آخر تحديث: 13/09/2020

مراحل الزواج في الإسلام

مراحل الزواج في الإسلام
يعتبر الزواج علاقة وثيقة بين الرجل والمرأة، يلتقيان من خلالها بعد إعلان ذلك الزواج للجميع، كما أوضح الدين مراحل الزَّواج في الإسلام.
أن الزواج من سنن الأنبياء، وبه يتم إعمار الكون، وقد تم توضيح مراحل الزواج في الإسلام، وذلك مصداقاً لقول الله تعالى " ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقومٍ يتفكرون".

مراحل الزَّواج في الإسلام

للزواج مراحل في الإسلام وهي:

الخطبة

هي بداية الزواج وأولى خطواته، وفيها يطلب العريس يد العروس ليتزوجها، ويتم الاتفاق على شروط الزواج؛ كالمؤخر والمهر، وتحديد موعد الزواج، وغيرها من الشروط.

فضلاً عن تجاذب أطراف الحديث بين أهل العريس وأهل العروس لمعرفة عادات وتقاليد العائلتين، وفيها أيضاً تخرج العروس ليراها خطيبها، وذلك وفقاً للشريعة الإسلامية التي أباحت ذلك بغرض أن تحدث الألفة والمودة بينهما.

عقد القران

هو ثاني خطوات الزواج، وفيه يتم ثوثيق ارتباط الرجل والمرأة ببعضهما البعض، ويتم من خلال أن يوافق الطرفين، وتواجد ولي أمر المرأة، وتواجد شهود على العقد أيضاً، ويتم العقد بناءاً على قواعد الدين الإسلامي وقوانينه.

الإشهار أو الزواج

هو ثالث مراحل الزواج وآخرهم، حيث يتم فيه معرفة كل الناس بزواج الرجل بالمرأة، من خلال حفل زفاف مثلاً كمظهر من مظاهر الفرحة والسعادة لإتمام الزيجة.

أهمية الخطبة في الإسلام

عند التعرف على مراحل الزواج سنتعرف على ماهية الخطبة:

  • مرحلة الخطبة هي أهم مرحلة في الزواج، فيها يتم التعارف للرجل والمرأة، فيتكشف الرجل للمرأة وتتكشف المرأة للرجل أيضاً، وبمرور الوقت تتكون لديهما انطباعات وآراء.
  • ويمكنهما التقرب لبعضهما البعض من خلال المحادثات اليومية تمهيداً لقضاء حياة زوجية سعيدة عقب الانتهاء من تلك المرحلة، وهناك بعض المشكلات من المكن أن تحدث وهذا أمر طبيعي.
  • ولكن يجب حل هذه المشكلات والوقوف عليها أيضاّ وعدم تجاهلها لتفادي الوقوع في نفس الأخطاء لاحقاً، ولكي تمر تلك المرحلة بسلام ويتم الانتقال إلى عش الزوجية السعيد.

فوائد الزواج للرجل والمرأة

عند التعرف على " مراحل الزواج في الإسلام " سنعرف أن الزواج هو ذلك الرباط المقدس الذي يجمع بين الرجل والمرأة،وفيه يسكن الرجل إلى المرأة، وتسكن المرأة للرجل.

كما أن له دور عظيم في بناء المجتمع واستقراره، وعلى هذا يجب أن نعرف فوائد الزواج في الإسلام وهي:

  • الزواج له دور قوي في استقرار الفرد والمجتمع.
  • يساعد في تقوية العلاقة بين المسلم وربه.
  • يجعل للأشخاص دوراً إيجابياًفي المجتمع.
  • يتوافق مع سنة الأنبياء والرسل والأولياء والصالحين.
  • يتفق مع فطرة الإنسان التي خلقة الله عز وجل عليها.
  • يتوافق مع الاحتياجات الإنسانية للبشر.
  • يساعد الزواج على غض البصر، وحصن الفرج.
  • يعتبر الزواج عبادة ومصدر من مصادر الحسنات.
  • يعتبر حصن آمن يحفظ المرأة ويصونها ويتم من خلاله الإنفاق عليها.
  • الزواج له دور في تقوية العلاقات بين الناس.

شروط صحة عقد الزواج

لكي يتم عقد الزواج لابد من توافر بعض الشروط وهي:

  • استئذان المرأة: أخذ رأي المرأة العاقلة البالغة موافقتها ورضاها.
  • ولي المرأة: لا يتم عقد النكاح بدون ولي.
  • المهر أو الصداق.
  • الشهادة علي العقد: أن يكون هناك شهود على عقد الزواج، وغالباً ما يتم اختيارهم من عائلتي العريس والعروسة.

حقوق الزوجين

حقوق الزوجين معاً بالزواج

للزوج والزوجة على حد سواء حقوق مختلفة يتم توضيحها في مراحل الزواج في الإسلام وتتمثل هذه الحقوق في:

الاستمتاع

في العلاقة الزوجية حيث تحل الزوجة لزوجها، كما يحل الزوج لزوجته، ويمنع من ذلك فقط أمور متعارف عليها كفترة الحيض، والنفاس، والإحرام، وغيرها.

المعاشرة بالمعروف

وهي واجبة على الزوج والزوجة، وقد أوضح ذلك المالكية والشافعية والحنابلة، ومعناها أن يقوم الزوج بإعطاء حق الزوجة وهو في حالة من الرضا والزوجة كذلك، وألا يتضجرا من ذلك، لكن الحنفية رأيهم أن المعاشرة بالمعروف غير واجبة.

الحق في الميراث

أي أن الزوج يرث زوجته، والزوجة ترث زوجها، مع ثبوت الشروط المقررة الميراث أيضاً.

تحريم المصاهرة

معناها أن الزوجة تكون محرمة على والد الزوج وأجداده وأبنائه ونسلهم، والزوج يصبح محرماً على والدة زوجته وجداتها وبنات زوجته وبناتأبنائها ونسلهما.

ويحرم على الزوج أن يجمع بين الأختين أو بين زوجته وعمتها أو خالتها، كما انه لا يجوز للرجل الزواج من زوجة أبيه أو زوجة جده، أو زوجة الإبن أو زوجة ابن الابن.

حدوث إثبات النسب

يتم إثبات نسب الولد للمتزوج زواجاً صحيحاً بالفعل.

حقوق الزوج في الحياة الزوجية

الاستئذان

لا يجب على المرأة الخروج من المنزل بغير إذن زوجها، مع توافر الشروط الآدمية للعيش في هذا المنزل، كما يجب عليها عدم اصطحاب أي أشخاص غير مرغوب فيهم من قبل الزوج إلى المنزل.

الطاعة

رأي جمهور الفقهاء في ذلك أن طاعة الزوج واجبة، إلا في شئ مخالف لما أمر به الله سبحانه وتعالى أو رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام.

الخدمة

قد رأى الفقهاء من الشافعية والحنابلة وبعض من المالكية أن خدمة الزوج أمر غير واجب على زوجته، ولكن من المستحب أن يتم فعل ذلك من باب الاعتياد.

وذهب الحنفية إلى أن خدمة الزوج أمر واجب من ناحية تطبيق توجيهات الشريعة، غير أن جمهور المالكية يذهبون إلىأن خدمة المرأة تكون من باب ما جرت عليه العادة أي ما اعتاد الناس على فعله.

تأديب الزوجة

أي أنه على الزوج تأديب زوجته في حالة عدم إعطاء الزوج حقوقه.

حقوق الزوجة

الزوجة حقوق وهي: 

  • المهر: على الزوج دفع مهر للزوجة عند إتمام عقد الزواج مصداقاً لقوله تعالى " وآتوا النساء صدقاتهن نِحلةً"، وتأكيداّ لقول الرسول عليه الصلاة والسلام ( التمس ولو خاتماً من حديد).
  • النفقة: أي وجوب إنفاق الزوج على زوجته.
  • أعفاف الزوجة: أي أن يغني الزوج زوجته ويكفيها بالحلال عن الحرام في العلاقة الزوجية.

أسس اختيار الزوج والزوجة في الإسلام

الزوج

لا بد أن يكون الزوج مسلم، فلا يجوز للمسلمة أن تتزوج من رجل يحمل أي ديانة أخرى غير الإسلام، ويجب أيضاً أن يكون الزوج مسلماً بالفعل والقول والأخلاق وأن يكون قادر مادياً وجنسياً على تحمل مسؤولية الزواج.

الزوجة

يتم اختيار الزوجة لدينها أولاً ثم مالها وجمالها ونسبها.

خصائص الزواج في الإسلام

يتميز عقد الزواج في الإسلام بالآتي:

الإلزام

ذهب جمهور الفقهاء إلى ضرورة إلزام الزوج والزوجة بعقد الزواج.

التأييد

أي عدم تحديد فترة للزواج طويلة كانت أم قصيرة، أو بلفظ متعة أو غيره.

حكم الزواج

يختلف حكم الزواج وفقاً لحالة الشخص كما يلي:

  • الوجوب: أي وجوب الزواج علي أي شخص لديه رغبة قوية للنساء وقد اقترب من أن يصل إلى الزنا، ويجب أيضاً أن يكون لديه قدرة على الزواج.
  • الندب: يندب الزواج على من أراد منه النسل فقط.
  • الإباحة: الحكم بالإباحة في حالة من لا يملك رغبة في النساء، وبالتالي لا يمكنه الاقتراب من الزنا والوقوع فيه.
  • التحريم: يتم تحريم الزواج في حالة التأكد من إلحاق الضرر بالزوجة، مثل شخص مصاب بمرض معدي ليس له علاج.
  • الكراهة: يحكم بالكراهة لمن لا يملك رغبة في النساء، ولا توجد مخاوف منه من الوقوع في الزنا أو ارتكاب المحرمات، بلإنه من الممكن أن يصيب الزوجة بأذى مثل الضرب.

دور الزواج في الحفاظ على المجتمع

  • للزواج دور بناء في المجتمع حيث يمكننا القول بأنه يحمي المجتمع ككل، ويحافظ على الجنس البشري، فالرجل العازب يكون أقل عرضة للانحراف وكذلك المرأة.
  • كما أن الزواج يحد من الوقوع في الزنا وانتشار الفواحش، ويحقق الاستقرار الأسري ويشبع غريزة الأفراد في الأبوة والأمومة، ومن ثم فهو يحافظ على المجتمع وإستقراره.
مراحل الزواج في الإسلام متعددة ولكل من تلك المراحل فوائد معينة سواء للرجل أو للمرأة، حيث أن تلك المراحل تزيد من قدر المرأة وتزيد من مقدرة الرجل على فهم زوجته بشكل أكبر قبل عقد الزواج.