آخر تحديث: 03/05/2021

مغص الأطفال

مغص الأطفال
من من الأباء والأمهات لم يسهر طوال الليل بسبب كثرة بكاء طفله بسبب مغص الأطفال Baby colic أو مشاكل الغازات؟ أعتقد أن الكل عانى من ذلك خصوصا بالنسبة  للأطفال حديثي الولادة، والتي تتراوح أعمارهم بين الشهر وستة أشهر فيما يلي سوف نسلط الضوء على مغص الأطفال والغازات، فما هي أسبابه ؟ وماهي طرق معالجته؟

مغص الأطفال

يتم تعريف المغص Baby colic من طرف الكثير من الأطباء على أنه البكاء لأكثر من 3 ساعات في اليوم ، لأكثر من 3 أيام في الأسبوع، وذلك لمدة 3 أسابيع على الأقل؛ لكن الأطباء قد يشخصون الطفل بأنه مصاب بالمغص قبل ما ذكرناه في هذا التعريف.

المغص عادة لا يشير إلى أي مشاكل صحية وينتهي في النهاية بمفرده. يصيب الأطفال حديثي الولادة وقد يبقى حتى سن الستة أشهر. فإن تعدى عمر الطفل أكثر من ستة أشهر ولازال يبكي يفترض أن يكون يعاني من مشاكل صحية أخرى لذا يجب عليك استشارة طبيب الأطفال فورا.

أسباب المغص عند الأطفال

السبب الرئيسي للمغص غير معروف بالنسبة للأطباء؛ لكن هناك بعض الافتراضات التي يعتقد أنها السبب في حدوث المغص عند الأطفال. فيما يلي بعضا من تلك الأسباب:

  • تشنج الجهاز الهضمي للطفل.
  • معاناة الطفل من الغازات منذ أن كان في بطنك أي أن تغذيتك خلال فترة الحمل به كانت سيئة.
  • وجود بعض الهرمونات الجديدة التي تسبب آلام في المعدة.
  • وجود حساسية مفرطة تجاه شيء ما مثلا الصوت المرتفع.
  • وجود إضاءة قوية في المكان المخصص لنوم الطفل.
  • الجهاز المناعي للطفل مازال في تطور ولايقوى على العديد من الأشياء.
  • وجود حساسية تجاه أحد مكونات الحليب الطبيعي أو الحليب الصناعي من شأنه أن يجعل الطفل يعاني من المغص.
  • اضطراب النوم لدى الرضيع.
  • تغير مزاج الطفل المتكرر.
  • تطور الجهاز العصبي عند الطفل.

أعراض المغص عند الأطفال

كثيرة هي الأعراض التي تظهر على الأطفال المصابين بالمغص من بينها نذكر ما يلي:

  • التجشؤ في كثير من الأحيان أو كثرة الغازات قد يحدث على الأرجح بسبب ابتلاع الطفل للهواء أثناء البكاء.
  • الطفل الذي يعاني من مغص يكون ذو وجه أحمر.
  • وجود بطن منتفخة.
  • الطفل الذي يعاني من المغص يجعد أرجله نحو بطنه عند البكاء.
  • الطفل الذي يعاني من ألم المغص يحكم قبضة يده عند البكاء.
  • كثرة البكاء أثناء النوم.
  • البكاء لساعات طويلة في النهار وفي الليل.
  • الإستيقاظ المتكرر أثناء النوم مع وجود اضطرابات في النوم.

متى يجب أن الاتصال بالطبيب؟

يجب عليك القلق على صحة طفلك والإتصال بطبيبه المعالج في النقاط التالية:

  • عدم القدرة على امتصاص الحليب من الزجاجة أو من الثدي.
  • شرب  كمية من الحليب أقل من المعتاد.
  • عندما يبدأ طفلك بالتقيؤ المستمر.
  • وجود براز رخو (الإسهال).
  • عدوانية الطفل بشكل مفرط خصوصا عند حمله.
  • وجود صرخة غريبة في بكائه.
  • وجود تغيير في معدل التنفس أو استخدام جهد إضافي للتنفس.
  • عندها يشعر الطفل بالنعاس أو الركود أكثر من المعتاد.
  • عند وجود حمى أكثر من (38 درجة مئوية).

طرق علاج المغص عند الأطفال

هناك طريقتان لعلاج مشكل المغص عند الأطفال الطريقة الأولى طبيعيا أي بواسطة أعشاب طبيعية، والطريقة الثانية طبيا أي بواسطة الأدوية.

معالجة مغص الأطفال طبيعيا

  • استخدام البابونج والكمون الصوفي

ملعقة من البابونج ملعقة من الكمون الصوفي ملعقة من النافع أربعة أوراق من اللويزة ورقتان من الورد قليل من الزعتر نضع هاته المكونات في ابريق، نصب عليها الماء الساخن تترك حتى تبرد ثم يشرب منها الطفل مقدار نصف كوب كل ليلة.

  • استخدام أوراق الأعشاب

قليل من أوراق الريحان مع أوراق اليزير مع أوراق اللويزة، توضع المكونات في ابريق نصب عليها الماء الساخن تترك لأن تبرد ثم يشرب منها الطفل مقدار نصف كوب كل يوم.

يستحن عدم اضافة السكر في هاته الوصفات المذكورة من الأفضل أن تبقى طبيعية للإستفادة أكثر من فوائدها.

  • استخدام البابونج وأوراق اللويزة

نحتاج في هذه الوصفة إلى قليل من البابونج مع أوراق اللويزة توضع المكونات في كأس به ماء مغلي وتترك حتى تبرد، من بعد ذلك يصفى ثم يشرب منها الطفل.

معالجة مغص الأطفال طبيا

هي وصفات طبية تحتوي على مهدئات تباع في الصيدليات تستعمل خصيصا للأطفال الذين يعانون من آلام المغص.

الماغاز (دواء على شكل قطرات)، يستعمل مباشرة في الحليب سواء الطبيعي أو الصناعي ويشربه الطفل يوميا. يعمل على التقليل من المغص ويحارب الغازات. أو يمكن للطبيب أن ينصحك بشراء مستخلصات بعض زيوت الأساس من الأعشاب مثل زيت الزعتر التي ستفيد طفلك بشكل جيد.

نصائح للتخلص من مغص الأطفال

أولاً، وقبل كل شيء استشري طبيب الأطفال الخاص بك للتأكد من أن البكاء لا يرتبط بأي حالة طبية خطيرة قد تتطلب العلاج.

إذا كنت ترضعين طفلك طبيعيا، يجب عليك التخلص من منتجات الحليب والكافيين والبصل والملفوف والأطعمة الحارة وكثرة التوابل وأي أغذية أخرى يحتمل أن تكون مزعجة من نظامك الغذائي.

إذا كنت ترضعين طفلك حليبا اصطناعيا، فتحدثي مع طبيب الأطفال عن مكوناته وحاولي أن تغيريه. وإذا كان الحليب هو السبب في المغص سوف يختفي هذا الأخير ابتداء من الأسبوع الأول.

حاولي أن تجشئي طفلك أكثر من مرة أثناء الرضاعة لأن ذلك يساعد على تسريع عملية هضم الحليب والتخلص من الهواء.

إذا كان طفلك غير جائع، لا تحاولي مواصلة الرضاعة.

قومي بتشغيل مجفف الشعر أو مكنسة كهربائية أو المروحة أو آلة تسبب الضوضاء البيضاء (الضوضاء البيضاء هو الصوت الذي كان يسمعه الطفل في بطن أمه) والتي يمكن أن تساعد الطفل على النوم.   
اضغطي قليلا على بطن الطفل مع عمل حركات دائرية.

خذي قليلا من زيت الزيتون وقومي بتدليك منطقة البطن عكس عقارب الساعة ثم قومي بهز أرجل الطفل إلى الأعلى لكي يتخلص من الغازات.

غطي طفلك دائما ببطانية كي يشعر بالدفئ والحنان والأمان.

تعد فترة الطفولة مرحلة عصيبة وجديدة بالنسبة للوالدين يمكن أن يكون السهر وقلة النوم مع طفل ممغص أمرا مرهقًا جدًا. كل ما يجب عليك القيام به قليلا من الصبر فكل شيء يهون لأن المغص لا يدوم طويلا، غالبا ما يزول في الستة أشهر الأولى من عمر الطفل.