشخصية النرجسية مفهومة، إلا أن كلا من العوامل الجينية والبيئية والبيولوجية لها ارتباط وثيق بهذا الاضطراب حسب ما صرح به الباحثون، وهناك اعتقاد سائد بأن هذا الاضطراب يتشكل نتيجة فشل الرضع والأطفال الصغار في تجربة ذلك الترابط الطبيعي مع أهلهم خاصة الأم.

يرى البعض كذلك في الدماغ سببا في ظهور هذا الاضطراب، حيث يؤدي حدوث الانهيار على مستوى بنية ووظيفة الدماغ إلى تطوير سلوكيات نرجسية.

طرق التعامل مع الرجل النرجسي

أن تكون في علاقة مع شخص نرجسي ليس أبدا بالأمر الهين، لما يُصاحب ذلك من سلوكيات وأفعال مؤذية وذات تأثير سلبي على نفسيتك. لكن هنالك دائما طرق بديلة لاحتواء الوضع والتعامل معه بذكاء، وفيما يلي أهم تلك الطرق التعامل مع رجل نرجسي:

لا تنخدعي بمشاعره

جزء من كون الرجل نرجسيا يفرض عليك أن تكوني حذرة ولا تنغمسي كثيرا في المشاعر الوردية التي قد يغديك بها من خلال وعوده العظيمة وكلماته المعسولة، لأن في أي لحظة قد ينقلب عليك ويعود لنفسه النرجسية التي لا مكان فيها لمشاعرك. لذلك فإن الخطوة الأولى في التعامل مع شخص لديه شخصية نرجسية هي ببساطة عدم الانخداع بسحره الأولي وقبول حقيقة أنه، الشخص النرجسي، ليس هناك الكثير الذي يمكنك القيام به لتغييره.

ضعي حدودا في العلاقة

من صفات الشخصية النرجسية رغبته في أن تسير الأمور كلها على سجيته وأن تدار الأمور على هواه، وفي حالة لم تضعي حدا لهذه الصفة ستقعين تحت تأثير الإرهاق الناتج عن استعمالك الدائم لتنفيذ رغباته واحتياجاته كما يريدها هو أو أن يأخذ من وقتك ويشغل عقلك بالأمور التي تدور حوله. للتعامل مع هذا الوضع عليك أن تتعلمي كيف تضعين حدودا في العلاقة، فترفضي السلوكيات التي لا تتحملينها وتقولي لا على الأمور التي تستهلك وقتك وطاقتك معاً، إنها الطريقة المثالية لتوقفي نزعة السلطة التي بداخله.

لا تشاركيه ما قد يستعمله ضدك

أحد لغات الشخصية النرجسية هي التلاعب واستعمال الأوراق ضد الشخص الآخر، لذلك من المهم عدم مشاركة أي أمر شخصي قد يكون محرجا معه لأن الأمر سينتهي بك في آخر المطاف إلى الإهانة والتقليل من شأنك وكل ذلك في سبيل تعزيز صورته الذاتية.

لا تجادليه

الجدل ومحاولة النقاش مع الشخص النرجسي معركة يجيد الفوز بها، لذلك لا تدخل معه فيها أبدا، عندما تجادلين معه سيجد الفرصة لإثبات أنه على حق والتقليل من شأنك والسعب لإظهار تفوقه العقلي، مهما كان مخطئا، لن يظهر أي تعاطف أو اعتراف بل العكس تماما، لذلك وفري عليك طاقة الجدال معه لأن الأمر يجده مسليا أكثر وفرصة للتباهي بنرجسيته أكثر.

لا تأخذي الأمر على محمل شخصي

رغم أن سلوكياته وأفعاله لا يمكن أن تكون سوى عامل مؤثر على الشخصية إلا أن الأمر بالنسبة للشخص النرجسي لا يعدو يكون لعبة فرضها عليه اضطراب الشخصية النرجسية، لذلك لا تأخذي كل مساعيه الهجومية على محمل شخصي أو تُدب الشك لنفسك وثقتك بنفسك، لأنها غالبا ما تكون مجرد لعبة من ألاعيب الشخصية النرجسية.

لا تبرري له

إذا نجح النرجسي وجعل الشك يتسلل إليك بخصوص أفكارك ومشاعرك وسلوكياتك، في تلك المرحلة سيلعب عليك دور الضحية ويضعك في دائرة الشك والإحباط، فتضطري إلى التبرير والشرح المفصل، وهذا ما ننصحك أن لا تفعليه أنت لست مدينة له بشرح لما أنت مقتنعة به أو بسلوكياتك، قيامك بذلك سيجعلك تحت وطأة الشك والتبرير باستمرار، الأمر الذي لن تتحمليه وسيزيد من شدة نرجسيته.

لا توليه اهتمام مفرط

سيكون مفيدا ان تكسري القواعد وتقلبي عليه اللعبة، فبما أن النرجسي كل ما يستمتع به في العلاقة هو ذلك الإعجاب والاهتمام المفرط الذي ينصب عليه، أوقفي اهتمامك به ولا تُغذي نرجسيته واخرجي من وضعية المهتمة والمُبادرة، قد لا يستسيغ الأمر، لكنه يجب أن يفهم أن العالم لا يدور حوله.

لا تسمحي له بتحديد عالمك أو التسلل إلى صورتك الذاتية، أنت كذلك مهمة!

ركزي على أفعاله وليس وعوده

الشخص النرجسي بارع جدا في تقديم الوعود وصياغتها في أجمل صورة، قد يعدون بفعل كل ما تريدين وتجنب ما يزعجك، لكن أفعالهم قد لا تتماشى مع تلك الوعود، لذلك من المهم أن لا تنساقي وراء تلك الوعود وتكوني صارمة في وجهه والقول بأن الأفعال هي التي تهمك.

الوعد بالنسبة للشخص النرجسي قد يكون وسيلة لتحقيق مبتغى ما، وفور الوصول له سيختفي الدافع. لذلك من موقعك وللتعامل معه أظهري له دائما أن الوعود لا تمثل لك شيئا بقدر ما تهمك الأفعال، عندما يجد أن سحر وعوده لا ينطلي عليك ستصبح الأفعال بديلا لها.

كوني مدركة لحقيقة أنه قد يكون بحاجة لعلاج

وإن كان النرجسي لا يجد مشكلة في الأمر، إلا أن سلوكياته وأفعاله ناجمة عن اضطرابات في الشخصية والتي تستدعي العلاج، عندما تدركين هذه النقطة سيخف تأثير تعامله.

الأشخاص الذين يعانون من النرجسية غالبا ما تكون لديهم اضطرابات أخرى كتعاطي المخدرات أو اضطرابات الصحة العقلية، وفي هذا الإطار، اقترحي عليه استشارة معالج نفسي، قد لا يتقبلون ذلك إلا أن الأمر يستدعي العلاج.

لكن رغم كون هذا الاضطراب في الشخصية يدخل ضمن الحالات الصحية العقلية إلا أن الأمر ليس أبدا مبررا لسلوكه السيئ.

متى يجب أن تنسحبي من العلاقة مع الرجل النرجسي

بعض الأشخاص النرجسيين، قد تتطور سلوكياتهم لما هو أسوأ وأكثر ضررا، الأمر الذي يستدعي الانسحاب من العلاقة فورا. وهذه أسفله أبرز العلامات التي إن وُجدت وجب عليك الانسحاب:

  • تلقي السب والشتائم
  • الغيرة والاتهامات
  • الإذلال أمام الناس
  • الصراخ والتهديد
  • إلقاء اللوم عليك على كل ما يحدث
  • محاولة عزلك عن الآخرين ومراقبة تحركاتك بشكل مَرضي
  • التقليل من شأنك ومن آرائك
  • التسلط وإملاء ما يجب عليك ان تشعري به
ختاماً، وعلى ضوء كل ما ذُكر، من المهم على الرجل النرجسي تقبل حقيقة أنه بحاجة لعلاج تلك الاضطرابات الشخصية والتي وإن كانت لا تشكل له شخصيا أي إشكال، إلا أنها كذلك على محيطه. خاصة مع كل تلك السلوكيات التي لا تُحتمل. وكما ذكرنا أعلاه إذا وصلت الأمور للأسوأ إنهاء العلاقة هو الحل.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ