آخر تحديث: 03/05/2021

أخطاء تضع الكلي في خطر !

أخطاء تضع الكلي في خطر !

كثيرا ما نمارس عادات حياتية نظنها سليمة لكنها ليست كذلك، في هذا المقال سنشير إلى رصد عادات خاطئة تضع الكلي في خطر.

ما هي الكلي و ما دورها

الكلى هي عبارة عن زوج من الأعضاء بحجم قبضة اليد تقع في الجزء السفلي من القفص الصدري. وهناك كلية واحدة على كل جانب من جوانب العمود الفقري، والكلى ضرورية للحصول على جسم صحي, وهم مسؤولون أساسا عن تصفية منتجات النفايات ، والمياه الزائدة ، والشوائب الأخرى من الدم, ويتم تخزين هذه السموم في المثانة ومن ثم إزالتها أثناء التبول، والكلى أيضا تنظم مستويات الحموضة والملح والبوتاسيوم في الجسم, وهي تنتج هرمونات تنظم ضغط الدم وتتحكم في إنتاج خلايا الدم الحمراء, وتقوم الكلى بتنشيط شكل من أشكال فيتامين د ويساعد الجسم على امتصاص الكالسيوم، كل هذه الوظائف قد تعيقها بعض السلوكيات الضارة التي يقوم بها الأنسان وتكون بمثابة الخطر الذي يواجه صحة الكلى ويضعها في الخطر.

أخطاء تضع الكلي في خطر

ولم يفت الأوان للتخلص من هذه السلوكيات الضارة، وهنا قائمة من العادات العشرة الشائعة التي قد تسبب الأخطار للكلى:

الإسراف في استعمال المسكنات

على الرغم من أن الأدوية المضادة للألم ، مثل  مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية (العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات) قد يخفف من آلامك، لكن يمكن أن يؤذي الكلى ، خاصة إذا كان لديك بالفعل مرض في الكلى، فعليك أن تقلل من استخدامك العادي لمضادات الالتهاب غير الستيروئيدية وعدم تجاوز الجرعة الموصى بها.

اساءة إستخدام الملح

الأنظمة الغذائية الغنية بالملح تحتوي على نسبة عالية من الصوديوم ، والتي يمكن أن تزيد من ضغط الدم ، وبالتالي تضر بالكليتين, يفضل تنكهة الأطعمة الخاصة بك مع الأعشاب والتوابل بدلا من الملح, مع مرور الوقت ، قد تجد أنه من الأسهل تجنب استخدام الملح الإضافي (الصوديوم) على طعامك.

تناول أطعمة مصنعة

الأطعمة المصنعة هي مصادر مهمة من الصوديوم والفوسفور, وكثير من الناس الذين يعانون من أمراض الكلى بحاجة إلى الحد من الفوسفور في وجباتهم الغذائية, وقد أظهرت بعض الدراسات أن تناول كميات عالية من الفوسفور من الأغذية المصنعة في الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى قد يكون ضارًا بالكلى والعظام، حاول اتباعنظام غذائي صحي لتوجيه عاداتك الغذائية الصحية.

عدم شرب مياه بكميات كافية

شرب المياه وبقاء جسمك رطب يساعد الكليتين على إزالة الصوديوم والسموم من الجسم, وشرب الكثير من الماء هو أيضا أحد أفضل الطرق لتجنب حصوات الكلى المؤلمة, وقد يحتاج الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الكلى أو الفشل الكلوي إلى تقييد تناولهم للسوائل، ولكن بالنسبة لمعظم الناس ، فإن شرب 1.5 إلى 2 لتر من الماء يوميًا  هدف صحي يساعدك كثيراً على تحصيل فوائد عديدة لجهاز الكلى الخاص بك ولصحتك العامة.

عدم أخذ القسط الكافي من النوم

القسط الكافي من النوم في الحقيقة هو من الجيد للغاية للصحة العامة ولراحة جيدة ولرفاهيتك العامة، وكما تبين أيضاً أنه يتم تنظيم وظيفة الكلى من خلال دورة النوم والاستيقاظ التي تساعد على تنسيق عبء عمل الكلى على مدار 24 ساعة.

تناول الكثير من اللحوم

البروتين الحيواني يولد كميات كبيرة من الحمض في الدم يمكن أن يكون ضارًا بالكلى ويسبب الحماض - وهي حالة لا تستطيع فيها الكليتان القضاء على الحمض بالسرعة الكافية, وهناك حاجة للبروتين لنمو وصيانة وإصلاح جميع أجزاء الجسم ولكن يجب أن يكون النظام الغذائي الخاص بك متوازنة بشكل جيد مع الفواكه والخضروات.

تناول الكثير من الأطعمة عالية السكر

يساهم السكر في السمنة التي تزيد من خطر الاصابة بارتفاع ضغط الدم والسكري ، وهما من الأسباب الرئيسية لأمراض الكلى, بالإضافة إلى الحلويات، وغالبًا ما يضاف السكر إلى الأطعمة والمشروبات التي قد لا تعتبرها "حلوة", فتجنب التوابل وحبوب الإفطار والخبز الأبيض التي تعد جميع مصادر السكر المصطنع, وانتبه للمكونات عند شراء السلع المعبأة لتجنب السكر المضاف في نظامك الغذائي.

التدخين

بالتأكيد ،  التدخين  ليس جيدًا لرئتيك أو قلبك, ولكن هل تعلم أن التدخين قد لا يكون جيدًا لكليتك أيضًا؟ الناس الذين يدخنون أكثر عرضة للبروتين في البول وهو علامة على تلف الكلى.

شرب الكحول

وقد وجد أن شرب الخمر بانتظام - أكثر من أربعة مشروبات في اليوم - يضاعفة خطر  مرض الكلى المزمن, حيث يعاني الشاربون الذين يتعاطون الكحول أيضًا من خطر أكبر في الإصابة بمشاكل في الكلى, فالمدخنون الذين يتعاطون المشروبات الكحولية لديهم إحتمالات أكبر بخمس مرات من فرصة الإصابة بأمراض الكلى المزمنة أكثر من أولئك الذين لا يدخنون أو يشربون الكحول.

قلة الحركة

وقد ارتبط الآن الجلوس لفترات طويلة من الزمن لتطوير أمراض الكلى, وعلى الرغم من أن الباحثين لا يعرفون بعد لماذا أو كيف أن الوقت المستقل أو النشاط البدني يؤثران بشكل مباشر على صحة الكلى ، فمن المعروف أن زيادة النشاط البدني يرتبط بزيادة ضغط الدم واستقلاب الجلوكوز ، وكلاهما عاملان مهمان في صحة الكلى.