آخر تحديث: 25/08/2020

أشهر أنواع الديدان

أشهر أنواع الديدان
تعد أنواع الديدان من الكائنات الصغيرة من حيث الحجم والتي تقوم بالعديد من الأشياء المختلفة على حسب أنواعها المختلفة، فالديدان هي كائنات طفيلية تهاجم القناة المعوية للإنسان.
من أنواع الديدان المعروفة الديدان المفلطحة والديدان الدبوسية والديدان الحلفية والمدورة والديدان السوطية والديدان الشريطية.

سبب العدوى

  • الديدان أو الكائنات الدودية بشكلٍ عام في العادة تقوم بالانتقال للإنسان وإصابته عن طريق بيضها التي تلوث التربة أو عن طريق الأطعمة الملوثة وخصوصاً الخضروات التي تنمو في التربة أو على سطحها.
  • كما أنها تصيب الإنسان أيضاً عن طريق الخضروات التي تروى بمياه ملوثة مثل مياه الصرف، كما تساعد قلة النظافة والأظافر الطويلة وعدم غسل اليدين قبل تناول الطعام وتلوث مصادر تناول الغذاء بالبراز على نمو الديدان.
  • وهناك أنواع من الديدان يصاب بها الأنسان نتيجة تناوله لحوم غير ناضجة وملوثة مما يجعل وسط تلك اللحوم هو الوسط المثالي لنمو الديدان به.

أنواع الديدان

  • عادةً عندما تقوم الديدان بالدخول إلى جسم الإنسان وإصابته فإن ذلك يحدث في الغالب في أمعاء الأنسان، حيث إن إصابة هذه الأمعاء بالديدان يمكن لها أن تتسبب في أخطار كثيرة للجسم.
  • وتتركز في الأمعاء حيث تجد لها المعيشة المناسبة والتكاثر وقضاء فتره وجزء من دورة حياتها ويمكن أن تصيب أماكن كثيرة وتختلف من نوع للأخر.

دودة الإسكارس

شكلها إسطواني وطولها ما بين 15 إلى 25 سنتيمتراً والإناث من ديدان الإسكارس أطول من الذكور وتعيش متطفلةً في الأمعاء الدقيقة للإنسان وتضع الكثير من البويضات الي تخرج مع البراز، ومن أعراض الإصابة بها السعال.

والإصابة بالنوبات الشعبية، والشعور بالضعف العام، وعسر الهضم، وخروج الديدان كاملة مع البراز وتنتقل هذه الدودة إلى جسم الأنسان عن طريق تناول بيضات الموجودة في الأطعمة الملوثة.

وبعد ابتلاع بيض الدودة وإستقرارها في الأمعاء تمر بعدة مراحل، حيث يفقس البيض في الأمعاء ثم تنتقل اليرقات عن طريق مجرى الدم إلى الرئتين وبعد ان فقست هذه اليرقات تغادر الدودة الرئتين متجهنحو الحنجرة  وهناك يتم ابتلاعها.

ولكن هذه المرة وهي ناضجة لتعود مره ثانية إلى منطقة الأمعاء، وفي حالة رجوع دودة الإسكارس إلى الأمعاء تتزوج هناك وتنتج المزيد من البيض ومن هنا تبدأ دورة حياتها من جديد.

وقد وجد أن هناك مليار ونص المليار فرد مصاب بديدان الإسكارس وخاصةً في قارة أفريقيا وآسيا كما تعد الأصابة بديدان الإسكارس أحد الأمراض المستوطنة في الولايات المتحدة الأمريكية.

حيث أشارت أحد الدراسات أن معدل إنتشار الإصابة بأمراض دودة الإسطارس في الولايات المتحدة الأمريكية ويمث المصابين فيها حوالي أربع ملايين فرد وتمكن خطورة الأصابة بديدان الإسكارس في إنسداد الأمعاء بسبب تجمع الديدان في صورة كتل وانسداد قناة البنكرياس.

وتكثر الإصابة بين الأطفال في عمر العشر سنوات أو أقل نتيجة للعب في القذورات وتناولهم للأطعمة الملوثة حيث تم اكتشاف ما يزيد عن  700دودة إسكارس عندما تم تشريح جثة طفلة في جنوب إفريقيا يبلغ عمرها سنتيين.

دودة الأكسيورس

هي دودة صغيرة لا يتجاوز طولها سنتيمتر واحد تعيش في أمعاء الإنسان الغليظة وتضع بيوضها التي تخرج مع البراز.

أعراض الإصابة بها تتمثل بالحكة الشديدة في منطقة الشرج واضطرابات عديدة في النوم ويمكن الوقاية منها بالتأكد من نظافة الطعام عن طريق غسل اليدين بالماء والصابون قبل الأكل وبعده.

دودة الهتروفس

وهي ديدان صغيرة جداً لا يتجاوز طولها ربع سنتيمتر وتعيش في أمعاء الإنسان الدقيقة وعادةً تنتقل لجسم الإنسان عن طريق تناول أسماك البوري أو أسماك البلطي المصابة بهذه الدودة خصوصاً إن لم يكن ناضجاً تماماً.

الديدان الشريطية

هي من الديدان التي تعيش في أمعاء الإنسان الدقيقة وتكون طويلةً جداً بحيث يتراوح طولها ما بين أربعة إلى ستة أمتار هذا في حالة الدودة الشريطية التي تنتقل للإنسان عن طريق لحم البقر.

أما الدودة الشريطية التي تنتقل من لحم الخنزير فيتراوح طولها ما بين مترين إلى أربعة أمتار.

دودة الإنكلستوما

يبلغ طولها سنتيمتر واحد وهي دودة رفيعة وتتغذى على دم الإنسان وتسبب له فقر دم شديد مع الشعور بطنين في الأذن وزغللة في العينين والدوار والصداع، بالإضافة إلى الشعور بأنتفاخ في البطن.

وتؤثر على نمو العقل وتضعف نمو الجسم خصوصاً عند الأطفال بالإضافة للأصابة بنقص المناعة.

دودة القز

قال هذه الدودة اسمها عند العلماء البيولوجية "ملكة الأنسجة بلا منازع" بسبب لعابها إذا لامس الهواء تجمد ويصير خيط حريري.

هذة الدودة تستطيع أن تنسج ستة بوصات في الدقيقة الواحدة، طول خيطها المستمر ثلاث مئة متر رفيع جداً، لامع جداً، متين جداً.

وهو أخف نسيج في الأرض نسيج الحرير الطبيعي، والثياب الحريرية ذات وزن خفيف جداً ومتناتة أعلى من الفولاذ، فهية دودة ذات نفع إقتصادي عالي ولها أهمية كبيرة لدى مصانع تصنيع الحرير والملابس.

وأيضاً هذا الخيط الذي تنسجه الدودة لا يتأثر لونه بالشمس ولا يحتاج إلي تثبيت، ودودة القز تتغذى على أوراق شجرة التوت لذا فأكثرها يتواجد بشدة في المناطق القريبة من شجر التوت.

وتوجد مصانع تزرع الشتلات داخل المصنع لتغذية المصدر الأساسي لها وهي دودة القز لزيادة إنتاجه للحرير وللحفاظ عليها من الموت، ولذلك هي أكثر أنواع الديدان تناولا من حيث الدراسة قبل العلماء.

الطرق الطبيعية للعلاج من الإصابة بالديدان

الزنجبيل (Ginger)

إن جذور الزنجبيل ذات الرائحة النفاذة فعالة جداً في القضاء على الديدان، كما أن خلاصة الزنجبيل توقف حياة يرقات الديدان خلال ساعات وتقضي على الديدان البالغة في أقل من يوم.

القرع Pumpkin))

تشل بذور نبات القرع حركة الديدان المعوية مما يجعلها لا حركة لها، وبذلك يسهل طردها خارج الجهاز الهضمي كلها، وكثيراً ما تستخدم بذور القرع مع أوراق الزنجبيل.

الشيح (Wormseed)

يقضي الشيح على كل الديدان فهو مقاوم واسع المجال لكل الديدان التي تقتحم جهاز الإنسان الهضمي، والشيح يضاف إلى أنواع الحساء في الحالات العادية، أما في الحالات المزمنة فيتم صنع مشروب مركز من مستخلصه أو يتم إستخدام زيت الشيح نفسه.

ولاكن يحظر الأطباء المختصون أن زيت الشيح قوى جداً، ويسبب تسمماً حتى في الجرعات الصغيرة، فيجب الأقتصار على شراب الشيح.

الثوم (Garlic)

يستخدم الثوم بنجاج فائق في طرد الديدان الدبوسية وفي العلاج من الطفيليات المزمنة كالأمبيا والجيازيا، يمكن عصر 5 فصوص من الثوم في كوب من عصير الجزر وشربها على الريق وقبل الغذاء وقبل العشاء.

الببايا (Papaya)

تمضغ بذور الببايا أو تبلع كالأقراص وهي تقضي على الديدان خاصة ذات الأحجام الكبيرة منها.

الكركم (Turmeric)

الكركم من التوابل اللذيذة، وهو مفيد في علاج (النيوماتودا) ويحتوي الكركم على عدة مركبات ذات نشاط مضاد للطفيليات والديدان، وهي من الأعشاب القوية القاتلة للديدان، يمكن أخذ الكركم كمسحوق ويمكن إضافته إلى الأكلات لأنه يعطى طعماً محبباً.

القرنفل (clove)

يشرب الشاي العشبي للقرنفل للتخلص من الديدان وهو ذو فعالية ضد جميع أنواع الديدان المعوية المختلفة، إذ يحتوي على الإنزيمات المحللة للبروتين والتي تلعب الدور الرئيسي في القضاء على الديدان بالدخول إلى حامضها النووي وتدميره.

الفواكه طاردة الديدان

الرمان والتين والأناناس والخبيزة تستعمل لطرد الديدان.

أنواع الديدان المختلفة قد تسبب الكثير من المشاكل والأعراض المرضية في جسم الإنسان، ويرجع ذلك لتسبب تلك الديدان في فقد الجسم غذائه، بالإضافة إلى أنها تترك فضلات من الممكن أن تضر الكثير من الأجهزة وبالأخص في الجهاز الهضمي والتناسلي.