آخر تحديث: 27/09/2020

أسباب الصداع النصفي ومضاعفاته وتأثيره على الصحة الجسدية

أسباب الصداع النصفي ومضاعفاته وتأثيره على الصحة الجسدية
يعد مرض الصداع النصفي أشهر الأمراض المنتشرة بين جميع الأشخاص حيث أنه يعاني منه الكثير بشكل يومي لأسباب متعددة، ولعل السبب الأكثر شيوعًا هو الضغط النفسي أو العصبي.
فبمجرد أن يشعر الشخص بأنه يقع على عاتقه مئات المهام التي يجب أن ينجزها في وقت ما يبدأ يشعر بالضغط ومن ثَمَّ يُصاب بآلام حادة في الرأس كنتيجة طبيعية لذلك الأمر وهو ما يعرف باسم الصُّداع النصفي.

ما هو الصُّداع النصفي؟

  • إن Migraine يعد نوع من أنواع الصداع بشكل عام التي يصاب بها ملايين الأشخاص في مختلف الأعمار، وقد أشار البعض إلى أنه يعد الأخطر من بين جميع الأنواع بل والأكثر ألمًا أيضًا.
  • وقد تترتب عليه بعض المشاكل الخطيرة التي تضر بصحة الجسم إذا لم يتم معالجته، وقد أثبتت الدراسات العلمية التي أُجريت على الأشخاص الذين يعانون من Migraine المتكرر أنه معظم المصابين بهذا المرض هم الأشخاص الذين في عمر الشباب.
  • لأنه في ذلك السن بالتحديد تكون المسؤولية قد تراكمت على الشخص فيشعر حينها بالضغط النفسي، ويترتب على ذلك حدوث صداع شديد في أحد جانبي الرأس أي أحيانًا يحدث في الشق الأيمن وأحيانًا في الشق الأيسر من الرأس.

ما هي أسباب الإصابة بالصداع النصفي

توجد العديد من الجوانب التي من الممكن أن تجعل الشخص يُصاب بآلام حادة في جزء معين من الرأس وبالتالي ستؤثر على بقية أجزاء الجسم بالتبعية وخاصة الأعصاب مما يجعل الشخص يشعر وكأن نصف جسمه بالكامل قد أصيب بالشلل.

وفيما يلي سنعرض لكم أهم الأسباب المؤدية إلى ذلك:

  • هذا السبب يكون خاص بالنساء فقط لأنه يرتبط بفترة الدورة الشهرية الخاصة بكل مرأة، حيث أن معظم الأطباء أكدوا على أن نسبة كبيرة من النساء يشعرن بالصداع النصفي في الفترة التي تسبق ميعاد الدورة الشهرية لديهم مباشرة وقد تستمر آلام Migraine إلى انتهاء فترة الطمث.

ولعل السبب في ذلك هو أن هرمونات الجسم في تلك الفترة بالتحديد تكون غير متوازنة، فبعض الهرمونات قد تُفرز بكمية أكبر والبعض الآخر قد يقل عن الحد الطبيعي وهكذا.

  • أما هذا السبب فهو السبب الشائع بين جميع الفئات العمرية ألا وهو الشعور بالقلق حيال أي شيء مهما كان أو الإصابة بالاكتئاب لفترات طويلة، فذلك قد يصحبه آلام في إحدى شقي الرأس.

لكن كثير من الأشخاص يغفلوا عن أنه ليس الحزن فقط الذي يتسبب في ذلك بل من الممكن أن يؤثر الفرح الزائد أيضًا، بمعنى أن بعض الأشخاص إذا شعروا بالحماس الشديد أو الفرح فقد يؤدي ذلك إلى إصابتهم بالصداع النصفي الحاد.

  • العمل لساعات طويلة في اليوم وعدم أخذ قسط كافٍ من النوم لمدة كبيرة يجعل الشخص يصاب بهذا الصداع، بالإضافة إلى ممارسة الأنشطة الشاقة ستؤثر بالسلب أيضًا، لذلك ينبغي على كل شخص أن يمنح نفسه بضعة أيام للراحة من حينٍ لآخر.
  • كثرة التعرض لأشعة الشمس بشكل مباشر ولساعات طويلة في اليوم تجعل الشخص يعاني من Migraine، ونجد أن أكثر الأشخاص الذين يعانون من ذلك الأمر هم الذين طبيعة عملهم تتطلب منهم أن يتعرضوا لحرارة الشمس مباشرة مثل عمال البناء وغيرهم.
  • ومن أهم الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بذلك المرض هي سوء التغذية والاعتماد على الأطعمة الغير صحية أو الأطعمة الملوثة، حيث إن جسم الإنسان يكون بحاجة إلى كميات معينة من السكريات والفيتامينات والكربوهيدرات والدهون يوميًا وإذا لم يحصل على القدر الكافي منهم سيحدث خلل في هرمونات الجسم وبالتالي يصاب بالصداع.
  • بعض الأشخاص لا يلقون بالاً إلى أهمية شرب المياه بكميات كبيرة على مدار اليوم، لكن هذا سبب رئيسي للإصابة بالصداع النصفي إذا قلت كمية المياه الموجودة في الجسم عن الحد الذي يكون الجسم في حاجة إليه، لذلك ينصح الأطباء بضرورة شرب الماء يوميًّا وعلى الأقل شرب ثمانية أكواب منها.
  • توجد عادة منتشرة بين معظم الناس وهي تناول الأدوية الطبية بدون استشارة الطبيب وتلك العادة خاطئة للغاية؛ لأنه من المحتمل أن تجعل الشخص يعاني من آلام الرأس وخاصة أدوية الاكتئاب والمهدئات وحبوب منع الحمل.
  • كثرة السفر من بلد لأخرى وتغير المناخ الذي يعيش فيه الإنسان أو حتى تغير الطقس من مكان لآخر يجعله دائمًا مصاب بالصداع النصفي بشكل مستمر.
  • أثبتت الدراسات أن الأشخاص الذين يتناولون الكحول أو المدخنين هم الأكثر عرضة للإصابة بالصُّداع النصفي وبأمراض أخرى خطيرة.

ما هي أعراض الإصابة بالصُّداع النصفي

توجد أعراض مختلفة تحدث للمرضى ولكن لا يشترط أن تحدث كافة الأعراض لكل مريض يعاني من الصُّداع النصفي، ومن خلال السطور التالية سنذكر أهم تلك الأعراض:

  • في بداية الأمر سيشعر المريض بالرغبة الشديدة في التبول مع وجود إمساك، بالإضافة إلى الشعور بوجود آلام شديدة في الرقبة لدرجة أن المريض يشعر بمعاناة شديدة أثناء تحريكها، وهذه الأعراض تُعد بداية أعراض الإصابة بالصداع النصفي.
  • بعد ذلك يشعر المريض بوجود خلل في الرؤية بمعنى أنه يرى الأشياء وكأنها مشوشة وغير واضحة، مع وجود آلام في إحدى العينين أو كلاهما، حتى أنه قد يحدث فقدان للبصر تمامًا لكنه أمر نادر الحدوث.
  • يصاب المريض بتخدير نصفي في الوجه وكأن الوجه قد أُصيب بالشلل.
  • يعاني المصاب من آلام شديدة ومستمرة في بعض أجزاء الجسم وخاصة في إحدى الذراعين أو الساقين.
  • بعض الأشخاص يشعرون برغبة شديدة في التقيؤ، والبعض الآخر قد يصاب بالغثيان المتكرر، وهذا كله بالإضافة إلى الألم الحاد الذي يصيب أحد أجزاء الرأس أو الرأس بأكمله.
  • يعاني الشخص من الصعوبة في التركيز طوال مدة الإصابة بالصُّداع النصفي.

ما هي طرق علاج الصُّداع النصفي؟

على الرغم من أنه حتى الآن لم يستطع الأطباء أن يتوصلوا إلى دواء معين للقضاء على Migraine لكن توجد بعض الطرق التي يجب اتباعها للحد من الأعراض الناتجة عن الإصابة به.

ومن خلال السطور التالية سنقدم لكم أهم تلك الطرق التي من خلالها سيتم التغلب على هذا المرض:

  • يشترط أن يحصل الشخص المريض على عدد ساعات كافية من النومبشكل يومي، وأن يقلل من المجهود المبذول إذا كان يؤثر على صحته أو إذا كان يزيد عن طاقة تحمله.
  • ومن أهم الطرق التي تساعد الشخص على التمتع بصحة جيدة والتخلص من آلام الصداع هي إتباع نظام غذائي صحي وتناول الغذاء في مواعيد محددة كل يوم والحرص كل الحرص على عدم تناول الأطعمة الضارة والغير مفيدة، بالإضافة إلى الإكثار من تناول المياه.
  • ينبغي أن يمارس المريض أحد الأنشطة البسيطة كالمشي لبضعة دقائق يوميًّا أو القيام ببعض التمارين التي تحسن من حالته النفسية وتزيل التوتر عنه.
  • والطريقة الأخيرة التي يُفضل ألا يتم القيام بها إلا إذا فشلت الطرق السابقة هي تناول الأدوية التي تساعد على تسكين آلام الرأس التي يعاني منها المريض، لكن يجب التنويه على أن تناول المسكنات بكميات كبيرة وبشكل مستمر سيضر بأجزاء أخرى من الجسم ومع الوقت لن تفيد هذه المسكنات في شيء.
الصُّداع النصفي تلك الآلام تؤثر بدورها على حياة ذلك الشخص وتجعل منه فريسة للأرق والشعور بالتعب لفترات طويلة، ولذلك ينصح الأطباء بضرورة إتباع نظام حياتي مبسط للتخلص من كل تلك المتاعب. 

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط