آخر تحديث: 08/10/2021

ماهي اهم مراحل الطفولة؟ وما خصائص كل مرحلة؟

ماهي اهم  مراحل الطفولة؟ وما خصائص كل مرحلة؟
تختلف كل مرحلة من مراحل الطفولة عند البشر من حيث الخصائص والعلامات الخاصة بكل منها، حيث يمر الطفل خلالها بالكثير من التغيرات الجسدية والنفسية والعقلية والعاطفية، والتي تجعله شخصا ناضجا ومعتمدا على ذاته فيما بعد.
تنهي مرحلة الطفولة عند بلوغ الطفل سن الثامنة عشر من عمره أو سن البلوغ، وذلك وفقا للاتفاقية الدولية لحقوق الطفل، ومن بعد هذا السن يكون الطفل مسئولا عن تصرفاته، ويحاسب عليها وفقا للقانون الخاص بدولته، كما أن مرحلة الطفولة عند بني الإنسان تعتبر الأطول في عمر الكائنات الحية الأخرى، حيث تكون مرحلة الطفولة الخاصة بهم أقصر بكثير من التي يمر بها البشر.

أهم مراحل الطفولة 

أولاً: مرحلة الطفولة المبكرة 

وقام العلماء بتحديد الفترة الخاصة بهذه المرحلة، والتي تبدأ في سن الثلاث سنوات حتى يبلغ الطفل عامه الخامس.

كما يطلق على هذه الفترة أسماء مختلفة منها فترة رياض الأطفال، وفترة ما قبل دخول المدرسة.

تتميز هذه المرحلة بمجموعة من الصفات أو الخصائص مثل:

التغيرات الجسدية 

  • يبدأ جسم الطفل في الزيادة من حيث الطول والوزن، حيث يتراوح طوله في نهاية هذه المرحلة ما بين 90 إلى 120 سم.
  • هذا بالإضافة إلى أن وزن الطفل يزيد بمعدل واحد كجم كل عام منذ دخوله هذه المرحلة العمرية.
  • كما أن الطفل يكون أكثر استخداما لعضلاته الكبيرة في هذه الفترة مثل اليدين أو القدمين، هذا بجانب نمو جسم  الطفل بشكل سريع وملحوظ في هذه الفترة.

التغيرات الحسية والحركية 

  • في بدايات هذه المرحلة العمرية يكون جسم الطفل غير متناسب مع وزن وحجم الرأس، أو غير مكتمل النمو من حيث الاعتماد أكثر على الأطراف في الحركة.
  • ومع مرور الوقت تصبح عضلات الطفل أكثر قوة، ويمكنه الاعتماد عليها واستخدامها أكثر من قبل، حيث يكون الطفل قادرا على السير والوقوف والقفز من مكان لآخر.
  • ولكن هناك أمر معين في هذا الشأن ألا وهو تدني مستوى إدراك الطفل للبعد المكاني، حيث لا يكون قادرا على تقدير المسافات أثناء المشي أو الوقوف أو القفز.
  • كذلك يكون الطفل غير قادرا أيضا على التعرف على الاتجاهات، إلا أنه مع نهاية هذه المرحلة يكون الطفل قادرا على إدراك كل هذه الأمور.
  • هذا بجانب زيادة قدرة الطفل من حيث استخدام اليدين في القبض على الأشياء من حوله، والإمساك بها مثل الألعاب والأقلام.

التغيرات الفسيولوجية 

  • في هذه المرحلة يكون الطفل قادرا على التحكم أكثر في عملية الإخراج، ويكون هذا الأمر متعلقا بعملية إخراج البول فقط.
  • تكون ساعات نوم الطفل متدنية أكثر عن السابق، وعملية التنفس لديه تكون أكثر انتظاما. 
  • هذا بالإضافة إلى أن ضربات القلب عند الطفل في هذه المرحلة تكون غير سريعة ومنتظمة أو في معدلها الطبيعي.

التغيرات العقلية 

  • في هذه المرحلة يكون الطفل قادرا على التحدث والكلام ببعض الكلمات أو الجمل التي تتردد على سمعه كثيرا، ومع الوقت تبدأ هذه المهارة في الظهور بشكل واضح.
  • هذا بالإضافة إلى أن الطفل يبدأ في توجيه بعض الأسئلة إلى والديه، والتي تخص بعض الأمور التي تشغل باله وتفكيره، ويلح في الحصول على إجابات لها حتى يهدأ فضوله تجاه هذه الأمور.
  • كما أن الطفل في هذه المرحلة يكون راغبا أكثر في التعرف على أشخاص آخرين غير الوالدين أو إخوته.
  • ويكون الطفل اجتماعيا وفضوليا أكثر، ويبدأ في ملاحظة الكثير من الأمور التي تحدث من حوله، ويرغب في تجربة الكثير منها أو استكشافها مثل قيامه بتفكيك لعبة ما أو تكسيرها أثناء اكتشافه لها.
  • هذا بجانب إلا أن مستوى ذكاء الطفل في هذه المرحلة يبدأ في الازدياد شيئا فشيء، ويظهر ذلك من خلال زيادة قدرة الطفل على الانتباه والتمييز للكثير من الأشياء الموجودة حوله، ومعرفة أسمائها.
  • هذا بالإضافة إلى تعرفهم على الكثير من المفاهيم غير الملموسة مثل الخير والشر والصدق والكذب.
  • كما يكون خياله أكثر تطورا من السابق حيث يبدأ في تخيل قصص غير واقعية أو يكون لديه ما يطلق عليه أحلام اليقظة.

التغيرات الانفعالية 

  • هي التغيرات المرتبطة بانفعالات وسلوكيات ومشاعر الطفل خلال تلك المرحلة، حيث يكون قادرا أكثر على التعبير عن مشاعره من حزن وألم وغضب وفرح.
  • تظهر هذه الانفعالات على الطفل نتيجة تعرضه لمثير ما، أو مثير حسي أدى إلى ظهور هذه المشاعر.
  • تكون هذه المشاعر مصاحبة لبعض ردود الأفعال الجسدية مثل البكاء والصراخ، والقيام بتكسير الأشياء من حوله، ويكون الطفل أكثر عنفا من قبل.
  • يكون الطفل في هذه المرحلة يكون متمحور أكثر حول ذاته، ولا يقبل أن يشاركه أحد أشيائه من ألعاب وخلافه، وينفعل كثيرا في حال حدث أمر فيه تعدى على هذه الممتلكات أو الأشياء.
  • إلا أن ما يمر به الطفل من حدة في المشاعر والانفعالات في بداية هذه المرحلة أمر طبيعي للغاية.
  • ومع نهاية هذه المرحلة تقل هذه الحدة تدريجيا، ويدخل الطفل في حالة من ثبات وهدوء المشاعر والانفعالات المبالغ بها.

ثانيا: مرحلة الطفولة الوسطى

تسمى هذه المرحلة من مراحل الطفولة بالمرحلة الهادئة، حيث يكون نمو الطفل فيها من الناحية الجسدية بطئ جدا عن المرحلة السابقة.

وتبدأ هذه المرحلة من بلوغ الطفل سن السابعة من عمره حتى سن الثانية عشر عاما.

من ضمن التغيرات التي تحدث للطفل في هذه المرحلة:

التغيرات الجسدية 

  • في هذه المرحلة يتم تغيير الأسنان اللبنية للطفل بأخرى دائمة، كما أن الطفل يصبح أكثر قدرة في الاعتماد على نفسه في الكثير من الأمور مثل تناول الطعام.
  • يصبح الطفل أكثر قدرة على ممارسة بعض الأنشطة مثل الكتابة والتلوين، بشكل دقيق للغاية.
  • هذا بالإضافة إلى تناسق وزن الجسم مع وزن وحجم الرأس، ويصل إلى الحجم الطبيعي أو المناسب لعمر الطفل أو لهذه المرحلة العمرية من حياته.

التغيرات الفسيولوجية 

  • يكون الطفل متحكما أكثر في عملية الإخراج، حيث يقوم بدخول الحمام بمفرده دون مساعدة من أحد.
  • ساعات النوم لديه تكون قليلة عن السابق، ونبضات قلبه تكون أقل من السابق أيضا.

التغيرات الحسية 

  • في هذه المرحلة تكون حواس الطفل تطورت بشكل هائل جدا حيث يكون قادرا على التحدث بشكل جيد.
  • كما يكون قادرا على التعرف على الحروف الهجائية، وبعض الأرقام، وأسماء الألوان، وسماع الكثير من الأصوات بشكل واضح، والتمييز بينها بسهولة.

التغيرات العقلية 

  • وهنا يكون الطفل أكثر قدرة على الخيال ولكن بشكل واقعي أكثر من السابق.
  • يكون الطفل قادراً على القراءة والكتابة، ويكون أكثر استيعابا للكثير من الأمور، وتذكرها بسهولة فيما بعد.

التغيرات الانفعالية

  • يكون الطفل هنا أكثر تعبيرا عن مشاعره حيث يقوم باحتضان والديه عندما يشعر بالحب تجاههما.
  •  يصاب الطفل في هذه الفترة ببعض الاضطرابات نتيجة شعوره بالبعد عن والديه عند دخوله المدرسة مثل قيامه بمص إبهامه أو عدم التحكم في التبول أثناء النوم ليلا، أو الإصابة بما يطلق عليه التبول اللاإرادي.
كانت هذه أهم مراحل الطفولة التي يجب أن يعي بها كل أب وأم حتى يتمكنوا من التعامل بشكل صحي وسليم مع الطفل وفقا لخصائص وسمات كل مرحلة، كما أن هذه المراحل هي التي تحدد هوية وشخصية الطفل فيما بعد، ولذلك يجب الانتباه والتركيز عليها جيدا من قبل الآباء والأمهات.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ