آخر تحديث: 10/05/2021

نقص فيتامين B12

نقص فيتامين B12
يعد نقص فيتامين B12 من المشاكل الصحية التي يعاني منها مجموعة من الناس؛ ولكن الاختلاف هنا يرجع إلى كون هذه المشكلة الصحية نستطيع معالجتها من المواد الغذائية التي يتم استهلاكها بشكل عام يوميا.

نقص فيتامين B12

يعتبر  النقص في الفيتامين B12 من أكثر المشاكل الصحية انتشارا في العالم بأسره فهو يصيب الإنسان الصغير والكبير.

نقص في الفيتامين B12 ليس مرض سرطان كما يدعيه المتلاعبين بالمجال الصحي في العالم، كما انه هناك حظر حتى الآن على ترجمة كتاب "عالم بلا سرطان World without Cancer " إلى العديد من اللغات العالمية لتفادي معرفة حقيقة  نقص في الفيتامين (B12). هل مرض السرطان أم هو شيء آخر حسب ذات الكتاب.

ومن المعلوم أن ما حدث في السابق عندما تمت إشاعة اصابة العديد من البحارة بسبب مرض "الاسقربوط" والذي لقي فيه البحارة  والكثيرين اثرهم بفعل هذا المرض  كما إدعى بعض خبراء مجال الصحة ، بينما استغل الاخرون هذا الحدث لتحقيق أهداف اقتصادية وحينما ثم اكتشاف حقيقة هذا المرض بأن الاسقربوط ما هو إلا نقص في الفيتامين C.

وأضاف ذات الكتاب إذ إنه إذن نفس الشيء بالنسبة للسرطان فهو ليس مرضا بل هو صناعة أنشأتها الدول الاستعمارية وأعداء البشرية وحولوها الى تجارة مربحة والاكثر من ذلك ازدهار الدول الغربية بشكل كبير بعد الحرب العالمية الثانية، وبغض النظر عن جشع هؤلاء اللاإنسانيين من تحقيق أهداف تجارية بشكل غير قانوني، وبالتالي في محاربة السرطان لا تحتاج الى كل التكاليف الباهظة لعلاج نقص الفيتامين (B12) الذي تم التوصل اليه منذ وقت طويل.

كيفية تجنب الإصابة بنقص فيتامين B12

لعلاج وتجنب الإصابة بنقص فيتامين B12، ما علينا سوى إتباع هذه الخطوات الرئيسية التي تشكل ضمنيا الوعي بحقيقة هذا النقص وبالتالي التمكن من القضاء عليه بشكل نهائي ودون استخدام علاجات معقدة.

أولى الخطوات الاساسية لاجتناب الوقوع في الإصابة بمرض النقص في الفيتامين B12  هو إدراك حقيقته، إنما هو نقص في تناول بعض الاطعمة الغنية بالفيتامين B12  أو في استعمال مواد مؤدية الى الاصابة به .

و لتجنب الاصابة به تناول ما يقارب عن 20 حبة من نواة لب الخوخ بشكل يومي ، وتناول ايضا رشيم القمح او ما يسمى ب براعم القمح فهي تساعد في علاج هذا النقص في الفيتامين ، لأنه غني بالاوكسجين السائل ويحتوي على مضادات تسمى  "لايترايل" وتواجد ايضا بذور التفاح وهو الشكل المستخلص لفيتامين  (B12) .
مركب  "لايترايل" هو علاج فعال للنقص في الفيتامين B12 وتتجاوز نسبة علاجه تسعون بالمئة وذلك حسب ما ذكره د/ هارولد دبليو مانر، في كتاب بعنوان "نهاية السرطان Death of Cancer "

أهم مصادر فيتامين B12

من المصادر الغنية بالفيتامين B12: الخوخ (النواة/ البذور) وبذور بعض الفاكهة الأخرى مثل (التفاح والكرز والخوخ والبرقوق المجفف والبرقوق والكمثرى)،والفاصوليا،الفو،.عشبة القمح،اللوز،الراسبيري،البيلسان.

الفراولة، التوت الأسود،التوت الأزرق،القمح الأسود، الذرة البيضاء، الشعير، الدخن، الكاجو، مكسرات مكاداميا،براعم الفول.

إضافة إلى  البقوليات والذرة (الحبوب)، وتشمل الفول وبراعم العدس (شطء العدس) والفاصوليا والحمص. والبذور كاللوز المر (الذي يعد أغنى مصدر لفيتامين B12 في شكله الطبيعي) واللوز الهندي.

التوت: كافة أنواع التوت تقريبا مثل التوت الأسود والتوت الأزرق والراسبيري والفراولة والحبوب (البذور): السمسم وبذر الكتان (حبوب الكتان). ثم اخيرا جريش الشوفان والشعير والأرز البني وجريش القمح الأسود وبذر الكتان والدخن والجودار.

أسباب نقص الفيتامين B12

من العوامل الرئيسية المسببة لنقص في الفيتامين B12 تناول وابتلاع سائل غسيل الأطباق (المستخدم في المطابخ) وسائل غسيل الأيدي (المستخدم في دورات المياه)، و للإشارة فهذه السوائل لا يتم تناولها بشكل مباشر بل عندما يتم غسل الأيدي بها وعند غسل الأواني بسائل غسيل الأطباق التي تم استعمالها.

عندما يتم غسل الأواني المستعملة تمتص الأطباق كمية من السائل ولا تزول بغسلها بالماء الجاري. وعند الطهي أو تناول الطعام يظل الصابون في الطبق أو يلتصق بالطعام الساخن وبهذه الكيفية نكون تناولنا سائل غسيل الأطباق مع طعامنا بدون ان نشعر به، والحل بين أيديكم وهو إضافة القليل من الخل على سطح سائل غسل الاواني وسائل غسل اليدين.

تجنب تناول المواد المسرطنة المؤدية إلى نقص فيتامين B12 في الدم ويتم ذلك بالتوقف عن غسل الخضروات والفواكه بسائل غسل الاواني لأنه غني بالمواد الكيميائية التي تخترق انسجة الخضروات دون التمكن من إزالتها حتى بعد غسلها بالماء ، وكما قلنا سابقا فالخل يقضي عن هذه المواد الكيميائية المتواجدة في لسائل التنظيف.

من خلال المعطيات التي أتينا على ذكرها أعلاه يتضح أن فيتامين B12 متوفر بكثرة في العديد من المواد الغذائية التي نستهلكها بوفرة لكن بعض الأخطاء الغير المقصودة كغسل الأواني بشكل المعتاد قد يحرمنا من الاستفادة من القيم الغذائية التي يوفرها هذا الفيتامين للجسم.