مهارات النجاح
بواسطة: :name Zakaria
آخر تحديث: 30/11/2020
مهارات النجاح

مقدمة

ما الذي يتطلبه النجاح؟ اسلوب ايجابي؟ بالتأكيد، لكن هذا لا يكفي. قانون الجذب؟ السر؟ قد تعمل هذه الأفكار كمحفزات للعمل، لكن بدون الفعل نفسه، فإنها لا تجدي كثيرا.
النجاح، مهما كان تعريفه، ينبني على اتخاذ الإجراءات، واتخاذ الإجراءات الجيدة والمناسبة يتطلب مهارات. يتم تدريس بعض هذه المهارات (غير كافية، رغم ذلك) في المدرسة، ويتم تدريس البعض الآخر في الوظيفة، وما زلنا نتعلم البعض الآخر من تجربة الحياة العامة.
فيما يلي قائمة من مهارات النجاح  التي ستساعد أي شخص على المضي قدمًا عمليًا في أي مجال، من إدارة شركة إلى النجاح في الدراسة. بالطبع، هناك مهارات خاصة بكل مجال أيضًا، لكن ما يهمنا هنا هو المهارات التي تحضر عبر التخصصات، تلك التي يمكن أن يتعلمها أي شخص في أي منصب.

1. الخطابة العامة

تعد القدرة على التحدث بوضوح وإقناع الجمهور - سواء كان جمهورًا مكونًا من شخص ةاحد أو بآلاف - واحدة من أهم المهارات التي يمكن لأي شخص تطويرها. يبدو الأشخاص المتحدثون الفعالون أكثر راحة مع أنفسهم وأكثر ثقة وأكثر جاذبية للتواجد حولهم. القدرة على التحدث بفعالية تعني أنه يمكنك بيع أي شيء - المنتجات بالطبع، ولكن أيضًا الأفكار والأيديولوجيات ووجهات النظر الخاصة بك- مما يعني المزيد من الفرص للتقدم الوظيفي، أو زيادة العملاء، أو تمويل الأعمال.

2. الكتابة

تقدم الكتابة الجيدة العديد من المزايا نفسها التي يقدمها التحدث بشكل جيد: الكتاب الجيدون أفضل في بيع المنتجات والأفكار وأنفسهم من الكتاب الضعفاء. لا ينطوي تعلم الكتابة بشكل جيد على إتقان القواعد فحسب، بل تطوير القدرة على تنظيم أفكارك بشكل متماسك وتوجيهها إلى الجمهور بأكثر الطرق فعالية ممكنة. نظرًا للكم الهائل من النص الناتج عن كل معاملة تقريبًا - بدءًا من ملخصات المحكمة والتشريعات التي تصل إلى آلاف الصفحات إلى تلك الإيصالات الطويلة التي تحصل عليها عند شراء العلكة هذه الأيام - يمكن للشخص الذي يتقن الكلمة المكتوبة أن يتوقع أبوابا تفتح في كل مجال تقريبًا.

3. الإدارة الذاتية

إذا كان النجاح يعتمد على العمل الفعال، فإن الإجراء الفعال يعتمد على القدرة على تركيز انتباهك حيث تشتد الحاجة إليه، وعندما تشتد الحاجة إليه. هناك حاجة إلى مهارات تنظيمية وإدارية قوية وعادات إنتاجية فعالة وشعور قوي بالانضباط لإبقاء نفسك على المسار الصحيح.

4. شبكات التواصل

شبكات التواصل أو المعارف ليست فقط مفيدة للعثور على وظائف أو عملاء. ففي اقتصاد تهيمن عليه الأفكار والابتكار، تخلق الشبكات القناة التي تتدفق من خلالها الأفكار والتي يتم فيها إنشاء أفكار جديدة. إن الشبكة الكبيرة، المزروعة بعناية، تربط المرء ليس فقط بجسم من الناس ولكن بجسم من العلاقات، وهذه العلاقات هي أكثر من مجرد مجموع أجزاء مفرقة. إن التفاعلات التي تجعل هذه العلاقات ممكنة تؤدي إلى الابتكار والإبداع، وتوفر الدعم لرعاية الأفكار الجديدة حتى يمكن تحقيقها.

5. التفكير النقدي

نتعرض لمئات، إن لم يكن آلاف من المعلومات على أساس يومي أكثر مما كان أجداد أجدادنا. لذا فأن تكون قادرًا على تقييم تلك المعلومات، وفرز ما يحتمل أن يكون ذا قيمة من التافهة، وتحليل مدى ملاءمتها ومعناها، وربطها بمعلومات أخرى أمر بالغ الأهمية. إن مهارات التفكير النقدي الجيدة تميزك على الفور عن جمهور الناس هذه الأيام. ما يجعلها من مهارات النجاح الأساسية.

6. صنع القرار

الجسر الذي يقود من التحليل النظري إلى العمل هو اتخاذ القرار الفعال، معرفة ما يجب القيام به بناءً على المعلومات المتاحة. 

ففي حين أن عدم الانتقاد يمكن أن يكون أمرًا خطيرًا، كذلك يمكن أن يكون الإفراط في التحليل أو انتظار مزيد من المعلومات قبل اتخاذ القرار أخطر منه. إن القدرة على استيعاب المشهد والاستجابة بسرعة وفعالية هو ما يفصل الفاعلين والناجحين عن الحالمين المتمنين.

7. الرياضيات

ليس عليك أن تكون عالما بالتفاضل والتكامل أو الحساب المثلثي بالضرورة. ومع ذلك، فإن القدرة على العمل بسرعة مع الأرقام في رأسك، وتقديم تقديرات تقريبية ولكنها دقيقة إلى حد ما، وفهم أشياء مثل الفائدة المركبة والإحصاءات الأساسية تمنحك تقدما كبيرا عن معظم الناس. ستساعدك كل هذه المهارات على تحليل البيانات بشكل أكثر فعالية - وبسرعة أكبر - واتخاذ قرارات أفضل بناءً عليها.

8. البحث

لا أحد يتوقع منه أن يعرف كل شيء، أو حتى جزء ضئيل من كل شيء. حتى في مجال عملك، هناك احتمال كبير أن ما لاتعرفه أكثر مما تعرف. وهذا ليس عيبا، ليس عليك معرفة كل شيء - ولكن يجب أن تكون قادرًا علىالتوفر على منهجية بحث دقيقة وممتازة. وهذا يعني تعلم استخدام الإنترنت بشكل فعال، وتعلم استخدام المكتبة، وتعلم القراءة بشكل منتج، وتعلم كيفية الاستفادة من شبكة الاتصال الخاصة بك، وما هي أنواع البحث التي ستعمل بشكل أفضل في أي موقف معين.

9. الاسترخاء

لن يستهلكك التوتر فحسب، بل يؤدي إلى ضعف اتخاذ القرار وضعف التفكير. لذا فإن العمل ليل نهار، وعدم وجود أي وقت للاستمتاع بثمار عملك والاسترخاء، ليس "نجاحًا" حقًا. إنه هوس. ولن يطول الوقت حتى تنفجر.

10. المحاسبة 

إنها حقيقة بسيطة في مجتمعنا أن المال ضروري. حتى الملذات البسيطة في الحياة، مثل إنجاب طفلك، تحتاج في النهاية إلى المال.

 إن معرفة كيفية تتبع وتسجيل نفقاتك ودخلك أمر مهم فقط للبقاء على قيد الحياة، ناهيك عن النجاح والازدهار. ولكن أكثر من ذلك، تنطبق مبادئ المحاسبة بشكل أوسع على أشياء مثل تتبع الوقت الذي تقضيه في مشروع أو تحديد ما إذا كانت قيمة الإجراء تفوق التكاليف في المال والوقت والجهد. عليك أن تحاسب نفسك فيما يتعلق بالمال والجهد والوقت حتى تصمن أنك تتحكم بزمام الأمور.

خاتمة

هذه كانت مهارات النجاح العشرة التي اخترناها لكم. احرص على اكتسابها مع مرور الوقت، وستلاحظ الفرق الواضح في معدل وقيمة إنجازاتك.