آخر تحديث: 03/05/2021

أبرز فوائد الزبيب الصحية و التجميلية

أبرز فوائد الزبيب الصحية و التجميلية
على الرغم من الحجم  الصغير للزبيب، إلا أنه يتوفر على العديد من الفيتامينات والمعادن الضرورية لجسم الإنسان، والتي تعود بالنفع على صحته. ويعتبر استعمال الزبيب في الحلويات من أشهر استخداماته. فما هي أهم فوائد الزبيب الصحية و التجميلية ؟

الزبيب

كما هو شائع  فالزبيب بالإنجليزية Raisins هو عبارة عن ثمار العنب المجفّفة، ويُعتبر من الفواكه المجفّفة التي تنتجها العديد من البلدان في مختلف أنحاء العالم، مثل الولايات المتحدة الأمريكية، وتشيلي، وإيران، وتركيا، وجنوب أفريقيا.

ويتم تجفيف ثمار العنب إمّا بتعريضها لأشعة الشمس المباشرة، أو عن طريق آلات مخصّصة للتجفيف، و من المفترض أن لا تزيد نسبة الرطوبة في الزبيب عن 16% من وزنه الإجمالي الجاف. يستخدم الزبيب في العديد من الوصفات الغذائية اليومية نذكر منها السلطات والأرز والخبز والحلويات، و الكيك، كما يمكن تقديمه للأطفال كوجبة صغيرة مع مجموعة من الفواكه الطازجة أو من خلال وضعه مع عصير الفواكه.

أنواع الزبيب

يتوفر الزبيب على أنواع متعددة بألوان و أحجام مختلفة، نذكر من بينها ما يلي:

  • الزبيب  الذي لا يتوفر على أية بذور.
  • الزبيب الذي بتوفر على بذور.
  • الزبيب الأصفر الذي لا يتوفر على بذور.
  • الزبيب السلطاني  أو الملكي.
  •  الزبيب الأسود أو ما يعرف بالكشمش.
  • الزبيب المختلط، وهو عبارة عن مزيج من نوعين أو أكثر من أنواع الزبيب التي سبق ذكرها.

فوائد الزبيب الصحية

يتوفر الزبيب على الكثير من العناصر الغذائية المهمة التي تخول له فوائد عظيمة، ومن بين هذه الفوائد نذكر التالي:

الوقاية من فقر الدم

إذ يعتبر الزبيب مصدرا جيدا للحديد، و بالتالي يساعد على الوقاية من فقر الدم الناتج عن عوز الحديد المعروف بالأنيميا، و ذلك بتناوله يوميا بكميات موصى بها من قبل أطباء و خبراء الصحة و التغذية.

الوقاية من هشاشة العظام

يحتوي الزبيب على عنصر الكالسيوم، الذي يلعب دوراً هاما في بناء الأسنان و العظام، و بالتالي يقي من مرض هشاشة العظام، خاصةً لدى النساء بعد سن اليأس.

الوقاية من أمراض الجهاز الهضمي

يساعد تناول الزبيب يوميا على الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي وسلامتِه، و ذلك راجع إلى ما يحتويه من ألياف، و التي تساعد على تعزيز نمو البكتيريا النافعة في الأمعاء الدقيقة و الغليظة وتقللّ من حالات الإمساك المزمن.

الوقاية من السرطانات

يساعد تناول الزبيب يوميا على الوقاية من بعض السرطانات، لأنه يتوفر على مركبات كيميائية تسمى بالفيتوكيمكال، و التي تعمل كمضادات للأكسدة. و بالتالي  تساعد الجسم في التخلص من الجذور الحرة المسببة للسرطان. مثل سرطان القولون العصبي و المثانة.

محاربة تسوس الأسنان 

تناول كميات قليلة من الزبيب يوميا تساعد على الحفاظ على صحة اللّثة والأسنان؛ و ذلك راجع إلى ما يحويه من أنواعٍ من الفيتوكيميكال التي تحارب البكتيريا المسبّبة لتسوس الأسنان.

مفيد للمرأة الحامل

يساعد تناول القليل من الزبيب و التمر على تقليل الالتهابات التي تزيد من احتمالية الولادة  عند النساء الحوامل، إذ يعمل على تحفيز البكتيريا النافعة التي تحارب الالتهابات.

زيادة خصوبة الرجال

يسهم الزبيب بشكل كبير في زيادة الخصوبة لدى الرجال، وذلك لوجود فيتامين الأرجنين Arginine، والتي تعمل على انتصاب العضو الذكري وزيادة حركة الحيوانات المنوية، مما يؤدي إلى زيادة قدرة الرجال على الإخصاب والتلقيح و الإنجاب في وقت قليل.

تنقية البشرة 

اذا أردت التمتع ببشرة صافية ونضرة، عليك بتناول كميات قليلة من الزبيب يوميا مع وجبة الفطور، أو مع طبق مشكل من المكسرات، و ذلك للحد من ظهور حب الشباب في الوجه و محاربة جفاف البشرة.

تنقية الدم من الشوائب

يساعد تناول الزبيب يوميا خصوصا الزبيب الأسود على تطهير الكبد والكلى في عملية تنقية الدم من هذه الترسبات، وذلك لإحتوائه على عدة خصائص مضادة للأكسدة الموجودة فيه.

إبطاء عملية الشيخوخة

بسبب توفر الزبيب على العديد من مضادات الأكسدة والفيتوكيميكال ( Phytochemicals)، فهو يحمي خلايا الجلد من الضرر الناتج عن التعرض المطول لأشعة الشمس الضارة و الثلوثات البيئية، مما يساعد بدوره على تبطئ ظهور علامات الشيخوخة المبكرة في الوجه و الرقبة.

خفض مستويات الكوليسترول السيء

بما أن الزبيب لا يحتوي على الكوليسترول، الشيء الذي يعمل على محاربة المستويات المرتفعة منه بشكل تلقائي. حيث خلصت العديد من الدراسات العلمية المختلفة التي أجريت في هذا المجال، أن جميع أنواع الزبيب خصوصا الأسود منها يحتوي على الألياف الغذائية القابلة للذوبان، والتي تعد محاربة للكوليسترول، فهي تنقله فورا من مجرى الدم إلى الكبد ليتم التخلص منه بصفة نهائية.

التحكم بمستويات ضغط الدم

فالزبيب غني بمادة البوتاسيوم والصوديوم و اللذان يعملان على خفض مستويات ضغط الدم المرتفعة، وبالتالي يعملان على تعزيز صحة القلب و الشرايين و الأوعية الدموية.

فوائد الزبيب للشعر

كثيرة هي منافع الزبيب للشعر، والتي تتمثل في النقاط التالية :

الحماية من تقصف الشعر

يعد الزبيب  مصدرا أساسيا غني بالحديد، مما يعني دورة دموية قوية، بالتالي وصولها بشكل رائع إلى فروة الشعر لتغذيتها و منع تقصف الشعر، و يحفز نمو الشعر.

محاربة الشيب المبكر

يحتوي الزبيب على عدة فيتامينات و معادن من بينها فيتامين C، الذي يساعد في زيادة امتصاص المعادن الأخرى في الجسم، والمهمة لصحة الشعر، مما يقلل فرصة ظهور الشيب المبكر في الشعر.

محاربة القشرة

يفيد تناول يوميا القليل من الزبيب في محاربة القشرة الظاهرة على فروة الشعر، و ذلك راجع إلى ما يحتويه من خصائص مطهرة و محاربة لتكون القشرة و البكتيريا. للحصول على هذه المزايا يكفي فقط جعل تناول كميات قليلة من الزبيب كروتين يومي و سوف تلاحظ الفرق بنفسك.

محاذير تناول الزبيب

يتوفر الزبيب على تركيز غنيّ من العناصر الغذائية المفيدة، حيث يحتوي على نسب عالية من الطاقة، والفيتامينات، والمعادن، والألياف، ومضادات الأكسدة بنسبٍ كبيرة، رغم كل هذه المزايا إلا أنه قد يعتبر خطر استهلاكه من قبل الحالات التالية:

  • مرضى السكري
  • الأطفال دون سن الثانية
  • مرضى القصور الكلوي
  • مرضى ضغط الدم
  • الأشخاص المقبلون على عملية جراحية.
  • مرضى الكوليسترول.
  • الأشخاص الذين يعانون من حساسية اتجاه تناول الزبيب.
وأخيرا، بسبب المزايا العظيمة  للزبيب التي تحدثنا عنها، فهو يعد من الفواكه الجافة الآمنة والصحية أكلها لك ولطفلك، ولكن يفضل تناوله بكميات معتدلة دون إفراط لتجنب حدوث أي مشكلة صحية جراء تناوله. فالتركيبة الغنية التي يتوفر عليها الزبيب جعلت منه الخيار الأمثل لاستخدامه في عدة مجالات.