آخر تحديث: 09/10/2020

أسباب آلام الكلى ومضاعفاتها وطرق علاجها

أسباب آلام الكلى ومضاعفاتها وطرق علاجها
تعد الكلى هي أحد أهم الأجزاء الأساسية والأعضاء الهامة جداً بجسم الإنسان، حيث أن هذا العضو لديه الكثير من الوظائف والأعمال التي يقوم بها، وتعتبر أسباب آلام الكلى ترجع لعدم الوقاية من الأمراض.
لا يمكن أي عضو أخر أن يقوم بوظائف الكلى بدلاً عنه، فمن الضروري أن يتم الاهتمام بالكلى والتأكد من صحتها لكل شخص، ولذلك يلزم التعرف على أسباب آلام الكلى لوقايتها.

آلام الكلى

  • تعد الكلى من أهم الأجزاء والأعضاء التي توجد في الجسم، حيث أنها تتمتع بأهمية كبيرة في جسم الإنسان نظراً إلى الوظائف التي تقوم بها والأعمال التي يجب عليها أن تنفذها في كل وقت، فالكليتين من الأعضاء التي يكون مكانها في البطن تحديداً في الجزء الخلفي منها.
  • فعندما تتعرض الكلى لأي ضرر من الأضرار التي يمكن أن تصيبها أو تتعرض إلى أي مرض فإن ذلك قد يسبب الكثير من الألم، حيث أن الألم التي تحدث ويكون مصدرها الكلى تصيب المكان الذي تتواجد فيه.
  • بمعنى أن الشخص الذي يُصاب بأي مرض من أمراض الكلى يعاني من الألآم التي تصيب منطقة الكلى أي في التجويف البطني من الناحية الظهرية والسفلية، فهذه الألآم التي تُصيب تلك المنطقة تكون حادة جداً وبعض الأشخاص لا يستطيعوا تحمل تلك الألآم.
  • كما أن تلك الألآم قد تصل إلى منطقة الجانبين والظهر مما يجعل الأمور أكثر صعوبة والألآم لا تُحتمل أبداً، فألآم الكلى من الألآم السيئة والقوية التي يمكن للشخص أن يُصاب بها ويتعرض لها، في بعض الأحيان يكون هناك بعض المشاكل أو الأمراض التي قد أصابت الكليتين معاً.
  • وفي بعض الأحيان يمكن أن تُصاب كلية واحدة فقط مع استمرار عمل الكلية الأخرى بشكل مناسب وجيد، وفي تلك الحالتين يتم الشعور بألآم الكلى المعروفة، فسنتحدث عن أعراض تلك الألآم وأسبابها وكيف يمكننا أن نتعامل معها.

أعراض آلام الكلى

يمكن للمريض الذي يعاني من ألآم الكلى أن يتعرض لبعض أنواع المُسببات غير الطبيعية لهذه الألآم، حيث أن هذه المُسببات تسمى بالأعراض.

فلكل مرض يمكن أن يسبب بعض الأعراض التي من خلالها يتم التعرف على المرض والوصول إلى أسباب تواجده ومن ثم الوصول إلى العلاج المناسب له.

فمن ضمن أعراض ألآم الكلى:

تواجد دم عند التبول

يمكن أن يظهر دم في حالة التبول عندما يكون هناك ألآم في الكلى، حيث أن الكلى هي العضو المسؤول عن التخلص من الماء الزائد والأملاح الزائدة التي توجد في الجسم.

فعملية الإخراج لا تتم بدون تواجد الكلى وتنفيذها لوظائفها، ويمكن الألم الذي يحدث بالكلى أن يسبب تواجد الدم في البول.

الإمساك أو الإسهال

كما ذكرنا أن الكليتين يكون مكانهم متواجد في منطقة أسفل البطن وبالتالي يكون هذا المكان هو نفس مكان الألم الذي يحدث، فبالطبع يمكن لهذا الألم أن يتسبب في إحداث مشاكل عديدة مثل عملية الإخراج.

فيمكن للمصاب أن يتعرض للاضطراب الشديد في عملية الإخراج كالإمساك أو الإسهال.

ضغط الدم المرتفع

معظم أمراض الكلى يمكنها أن تسبب ارتفاع في الضغط، حيث أن هذا الارتفاع من أكثر الأعراض شيوعاً في أمراض الكلى ويُصاب بها نسبة كبيرة من مرضي الكلى.

أسباب آلام الكلى

هناك العديد من الأسباب والأمراض التي يمكنها التسبب بألآم الكلى بالنسبة للشخص المريض، حيث أن تلك الأسباب يتم التعرف عليها عبر إجراء الكشف بعدما يتعرض المريض للأعراض السابقة التي كنا قد ذكرناها.

وبعدما يتم إجراء الكشف يمكن للطبيب أن يُشخص حالة المريض ويتعرف على أسباب تلك الألآم التي يعاني منها في الكلي.

فمن ضمن تلك الأسباب:

الحصوات

الحصوات هي من أكثر الأسباب الشائعة التي يمكن أن يتعرض لها المريض المُصاب بألآم الكلى، حيث أن المريض يمكن أن يصاب بالحصوات في الكلى، فتلك الحصوات لها الكثير من الأسباب التي تجعلها تظهر وتتكون في الكلى مما يؤدي إلى تعرض المريض للكثير من الأوجاع والألآم.

سرطان الكلى

عندما يتعرض المريض لألآم الكلى فإنه من الممكن أن تكون تلك الألآم هي أثر إصابته ببعض الأمراض الخطيرة، حيث أنه من ضمن تلك الأمراض هو سرطان الكلى، فسرطان الكلى من ضمن الأعراض التي يُظهرها هي الشعور ببعض الألآم في منطقة أسفل البطن والظهر.

الحمل

يمكن للحمل أن يكون سبباً واضحاً في الإصابة بألآم الكلى، حيث أن الكلى تتواجد في منطقة أسفل البطن أي بالقرب من رحم الأم، وبالتالي عندما تكون الأم حاملاً بطفلها ويكبر بداخلها فإن الرحم يزداد حجمه وبالتالي يقوم بالضغط على الكليتين، فعندما يتم هذا الضغط فإنه بتلك الطريقة يسبب ألآم الكلى.

علاج ألآم الكلى

يتم تحديد العلاج الأفضل لكل حالة من الحالات المرضية لمرضى الكلى في جميع أنواع الأمراض حسب أسباب آلام الكلى، حيث أن هذه الحالات يمكنها أن تختلف من واحدة لأخرى.

فمن الطبيعي أن يكون السن من ضمن أهم المؤثرات التي يجب مُراعاتها من قبل الأطباء.

فالسن يمكن أن يحدد ما هو طبيعة العلاج والطريقة التي يجب على الطبيب والمريض أن يتبعوها للقضاء على المشكلة الخاصة بالمريض وعلاجه كُلياً، فمن ضمن أهم الطرق العلاجية لأمراض الكلى وألآمها:

الأدوية

يجب عندما يتم الشعور بالأعراض التي ذكرناها مُضافاً عليهم الشعور بألآم حادة في منطقة الكلى وما يحيط بها أن يتم تناول أدوية معينة يصفها الطبيب للحد من تلك الألآم.

حيث أنه من الضروري إذا تم ثبوت أن هناك التهاب قد هاجم خلايا الكلى أن يتم تناول بعض العقاقير الخاصة بالمضادات الحيوية، حيث أن تلك المُضادات هي التي تعالج هذا الالتهاب.

العمليات الجراحية

يمكن أن تكون الحالة متطورة وخطيرة لدرجة أنها تصل إلى الخضوع إلى بعض أنواع العمليات الجراحية، حيث أن تلك العمليات الجراحية تستهدف مكان الألآم وصولاً لسببها وعلاج هذا السبب والتخلص منه.

نصائح لحماية الكلى والمحافظة عليها

يجب علينا أن نحافظ على جميع أعضاء جسمنا من التعرض لأي من الأضرار أو الأمراض الخطيرة التي يمكنها أن تؤذيها، حيث أن أجسادنا وأعضاءنا ما هي إلا أمانة يجب علينا أن نعتني بها جيداً.

فمن ضمن النصائح التي يجب علينا أن نتبعها حتى لا نكون عُرضة لأي من الألآم أو الأمراض المُسببة للألآم الخاصة بالكلى هي التعرف على أسباب آلام الكلى وهي:

الابتعاد عن التدخين

حيث أن التدخين من أكثر الطرق والسُبل الضارة والتي يمكنها أن تسبب ضرر كبير لجميع الأعضاء ولست الكلى فقط.

الأكل

حتى نكون مُحافظين على الكليتين في صحة جيدة وبحالة أفضل يجب علينا أن نحافظ على الطعام الذي نتناوله، فيجب تناول الطعام الصحي الذي لا يحتوي على أي أضرار يمكنها أن تسبب أخطار على الكليتين.

كما يجب علينا أن نقوم بتقليل كمية الأملاح التي نتناولها حيث أن ذلك يُضر كثيراً بوظائف الكلى.

شرب الماء

يعد شرب الماء من أكثر الأشياء التي يجب علينا أن نحافظ عليها والتي لها تأثير كبير وهام على صحة الجسم والكليتين بالتحديد، فشربا الماء يساعد في تحسين وظائف الكلى وجعلها في حالة أفضل بعيدة عن الأمراض.

الكلى قد تتعرض لبعض المخاطر والأضرار التي تجعل الشخص يشعر ببعض الألآم في ناحية الكليتين، ويمكننا أن نقوم بتشخيص تلك الآلام بمجرد معرفة أسباب آلام الكلى، حيث أن لكل سبب طريقة علاج معينة يقوم الطبيب المعالج بتوضيحها.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط