آخر تحديث: 29/06/2019

أسباب وأعراض متلازمة ما قبل الحيض

أسباب وأعراض متلازمة ما قبل الحيض

كثيرات هن النساء اللواتي يتفقن على أن أيام الدورة الشهرية تمر عليهن بصعوبة، حيث في الغالب تكون مصحوبة بآلام و تغيرات على مستوى المزاج في أيام الحيض، لكن القليل منهن يعرفن عن متلازمة ما قبل الحيض، هذه الحالة التي تكون مرتبطة هي الأخرى بالحيض، لكن الإختلاف هنا أنها لا تتزامن مع أيام الطمث بل قبله، و تكون أعراضها أكثر شدة على المستوى النفسي والجسدي كذلك. فما المقصود بهذه المتلازمة وما أسبابها وكيف يتم علاجها؟

ماهي متلازمة ما قبل الحيض؟

متلازمة ما قبل الحيض (PMS) هي مزيج من الاضطرابات العاطفية والجسدية والنفسية والمزاجية التي تحدث بعد إباضة المرأة، وعادة ما تنتهي مع بداية تدفق الطمث، وهناك شكل أكثر حدة من هذه المتلازمة وتكون أعراضه شديدة، معروف باسم اضطراب ما قبل الطمث أو الاضطراب المزمن dysphoric في المرحلة المتأخرة ويحدث عند عدد أقل من النساء ويحتاج مرافقة وعلاج طبي.

تبدأ الأعراض من خمسة إلى 11 يوما قبل الحيض وتختفي عادة بعد بدء الدورة الشهرية، سببها غير معروف. ومع ذلك، يعتقد العديد من الباحثين أنه مرتبط بتغير في كل من هرمون الجنس ومستويات السيروتونين في بداية الدورة الشهرية، زيادة مستويات هرمون الاستروجين والبروجسترون خلال أوقات معينة من الشهر، يمكن أن تؤدي الزيادة في هذه الهرمونات إلى تقلبات المزاج والقلق والتهيج، الستيرويدات الموضعية تعدل أيضا النشاط في أجزاء من دماغك المرتبط بأعراض ما قبل الطمث.

أسباب متلازمة ما قبل الطمث

أسباب هذه المتلازمة ما تزال لغزا بسبب الأعراض واسعة النطاق وصعوبة في إجراء تشخيص دقيق، وتم تقديم العديد من النظريات لشرح سبب الدورة الشهرية.

لم يتم إثبات أي من هذه النظريات، ولا يزال العلاج النوعي للـ PMS يفتقر إلى حد كبير إلى أساس علمي متين. 

تشير معظم الدلائل إلى أن الدورة الشهرية للولادة تنتج عن التغيرات أو التفاعلات بين مستويات الهرمونات الجنسية والمواد الكيميائية في الدماغ التي تعرف باسم الناقلات العصبية neurotransmitters الأمر الذي يؤدي لتلك الإضطرابات النفسية والجسدية الحادة.

لا يبدو أن الدورة الشهرية مرتبطة بشكل خاص بأي عوامل شخصية، فقد أظهرت عدد من الدراسات أن الضغط النفسي لا يتعلق بشدة الدورة الشهرية.

ما هي أعراض متلازمة ما قبل الطمث؟

تنسب مجموعة كبيرة ومتنوعة من الأعراض إلى الدورة الشهرية، قد تتفاوت شدة ومدة الحيض من دورة إلى أخرى، وتشمل أعراض متلازمة ما قبل الحيض النفسية والجسم ، على مستوى النفسية تكون الأعراض كالتالي: 

  • الغضب والإنفعال.
  • القلق والتوتر.
  • الاكتئاب.
  • البكاء.
  • الإفراط في الإحساس بالضيق.
  • تقلبات المزاج المبالغ فيها.

بينما تشمل الأعراض الجسدية الأكثر شيوعا: 

  • التعب.
  • الانتفاخ (بسبب احتباس السوائل).
  • زيادة الوزن.
  • ألم الثدي.
  • حب الشباب.
  • اضطرابات النوم، أكثر من اللازم أو القليل(الأرق).
  • تغير الشهية مع الإفراط في تناول الطعام أو الرغبة الشديدة في تناول الحلويات.

كم تدوم متلازمة ما قبل الطمث؟

تختلف مدة هذه المتلازمة بين النساء، معظمهن يعانين من الأعراض لبضعة أيام أو عدة أيام في الأسبوع الذي يسبق بداية فترة الحيض (قد تصل ل11 أو 14 يوم قبل الحيض)، قد يكون لدى بعض النساء أعراض لفترة زمنية أقصر أو أطول، لكن أعراض الدورة الشهرية تبدأ عادة بعد الإباضة (منتصف نقطة في الدورة الشهرية).

طرق علاج متلازمة ما قبل الطمث

في الواقع لا يمكننا الحديث عن علاج تام، وإنما تخفيف الأعراض نوعا ما، إذا كان لديك شكل خفيف أو معتدل من متلازمة ما قبل الطمث، تشمل خيارات العلاج:

  • شرب الكثير من السوائل لتخفيف الانتفاخ البطني وتناول نظام غذائي متوازن لتحسين مستواك العام في الصحة والطاقة، مما يعني تناول الكثير من الفواكه والخضروات والحد من تناول السكر والملح والكافيين.
  • تفادي الأطعمة التي تحتوي على حمض الفوليك وفيتامين B6 والكالسيوم والمغنيسيوم لتقليل التشنجات وتقلبات المزاج مع فيتامين د لتقليل الأعراض. 
  • النوم لمدة ثماني ساعات على الأقل كل ليلة للحد من التعب ولتقليل النفخ.
  • ممارسة القراءة مفيدة جدا لأنها تخلص من الأرق.
  • يمكن كذلك تناول أدوية مسكنة للألم، مثل الأيبوبروفين أو الأسبرين، لتخفيف آلام العضلات والصداع والمعدة و التشنج. 
  • تناول الأدوية والمكملات فقط وفقا لتوجيهات الطبيب بعد التحدث معه.