آخر تحديث: 06/09/2020

مراحل دورة حياة الضفدع

مراحل دورة حياة الضفدع
إن الضفادع تعد من الحيوانات البرمائية والتي تمر في حياتها بعدد كبير من المراحل، وتمتاز مراحل دورة حياة الضفدع بكونها متعددة ومختلفة.
في مَراحل دورة حياة الضفدع تتنوع الأماكن التي تعيش فيها الضفادع، فهي من الممكن أن تعيش في الماء أو قد تعيش على البر وذلك تبعًا للمرحلة الحياتية التي تتواجد فيها.

كائنات الضفادع

  • إن الضفادع كما ذكرنا من قبل أنها من الكائنات البرمائية والتي لديها أصابع تتيح لها إمكانية السباحة، مما تتميز بأنها كائنات لا ذيول لديها ولون عينها أخضر بالكامل.
  • ويمكن ملاحظة جحوظ العين الذي يتواجد لديها، وبإمكان الضفادع أن تتكاثر من خلال وضعها للبيض وهي كذلك من الممكن أن تقوم بعملية التكاثر والتزاوج.
  • وذلك ما يمكن ملاحظته من خلال بعض السلوكيات الصادرة عنها مثل إصدار الأصوات، وفي حال وضعها للبيض فإنها تقوم بحراسته وفي بعض الأحيان تقوم بحراسة الشراب.
  • وتتميز الضفادع بأنها تمر بأربعة مراحل أثناء مرورها بدورة حياتها وهذه المراحل تكون مثل مرحلة البيض ومرحلة الشراغف والمرحلة الانتقالية وكذلك مرحلة الضفدع البالغ.

مَراحل دورة حياة الضفدع البدائية

مرحلة البيضة

والتي تقوم أنثى الضفدع فيها بوضع البيض في الماء ويكون البيض على هيئة العناقيد وكل عنقود من تلك العناقيد يحتوي على عدد يصل إلى مئات وآلاف من البيض، وتقوم بوضع الكثير من البيض؛ بسبب أن بعض الحيوانات قد تقوم بالتهام ذلك البيض.

كما أن الضفادع تقوم بوضع أوراق النبات على البيض ويقوم بتغطيتها من خال وضع غشاء عليها لكي تحميها من أي عدو مع العلم أن بعض البيض يعد سامًا كما أن بعض البيض بإمكانه أن يفقس بعد أسبوع أو أكثر من بداية وضعه.

مرحلة الشراغف

وهي المرحلة التي تظهر من بعد فقس البيض وتكون فيها الضفادع عبارة عن كائنات صغيرة للغاية وضعيف ولا يمتلك أية أقدام أمامية أو خلفية له تتيح له إمكانية القفز.

حتى ولكن من الممكن أن تقوم الضفادع بالتنفس من خلال الخيشوم الموجود لديها بالإضافة إلى ظهور زعنفة صغيرة كذلك لدى الضفدع الصغير.

ويقوم الشرغوف بالتغذي على الطحالب وكذلك تتواجد عدة أنواع مفترسة منها والتي تتغذى على الحشرات وبإمكانها أن تتناول أسماك صغيرة الحجم أو قد تقوم بتناول الشراغف الأخرى مثلها.

وعلى الرغم من ذلك فإن بعض الشراغف تكون سامة وقد تتسبب في وفاة من يقوم بتناولها.

ومن الممكن أن يظل الشرغوف على تلك الحال مدة تصل إلى أسبوع وقد يظل الشرغوف على تلك الحال طوال مدة فصل الشتاء.

مَراحل دورة حياة الضفدع الأكبر

المرحلة الانتقالية

والتي تبدأ من خلال تحول الشراغف من كائن لا يمتلك أية ملامح ويتحول إلى ضفدع صغير ذات شكل محدد وواضح، كما أن أقدام الضفدع الخلفية تبدا في الظهور وكذلك تبدأ الأقدام الأمامية في التشكل. 

وكذلك تبدأ الخياشيم الخاصة بها في الاختفاء بشكل تدريجي؛ لأنه لا يكون لها حاجة في ذلك الوقت وهذا عقب ظهور الرئتين.

كما أن الضفادع في تلك الحال تبدأ في التغذي على الحيوانات الصغيرة وتبدأ العين في التشكل مز خلال بعد أطرافها عن بعضها وذلك؛ لكي تتيح للضفدع إمكانية الرؤية بشكل أوسع.

مرحلة الضفدع البالغ

والتي يصبح الضفدع فيها ذات أشكال وملامح محددة وهو كذلك يكون قادرًا في تلك الحال على إمكانية قيامه بممارسة جميع الأنشطة الخاصة به في حياته سواء كان أكل أو تزاوج أو تحرك حتى ومن الممكن.

كذلك في تلك المرحلة أن يكون قادرًا التحرك من مكانه على اليابسة وبإمكانه كذلك أن يقوم بالتغذي على الحلزونات أو يقوم بالتغذي على المفصليات.

ويبدأ كذلك لسان الضفدع في التحول ليكون قادرًا على أن يصل إلى الفريسة، وتعد الضفادع من أحد الأطعمة التي تندرج في قوائم الطعام المفضلة بالنسبة إلى بعض الدول.

وهي تعد كذلك من أحد أفضل الأطعمة المفضلة بالنسبة إلى الثعالب والأفاعي.

ما هي مظاهر حياة الضفدع؟

  • إن من مظاهر حياة الضفدع هي أنه يقوم باستخدام الأقدام الخلفية له لكي يتمكن من القفز وبإمكان الضفدع أن يقف باستخدام مسافات الطويلة وبإمكانه أن يقوم بالتنفس من خلال أكثر من عضو لديه.
  • فهو في بعض الأحيان يتنفس من الجلد وبعض الأحيان من الخياشيم وفي أحيان أخرى يتنفس من الرئتين، وبإمكان الضفدع أن يقوم باستعمال ألوان جلده لكي يتمكن من القيام باستعماله للون الجلد الخاص به والذي يلمع وهذا من أجل أن تقوم بمنع الحيوانات من القيام بافتراسه.
  • من الممكن أن يستفيد الضفدع من اللزوجة التي تتواجد في جلده لكي يتمكن من أن يتكيف مع درجات الحرارة ويحتفظ بدرجة الحرارة الداخلية له ولقد تمكن الإنسان من استخدام جلد الضفدع واستعماله في معالجة بعض الحالات الخطرة للحروق.
  • من الممكن أن تقوم بعض الحيوانات من أمثال القطط أو الكلاب بالتغذي على الضفادع، ولكن في فصل الشتاء يتميز الضفدع بأنه يكون في حالة من السبات ويفضل أن يبقى ثابتًا ويبقى في حالة من السكون وهو كذلك يعمل على دفن نفسه في الطين وذلك أثناء فصل الشتاء.

ما هو غذاء الضفادع؟

  • إن الغذاء الخاص بالضفادع بإمكانه أن يتنوع فيما بين كثير من الأشياء وذلك تبعًا للمرحلة التي يتواجد فيها بالإضافة إلى أن ذلك يرجع إلى نوع الضفدع نفسه حيث تتواجد بعض الأنواع المفترسة منه وتتواجد أنواع أخرى غير مفترسة وتتغذى على النباتات.
  • وتتميز الضفادع البالغة بأنها تتغذى على الديدان وهي كذلك تقوم بالتفذي على الحشرات وتقوم بتناول المفصليات، وكذلك تقوم الضفادع بالعمل على إذابة الأكسجين من أجل أن تتيح له إمكانية دخوله إلى الأكسجين من خلال أغشية الجسم.

وتتميز الضفادع بأنها تتواجد في حالة احتفاظ دائمة بالرطوبة المتواجدة في جسمها، وكذلك تقوم الضفادع بنقل الأكسجين الذي دخل إلى جسمها إلى دمها.

  • وفي أغلب الأحوال من الممكن أن نجد الضفادع من خلال تجمعاتها التي تكون في البحيرات أو من خلال تجمعاتها التي تكون في المناطق ذوات الرطوبة العالية، وبإمكان حياة الضفادع أن تصل إلى حوالي خمسة عشر عامًا وفي بعض الأحيان تصل إلى سبعة عشر عامًا.

ما هي أنواع الضفادع؟

إن الضفادع تتميز باختلاف أنواعها واختلاف الأماكن التي تعيش فيها خلال مراحل دورة حياة الضفدع ولكنها بشكل عام تتواجد في المناطق الرطبة مثل البحيرات أو الأنهار أو قد تتواجد أيضًا في بعض الغابات.

مثل الغابات الاستوائية أو الأدغال وغيرها ولكنها على الرغم من تشابه الأماكن التي تعيش فيها إلا أن أنواعها تكون مختلفة عن بعضها.

وهذا الأنواع تكون مثل:

  • الضفدع الأقرن.
  • الضفدع الجالوت.
  • الضفدع السام.
  • الضفدعة الذهبية أو تسمى في بعض الأحيان باسم ضفدعة السهام المسمومة.
  • الضفدع الذي لا يستطيع القفز إلى الماء، والذي يظهر من اسمه أنه يعيش فيما بين الأدغال والغابات فقط.
  • الضفادع الخضراء.
  • الضفادع النشيطة.
تتميز مخلوقات الضفادع بأنها تمتلك عمود فقري وبأنه لديها عدد من الأغشية الرقيقة التي تتواجد في الأصابع لتتمكن من السباحة، كما تتعدد مراحل دورة حياة الضفدع .

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط