آخر تحديث: 13/10/2020

أسباب مغص الطفل الرضيع وكيفية علاجه

أسباب مغص الطفل الرضيع وكيفية علاجه
نظرًا لأن الأطفال حديثي الولادة يكون جسمهم في غاية الضعف فإنهم يكونوا أكثر عرضة للإصابة بأمراض مختلفة مثل مغص الطفل الرضيع وبعضها تكون خطيرة بسبب عوامل مختلفة.
إن تغير الجو يكون سبب رئيسي مغص الطِّفل الرضيع  وإصابته بالأنفلونزا الشديدة وبعضهم قد يصاب بالالتهاب الرئوي أيضًا، مما يشكل خطر كبير على صحة الطفل في مثل هذا العمر.

مغص البطن بشكل عام

إن المغص يعد أحد الأمراض التي تصيب البطن أو المعدة بشكل عام وهو عبارة عن حدوث آلام شديدة في تلك المنطقة بأكملها بسبب عوامل كثيرة قد تختلف من شخص لآخر.

ونجد أن بعض الأشخاص يعانون من المغص أو آلام البطن بشكل مستمر ومنتظم والبعض الآخر قد يصاب بهذه الآلام على فترات متباعدة، لكن الأشخاص الأكثر عُرضة للإصابة بهذا المغص هم مرضى القولون العصبي.

لأنه يؤدي إلى حدوث اضطراب شديد في حركة الأمعاء، وفي حالة الشعور بهذا الألم بشكل مستمر يلزم أن يقوم هذا الشخص باستشارة الطبيب على الفور كي يتعرف على سبب حدوث ذلك.

ويجدر بنا أن نذكر أنّ مغص البطن لا يقتصر على البالغين فقط بل إن الأطفال أيضًا يعانون من المغص بشكل كبير وخاصةً الأطفال حديثي الولادة منهم.

ما هو مغص الطِّفل الرضيع؟

إن مغص البطن الذي يحدث للأطفال الذين تمت ولادتهم حديثًا يعتبر من أشهر الأمراض التي تصيب جميع الأطفال في ذلك السن بالتحديد مما يجعلهم يشعرون بآلام شديدة داخل منطقة البطن.

ويعبرون عن ذلك الألم من خلال البكاء الشديد والمتواصل لساعات طويلة لكي تشعر الأم بأن طفلها يعاني من شيءٍ ما، وقد يستمر ذلك الألم مع الطفل لمدة طويلة قد تصل إلى شهر متواصل لا ينقطع الألم عنه.

لذا إذا لاحظت الأم أن طفلها الرضيع يبكي باستمرار فعليها أن تستشير الطبيب الخاص به كي يقوم بإجراء الفحوصات اللازمة للتعرف على سبب بكاءه.

وقد يترتب على إصابة الطفل الرضيع بهذا المرض بعض الأعراض الأخرى غير البكاء والتي سنذكرها بالتفصيل من خلال الفقرة التالية.

ما هي أعراض مغص الطفل الرضيع؟

ذكرنا سابقًا أن جميع الأطفال يصابون بهذا المرض في هذا السن وغالبًا يستمر معهم إلى أن يصلوا إلى عُمر السنة تقريبًا، لكن تختلف الأعراض التي يشعر بها كل طفل عن الآخر، ومن خلال الأسطر التالية سنذكر جميع الأعراض التي من الممكن أن تظهر على الأطفال:

أشهر عَرَض يظهر على الأطفال المصابين بآلام في البطن هو استمرارية البكاء بصوت عالٍ، بالإضافة إلى فقدان الشهية على تناول الحليب من الأم أو الحصول على أي نوع من أنواع الطعام، بالإضافة إلى أن الطفل يصاب بالإسهال.

تبدأ بطن الطفل المريض بالانتفاخ ويكون ذلك الانتفاخ ظاهر لدرجة كبيرة، كما يشعر الطفل بوجود ألم شديد في معدته يتسبب في جعله يبدأ بالصراخ.

يصبح وجه الطفل أحمر باستمرار بسبب كثرة البكاء، كما أن الطفل لا يتمكن من النوم ليلاً بسبب شدة الألم.

أحيانًا ترتفع درجة حرارة الأطفال عندما يصابون بالمغص الشديد.

ما هي أسباب مغص الطفل الرضيع؟

تتعدد الأسباب المؤدية إلى ذلك لكن لا يوجد سبب محدد لإصابته بهذا المرض، وفيما يلي سنعرض لكم أهم الأسباب التي تجعل الطفل الرضيع يصاب بآلام حادة في منطقة البطن:

معظم الأمهات تقوم بفعل عادة خاطئة دون أن تلقي بالاً إلى عواقبها حيث تقوم بتغيير ملابس الطفل بعد الاستحمام مباشرة في مكان معرض للهواء الشديد وبذلك تكون معدة الطفل قد تأثرت بشكل سلبي بهذا الهواء البارد ويترتب على ذلك إصابته بالمغص.

من أهم الأسباب المؤدية إلى ذلك هو وضع الطفل بصورة خاطئة من أجل الحصول على الرضاعة الطبيعية وبعض الأمهات تقوم بتحريك الطفل كثيرًا خلال فترة الرضاعة

لكن ذلك كله تصرفات خاطئة لأن كمية كبيرة من الهواء تدخل إلى معدة الطفل خلال الرضاعة.

إن الإصابة بعسر الهضم يجعل الطفل مصاب بمغص شديد في البطن، وقد يحدث عسر الهضم بسبب عدم حصول الطفل على الحليب من الرضاعة الطبيعي بل تتم رضاعته بحليب الشركات الأخرى

فيترتب على الإصابة بعسر الهضم حدوث تشنج في أمعاء الطفل وحدوث خلل في وظيفة الجهاز الهضمي مما يزيد من حدة الألم الذي يشعر به الطفل الرضيع.

الطفل يتأثر كثيرًا بالأم وبكل ما تتناوله أو تشربه لأنه يصل إليه من خلال الحليب، لذلك فإن الأمهات التي تمارس عادة التدخين السيئة أو شرب الكحول تتسبب في إصابة طفلها بأمراض خطيرة تؤثر على الرئتين

بالإضافة إلى أنها تتسبب في إصابته بالمغص أيضًا، لذلك ينبغي على كل أم أن تنتبه إلى ما تتناوله حفاظًا على صحة صغيرها على الأقل.

قد يحدث المغص بسبب منح الطفل أطعمة لا تناسب عُمره، كأن يكون ما زال في مرحلة الرضاعة فتقوم الأم بإطعامه الخضروات مثلا.

نصائح للتغلب على مغص البطن عند الأطفال الرضع

يمكن التغلب على هذا المرض بمجرد إصابة الطفل به بشتى الطرق التي سنذكرها جميعا من خلال تلك الفقرة لذا تابعوا معنا:

  • تقع مسؤولية كبيرة على الأم للتخلص من ذلك الأمر، بمعنى أن الأم يجدر بها أن تنتبه بشدة إلى الأطعمة التي من شأنها أن تصيب الطفل بالمغص ثم بعد ذلك تتجنبها الأم بشكل تام ما دامت تقوم بإرضاع الطفل رضاعة طبيعية، وذلك لأن هذه الأطعمة ستصل إلى معدة الطفل عن طريق الحليب الخاص بالأم.
  • إذا كان الطفل يرضع رضاعة صناعية فحينها يجب على الأم أن تضمن نظافة الزجاجة التي تضع بها الحليب وتعطيها للطفل؛ لأن عدم تطهير هذه الزجاجات بشكل جيد سيؤدي إلى تراكم الجراثيم والبكتريا على الزجاج الخاص بها ومن ثَمَّ ستصل تلك البكتريا إلى معدة الطفل الرضيع وتصيبه بالمغص الشديد.
  • يجب أن تضمن الأم تجنب العوامل التي تؤدي إلى امتلاء بطن الطفل بالهواء كي لا يصاب بالمغص.
  • يفضل أن تقوم الأم بإحضار بعض القماش وتضعه في مياه دافئة ثم تعصره بشكل جيد وتقوم بوضعه على معدة طفلها الذي يعاني من آلام المغص الشديد.
  • عندما تشعر الأم بأن طفلها لديه آلام شديدة في بطنه يجب عليها أن تقوم بتدليك البطن بحركات دائرية منتظمة، ويمكن أن تقوم بالضغط على جميع أجزاء البطن بأطراف أصابعها لكن بكل رفق.
  • لا تضع الأم طفلها المصاب بالمغص على بطنه على السرير بل يفضل أن تحمله أو أن تضعه على ظهره.

كيف يمكن علاج المغص عند الأطفال الرضع؟

تتنوع الطرق المتبعة في العلاج والتي أهمها ما يلي:

  • استشارة الطبيب كي يمنح الأم دواء خاص بطفلها يساعده على التخلص من المغص.
  • أو يمكن العلاج من خلال القيام بوضع بعض أوراق النعناع في الماء المغلي ثم تتم تصفية النعناع ونأخذ الجزء السائل ونقوم بإطعامه للطفل المريض.
  • يمكن أن تقوم الأم بوضع كمية مناسبة من الينسون مع الكمون في إناء به ماء مغلي وتتركهم قليلاً ثم تقوم بتصفية الخليط ويشرب الطفل منه كلما أصيب بالمغص.
مغص الطفل الرضيع من أكثر الإصابات انتشارا في مثل هذا العمر، ولذلك على الأم اللجوء للطبيب المعالج أو إعطاء الطفل بعض الوصفات الطبيعية للتخلص من ذلك المغص بشكل سريع دون التأثير على الطفل.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط