مهارات الالقاء الجيد
بواسطة: :name wafaa
آخر تحديث: 22/11/2020
مهارات الالقاء الجيد
يتطلب الأتصال بالأخرين من خلال التحدث ضرورة التعرف على طريقة الألقاء الجيد، والتي يمكن من خلالها التأثير على  الأخرين وتوصيل وجهات النظر المختلفة  أو توضيح فكرة أو إبداء الرأي نحو قضية معينة، ويحدث ذلك التأثير من خلال استخدام لغة الجسد ،وتعلم فن الخطابة ،وإنتقاء الكلمات واختيار الأفكار  الهادفة ،وطريقة نطق الحروف وغيرها، لذلك دعنا نتعرف على أبرز مهارات الالقاء الجيد تابعوا معنا

أبرز مهارات الالقاء الجيد.

تتعدد الطرق التي يمكن من خلالها ان يستخدمها الأفراد عند التحدث مع مجموعة من الاشخاص المهتمين بموضوع النقاش ،وتتمثل في:

قوة اللسان وتأثيراته الكبير على صوتنا!

لم يخلق الله سبحانه وتعالى الأعضاء الجسدية عبثا ،ولكن لكل عضو وظيفة حيوية يقوم بها  حيث أن اللسان لا تتوقف وظيفته على تذوق مدى حلاوة أو ملوحة الطعام فحسب ،بل يلعب دورا مهما في وضوح الكلام وجودة الصوت،

فاللسان عضلة فموية تساعدنا على التحدث بلغة واضحة ومفهومة، ويمكن من خلاله ضبط طريقة نطق الحروف ،وعن أهمية اللسان في التحدث بطلاقة وفائدته في الالقاء الجيد تتجلى في التحدث بلفة واضحة،

مع نقل العاطفة المصحوبة مع كل كلمة وتعزيز رنين الصوت وقوته ،والكيفية التي يمكن نطق الحروف الساكنة والمتحركة، مما يساهم في نقل الرسالة للجمهور بشكل مقنع .

 طرق نطق الحروف

في حالة التحدث باستخدام الحروف الساكنة لا تتحدث بها بشكل مفاجي، ولكن لابد أن تهيأ طريقة التحدث بشكل تدريجي حتي لا تتعرض لإجهاد الأحبال الصوتية عند التحدث.

أحيانا يقابل بعض الاشخاص كلمات من الصعب إصدار الصوت فيها، لذلك عليك جعل كلامك رقيقا ،وقم بنطق الحروف المتحركة بشكل أكثر راحة من خلال إطلاق تدفق الهواء حتى تستطيع نطق الحروف بشكل واضح وبارز في كل كلمة،

لا يمكنك ولا يجب أن تتجنب الضغط على عضلات وجهك وصوتك،لا تضطر إلى تقليص عضلاتك وعندما يستعين عليك الاسترخاء عند الشعور بالضغط، مما يجعل نطقك الصوتى أكثر فعالية .

تدرب على تمرين لف اللسان لأنه يساعدك على تحسين وضوح كلامك، ويجعلك تتكلم بصوت أكثر واضحًا وثقة  ،ويمكنك التدرب بشكل تدريجي حتى يمكنك التمكن من هذه المهارة، والتي تساعدك على إبراز صوتك وتقوية عضلة فمك عند التحدث.

تمرين القراءة بصوت عالي

من التمارين المهمة التي ينبغي على الملقين اتباعها هي القراءة بصوت عالي، لأن سيساعدك كثيرا في الدراية الكاملة بصوتك،

لأن عندما نستمتع إلى أنفسنا نستطيع أن نتوصل إلى نقاط الضعف وتصحيحها والانتباه إلى الأشياء التي لا تتحدث فيها بوضوح ،يمكنك كذلك تسجيل كلامك والتعرف على طريقتك في الكلام، مما يساهم في اكتشاف أشياء من الصعب التعرف عليه إلا من خلال استماعك له.

إيقاع الكلمات ونبرة الصوت

تلعب النغمة أيضًا دورًا في الوضوح ،لأنها يمكن أن تؤثر على كيفية نطق كلمات معينة ،فالخطبة المؤثرة هي التي تحتوي على إيقاعات مختلفة للكلمات حتى تستطيع أن تجذب الجمهور للاستماع لحديثك،

فإذا أستخدامت على سبيل المثال نبرة صوت منخفضة قد يتحول الأمر إلى شئ رتيبا أو غير مهتم ،وبالتالي الملقي الجيد هو الذي يستطيع أن يوظف النبرات المرتفعة أو المنخفضة في الصوت، واختيار مواقعها المؤثرة التي تساعدك أثناء المحادثة.

تجنب النهاية الإستفهامية

قد يبدأ المتحدث كلامه على وتيرة واحدة وفي نهاية حديثه يقوم بإنهاء الجملة بنبرة تصاعدية تجعل الجمهور يشعر أنها ليس جملة عادية، وإنما سؤال مطروح ،وهذا غير صحيح ،ولأنه قد يغير معنى الكلام ويجعل الجمهور في حيرة.

مزيد من الثقة بالنفس والتنفس الجيد

إن القدرة على التحدث إلى الأخرين يتطلب منك ضروؤة تعزيز الثقة بالنفس وصقل شخصياتك ،حتى تستطيع أن تؤثر على الأخرين، لأن عدم الثقة تجعلنا نشعر بالتردد وعدن القدرة على التجاوب مع الأحداث التي قد تقع أثناء التحدث ومدى قدرتك في التحكم في زمام الأمور،

وأن تصبح على دراية كاملة بموضوع الحديث يجعلك جاهز للرد على استفسار،

هذا إلى جانب طريقة التنفس تؤثر على طريقة الكلام لأن التنفس الجيد يجعلك أكثر راحة وأكثر قدرة على التعبير عن أفكارك ،ويساعد على وضوح الكلام،

بمجرد أن تستنشق بشكل صحيح يمكنك التفكير في الكلمات ،والبدء في التحدث بما يسمح للكلمات أن تدعم أنفاسك، مما يساهم في التحدث بشكل أفضل.

لا تستعجل عند التحدث

قد يصاب العديد من الأفراد بالتوتر والقلق عند التحدث في الأماكن العامة ،وهذا ما يجعله متسرعا ويتحدث بإستعجال ،وهذا قد يؤدي إلى توصيل فكرة غير مفهومة ،لذلك ينبغي النظر إلى الطريقة التي تتحدث بها،

وأن تكون غير سريعة لا يعرف الجمهور عن ماذا تتحدث ولا بطيئة تشبه الربوت، مما يبعث الملل للجمهور،

لذلك ينبغي التخلص من التوتر والتحدث والتنفس بهدوء والمحافظة على البعد البسيط بين كل كلمة وأخرى حتى يصبح حديثك مفهوم.

ابتلع اللعاب الزائد

قد يؤدى عدم بلع اللعاب الزائد أثناء التحدث إلى التأثير على مخارج الحروف التي تتعرض إلى الغمغمة والتشويه،

وخاصة في الحروف الساكنة ،مما ينتج عنها كلمة غير واضحة هذا إلى جانب تجنب الرذاذ الذي يخرج من الفم أثناء التحدث ،لذلك حاول أن تقوم ببلع ريقك مع نهاية كل جملة ،وهذا يساعدك على التقاط أنفاسك وبلع اللعاب والتفكير في الفكرة موضوع الجملة التالية.

اعرف ما ستقوله

من الضرورى التطرق إلى الموضوعات التي لديك خلفية معلوماتية عنها، لأن هذا سيساعدك كثيرا أثناء الالقاء،

كما أن ترتيب الأفكار التي تتحدث عنها من شأنه على التحدث بثقة وتوصيل كافة الأفكاربشكل منظم  دون تخطى نقاط كنت ترغب في التحدث عنها ،ويمنعك من التحدث بسرعة كبيرة،

لا يقتصر الوضوح على تكوين الكلمات بشكل صحيح فحسب، بل يتعلق أيضًا بإيصال رسالتك أو وجهة نظرك بأكبر قدر ممكن من الدقة.

التدرب على الحركة أثناء التحدث

قد يجد بعض الأفراد عدم القدرة على القيام بأكثر من وظيفة في وقت واحد ،وهو لا يستطيع ان يتحدث عن موضوع ما ويربط هذا الكلام بالصور أو العروض التقديمية ،وهذا ما يحجم نشاطه على التحدث فقط أو عرض الصور والتعليق عليهم،

ولكن بنبغي على المتحدث الجيد أن يستخدم لغة الجسد مع الحديث الشيق مع العروض التقديمية من أجل توصيل الفكرةبشكل قوى ،وعلى الأفراد ضرورة التدرب على ذلك قبل التعرض للجمهور، حتى يتكيف الفرد مع هذا الوضع المؤثر في الجمهور.

كرر الكلمات التي يصعب قولها

قد يقابل بعض الأفراد بعض الكلمات التي من الصعب نطقها بشهولة ،لذلك ينبغي عليه أن يتدرب على  نطق هذه الكلمات قبل التحدث مع الأخرين عنها بصوت عالٍ مرارًا وتكرارًا،

حتى تبني ذاكرة العضلات لنطقها بشكل صحيح،ومن أجل تعلم الكلمات الصعب نطقها عليك تهجئة هذه الكلمات صوتيا، وعندما تشعر أنك تمكنت منها تصبح أكثر ثقة عند نطقها مع الجمهور.

تجنب التحدث بالأسنان المشدودة

قد تجد بعض الأفراد يقومون بالشد على  أسنانهم أثناء التحدث ،وقد يكون السبب وراء الضغط على الأسنان التوتر والقلق وعدم القدرة على التحدث إلى جمهور كبير ،مما ينتج عنه عدم وضوح الكلمات والتلفظ بشكل غير لائق لأنك تتحدث وفمك مغلق ولا يشغر بالراحة؛

فكيف تخرج الكلمات واضحة! لذلك عليك التحلى بالهدوء ومارس تمارين الإحماء قبل التحدث إلى الأخرين وتنفس بشكل جيدا وبطئ يساعدك على التخلص من التوتر، وبالتالي التحدث بشكل جيد.

حافظ على رطوبتك

تحتاج الاحبال الصوتية إلى الترطيب المناسب حتى تقوم بوظيفتها على أكمل وجه ،لذلك ينبغي أن تغرغر فمك ببعض الماء الفاتر مع قليل من الملح لإبقائها رشيقة، هذا يساعد في تخفيف التوتر في الحلق.

وفي النهاية، يمكنك القاء خطبة مؤثرة  في الجمهور، إذا استطعت أن تلتزم بضرورة فهم الجمهور المستهدف ،واختيار الكلمات المؤثرة التي توصل الفكرة بمجهود أقل ،وضرورة الثقة بالنفس ومراعاة الطريقة التي تتحدث بها.