آخر تحديث: 10/05/2021

أسباب و مخاطر تسوس الأسنان و سبل الوقاية

أسباب و مخاطر تسوس الأسنان و سبل الوقاية

أمراض الأسنان هي أكثر أنواع الأمراض إيذاءا لصحة الإنسان نتيجة لأنها تسبب آلام قوية ومرهقة، ويعد تسوس الأسنان من أبرز هذه الأمراض التي تؤرق وتتعب جسم الإنسان بالكامل وخلال هذه السطور سنتناول أسباب تسوس الأسنان ومظاهره والأعراض التي تظهر على الإنسان نتيجة لهذا المرض وكيفية العلاج منه.

وصف تسوس الأسنان

يداهم تسوس الأسنان الشخص عندما تتراكم العديد من المواد المضرة بصحة الأسنان والفم بشكل عام، مثل السكريات، التي بدورها تعمل على تآكل السطح الصلب للأسنان على هيئة ثقوب أو فتحات صغيرة وذلك كنتيجة حتمية لانتشار  البكتيريا في الفم والتناول المتكرر للأطعمة الخفيفة وارتشاف المشروبات السكرية وعدم تنظيف الأسنان بشكل جيد ومستمر.

 ينتشر التسوس بين الأطفال بنسبة كبيرا ويتوجب علاجه بشكل عاجل حتى لا يتفشى وينتقل من سنة لأخرى، كما ينتشر المرض بشكل خاص بين المراهقين والبالغين الأكبر سنًا، وكما تحدثنا عن ضرورة العلاج بشكل عاجل حتى لا يزداد الأمر سوءا ويؤثر في الطبقات الأعمق من الأسنان، ويمكن أن يؤدي إلى ألم شديد في الأسنان والعدوى وفقدان الأسنان.

أعراض التسوس

تختلف أعراض التسوس من شخص لآخر بناء على شدة التسوس وموضعه، في المراحل الأولى من التسوس قد لا تعاني من أي أعراض على الإطلاق، ولكن مع تطور التآكل وازدياد حجمه، تبدأ أعراض وعلاماته على النحو التالي:

  • ألم في الأسنان أو ألم مفاجئ تلقائي أو ألم يحدث من دون سبب واضح.
  • ألم خفيف أو حاد أثناء الأكل أو شرب شيء حلو أو بارد أو ساخن.
  • حفر أو فجوات واضحة في الأسنان.
  • بقع بنية أو سوداء أو بيضاء على أي سطح من الأسنان.
  • ألم عند قضم الطعام.

أسباب التسوس

تحدث النخور السنية بسبب تسوس الأسنان، و هي عملية تحدث على مر الزمن. نعرض هنا كيفية تطور التسوس:

  • ظهور اللويحات السنية، وهي غشاء شفاف ودبق يغطي سنة المريض، وينتج عن تناول الكثير من السكريات والنشويات وعدم تنظيف الأسنان جيدًا. 
  • وتظهر عند عدم تنظيف السكريات والنشويات من الأسنان، تبدأ البكتيريا بالتغذي عليها سريعًا وتشكل اللويحات. 
  • تتصلب اللويحات الباقية على أسنان المريض تحت خط اللثة أو فوقه وتتحول إلى جير (حير سني). 
  • يجعل الجير اللويحات أكثر صعوبة في إزالتها حيث يقوم بإنشاء درع للبكتريا.
  • تزيل أحماض اللويحات المعادن الموجودة في مينا الأسنان الخارجية الصلبة. يسبب هذا التآكل فتحات صغيرة أو ثقوبًا في المينا؛ وهي أول مراحل تسوس الأسنان. 
  • بمجرد تآكل مناطق من المينا، يمكن للبكتيريا والأحماض الوصول للطبقة التالية من الأسنان، وتسمى العاج. 
  • هذه الطبق أكثر رقة من المينا وأقل مقاومة للأحماض. 
  • تحتوي طبقة العاج على أنابيب صغيرة والتي تتصل مباشرة مع عصب الأسنان مما يسبب حساسية الأسنان.
  • وتتفاقم اعراض تسوس الأسنان حين تستمر البكتيريا والأحماض في مسيرتهما في داخل أسنان المريض، وتنقل بعد ذلك إلى مادة الأسنان الداخلية (اللب) التي تحتوي على أعصاب وأوعية دموية. 
  • ينتفخ اللب ويتهيج بسبب البكتيريا، وحيث إنه لا يوجد مكان للتمدد داخل الأسنان، يتم الضغط على العصب مما يؤدي إلى الألم. 

عوامل تساعد على التسوس

  • يظهر التسوس في الأسنان الخلفية نظرا لكثرة التجاويف والحفر والشقوق التي تسهل تراكم الأطعمة وبقايا المواد الممضوغة بأنواعها المختلفة، وفي حالة عدم تنظيفها جيدا يبدأ التسوس في مداهمتها.
  • هناك العديد من مشروبات والأغذية تساعد على التسوس مثل الحليب والآيس كريم والعسل والسكر والمشروبات الغازية والفواكه المجففة والكعك والبسكويت والحلوى الصلبة وحلوى النعناع والحبوب الجافة ورقائق البطاطس، وذلك لأنها تلتصق بالأسنان لفترات أطول من الأطعمة الأخرى.
  • ومن العوامل المساعدة على التسوس أيضا تناول الوجبات الخفيفة أو المشروبات بشكل متكرر وكذلك المشروبات السكرية والتي بدورها تساعد على انتشار البكتيريا الضارة في الفم وإفراز الأحماض التي تهاجم الأسنان وتؤدي إلى تآكلها
  • تناول المشروبات الغازية أيضا يؤدي إلى التسوس، كذلك المشروبات الحمضية والتي تحفز إفراز أحماض بشكل مستمر مما يغطي الأسنان.
  • المفاجأة كانت في أن إرضاع الأطفال حديثي الولادة قبل أو أثناء النوم يساعد على تآكل الأسنان لان الألبان أو العصير أو غيرها من السوائل المحتوية على السكر، تبقى هذه المشروبات على أسنانهم لساعات في أثناء النوم، بما يجعلها مصدرًا لتغذية البكتيريا المسببة للتآكل.
  • سوء استخدام فرشة الأسنان يساعد أيضا على التسوس إذ أنه حال عدم بتنظيف أسنانك مباشرة بعد الأكل والشرب، تتكون اللويحة سريعًا ويمكن أن تبدأ المرحلة الأولى من التسوس.
  • نقص الفلورايد، وهو معدن طبيعي يمنع تسوس الأسنان قد يقودنا إلى تآكل الأسنان لانها يعد حائط الصد الأول وتحاول بعض الدول إضافة الفلورايد إلى العديد من مصادر المياه العامة لتجنب التسوس كما تستخدمه العديد من شركات إنتاج معجون الأسنان وغسول الفم. 

مضاعفات التسوس

لا تقتصر أضرار ومضاعفات التسوس على التأكل والنخور والمظهر غير المستحب، ولكن قد تتطور المضاعفات لتأخذنا بعيدا  إذ تشمل أضرار التسوس:

  • خُراج بالأسنان
  • وجود تورم أو صديد حول السنة
  • مشكلات في المضغ
  • تغير مواقع الأسنان بعد فقدان الأسنان
  • عندما يشتد تسوس ونخر الأسنان، فقد تعاني:
  • فقدان الوزن أو مشكلات التغذية بسبب ألم أو صعوبة تناول الطعام أو المضغ
  • فقدان الأسنان مما يشوه المظهر الخارجي للفم

الوقاية من التسوس

  • الحفاظ على النظافة الشخصية واستخدام فرشاة أسنان مناسبة للأسان من حيث الحساسية سواء ناعمة أو متوسطة أو خشنة.
  • غسيل الأسنان بمعجون يحتوي على الفلورايد 
  • المداومة على غسيل الأنسان مرتين يوميا يفضل صباحا ومساءا
  • استخدم خيط الأسنان أو منظفًا لما بين الأسنان
  • استخدام غسول الفم مع الفلورايد.
  • تجنب تناول الوجبات الخفيفة أو المشروبات الغازية.