آخر تحديث: 27/11/2021

مفهوم الثقافة التنظيمية وأهميتها

مفهوم الثقافة التنظيمية وأهميتها
قد بدأ ظهور مفهوم الثقافة التنظيمية مع ظهور آداب الإدارة والسلوك التنظيمي، وذلك بسبب ظهور المنظمات الحديثة وظهر معها مشكلاتها الكثيرة التي تتزايد يوم بعد يوماً.
فيوجد العديد من المعاني لـ مفهوم الثقافة التنظيمية وذلك يعود لتعدد أنواع الثقافات الفرعية المنبثقة عن المنظمات المختلفة وذلك سواء كانت هذه المنظمات رسمية أم غير رسمية.

ما هي الثقافة التنظيمية؟

لقد عرفت الثقافة التنظيمية في بداية الثمانينيات حيث أصبحت كل منظمة أو مؤسسة ثقافتها الخاصة فيها، ذلك يشمل:

  • العديد من الجوانب الملموسة للمنظمة بجانب الافتراضات التي يكون من شأنها الأفراد أن يكونوا حول المنظمة التي ينتمون إليها والبيئة الخارجية الخاصة بها.
  • في علم الأنثروبولوجيا استخدمت الثقافة التنظيمية قبل ما يقارب مئة عام فهي في تغير دائم وديناميكية مستمرة، وذلك الأمر الذي جعلها كثيرة التعاريف.
  • فقد ظهر أيضاً مفهوم الثقافة التنظيمية وعرف مع ظهور أداب الإدارة والسلوك التنظيمي ويعود ذلك بسبب ظهور المنظمات الحديثة ومشكلاتها الكثيرة التي تزداد يوماً بعد يوم.
  • فيمكن القول إن اختلاف تعريف الثقافة التنظيمية يعود إلى وجود العديد من أنواع الثقافات الفرعية المنبثقة عن المنظمات المختلفة سواء كانت رسمية أم غير رسمية.
  • ومن الجدير بالذكر أن معنى الثقافة التنظيمية تأثر بشكل كبير وبمفهوم الثقافة بشكل عام. 
  • فكان من علماء التنظيم على الرغم من اختلاف وجهة نظرهم إلى الثقافة التنظيمية وتعريفها ولكنهم طوروا التعاريف المتداخلة وجعلوها مكملة لبعضها.
  • لكي يظهر مفهوم الثقافة الذي يشتمل على العديد من المفاهيم الإنسانية والأخلاقية والتكنولوجية.

ما هو مفهوم الثقافة التنظيمية؟

يعرف مفهوم الثقافة التنظيمية بأنها:

  • المركب الذي يعرف المرء بالمنظمة والمجتمع التي ينتمي إليها، فهي ما يكون شخصية المنظمة التي تجعلها متفردة بصفاتها ومميزاتها في نظر العملاء والعاملين فيها، وذلك يعكس القيم والمعتقدات عن المنظمة وما يبين مكانتها الحالية وما سيكون عليه مستقبلاً.   
  • لقد عرف هيجان الثقافة التنظيمية بأنه الثقافة التي تعبر عن القيم التي يؤمن بها الأفراد في منظمة معينة وتؤثر فيهم وفي القيم الإنسانية الملموسة أيضاً وذلك يكون في المنظومة نفسها، أما الكبيسي.
  • فقد رأى أن الثقافة التنظيمية هي مجموع العوامل المشتملة على المشاعر والقيم والاتجاهات التي تتحكم بسلوك الأفراد.
  • لقد تعددت تعريفات الثقافة التنظيمية وما يراه القيريوتي بأنها عبارة عن منظومة من المعاني والرموز والممارسات والمعتقدات التي تطورت مع مرور الزمن لكي تصبح من السمات الخاصة بالتنظيم والتي تساعد في فهم أعضاء التنظيم للسلوك الذي يتوقعونه من أعضاء المنظمة.
  • ويعرف أيضاً الجزراوي والمدهون الثقافة التنظيمية بأنها حصيلة العلاقات الاجتماعية وذلك بين عاملين في التنظيم والتي تشكل أنماط سلوكهم وتساعد على الوصول إلى الوحدة التنظيمية وذلك من خلال التقاء العاملين في قيمهم ومعتقداتهم وأعرافهم وتوقعاتهم المستقبلية.
  • فيمكن القول أن الثقافة التنظيمية ما هي إلا المعاني والأمور والمشاعر المشتركة بين أعضاء التنظيم والتي تميز كل منظمة عن غيرها من المنظمات.

أذكر بعض التعريفات الأخرى للثقافة التنظيمية

فمن التعريفات الأخرى للثقافة التنظيمية وفق آراء الكثير من السياسيين والعلماء في مختلف دول العالم ما يلي:

تعريف السياسي شين:

  • لقد عرف شين الثقافة التنظيمية بشكل بسيط  بأنها عبارة عن المبادئ الأساسية التي اكتشفها الأفراد وعملوا على تطويرها واستعملوها في حل مشكلاتهم التي تكون مرتبطة بتكيفهم الخارجي واندماجهم الداخلي، ويضيف ذلك إلى أن هذه المبادئ وتعد الطريقة المثلى لإدراك المشكلات وفهمها.

تعريف السياسي ماينر:

  •  يرى ماينر أن الثقافة التنظيمية هي المؤسسة في شكلها ومفهومها فهي كل ما يشارك به أفراد المؤسسة.  

تعريف السياسي تشارلز هاندي:

  • لقد عرف تشارلز هاندي الثقافة التنظيمية بأنها عبارة عن معتقدات راسخة تشير إلى كيفية ممارسة السلطة في المنظمة، وكيفية مراقبة العاملين فيها وعمل نظام لمكافئاتهم.
  • وذلك بجانب العديد من الأمور المرتبطة بالرقابة الفردية، وساعات العمل وحق الموظفين والمرؤوسين بالابتكار وكل ما تحتاجه المنظمة من تخطيط دائم.  

تعريف السياسي ديل:

  • لقد عرف ديل الثقافة التنظيمية بأنها مجموعة من الضغوطات اللاشعورية التي تشكل مجتمع أو بيئة العمل في مجتمع ما، فهي تساهم في تكوين أفكار الأفراد في المنظمة وما حولها، مما يساعد على إنجاز العمل. 

تعريف السياسي هاريسون:

  • يرى هاريسون أن الثقافة التنظيمية لها لعدة معتقدات مختلفة ويتعمق الفرد بها ويكون من شأنها أن تنظم طريقة العمل، وأيضاً مراقبة الأفراد في المؤسسة وطرق مكافئتهم على أعمالهم.
  • وهي تعبر عن التخطيط وكيفية ممارسة السلطة والطريقة التي ينظر بها الرؤساء إلى المرؤوسين داخل المنظمة.

تعريف السياسي غيبسون:

  • لقد ربط غيبسون كلاً من الثقافة التنظيمية وثقافة المجتمع العامة حيث تتكون كل من القيم والمعايير والفرضيات والقواعد التي يصنعها الإنسان بنفسه، ويثبت أن ثقافة المنظمة هي شخصيتها ومناخها.

تعريف السياسي كيرت ليوين:

  • عرف كيرت ليوين أن الثقافة التنظيمية هي البيئة التي ينجز الإنسان فيها العديد من أعماله، فهي أمر معنوي لا يمكن مشاهدته أو لمسه، إلا أنها تتواجد في كل مكان في المنظمة وتؤثر فيها.

ما هي أهمية الثقافة التنظيمية؟

يوجد العديد من الأهمية للثقافة التنظيمية للمنظمة وذلك يكمن في:

  •  تحديد السلوك الوظيفي المتوقع من الأفراد العاملين في المنظمة وتحديد طبيعة علاقتهم ببعضهم وعلاقتهم مع العملاء.
  • رفع قدرة المنظمة على التغيير والسير مع التطورات التي تحدث في المنظمات من حولها
  • من أهمية الثقافة التنظيمية أن يتم تكوين أنماط السلوك والعلاقات التي يجب أن يتبعها أفراد المنظمة الواحدة سواء كانوا العاملين بها أن مدرائها.
  •  تحديد طريقة معينة في اللغة التي يتحدثون بها وتحديد طريقة موحدة للبس الموظفين.
  • الحفاظ على استقرار واستمرار المنظمة.
  • أن الثقافة التنظيمية يعد عنصراً مساعداً ومؤيداً لإدارة المنظمة وتساعدها على تحقيق طموحتها وأهدافها.
  • يجب تسهيل مهام الإدارة والتخفيف من حالات اللجوء إلى الإجراءات الرسمية لتحقيق الموظفين للسلوكيات المطلوبة منهم.
  • يجب تجنب الروتين والطاعة العمياء فيجب اعتمادهم على الابتكار دائماً.
  • توجيه الأفراد العاملين في المنظمة الواحدة والعمل على تنظيم أعمالهم، وانجازاتهم وعلاقتهم ببعضهم.
  • اخذ العاملين الطموحين والمبدعين والمطلوبين حتي تحقق أهداف المنظمة.
هذا الموضوع يتضمن أهم النقاط عن مفهوم الثقافة التنظيمية، حيث ظهرت آداب الإدارة وظهر السلوك التنظيمي أيضاً بسبب ظهور المنظمات الحديثة، وظهور مشكلاتها فإن تعدد الثقافة التنظيمية يعود لتعدد أنواع الثقافات الفرعية الناتجة عن المنظمات المختلفة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ