آخر تحديث: 18/11/2020

معلومات عن أهمية القراءة

معلومات عن أهمية القراءة
كل إنسان يجب أن يكون لديه معلومات عن أهمية القراءة حتى يستطيع أن يحب القراءة ويجعلها من عاداته اليومية والمستمرة، ويقول الله سبحانه وتعالي في سورة القلم( اقرأ باسم ربك الذي خلق * خلق الإنسان من علق اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم)،
وبين القرآن الكريم أهمية القراءة في هذه الآية وتعد القراءة نشاط فكري وذهني متميز يمد الإنسان بالعلم والثقافة.

معلومات عامة عن اهمية القراءة

إن القراءة هي مهارة من المهارات اللغوية وتستخدم للتواصل بين الناس فهناك القراءة الصامتة التي يستطيع الإنسان أن يستخدمها حتى لا يعلم الأشخاص الذين حوله عما يقرأ، أما القراءة الجهرية بصوت مرتفع يمكن ان تساعد الإنسان في تعليم الأفراد ممن هم حوله.

تختلف القراءة من شخص لآخر باختلاف الأسلوب فهناك القراءة الاستكشافية التي تتمثل في قراءة مقدمة كتاب أو الخاتمة أو جزء من الكتاب، والنوع الثاني هي القراءة السريعة التي تتمثل في قراءة كمية كبيرة من الكتب التي لا تحتاج لقدر عال من التركيز،

والنوع الثالث هو القراءة التحليلية التي يقوم القارئ فيها بتحليل الأفكار الموجودة في الكتاب بعمق، والتفكير بالأسلوب النقدي لمقارنة الأفكار الواردة فيه وتقييمها.

تعمل القراءة على تنمية الأفكار واكتساب الخبرات في مختلف مجالات الحياه وهي آداة اكتساب العلوم والمهارات المتنوعة حيث أن القراءة الواعية تفيد الفرد والمجتمع بصفة عامة، فهي تمد الإنسان بالمعرفة والعلوم بالإضافة لأهميتها في تحسين طريقة تفكير الفرد.

القراءة يمكنها أن تصوب وجهات النظر الخاطئة مما يجعل ذلك ينعكس بصورة إيجابية على تفكير الإنسان وأسلوبه في الحياة، ويستطيع الإنسان أن يحسن من الأداء الكتابي، وبما أن الإنسان يعيش في مجتمع فإن ارتقاء أو انحطاط المجتمع يتوقف على ثقافة الأفراد فيه

وبالتالي فإن المجتمع الذي يحتوي على أناس يقرأون ويتعلمون فهو بالضرورة مجتمع راقي وتنتشر فيه الأخلاق والعادات الصحيحة حيث يعرف الإنسان المثقف واجباته وحقوقه بشكل جيد وبالتالي يعيش الناس في سلام وأمان.

وبالنسبة لكل انسان يحب أن يقرأ وأن يطور من مهاراته يجب أن يعرف جيداً نوع الكتب التي يفضلها وأن يحدد الأوقات التي سوف يقرأ فيها بالإضافة لوجود مكان مناسب هادئ ومريح نفسياً حتى يستطيع أن يركز وأن يستفيد من المعلومات بشكل جيد.

وكانت العصور القديمة ليست كما الآن فكانت أساليب القراءة وطرقها محدودة،

أما الآن ومع تعدد تطور الحياة والتكنولوجيا تعددت طرق القراءة فأصبحت القراءة لا تقتصر فقط على الكتب بل شملت أيضاً أجهزة الحاسب الآلي والهواتف المحمولة بل يمكن سماع الكتب المسجلة صوتياً من خلال الأجهزة الإلكترونية، وتعد مشاركة الأفكار أمراً هاماً لتحقيق المنفعة المتبادلة.

يجب على الإنسان ألا ينقطع مطلقاً عن القراءة لأنها غذاء الروح بل يجب ان ينميها لديه ويعلمها لأولاده لتكون عادة جيده تحببهم في العلم ويستطيعون أن يكونوا أناس صالحين وحتى يتقدم بهم المجتمع.

معلومات عن اهمية القراءة

عندما نود التحدث عن اهمية القراءة فإن الحديث لا ينتهي لأن القراءة فوائدها متعددة ويمكن أن نذكر منها ما يلي:

أهمية القراءة في تحسين المفردات اللغوية

إن القراءة باستمرار تحسن المفردات عند الإنسان وتزيد من حصيلته اللغوية ويمكن أن يستفيد من ذلك في حياته اليومية أو في العمل وبالتالي يستطيع أن يكتسب ثقة في نفسه ويكون قادراً على التعبير عن رغباته بأسلوب جيد

كما يمكنه أن يتحدث أمام كم هائل من الناس بالإضافة إلى حصوله على ترقيات في العمل ويكون الشخص القارئ هو المفضل عن غيره من الأشخاص بسبب وعيه ومعرفته.

القراءة تقوي الذاكرة

يستطيع الإنسان من خلال القراءة أن يعرف معلومات ثم يسترجعها مرة أخرى عندما يود تذكرها وهذا يفيد الإنسان كثيراً في تقوية الذاكرة لديه لأن عملية تذكر المعلومات تعمل على تشغيل المنطقة الخاصة بالذاكرة في الدماغ

وبالتالي يتم تنشيط هذا الجزء في الدماغ باستمرار وبهذا التنشيط تصبح الذاكرة أفضل كثيراً ويستطيع الإنسان أن يتذكر أكثر كما أنها تحمي الإنسان من الإصابة بأمراض النسيان مثل الزهايمر الذي يصيب الإنسان عند التقدم في العمر.

فوائد القراءة للراحة النفسية والنوم والاسترخاء

يستطيع الإنسان عندما يقرأ قصه يحبها أن يرتاح نفسياً وأن يهدئ من أعصابه ويعدل من مزاجه وبالتالي يمكنه أن يخرج من العصبية للاسترخاء وأن يصبح في حالة أفضل

بالإضافة إلى أن الاسترخاء يساعد على النوم وعندما يشعر الإنسان بالتوتر والقلق والأرق ثم يقرأ كتاب أو قصه مفيدة يمكنه أن يبعد الأفكار السلبية عن عقله أو يبعد المشكلات والهموم وبالتالي يسترخي ثم ينام ويبعد الأرق والسهر عنه وهذه فائدة عظيمة للإنسان.

القراءة تفيد في تعلم القرآن الكريم وتفسيره

إن قراءة القرآن الكريم وتدبر آياته ومعرفة التفسير لكل آية أمر يعد من أعظم وأهم الأمور على الإطلاق ويعد من أهم العلوم حيث يقول سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام 0 خيركم من تعلم القرآن وعلمه) ولا يمكن أن يتم العلم بدون قراءة

لذلك فإن الفقه في الدين أمر يجزى الإنسان عليه ثواب عظيم ويقول الرسول محمد أيضاً في حديث آخر ( من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين) صدق رسولنا الكريم.

أهمية القراءة في تعليم الأجيال

عندما يدخل الطفل للمدرسة من أول سنة دراسية يبدأ في قراءة الأحرف العربية ويقوم المعلم بقراءة الأحرف والكلمات التي تحتوي عليها ومن خلال التكرار في القراءة للأطفال يبدئون في تعلم القراءة والكتابة

وبالتالي يستطيع كل معلم أن يعلم الأطفال عن طريق القراءة والكتابة ويكبر الأطفال الصغار ويصبحون أساتذة أو أطباء أو مهندسون أو غيرها من الوظائف الهامة التي تنفع المجتمع ثم يعلم هؤلاء الكبار لأطفالهم القراءة ويكبر الأطفال ويعلمون أطفالهم وهكذا يكون تعليم الأجيال.

أهمية القراءة في محو الأمية

إن الأمية أو الجهل هو مرض يصيب الأفراد عندما يتم البعد عن القراءة أو العلم وعندما تنتشر الأمية ينتشر معها الفوضى وتصبح الحياه بلا قيمة وينتشر الفساد والطغاة والمفسدين ويتحول المجتمع لحرب ويبتعد عن السلام،

لأن الجهل يبعد الإنسان عن المعرفة ويبعده عن العلم وعن السلوك الصحيح ويبدأ في التصرف بعشوائية دون انتظام وأدب في الحياه ثم يبتعد عن الدين وعن العلم والصلاة وبالتالي يبعد عن ربه، وكل ما ذكرناه بسبب الأمية والبعد عن القراءة لذلك

يجب على كل انسان أن يهتم بالقراءة ليصبح عقله مستنير دائما بالعلم حيث أن العلماء هم ورثة الأنبياء ويمكن للقارئ أن يصبح عالم ويزداد في الدين ويتقدم في حياته وبالتالي يستطيع القارئ أن يعدل من حياته ويطورها للأفضل وأن يسعى لنشر الخير والسلام في المجتمعات.

ولا تقتصر فوائد القراءة على ما ذكرناه فقط بل تشمل العديد من الفوائد الأخرى أيضاً ومنها قدرة الأشخاص الصم والبكم أن يوصلوا أفكارهم للناس وأن يتواصلوا معهم دون تحدث عن طريق الكتابة.

وعندما نذكر معلومات عن أهمية القراءة يمكننا القول أيضاً أن القراءة يمكنها أن تنمي مواهب العديد من الناس منها مواهب الشعر والنثر وتعلم الخط العربي الجميل وتعلم اللغات الأخرى ومعرفة جميع أنواع العلوم والدراسات وتعلم الحساب وعلوم الفلسفة والتاريخ والفن.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط