آخر تحديث: 10/05/2021

نصائح تعلم البرمجة

نصائح تعلم البرمجة
هل أنت جديد على البرمجة وترغب حقا في تعلمها؟ سواء كنت تتعلم البرمجة للتسلية أو كوسيلة لتحقيق غاية ما، فحتما سوف تكون مليئًا بالأسئلة المتعلقة بها. حول لغات البرمجة الجيدة، طريقة التعلم و مصادره وغيرها الكثير، نظرا لأن البرمجة مجال واسع جدا و كثير التفاصيل، في السطور المقبلة سنعمل على توجيهك لخطواتك الأولى، و سنقدم لك بضعة نصائح تعلم البرمجة ستفيدك في مسيرتك، قراءة ممتعة!

تعلم المفاهيم الأساسية للبرمجة أولاً

أولى نصائح تعلم البرمجة، شيء غالباً ما ينساه الناس رغم بداهته، وهو أنه من الأفضل حقًا أن تبدأ من الأساسيات كما هو الحال مع أي شيء آخر قد ترغب في تعلمه. ذلك لأن كثيرًا من الأشخاص يقعون غالبا، في فخ الرغبة في الدخول مباشرة والبدء في إنشاء تطبيقات فورًا، في حين يكون ما ينبغي التركيز عليه هو تعلم وفهم الأساسيات أولاً.

تذكر أنه عندما تقوم ببناء منزل، فلن تبدأ ببناء السقف ووضع النوافذ والأبواب. بدلاً من ذلك، عليك أولاً وضع الأساس والقاعدة. فحتى قبل اختيار لغة لتتعلمها، يجب أن تضبط المفاهيم الأساسية التي تؤسس جميع لغات البرمجة.

مفاهيم أساسية عليك معرفتها

  • المتغيرات: بعبارة بسيطة، المتغيرات هو الاسم الذي يطلق على مكان تخزين المعلومات في أي برنامج. استدعاء المتغير يقصد به استرجاع المعلومات المخزنة باسم ذلك المتغير.
  • هياكل التحكم: تحدد هياكل التحكم في البرنامج المتغيرات التي يجب استخدامها بناءً على التعليمات الموجودة. منها عبارات الشرط مثل: إذا ... إذن ... وعبارات أخرى، وهي واحدة من أبسط عبارات التحكم في العديد من اللغات، والتي تخبر البرنامج كيفية تنفيذ الأسطر البرمجية.
  • بنيات البيانات: طرق مختلفة لتخزين البيانات والوصول إليها في الكمبيوتر.
  • بناء الجملة: مجموعة القواعد التي تحدد بنية التعبير في لغة البرمجة.
  • الأدوات: صنف من البرامج يمكنها مساعدتك في البرمجة بشكل أسرع.

اختر اللغة المناسبة

قبل أن تبدأ التعلم ، ستحتاج إلى اختيار لغة البرمجة المناسبة للتعلم. هناك الكثير من الآراء والمناقشات المختلفة حول أي لغة برمجة هي "الأفضل"، ولكن ما تحتاج إلى معرفته هو أنه لا توجد لغة "أفضل". كل لغة برمجة هناك سيكون لها إيجابيات وسلبيات. بعضها صديق للمبتدئين أكثر من غيرها، لكنك ستحتاج أيضًا إلى التفكير في عوامل أخرى.

أسئلة ينبغي عليك طرحها

هل لغة البرمجة التي تختارها تعمل بشكل جيد مع الأنظمة الأساسية التي تريد اختبار تطبيقاتك عليها؟
هل هي قابلة للتجديد و التطوير؟
ما هو هدفك النهائي / غرضك؟ (على سبيل المثال، إذا كنت تريد معرفة كيفية برمحة تطبيق iOS، فستحتاج إلى تعلم Swift.)

إليك نصيحة: الأخبار الجيدة هي أن العديد من لغات البرمجة متشابهة ، وتتقاسم الكثير من المفاهيم المتشابهة مع بعضها البعض. في النهاية، سيكون عليك فقط اتخاذ اختيار واحد وتعلم كل ما يمكنك تعلمه. ثم في وقت لاحق، عندما تكون مستعدًا لالتقاط لغة برمجة جديدة، ستجد أن معرفتك السابقة باللغة الأولى التي تعلمتها ستساعدك جدا في تعلم اللغة الجديدة ببساطة.

خذ وقتك في التعلم

 إن غريزة الإنسان الطبيعية جعلتنا نرغب في تسريع طريقنا دوما إلى خط النهاية بأسرع ما يمكن. عندما يتعلق الأمر بتعلم البرمجة، فإن المفارقة هي أنه بينما يعتقد الجميع أنها أمر صعب، ويستغرق وقتًا طويلاً و مجهودا جبارا، ومع ذلك يريد الجميع إنهاء هذه العملية في أسرع وقت ممكن!

  • هل يمكن تعلم البرمجة بسرعة؟

الآن، لا تفهمني خطأ. فمن الوارد تعلم البرمجة في أقل من 8-9 أسابيع. رجل على سبيل المثال استطاع أن يعلم نفسه البرمجة في 8 أسابيع ، لكن من المهم الإشارة إلى أنه على الرغم من قيامه بالامر بهذه السرعة، إلا أنه لا يزال يخطط للأشياء ويقسم تعلمه إلى أجزاء أصغر. يوصي الخبراء أن تفعل تماما الشيء نفسه. ابدأ بالأساسيات، وذكّر نفسك بالتعلم بوتيرة مريحة لك. في الواقع، إذا كان ذلك سيساعدك، يقترح تقسيم الأشياء إلى خطوات بسيطة يمكنك اتباعها، أو خطة يومية. أيضًا، إذا وجدت أن طريقة التعلم التي تستخدمها لا تعمل، فحاول إيجاد طريقة أخرى قبل الاستسلام تمامًا. هناك الكثير من الموارد عبر الإنترنت، أو عبر الكتب للإطلاع ... ثم حاول وضع ما تتعلمه موضع التنفيذ.

نصيحة لتعلم فعال

يجد معظم الناس أنه من الأسهل تعلم البرمجة عن طريق العمل بها بدلاً من القراءة عنها. لذلك يمكنك لعب ألعاب البرمجة والترميز، أو حتى البحث عن إحدى  تلك المواقع التي تهدف إلى تعليم الأطفال كيفية البرمجة إذا كان ذلك يجعل فهم الأمور أسهل.

تعلم / علم الآخرين

أحد الأشياء الرائعة في مجتمع البرمجة / المبرمجين، أنه مليء بالأشخاص المستعدين للمساعدة. من خلال ربط نفسك بالمجتمع، ستجد العديد من الناس الذين يمكنهم المساعدة في تعليمك... وفي النهاية، بمجرد أن تصبح أكثر خبرة ودراية، ستتمكن من مساعدة الآخرين وتعليمهم أيضًا.

  تعلم بنفسك مع استعداد للتعلم من الآخرين. في الواقع، تمكنك مساعدة غيرك في الاشتغال على البرنامج أو الكود في اكتشاف أشياء خفية والتفكير في اتجاهات جديدة تمامًا. تذكر فقط رد الجميل للمجتمع، ومشاركته مع الآخرين عندما تتعلم شيئًا جديدًا. ستقوم ببناء علاقات وطيدة والتي لن تساعدك فقط على التعلم والنمو، ولكنها قد تفيدك في المستقبل أيضا.

امنع الضوضاء السلبية

 من المؤكد أن تعلم البرمجة لن يكون هينا، خاصة إذا كنت من خلفية غير تقنية، فلن تتعلم فقط لغة أونظام تشغيل جديد، بل ستدرب نفسك على التفكير بطريقة جديدة تمامًا، والتي ستكون بالتأكيد صعبة في البداية، لأنك لم تكن معتادا عليها.

بالإضافة إلى ذلك، ستكون محاطًا بكل أنواع الضوضاء من العائلة أو الأصدقاء أو الأشخاص الذين يعتقدون أنهم "خبراء" حين يقدمون لك نصيحة بحسن نية، بترك البرمجة ويصورون صعوبتها. حينها سوف تشعر بالإحباط والتعب العقلي والجسدي، وسيكون هناك الكثير من الأشخاص الذين يعتقدون أنهم يعرفون أفضل منك أنت والجميع. وقد يحاول البعض أن يوصيك بترك الأمر برمته و لو بشكل غير مباشر، لذلك سوف تحتاج حقا إلى توحيد نفسك، وحجب ذاتك وعقلك عن السلبية، وأن تكون على استعداد للتركيز في التعلم والمضي قدما.

افعل ذلك!

ربما هذه هي أهم نصيحة على الإطلاق: فقط قم بذلك.

جديا، إذا كنت قد اتخذت بالفعل قرارًا بأن البرمجة شيء تريد حقًا تعلمه، فما عليك سوى القيام بذلك. قم بالانخراط في مدرسة للبرمجة، والانضمام إلى الدورات و الكورسات، أو قم بالبحث عن الموارد للدراسة عبر الإنترنت أو الكتب المتوفرة.

تريد أن تتعلم البرمجة؟ إذن اذهب وتعلم البرمجة. فلن يحدث شيء إذا لم تبدأ، هكذا قانون الكون!

 ضع في اعتبارك هذا، حتى لو لم تشأ أن تكون مبرمجا محترفا، فإن البرمجة تبقى مهمة و مفيدة في حياتك. فقد يكون لدى بعض الأشخاص المهارة والقدرة على تصميم رسومات رائعة، أو إنشاء مقاطع فيديو إبداعية، ولكن هذا لا يعني بالضرورة أنهم بحاجة إلى العمل كمصمم أو مصور فيديو. الأمر ذاته مع البرمجة.

مهارات سيكسبك إياها تعلم البرمجة

فإضافة إلى زيادة معرفتك ومهاراتك التقنية، فإن القدرة على البرمجة ستضيف المهارات التالية إلى ذخيرتك:

ــ زيادة الثقة بالنفس و بقدراتك.
ــ تحسين مهارات حل المشكلات والتفكير المنطقي.
ــ المعرفة التقنية (وبالتالي في المرة القادمة التي تحتاج فيها إلى التواصل مع المطورين والمصممين في عملك، ستتمكن على الأقل من فهم الأساسيات وتوصيل طلباتك و تصوراتك بشكل أفضل).
ــ إكتساب إحساس أعمق بالتمكن الذاتي، والاعتماد على الذات (لن تحتاج إلى الاعتماد على أشخاص آخرين عندما تتمكن من حل المشكلات بمفردك!).

إن البرمجة تعد بالفعل واحدة من أبرز المهارات الهامة في عصرنا الحالي، وفي أحدث التقارير في أنه مع ختام سنة 2020م، سيكون العالم بحاجة ماسة إلى أزيد من مليون مبرمج، وهو مايعطيك تلميحا حول قيمة هذه المهارة في زمن أصبح العالم فيه يعتمد على الحاسوب، والتكنولوجيا!