كتابة : Eman
آخر تحديث: 19/08/2023

ما هي آثار العلاج الإشعاعي للسرطان؟وكيف يمكن تطبيقه؟؟

مرض السرطان من أكثر الأمراض فتكا في عصرنا، ويؤثر بشكل خطير على الصحة العامة، ومن خلال هذا المقال نتعرف على آثار العلاج الإشعاعي للسرطان كوسيلة علاجية فاعلة. في الآونة الأخيرة، أجريت دراسات قيمة من أجل تطوير طرق العلاج التي يمكن أن تكون فعالة ضد السرطان ومن ناحية أخرى، بدأ الحصول على نتائج ناجحة للغاية في طرق العلاج الحالية وفي النهج الحالي، يعد العلاج الإشعاعي إحدى الطرق ذات الفعالية العلاجية العالية في أنواع معينة من السرطان.
ما هي آثار العلاج الإشعاعي للسرطان؟وكيف يمكن تطبيقه؟؟

ما هو العلاج الإشعاعي؟

العلاج الإشعاعي هو :

  • الاسم الذي يطلق على طريقة العلاج التي تهدف إلى تطبيق الأشعة السينية بشكل مكثف، والتي تكون في فئة الأشعة فوق البنفسجية، ذات التردد العالي بين الموجات الكهرومغناطيسية.
  • وذلك على نسيج معين في الجسم؛ ونظرًا لأن الأشعة السينية يمكنها اختراق طبقات الأنسجة والوصول إلى الأنسجة العميقة وإحداث تغييرات في بنية الحمض النووي، من خلال استهداف التركيب الجيني للخلايا السرطانية مثل السرطان، ويتم تدمير هذه الخلايا ومنعها من التكاثر.
  • يمكن إجراء العلاج الإشعاعي مباشرة عن طريق تطبيق الأشعة السينية على منطقة معينة من خارج الجسم.
  • أو يمكن تطبيقه بشكل غير مباشر عن طريق إيصال موجات إشعاعية إلى الأنسجة من خلال مواد كيميائية مختلفة تشارك في الدورة الدموية، يتلقى ما يقرب من نصف المرضى المصابين بالسرطان العلاج الإشعاعي.

لماذا يتم تطبيق العلاج الإشعاعي؟

يستخدم العلاج الإشعاعي بشكل رئيسي في الآتي:

  • للأغراض العلاجية أو لتقليل الأعراض في أنواع معينة من السرطان وبهذا المعنى، فقد وجد أن أنواعًا مختلفة من السرطان أكثر حساسية للعلاج الإشعاعي، وفي هذه الأنواع من السرطان، ويمكن تطبيق العلاج الإشعاعي بمفرده أو بالاشتراك مع العلاج الكيميائي.
  • النقطة التي يجب ملاحظتها هنا هي أنه بفضل إيجابية آثار العلاج الإشعاعي للسرطان، ويمكن تطبيق العلاج الإشعاعي في حالات معينة؛ لأن نوع الإشعاع المستخدم في العلاج الإشعاعي يمكن أن يصل إلى أنسجة معينة بسهولة أكبر، ويمكن رؤية التأثير المطلوب بشكل أفضل في بعض الخلايا السرطانية.
  • بالإضافة إلى ذلك، في أنواع السرطان التي يتم علاجها جراحيًا، يمكن للخلايا السرطانية التي لا يمكن رؤيتها في المنطقة الجراحية أو أنسجة الجسم الأخرى.
  • والتي تكون ذات حجم مجهري ولا يمكن إزالتها جراحيًا، أن تعيش في هذه الأنسجة، ومن أجل القضاء على هذه الخلايا، يمكن استخدام العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي كعلاج داعم بعد الجراحة.

ما هي فوائد العلاج الإشعاعي؟

الفوائد المختلفة لهذه الطريقة للمريض تؤدي دوراً فعالاً في تفضيل العلاج الإشعاعي، ويمكن تلخيص فوائد آثار العلاج الإشعاعي للسرطان النحو التالي:-

  • يمكن استخدام العلاج الإشعاعي مباشرة في العلاج الأولي للسرطان.
  • يستخدم العلاج الإشعاعي كعلاج أولي للسرطان، خاصة في أنواع السرطان مثل سرطان الغدد الليمفاوية الحساسة للعلاج الإشعاعي (سرطان الغدد الليمفاوية) أو سرطان الرأس والعنق.
  • يمكن أيضًا استخدام العلاج الإشعاعي لدعم طرق علاج السرطان الأخرى، من أجل تقوية التأثير المضاد للسرطان الناتج عن العلاج الكيميائي، ويمكن أيضًا استخدام العلاج الإشعاعي، بالإضافة إلى العلاج الكيميائي.
  • يلعب العلاج الإشعاعي دورًا رئيسيًا في تقلص الأنسجة السرطانية قبل الجراحة.
  • إن تقليل حجم الورم عن طريق قتل الخلايا السرطانية بالعلاج الإشعاعي يسهل العملية الجراحية، ويوفر علاجًا أكثر كفاءة وفعالية.
  • يلعب العلاج الإشعاعي دورًا في القضاء على الخلايا السرطانية الأخرى التي قد تبقى حية في الجسم بعد الجراحة.
  • في حالات السرطان المتقدمة، غالبًا ما يستخدم العلاج الإشعاعي لتخفيف الأعراض وتحسين نوعية حياة المريض.
  • في حالات السرطان هذه، قد يتسبب الورم في تلف الأعضاء المحيطة، كما يمكن أن يسبب خللاً في الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي والدورة الدموية.
  • نتيجة لتقليص هياكل الورم أو القضاء عليها تمامًا باستخدام العلاج الإشعاعي، يتم التخلص من المشكلات التي تظهر في هذه الأنظمة وتخفيف الأعراض التي تظهر على المريض.

ما هي آثار العلاج الإشعاعي للسرطان الجانبية؟

بعد العلاج الإشعاعي، قد تحدث بعض الآثار الجانبية في أنسجة أخرى من الجسم، وذلك حسب منطقة التأثير وشدة الإشعاع المطبق في العلاج، وفي حين أن بعض هذه التأثيرات قد تحدث في غضون أسابيع قليلة بعد العلاج الإشعاعي، فإن بعض الأعراض الخطيرة مثل الوذمة اللمفية أو السرطان الثانوي قد تستغرق سنوات لتظهر، ويمكن سرد الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي على النحو التالي:-

  • ضعف وتعب.
  • استفراغ وغثيان.
  • تساقط شعر.
  • الطفح الجلدي.
  • جفاف الجلد
  • كثرة الحكة.
  • تقشر الجلد.
  • إسهال وجفاف الفم وصعوبة في البلع.
  • جروح الفم.
  • جفاف العين.
  • الاضطراب الجنسي أو العقم.
  • صعوبة التبول.
  • الوذمة الليمفاوية.

كيف يتم تطبيق العلاج الإشعاعي؟

العلاج الإشعاعي هو طريقة علاجية تطبق على فترات زمنية معينة في جلسات معينة وبهذا المعنى، يتم تطبيق العلاج الإشعاعي وفقا للآتي:

  • خمسة أيام في الأسبوع لمدة من 1 إلى 10 أسابيع، ويمكن أن تستغرق الجلسات ما بين 10 إلى 30 دقيقة، اعتمادًا على خطة العلاج التي تم إنشاؤها خصيصًا لذلك المريض.
  • في معظم الحالات، من المهم جدًا أخذ قسط من الراحة لفترات زمنية معينة خلال الأسابيع التي يتم فيها تطبيق العلاج الإشعاعي، من حيث السماح للخلايا السليمة في الجسم بالتعافي.
  • وخلال الجلسات التي يتم فيها تطبيق العلاج الإشعاعي، يوضع المريض على نقالة حيث سيتم إجراء العلاج ويتم تغطية الأجزاء التي لن يتم تطبيق العلاج الإشعاعي فيها بطبقات واقية.
  • وبعد أن يقوم الموظفون الذين يطبقون العلاج بإعداد المريض للإجراء من خلال ارتداء ملابس واقية، ينتقلون إلى المنطقة المحمية بجوار غرفة الإجراء، ويمكنهم متابعة المريض من هناك.
  • الجهاز المستخدم في العلاج يتم تثبيته على الأنسجة المستهدفة، ويوفر تطبيق العلاج الإشعاعي بالجرعة والوقت المناسبين، وأثناء العملية لا يشعر المريض بأي ألم وفي الوقت نفسه، يمكن للمريض التواصل مع الموظفين الذين يقومون بالإجراء، إذا رأى ذلك ضروريًا.
  • بعد العلاج الإشعاعي، من الأهمية بمكان أن يتم متابعة المريض بالتفصيل من قبل طبيب متخصص، وفي هذا الاتجاه، من أجل فهم مدى فعالية العلاج، يتم فحص حجم الورم وحالته باستخدام طرق التصوير المناسبة واختبارات الدم وفقًا لنوع المرض.
  • ويتم فحص المريض بالتفصيل من حيث الآثار الجانبية المحتملة للعلاج الإشعاعي وإذا لزم الأمر، يمكن البدء في العلاج الدوائي لتخفيف هذه الأعراض.

ما هي أنواع العلاج الإشعاعي؟

يتم تطبيق العلاج الإشعاعي بطريقتين مختلفتين بشكل عام، وتتمثل في:

  • الطريقة الأكثر استخدامًا في الممارسة السريرية تعتمد على عملية تطبيق العلاج الإشعاعي مباشرة على الأنسجة المستهدفة من خارج الجسم.
  • ويتم تحديد الجرعة ومدة العلاج من قبل الطبيب المختص حسب نوع السرطان وحجم الورم وكثافته ونوع الأنسجة المحيطة بالورم.
  • اعتمادًا على الجرعة ومدة وطريقة العلاج، قد تختلف الآثار الجانبية وشدة هذه الآثار والطريقة الأخرى هي تطبيق العلاج الإشعاعي داخل الجسم.

وتنقسم هذه الطريقة أيضًا إلى قسمين:

  1. تعتمد الطريقة الأولى، المعروفة أيضًا باسم المعالجة الكثبية، على وضع جهاز يوفر علاجًا إشعاعيًا مؤقتًا أو دائمًا في الجسم، ويمكن وضع هذا الجهاز بالقرب من أنسجة الورم ويمكن أن يوفر علاجًا إشعاعيًا أكثر فعالية وكفاءة بالجرعة والوقت المطلوبين.
  2. الطريقة الثانية تعتمد على تدمير الأنسجة السرطانية عن طريق تناول المواد الكيميائية المشعة أو حقنها في الدم وبهذه الطريقة، فإنه يهدف إلى تطبيق علاج إشعاعي هادف فعال من خلال تقليل شدة الآثار الجانبية والنقطة المهمة هنا هي تحديد جرعة المادة الكيميائية جيدًا.

ما هي طريقة العلاج الإشعاعي المناسبة؟

  • يحدد الطبيب المختص الحالة الصحية العامة للمريض ونوع السرطان وحجمه ومكان تواجد الخلايا السرطانية في الجسم وعلاقتها بالأنسجة المحيطة.
العلاج الإشعاعي له أهمية كبيرة في علاج الأورام السرطانية لما له من قدرة على تثبيط تكاثر الخلايا السرطانية، كما أنه يؤثر في الخلايا الطبيعية في جسم الإنسان، ومن خلال هذا المقال آثار العلاج الإشعاعي للسرطان.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ