أسباب ضعف التحصيل الدراسي
بواسطة: :name سميرة
آخر تحديث: 17/12/2020
أسباب ضعف التحصيل الدراسي
إن من أهم الأشياء التي يجب التركيز عليها خلال عملية الدراسة هو ما تم التحصل عليه، فالتحصيل الدراسي هو الثمرة التي يتم قطفها من شجرة الدراسة، ولذلك على الطالب التعرف على أسباب ضعف التحصيل الدراسي.
إذا كان التحصيل الدراسي يتم بشكل جيد هذا يدل على أن عملية الدراسة والاستذكار والفهم والحفظ تتم بطريقة جيدة، ولكن على الطالب وأولياء الأمور التعرف على أسباب ضعف التحصيل الدراسي لتحقيق النجاح المنشود.

ما هو التحصيل الدراسي؟

هو الطريقة التي يتم من خلالها قياس مدى نجاح العملية التعليمية والمنظومة التدريسية فهو عصارة المجهود والعمل في مجال الدراسة والتعليم.

هو الطريقة التي يتم من خلالها تقييم الأداء في المجال التعليمي أو المؤسسة التعليمية كما يتم من خلالها التأكد من مدى تحقق الهدف التعليمي المرجو ويكون الطالب هو محور عملية القياس في هذا المجال.

التحصيل الدراسي يعبر عن المجهود المشترك بين الآباء وأولياء الأمور بصفة عامة مع القائمين على عملية التدريس في المؤسسة التعليمية مع الطالب نفسه.

لكل شخص من هؤلاء الأشخاص دور معين يجب أن يقوم به بدقة حتى يتم الوصول إلى درجة جيدة من إتقان العملية التعليمية والتدريسية.

وبهذا نصل إلى مستوى جيد من مستويات التحصيل الدراسي ومن هنا نستنتج أن عملية التدريس تتوقف على ثلاثة محاور رئيسية وهي القائمين على عملية التدريس في المؤسسة التعليمية وأولياء الأمور والطالب الذي يعتبر محور العملية التعليمية.

أسباب ضعف التحصيل الدراسي

هو الخلل الموجود في عملية التعليم والذي يؤدي إلى حدوث عوائق في عملية التدريس التي بدورها تؤدي إلى ضعف المستوى التحصيلي للطلاب.

أو يمكننا أن نقول هو مستوى قليل من التحصيل الدراسي يحصل عليه الطالب لا يؤهله إلى الانتقال إلى المراحل التعليمية الأخرى نتيجة لعدم إتقانه للمراحل الدراسية السابقة.

أما عن أسباب ضعف التحصيل الدراسي فهناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث ذلك الأمر منها أسباب تتعلق بالطالب نفسه مثل ضعف إمكانيات الطالب العقلية التي تمكنه من تحصيل كم دراسي جيد مقارنة بزملائه.

كما أن ذكاء الطالب يلعب دورا كبيرا في عملية التحصيل الدراسي فضعف الذكاء عند هذا الطالب سيؤثر بشكل كبير على إمكانية تحصله على المعلومات.

كما أن قدرة الطالب على الإستيعاب تؤثر أيضاً على عملية التحصيل الدراسي وهي من العمليات المتعلقة بالطالب.

عدم حصول الطالب على القسط الكافي من التركيز داخل الصف الدراسي وهذا يرجع إلي شعور هذا الطالب بالإجهاد أو التعب مما يعيق عملية التركيز لديه أو إصابة الطالب ببعض الأمراض الجسدية كضعف النظر أو السمع.

مما يعيق عملية التواصل والذي بدوره يساعد على التأثير السلبي بالنسبة للطالب عندما يتعلق الأمر بالتحصيل الدراسي.

كما أن المشاكل النفسية التي تصيب الطالب تؤثر لامحالة في عملية التحصيل الدراسي من خلال إصابة هذا الطالب بالتوتر أو إصابته بالإحباط والقلق أو ضعف شخصية الطالب، فكل هذه الأمور تعمل على إعاقة عملية التحصيل الدراسي  لدى هذا الطالب.

رغبة الطالب من الأمور التي تؤثر بشدة في عملية التحصيل الدراسي فحب الطالب للمادة الدراسية يجعله يتحصل على كم كبير من المعلومات فيها وهذا ما يزيد من فرص التحصيل الدراسي.

ولكن كره الطالب للمادة الدراسية أو المعلم الذي يقوم بشرح هذه المادة أو كذلك كرهه للمؤسسة التعليمية التي يدرس فيها بالضرورة يؤثر بشكل سلبي على تحصيله الدراسي.

عوامل ضعف التحصيل الدراسي

  • إن حياة الطالب بشكل عام وحياته الإجتماعية بشكل خاص تؤثر على تحصيله الدراسي فهي تعمل على إضعاف نسبة التحصيل الدراسي لديه إذا كانت لدى الطالب مشاكل داخل أسرته كانفصال الأب والأم مثلا أو شعور الطالب بالتمييز من طرف الوالدين بينه وبين إخوته.
  • التعرض للظلم الأسري أو المشاكل الأسرية المختلفة كل هذه العوامل تقف حجر عثرة أمام الطالب في عملية التحصيل الدراسي، وليس هذا هو السبب الوحيد الذي يتعلق بالأسرة الذي يؤدي إلى ضعف التحصيل الدراسي.
  • عدم اهتمام الوالدين بالطالب وعدم متابعته بشكل جيد وهذا بدوره يرجع إلى انشغال الأب والأم بالعمل، وتعتبر تلك المشكلة من أهم أَسباب ضعف التحصيل الدراسي.
  • عدم إعطاء قدر كاف من الأهمية للطالب أو قلة معرفتهم وخبرتهم بالأمور التعليمية أو عدم إكمالهم للدراسة كل هذه العوامل تعمل على تقليل متابعة الطالب أثناء الدراسة وهذا ما يعمل على ضعف التحصيل الدراسي لهذا الطالب.
  • إشغال الطالب بالأعمال  يؤثر بشكل كبير على تحصيله الدراسي مثل تكليف الطالب بأشغال للمساعدة في تزويد الدخل للأسرة هذا ما يضيع وقته ويتعبه فبالتالي تتأثر عملية التحصيل الدراسي لدى هذا الطالب بشكل كبير.
  • إن فقر الأسرة يؤثر بشكل كبير على الطالب من خلال عدم توفير الإمكانيات التي تساعد هذا الطالب علي التفوق ويشعره بأنه أقل من  زملائه وهذا بدوره يعمل على التأثير على مستوى تحصيل الطالب الدراسي.
  • إن المدرسة لها دور في ضعف التحصيل الدراسي للطالب من خلال عدم وجود إمكانيات جيدة تتيح للطالب فرصة التعلم بشكل جيد مثل افتقار المدرسة للمرافق وافتقارها للعملية التنظيمية من خلال تلاحق الاختبارات والامتحانات مع عدم إعطاء فرصة للطالب من أجل الاستذكار.
  • إن المدرس له دور كبير في عملية التحصيل الدراسي فهناك مدرس يساعد على إعاقة عملية التحصيل الدراسي من خلال عدم تطوير طرقه في التدريس والشرح.
  • إن عملية ترسيخ وتثبيت المعلومات عند الطالب تتطلب أساليب دراسية جديدة وواضحة وهو ما يفتقده الكثير من المدرسين في وقتنا الحالي.
  • ضعف وركاكة المادة التعليمية وامتلائها بموضوعات غير مترابطة وافتقارها  للأسس التي يعتمد عليها في بناء المادة الدراسية يؤثر بشكل كبير على مستوى تحصيل الطالب الدراسي.

نصائح لتحفيز الطالب على التحصيل الدراسي

  • يجب أن يشعر الطالب بأنه مسئول داخل الفصل من خلال مثلاً ترك المعلم للطلاب تحديد أسئلة الواجب المنزلي ويجب أن يقتنع المعلم أن عملية التعليم التشاركية مهمة للغاية ولها آثار جيدة للغاية حتي يشعر الطالب بقيمته وأهميته داخل الصف الدراسي وهذا ماي حببه في الدراسة كما يعمل على رفع مستوى التحصيل الدراسي لديه.
  • يجب علي الطالب تحديد أهدافه بدقة عالية من خلال أن يضع في حساباته أن التعليم سيساهم في تحقيق أهدافه المختلفة وان للتعليم دور كبير في روقي الشخص هذا ما سيعمل على رفع مستوى التحصيل الدراسي لدى الطالب.
  • يجب علي الأسرة وضع الطالب كمحل اهتمام لهم من خلال توفير ما يحتاجه من إمكانيات تعمل على تحسين مستواه ورقية ومحاولة وضع  الخلافات الأسرية جانبا في سبيل تحقيق جو من الهدوء والراحة النفسية للطالب حتي لا يتشتت في الدراسة ويستطيع أن يصل إلى أعلي مراحل التفوق والتحصيل الدراسي.
  • يجب علي المدرسة تحفيز الطلاب من أجل رفع مستوى التحصيل الدراسي لديهم من خلال عرض مكافآت وتقديم جوائز للطلاب المتفوقين وإقامة مسابقات بين الطلاب وتكريم الطلاب المتفوقين تكريم يليق بهم

فككل هذه الأمور تعمل علي كسب المدرسة لحب الطلاب وبالتالي مضاعفة مجهوداتهم الدراسية من أجل الوصول إلى مستوي مميز من التحصيل الدراسي.

أسباب ضعف التحصيل الدراسي تختلف من طالب لآخر، حيث أن هناك الكثير من أنواع المعوقات التي تعيق الدراسة والتحصيل الدراسي مثل انعدام المحفزات أو عدم وجود أهداف وخطة للدراسة.