آخر تحديث: 10/05/2021

أفضل 10 نصائح لاكتساب مهارة تقدير الذات

أفضل 10 نصائح لاكتساب مهارة تقدير الذات
يتولد تقدير الذات من الأفكار التي لدينا عن أنفسنا ويلعب دورًا في كل ما نقوم به تقريبًا، من المهم وجود احترام لذاتك لأنه يساعدك في اتخاذ خيارات إيجابية في حياتك اليومية، ويمنحك الشجاعة لتكون شخصًا منتجاً لا مستهلكاً فقط، وتكون لديك علاقات جيدة ويساعدك على التعامل مع المواقف الصعبة.

أعراض تدني تقدير الذات 

تدني تقدير الذات يمكن أن يكون له آثار ضارة على صحتك العقلية وقراراتك اليومية بشأن مظهرك أو شيء يتعلق بك، ليس من السهل الإعجاب بكل تفاصيل جسدك و شكلك، ولكن التعمق في السلبيات قد يؤدي حقًا إلى انخفاض احترامك وتقديرك لذاتك. بعض أعراض ضعف تقدير النفس تكون واضحة، في حين أن الأعراض الأخرى تكون مخفية، إليك الأعراض الشائعةلشخص قليل التقدير لذاته:

  • غير قادر على الثقة في رأيه.
  • يفكر دائماً.
  • خائف من مواجهة التحديات، والإيمان بأنه لن يتغلب عليها.
  • يكون قاسياً على نفسه ولكن متساهل مع الآخرين.
  • القلق المتكرر والإضطرابات العاطفية.

أسباب تدني تقدير الذات

غالباً ما تنبعث الأسباب من الطفولة، إليك بعض التجارب المبكرة السلبية التي تؤدي إلى تدني احترام الذات مع مرور الوقت: 

  • العقاب المتكرر.
  • إهمال متكرر.
  • سوء المعاملة.
  • معايير الأبوة القاسية.
  • التعرض للتخويف / المقاطعة.
  • نقص الثناء والدفء والحنان.
  • البقاء في أسرة أو مجموعة حيث يتحامل بعضهم على بعض.

10 نصائح لبناء الثقة في النفس 

من الضروري أن تصدق وتكون على يقين أنه يمكنك التغير، رغم أن التغيير لا يحدث دائما بسهولة أو بسرعة، ولكن يمكن أن يحدث، فقط هناك تدخلات بسيطة تهدف إلى مساعدتك على زيادة احترامك لذاتك، فيما يلي أهم النصائح وأفضل الطرق لبناء وتحسين ثقتك بنفسك:

تحدي الأفكار السلبية 

استبدلها بمزيد من الأفكار الإيجابية التي تجعلك تهتم بالأشياء التي تجيدها، يمكنك القيام بذلك عن طريق كتابة قائمة من ثلاثة أشياء على الأقل يمكنك القيام بها بشكل جيد، واحتفظ بها، وتذكر دائما هذه القائمة عندما تبدأ في الشعور بالضعف، فهذا سيساعد على إعادة نفسك إلى الواقع و إكسابك قوة وثقة في النفس.

حب الذات

الأكل بشكل جيد وممارسة الرياضة يعززان افراز هرمون الاندورفين، والأفيونيات الطبيعية للجسم، التي تجعلك تشعر بالراحة داخلياً وتحفز مزاجاً أكثر إيجابية، عندما تمارس التمارين الرياضية، ستنخفض مستوبات التوتر لديك وتشعر بالراحة تجاه نفسك، القيام برقصة من اختيارك في غرفة نومك، أو ممارسة رياضة المشي في الطبيعة، بمثابة طرق رائعة لتعزيز احترامك لذاتك.

تحديد الأهداف

خذ وقتك كل يوم للتفكير فيما تريد تحقيقه. ثم حدد لنفسك أهدافًا واقعية لكل يوم وتتبع تقدمك من خلال تدوين جميع إنجازاتك، قد يكون هذا الأمر بسيطًا مثل الانتهاء من العمل أو التنظيم (نعلم جميعًا مدى صعوبة هذا التحدي!) ستشعر بالإنجاز عندما تقوم بإلغاء كل مهمة أنهيتها في قائمتك لهذا اليوم. الحيلة هي عدم التورط في القائمة؛ في بعض الأيام لن تتمكن من إنجاز كل شيء وهذا جيد أيضًا!

تقديم المساعدة

يمكن أن يكون هذا الشخص صديقًا أو أحد أفراد أسرتك أو حتى زميلًا في الفصل يكافح من أجل عمله أو يقضي وقتًا عصيبًا في المدرسة. يمكنك أن تقدم لهم بعض النصائح أو أن تكون هناك فقط للإستماع إلى مشكلتهم، إنه أمر لا يصدق كم تتعزز ثقتنا بأنفسنا عندما نقوم بنكران الذات، قم بشيء واحد في الأسبوع لمساعدة شخص آخر دون توقع أي شيء في المقابل.

الإسترخاء

يؤثر الإجهاد على مدى احترامك وتقديرك لذاتك، لذلك قلل من إجهادك من خلال قضاء بعض الوقت في القيام بنشاط يساعدك على الاسترخاء، هذا النشاط يمكن أن يشمل الاستحمام، التأمل، الألعاب الالكترونية، أو الرسم... أو أي نشاط من شأنه أن يجعلك تحس بالراحة الجسدية ويقلل من إجهادك.

تغيير وجهة النظر

انظر إلى المواقف الصعبة من الزوايا البديلة، حاول استبدال أفكار مثل "ماذا لو لم أنجح؟" بعبارة "لن أعرف إلا إذا حاولت"، من خلال النظر إلى الموقف من خلال عدسة أكثر واقعية، ستدرك أنه يمكنك فعلًا فعل ما تريد - تحتاج فقط إلى إيجابية أكثر قليلاً! من خلال القيام بذلك في كل مرة يكون لديك تفكير سلبي، فإنك في النهاية سوف تتخلى عن هذا النوع من السلبية بشكل منتظم.

تجربة أشياء جديدة 

يجب أن تعلم أن أدمغتنا جيدة في تعلم أشياء جديدة. كل واحد منا يحتاج إلى منفذ إبداعي أي كان نوعه، حيث يشمل: الموسيقى، الفن، الرقص، الخياطة، الطبخ وتصميم الويب - كل ما عليك القيام به هو الدخول موقع YouTube وإيجاد بعض البرامج التعليمية.

جميع المعلومات التي تحتاجها موجودة - إنها تنتظر منك النقر عليها. بعدها ستلاحظ أنك كلما تعلمت شيئا جديدا، سوف تزداد ثقتك بنفسك وتقديرك لذاتك أيضاً.

إحاطة النفس بالأشخاص الإيجابيين

اقض وقتك مع أشخاص يقدرونك ويهتمون بك. قد تكون صعبة بعض الشيء في البداية، ولكن حاول أن تنأى بنفسك عن الأشخاص الذين يجعلونك تشعر بالضيق تجاه نفسك.

حتى لو كان هذا الشخص هو الأكثر شعبية في المدرسة أو أروع شخص تعرفه، فلا يستحق الأمر التسكع معه إذا جعلك تشعر بالبؤس تجاه نفسك! في المقابل حاول أن تقوي الصداقات الأخرى مع أناس يجعلونك تحب نفسك، وبالتأكيد ستشعر بتحسن على المدى الطويل.

قبول الذات

أولاً: اعلم أن قبول الذات هو مفتاح الشعور بالثقة. فمثلا عندما يثني عليك الناس، ما عليك سوى قول "شكرًا" بدلاً من تهميشهم جانباً أو مواجهتهم بسلبية.

ثانيا: لا يوجد أحد مثالي، تقبل "عيوبك" أو عدم كمالك وتعلم أن تحبها، فهي التي تجعلك فريدًا وتميزك عن غيرك. الأمر بهذه البساطة!

الإحتفاظ بتذكارات مرئية إيجابية

التذكارات هي طريقة رائعة لرؤية كل الأشياء الجميلة التي كنت تقوم بها. ماذا عن صنع 'جدار الشهرة' في غرفة نومك مع لقطات تجمعك أنت وأصدقائك؟ نحن نعيش في عصر مختلف حيث كل منا لديه كاميرا في جيبه طيلة الوقت، الشيء الذي يعني التقاط المزيد من الصور!

التقط تلك اللحظات المميزة التي لا تنسى، وعندما تنظر إليها حتما ستدرك عدد الأشياء الرائعة التي قمت بها في عامك!

إذا وجدت أن لديك تدني تقدير واحترام الذات، فلا تقلق، ثق بنفسك في أنه يمكنك استعادة احترام الذات وتصبح شخصًا واثقًا وناجحًا في حياتك، حاول أن تفهم الأسباب الجذرية لتدني تقديرك لذاتك وتغلب على هذه الأسباب من خلال النصائح الواردة في هذه المقالة.