أبرز طرق زيادة معدل الذكاء لدى الطفل
بواسطة: :name Reham
آخر تحديث: 12/11/2020
أبرز طرق زيادة معدل الذكاء لدى الطفل
لا شك أن كل أم أو أب يرغب في تنمية ذكاء طفله، ويعتمد زيادة معدل الذكاء عند الأطفال على بعض الخطوات والطرق البسيطة وأساليب تربية صحيحة ومعاملة طيبة بذكاء مع الطفل تجعله
يكتسب الذكاء وينمو لديه بصورة سريعة، وهناك جزء من الذكاء وراثي وجزء آخر مكتسب من البيئة والأسرة، ويمكن تنمية الجزء المكتسب لجعل الطفل أكثر ذكاء وعبقرية وتعامل جيد مع الحياة.

زيادة معدل ذكاء الطفل

ويمكن أن يتم اتباع الطرق التي تنمي ذكاء الطفل بداية من يوم الولادة وحتى باقي عمره لأن الطفل يتأثر ويشعر من يوم ولادته وتبدأ الخطة باتباع التالي:

الحرص على الرضاعة الطبيعية للطفل

أكدت الدراسات بأن إرضاع الأم لطفلها طبيعياً يمكنه أن يزيد من ذكاء الطفل وينميه لأن حليب الأم يفرز أجسام تقوي مناعة الطفل وتؤثر على المخ بشكل ايجابي وتزيد معدل الذكاء، بالإضافة لأهمية الرضاعة الطبيعية في الوقاية من الالتهابات التي تصيب الدماغ.

اهمية احتواء وجبة الإفطار على جميع العناصر الغذائية

بعد ما يكبر الطفل ويتم فطامه ويبدأ في الأكل يجب أن تهتم الأم بتحضير طعام الإفطار بشكل جيد بحيث يحتوي الإفطار على جميع الفيتامينات والعناصر اللازمة لتنشيط المخ وزيادة معدل الذكاء،

وقد أكدت الدراسات والأطباء بأن الذكاء يرتبط بالطعام الذي يتناوله الطفل فكلما كان الطفل حاصلاً على الغذاء الكافي

مثل البروتين الموجود في اللحوم والحليب والحديد الموجود في العسل الأسود والشوكولاتة والتمر والفواكه المختلفة وغيرها من الفيتامينات الموجودة في الأطعمة، كلما كان الطفل أكثر نمواً في الجسم والعقل والذكاء،

 ويجب أن تهتم الأم بإطعام الطفل بالأغذية التي تحتوي على الأحماض الدهنية مثل أوميجا 3 الموجودة في الأسماك والمكسرات،

وتلاحظ أن الأطفال المولودين في أسر غنية بالمادة والمستوى الاقتصادي يكونون أكثر تفوقاً من الأطفال الفقراء وهذا يحدث في الغالب العام فقط، باستثناء بعض الحالات الشاذة.

منح الطفل الحرية في اللعب وتطوير الهوايات

يجب ألا يقيد الأهل طفلهم وألا يمنعوه من اللعب حتى وإن كان ذلك اللعب مزعجاً لهم فهو له أهمية كبيرة للطفل، فالطفل عندما يخرب لعبة فهو يكتشف ما بداخله

 فلا يجب معاقبته بل يجب اعطائه المساحة ليكتشف العالم من حوله وعند اللعب بحركة وأصوات عالية فالطفل يكتسب مهارات حركية جديدة ويساعده ذلك على تنمية الذكاء لديه.

ويجب أن تعرف الأم الهوايات المفضلة للطفل وأن تشاركه إياها وتشجعه على تنميتها مما يزيد من مواهبة وينشط عقله ويزيد من معدل ذكائه، وتشمل الهوايات الرسم والموسيقى والتصوير والعزف والقراءة والحفظ وغيرها.

منح الطفل الحب والثقة

يعد التعامل مع الطفل بحب وود واهتمام من اهم الأمور التي تزيد من ذكاء الطفل حيث أن وجود الجو الأسري الهادئ والمطمئن للطفل يؤثر إيجابياً على قدرات الطفل الجسدية والعقلية فينمو نمواً طبيعياً ويكتسب مهارات عديدة وأنشطة مفيدة وتتطور القدرات العقلية لديه فيصبح متفوقاً في الدراسة وفي كل المجالات الأخرى.

وتلعب الثقة دوراً هاماً في زيادة ذكاء الطفل حيث يمكن منح الطفل الثقة في نفسه عن طريق تكليفه بأمور معينة وأن يتم الاعتماد عليه فيها مثل مساعدته للأم في شيء أو في تحضير مائدة الطعام وترتيب سريره وغيرها من الأمور التي تمنح الطفل الثقة في نفسه ويزيد من ذكائه.

مساعدة الطفل على ممارسة الرياضة

للرياضة دور هام في منح الطفل القوة الجسدية والنشاط العقلي وزيادة تدفق الدم نحو الدماغ وتحسين القدرات العقلية وزيادة الانتباه والتركيز لذلك يفضل أن تعود الأم طفلها على ممارسة التمارين الرياضية لزيادة معدل ذكائه.

تعريف الطفل بالبيئة المحيط به

إن قضاء الأوقات مع الطفل سواء كان في المنزل أو خارجه يستطيع أن يساعده ذلك على اكتساب المعرفة بالبيئة المحيطة به وتزيد المعرفة من معدل الذكاء لأن العقل كلما اكتسب خبرات ومعلومات جديدة كلما أصبح يعمل بكفاءة ومن ثم يزداد الذكاء،

ويمكن أن يقوم بهذه المهمة الأبوين عن طريق الجلوس مع الطفل يومياً والتحدث معه وحكاية القصص والخبرات المفيدة له وتوسيع مداركه، كما يجب أخذ الطفل لأماكن ترفيهية وأماكن تعليمية ليرى العالم من حوله ويكتسب خبرات وينمو ذكائه.

اتباع أساليب التربية الصحيحة

لا تقتصر فوائد التربية الصحيحة على تنمية الذكاء للطفل فقط بل تشمل اكتساب الطفل الأخلاق الحميدة والنشأة الصحيحة على الدين

بالإضافة إلى أن تربية الأهل لطفلهم بالطريقة الصحيحة يمكنها أن تساعده على تكوين شخصية قوية وناجحة وقادرة على التعايش والتكيف مع المجتمع والبيئة المحيطة لذلك يجب أن يعرف الأب وتعرف الأم أساليب التربية الصحيحة لمد طفلهم بكل هذه المميزات.

ويجب أن يتميز أسلوب المعاملة بالتوازن والاعتدال في كافة المواقف فلا يجب ترجيح العقل في كل الأوقات أو ترجيح القلب في كل معاملة حيث يجب أن تجمع المعاملة بين دمج العقل مع القلب

بحيث يتم استخدام العقل في الامور التي تحتاج لحسم وتعديل سلوك، وأن يستخدم القلب عند حالات يحتاج فيها الطفل للحنان والرعاية، بالإضافة إلى البعد عن أسلوب القسوة الزائدة أو أسلوب التدليل الزائد لأن كلاهما له أضرار بل يجب الاتزان في المعاملة ليصبح الطفل ذكي وذو شخصية قوية.

اختيار الألعاب التي تنمي الذكاء

يوجد ألعاب مفيدة لعقل الأطفال وتعطيهم الفرصة للتفكير وتشغيل العقل مثل المكعبات وغيرها كما أنه يوجد ألعاب الكترونية مفيدة لتنمية ذكاء الطفل ولكن يجب التقليل من الوقت الذي يقضيه الطفل فيها لأن كثرتها تضر الطفل وتجعله انطوائي وعصبي.

تعليم الطفل حل مشكلاته بنفسه

عندما تعطي الأم فرصة لطفلها لكي يحل مشكلاته الصغيرة بنفسه فإنها تمنحه القدرة على التفكير وتشغيل العقل  مما يجعله ذلك قادراً على حل مشكلاته بالإضافة لاكتسابه الذكاء.

إدخال الفوازير الحسابية في أوقات اللعب

يمكن أن تخطط الأم لقضاء وقت مع الطفل للتحدث والضحك وأن تسأل الطفل أسئلة فوازير حسابية تجعله يشغل عقله ويفكر ثم يحصل على مكافأة عند الحل الصحيح، وقد يساعده ذلك على زيادة ذكائه.

أسلوب تحدي ذاكرة الطفل

ويمكن أن يتخذ الأهل ذلك الأسلوب كنوع من المرح مع الطفل فيشعر أنها لعبة على الرغم من أهميتها للطفل ويمكن أن يتم ذلك عن طريق قراءة كتاب صغير للطفل او قصة وبعد أن يسمعها الطفل يطلب منه الأب أو الأم أن يعيد القصة بأسلوبه أو تسأله ما الذي استفادة من القصة.

حصول الطفل على النوم الكافي ليلاً

للنوم أهمية كبيرة للأطفال فيساعدهم على النمو بصورة صحيحة كما ينمي العقل ويزيد من الذكاء لذلك يجب أن يحصل الطفل على عشرة ساعات من النوم المريح ليلاً قبل الساعة الثانية عشر لمد الجسم بالراحة والطاقة ولزيادة الذكاء.

مساعدة الطفل على وضع خطة دراسية جيدة

يمكن للأهل أن يساعدوا طفلهم على تنظيم الوقت ووضع الاولويات ووضع خطة تشمل دراسة المواد الدراسية وأوقات الأنشطة والمهارات.

زيادة معدل الذكاء عند الأطفال ليس بالأمر الصعب بل أنه أمر بسيط يحتاج لبعض التفكير في شأن الطفل ووضع خطة تهدف لزيادة الذكاء وتنمية شخصية الطفل وقدراته ويجب ألا يهمل الأهل هذا الأمر إن كانوا يحرصون على مصلحة طفلهم ومستقبله وحياته وسعادته في المستقبل.