من أي يوم تبدأ أعراض الحمل في الشهور الأولى؟
بواسطة: :name سميرة
آخر تحديث: 16/11/2020
من أي يوم تبدأ أعراض الحمل في الشهور الأولى؟
عند التحدث عن "من أي يوم تبدأ أعراض الحمل" يمكننا نوضح أن الحمل يعتبر من الأمور التي ينتظرها الأزواج لذلك تراقب المرأة أي أعراض يمكن أن تظهر عليها للدلالة على أنها حامل."
"من أَي  يوم تبدأ أعراض الحمل " أعراض الحمل تختلف من سيدة إلى أخرى فيمكن أن تظهر أعراض حمل مبكرة لدي بعض السيدات ولكنها لا تظهر عند البعض الآخر.

من أَي يوم تبدأ أعراض الحمل ؟

أشارت العديد من الدراسات أن أوقات بداية الحمل تختلف من سيدة إلى أخرى، وبحسب آخر الدراسات التي أجريت فقد ثبتت الآتي:

  • إن حوالي 50% من السيدات يمكن أن تظهر أعراض الحمل لديهم من الأسبوع السادس من حدوث الحمل.
  • وهناك 50% قد يشعرونبأعراض الحمل في فترة مبكرة عن هذا الوقت تتراوح من أول أسبوعين من حدوث التلقيح.
  • وهناك حالات لا تشعر بأعراض أولية ولا تعلم بأنها حامل إلا من خلال إجراء اختبار الحمل ولكن هذه حالات قليلة.
  • فيمكن خلال الأسابيع الأولى تشعر المرأة ببعض الأعراض الخفيفة مما يجعلها تقوم بإجراء الاختبارات للتأكد من ذلك.
  • كما أن الدراسات تشير إلى أن المرأة تصبح حامل عادة في الفترة التي تسبق الدورة الشهرية التالية بحوالي من 10 إلى 12 يوم، وخلال هذه الفترة تظهر مجموعة من الأعراض.

ظهور أعراض الحمل

في البداية عند توضيح " من أَي يوم تبدأ أعراض الحمل" لابد من معرفة أن الحمل يحدث بمجرد استقرار البويضة التي تم تخصبها في الرحم وهذا يؤدي إلى انقطاع الدورة الشهرية.

لذلك يمكن أن تظهر بعض أعراض الحمل على بعض النساء من أول أسبوع من حدوث ذلك ويمكن ان لا تظهر هذه الأعراض إلى بعد مرور شهر من ذلك.

ويعتبر من العلامات الأولي التي تبين وجود حمل هو انقطاع الدورة الشهرية وهذا العرض يظهر بعد مرور شهر من استقرار البويضة داخل الرحم.

أعراض الحمل الأوَّلية

عند توضيح " من أَي يوم تبدأ أعراض الحمل " هناك مجموعة من الأعراض التي يمكن من خلالها الاستدلال على الحمل قبل انقطاع الدورة الشهرية وهذا شرط أن تكون المرأة في سن يسمح لها بالإنجاب ومن هذه الأعراض التالي:

الشعور بالغثيان

الغثيان يعتبر من الأعراض الأولية المبكرة والتي تعد أيضا من الأعراضالمؤقتة التي يمكن أن تظهر لدى النساء في الأسابيع الأولى من الحمل.

ويمكن أن يستمر هذه العرض طول فترة الحمل وهذا يختلف حسب طبيعة جسم المرأة الحامل، عادة ما يتكرر حدوث الغثيان أو التقي في الصباح ولكنه يمكن أن يحدث في أي وقت.

الشعور بالتعب والإرهاق

تعتبر من الأعراض المبكرة للدلالة على حدوث حمل أيضا ويجب على النساء متابعة لك هو الشعور المستمر بالتعب بدون بذل الكثير من المجهود، وهذا العرض يظهر في الأسبوع الأول من الحمل ويبدو واضحا.

فهو يختلف عن التعب أو الضعف العادي الناتج عن فعل العديد من الأنشطة ويمكن للمرأة ملاحظته، والتعب والإرهاق يمكن أن يصاحب المرأة الحامل خلال الأشهر الأولي من الحمل خاصة الثلاث شهور الأولي.

الحمل يؤدي إلى ارتفاع نسبة هرمون البروجسترون وهذا الهرمون يعطي الشعور بالخمول والكسل عند المرأة الحامل والرغبة في النوم بصورة مستمرة وهذا أيضا يزيد من الشعور بالإرهاق.

ولكن عادة ما يزول هذا العرض مع بداية لشهر الخامس من الحمل، ولكنه قد يظهر مرة أخرى في حالة زيادة وزن الجنين داخل الرحم.

أعراض الحمل في الشهور الأولى

النزيف الخفيف أو التبقيع

قد تتعرض بعض السيدات إلى حدوث نزيف خفيف وهذا يحدث بسبب انغراس البويضة داخل الرحم، وعادة ما يحدث ذلك بعد حدوث التلقيح بحوالي 12 يوم.

لذلك فهذا العرض من الأعراض المؤقتة الأولية لحدوث الحمل، يصاحب هذا العرض الشعور بألم في البطن وتقلصات في الرحم.

انتفاخ الثديين والشعور بالألم

ألم الثدي والتغيرات التي تحدث به بسبب الحمل تظهر في الأسابيع الأولى أيضا ويمكن أن تشعر بها المرأة من أول أسبوعين من بداية التلقيح وحدوث الحمل.

وتزيد هذه الألم عند ملامستهم، كما أنه يمكن أن يظهر لدي بعض السيدات حرقان في هذه المناطق والرغبة في الحك بصورة دائمة، فهذه من الأعراض الأولية التي تدل على حدوث حمل.

ارتفاع درجة حرارة الجسم الأساسيّة

من الأعراض التي يغفلها الكثير هو ارتفاع درجة حرارة الجسم ففي حالة بقاء درجة حرارة الجسم مرتفعة لمدة تتعدى الأسبوعين.

فهذا يكون دليل على حدوث حمل وعلى المرأة أن تقوم بعمل الاختبارات اللازمة للتأكد من ذلك، حيث أن التغيرات التي تحدث داخل جسم المرأة هي التي تؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة وهذا العرض يمكن أن يظهر للبعض ولا يظهر للبعض الآخر.

أعراض ثبوت الحمل

كثرة التبوّل

حدوث الحمل يؤدي إلى حدوث العديد من التغيرات الهرمونية التي يصاحبها مجموعة من التغيرات الأخرى داخل الجسم ومنها كثرة استقبال الكليتين للدم.

وهذا يؤدي إلى تشكيل كمية كبيرة من البول وزيادة عدد مرات التبول، كما أنه في بداية حدوث الحمل يزيد عدد مرات التبول.

ومع التقدم في فترة الحمل يكثر هذا الموضوع بسبب ضغط الجنين على المثانة وعدم إمكانيته الاحتفاظ بالماء لفترة طويلة

النفور من الطعام

تشير العديد من الدراسات التي أجريت على عدد من السيدات للتعرف على اعرض الحمل المبكرة التي تظهر قبل إجراء التحاليل والتأكد وكان من أشهر هذه الأعراض التي تظهر لدى العديد من النساء.

وهو عدم الرغبة في تناول أنواع معينة من الطعام وعدم القدرة على تحمل رائحته والشعور بالغثيان في بعض الأحيان.

وقد أرجع الأطباء هذا العرض إلى التغيرات الهرمونية التي تحدث للمرأة مع بداية الحمل والتي تؤثر على حالتها المزاجية أيضا، فالحالة المزاجية المتقلبة تعتبر من أول الأعراض التي تظهر على المرأة الحامل

النفخة والإمساك

حدوث الحمل يؤثر بشكل كبير على الجسم وخاصة الجهاز الهضمي فيمكن في الفترة الأولى من تكوين الجنين تظهر مجموعة من المشاكل في الجهاز الهضمي.

والتي تظهر في صورة انتفاخات وتقلصات في البطن، اعراض الإمساك المستمر بسبب عدم القدرة على هضم بعض المواد وغير ذلك.

تغيّر في نبض القلب وضغطا لدم

تعتبر من الأعراض الشائعة التي تظهر على المرأة الحامل خلال الأسابيع الأولى من الحمل هو زيادة في نبضات القلب وعدم انتظام ضغط الدم.

وعادة ما تصاب السيدات بانخفاض في ضغط الدم بصورة مستمرة وهذا يصاحبه عدد من الأعراض الأخرى مثل الشعور بالدور، والغثيان، وعدم القدرة على التنفس بشكل صحيح، وأحيانا يكون هناك هبوط في الدورة الدموية.

حرقة المعدة

هناك بعض من السيدات التي تؤدي التغيرات الهرمونية التي يحدثها الحمل إلى ضعف الصمام الذي يفصل بين المعدة والمري، وهذا يؤدي إلى ظهور العديد من الأعراض التي يمكن من خلالها تأكد المرأة بأنها حامل.

ومن هذه الأعراض ارتجاع المري، حرقان في المعدة، عدم القدرة على تناول جميع الوجبات الغذائية، الصداع المستمر. وفي حالة ظهور هذه الأعراض لابد من اجراء اختبار الحمل والتحاليل اللازمة للتأكد من ذلك.

لا يوجد وقت محدد للتأكد من من أي يوم تبدأ أعراض الحمل إلا من خلال عمل بعض التحاليل، ولكن هناك مجموعة من الأعراض الأولية التي يمكن من خلالها أن تعرف المرأة أنها حامل.