كتابة : الاء
آخر تحديث: 31/01/2022

أسباب الأحلام المزعجة المتكررة

أسباب الأحلام المزعجة المتكررة
هل ترغب في معرفة أسباب الأحلام المزعجة المتكررة؟ هل تعاني من تكرار رؤية الكوابيسالحالة النفسية والكوابيس والعلاقة بينهم وأسباب الكوابيس وعلاجها يوميًا، وترغب في حل فعال للتغلب من هذه الكوابيس؟ في هذا المقال في موقع مفاهيم، سنتحدث عن الكوابيس.
تعد الكوابيس أو الأحلام المزعجة من الأشياء التي تعرضنا لها جميعنا، ولكن هناك بعض الأشخاص من يعانون من تكرار رؤيتهم لمثل هذه الأحلام، وهو ما يزيد من مشاعر القلق، والخوف، بجانب أنه يقلل من جودة يومهم.

تأثير الكوابيس على الصحة البدنية والنفسية

تحدث الكوابيس عادةً عند الأطفال، خاصة لمن هم دون سن العاشرة، وفي الواقع تعتبر الكوابيس جزءًا من التطور الطبيعي للأطفال، ومع ذلك يعاني البالغون أيضًا من كوابيس.

الكوابيس أحلام مخيفة ومزعجة، تختلف موضوعات الكوابيس بشكل كبير من شخص لآخر، لكن موضوعات الكابوس الشائعة تشمل أحلام المطاردة أو السقوط أو الشعور بالضياع والحصار.

يمكن للكوابيس أن تجعل الشخص يشعر بمشاعر مختلفة، وتشمل الغضب والحزن والشعور بالذنب والخوف والقلق، عادة ما تستمر هذه المجموعة من المشاعر حتى نستيقظ من النوم.

على الرغم من أن الكوابيس تكون مزعجة في بعض الأحيان، إلا أنها تحدث في بعض الأحيان فقط عند البالغين.

ومع ذلك يمكن أن تصبح الكوابيس مشكلة إذا استمرت في التكرار وتعطل أنماط النوم، هذا يمكن أن يؤدي إلى الأرق وصعوبة التركيزأسباب صعوبة التركيز أثناء النهار.

تصبح الكوابيس أكثر من مجرد كوابيس عندما يكون لها تأثير كبير على صحتنا، من بين الأشخاص الذين يعانون من الكوابيس، فإن أولئك الذين يعانون من القلق المفرط هم أكثر عرضة للشعور بالاكتئاب بسبب تجربة الكابوس.

كما أنهم يعانون أكثر من الجانب النفسي من الآثار السيئة، بالإضافة إلى ذلك ترتبط الكوابيس أحيانًا أيضًا بالانتحار.

في حين أن الحرمان من النوم، والذي يمكن أن يكون بسبب الكوابيس، يمكن أن يؤدي إلى عدد من الحالات الطبية، بما في ذلك أمراض القلب والاكتئاب والسمنة.

ومع ذلك، إذا كانت الكوابيس عند البالغين من أعراض انقطاع النفسأهم أسباب الشخير و انقطاع التنفس أثناء النوم النومي غير المعالج أو اضطراب ما بعد الصدمةما هو اضطراب ما بعد الصدمة ؟، يمكن أن يكون للاضطراب الأساسي أيضًا آثار سلبية كبيرة على الصحة البدنية والعقلية.

أسباب الأحلام المزعجة المتكررة

نظرًا لأن الكوابيس تؤثر على حياة الإنسان النفسية والصحية بشكل كبير في حال تكراراها بكثرة، فمن المهم معرفة أسباب الأحلام المزعجة المتكررة وتقديم حلول لهذه الأسباب:

  1. تناول وجبات خفيفة في الليل

السبب الأول المتكرر للكوابيس هو تناول وجبات خفيفة في الليل، يعاني بعض الناس من كوابيس بعد تناول وجبات خفيفة في وقت متأخر من الليل.

يمكن أن تؤدي عادة تناول الوجبات الخفيفة إلى زيادة التمثيل الغذائي وإشارة الدماغ ليكون أكثر نشاطًا.

  1. بعض الأدوية

السبب التالي للكوابيس المتكررة هو تناول الأدوية، من المعروف أن عددًا من الأدوية تساهم أيضًا في تكرار الكوابيس.

غالبًا ما ترتبط العقاقير التي تعمل على المواد الكيميائية في الدماغ، مثل مضادات الاكتئاب والمخدرات، بالكوابيس.

يمكن للأدوية غير النفسية، بما في ذلك بعض أدوية ضغط الدم، أن تسبب الكوابيس لدى البالغين.

  1. التوقف عن تناول بعض الأدوية

السبب التالي المتكرر للكوابيس هو التوقف عن تناول بعض الأدوية، بعض الأشخاص الذين يتوقفون عن تناول العقاقير مثل الحبوب المنومة والمهدئات والكحول، يكونون أكثر عرضة للكوابيس، مقارنةً بالوقت الذي يتناولون فيه هذه الأدوية بانتظام.

  1. قلة النوم

السبب المتكرر التالي للكوابيس هو قلة النوم، قلة النوم يمكن أن تسهم في كوابيس البالغين، يؤدي هذا أيضًا في كثير من الأحيان إلى فقدان وقت نوم إضافي.

في حين أنه من الممكن، لم يتم تأكيد ما إذا كانت هذه الدورة يمكن أن تسبب اضطرابات الكابوس أم لا.

هناك عدد من الخطوات الأخرى التي يمكننا اتخاذها لأنفسنا للمساعدة في تقليل وتيرة الكوابيس، من بينها الحفاظ على جدول منتظم للاستيقاظ، وكذلك ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

كلاهما سيساعد في تخفيف القلق والتوتر اللذين يسببان الكوابيس، يمكننا أيضًا الاعتماد على اليوجا والتأمل لحل مشكلة الكابوس هذه.

  1. هناك محفزات نفسية

سبب كثرة الكوابيس يتبعها محفزات نفسية، قد يكون هناك عدد من المحفزات النفسية التي تسبب الكوابيس لدى البالغين، على سبيل المثال، يمكن أن يتسبب القلق والاكتئاب في حدوث كوابيس للبالغين.

من الشائع أيضًا أن يتسبب اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) في إصابة الأشخاص بكوابيس متكررة مزمنة.

  1. هناك اضطرابات نوم معينة

السبب التالي المتكرر للكوابيس هو بعض اضطرابات النوم، يمكن أن تحدث الكوابيس عند البالغين بسبب بعض اضطرابات النوم، بما في ذلك انقطاع النفس النومي ومتلازمة تململ الساقينمتلازمة تململ الساقين.

كيفية التغلب على الكوابيس؟

كما ذكرنا سابقًا فإن أسباب الأحلام المزعجة المتكررة كثيرة، ويمكن التغلب على تلك الأحلام والكوابيس إذا تمكنا من تحديد السبب الأساسي في هذه الكوابيس المتكررة، وإليك بعض الاقتراحات والحلول:

  • توقف عن تناول الوجبات الخفيفة أو العشاء الثقيل قبل النوم مباشرة، وخاصة إذا كنت تعاني من السمنة أو مشكلات صحية أخرى مثل متلازمة تململ الساق، إذا كنت جائعًا تناول الطعام، وانتظر ساعة أو ساعتين على الأقل قبل النوم.
  • إذا كانت الكوابيس التي تشعر بها ناتجة عن بعض الأدوية، فيمكنك تغيير جرعتك أو وصفتك الطبية للتخلص من الآثار الجانبية غير المرغوب فيها.
  • احذر من استخدام الكحول والكافيين والنيكوتين، حاول تقليل استهلاك هذه المواد الثلاثة، لأن هذه المواد يمكن أن تبقى في نظامنا لأكثر من 12 ساعة وهذا غالبًا ما يتعارض مع أنماط النوم.
  • تذكر دائمًا ممارسة عادات نوم جيدة، سيساعد هذا في منع الحرمان من النوم، والذي يمكن أن يؤدي إلى كوابيس لدى البالغين، اجعل غرفة النوم مكانًا مريحًا وهادئًا، فلا نربطها بالأنشطة المجهدة.
  • إذا لم تكن كوابيسك مرتبطة بمرض أو دواء، فلقد ثبت أن التغييرات السلوكية مثل العلاج بالصور فعالة بالنسبة لـ 70% من البالغين الذين يعانون من الكوابيس، بما في ذلك تلك الناجمة عن القلق والاكتئاب واضطراب ما بعد الصدمة، تساعد هذه التقنية المرضى على تغيير كوابيسهم من خلال التدرب على الطريقة التي يريدون أن تتحقق بها أحلامهم.
  • إذا لم يمكن تحديد سبب آخر، فقد تكون الكوابيس المزمنة اضطرابًا مختلفًا في النوم، قد يكون الأشخاص الذين لديهم أقارب يعانون من اضطراب الكوابيس أكثر عرضة لتجربة نفس الشيء.
  • أما الأشخاص الذين يعانون من الكوابيس بسبب حالات صحية، مثل التوقف عن التنفس أثناء النوم، أو بسبب متلازمة تململ الساقين، فالعلاج يكون حتمًا في علاج الاضطراب الأساسي.
  • جرب ممارسة التمارين الرياضية، وتمارين الاسترخاء في النهار، فهذا يساعد على تحريك الجسم، وتقليل التوتر، وبالتالي يمنحك نومًا مريحًا ليلًا.
  • لا تشاهد أفلام الرعبة، فأفلام الرعب ستجعلك مستيقظًا ليلًا، وستحفز رؤية الكوابيس أثناء النوم، لذا إذا كنت تحب مشاهدة هذه الأفلام، فمن الأفضل أن توقفها.
هذه بعض أسباب الأحلام المزعجة المتكررة التي يتم الشعور بها بشكل عام؛ نظرًا لأن الكوابيس قد يكون لها تأثير كبير على جودة حياتنا، فمن المهم استشارة أخصائي طبي إذا واجهناها بشكل منتظم.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ