آخر تحديث: 10/05/2021

أكثر الديانات انتشاراً في العالم

أكثر الديانات انتشاراً في العالم

مع كثرة الديانات التي نسمع بوجودها أكيد سيتبادر إلى أذهاننا سؤال عن ما هي أكثر الديانات انتشاراً في العالم؟ في هذا المقال نقدم لكم جوابا شافيا عن هذا السؤال.

ما هي أكثر الديانات انتشاراً

ظلت المسيحية أكبر مجموعة دينية في العالم لعقود، حيث تمثل 31٪ من سكان الأرض البالغ عددهم 7.3 مليار نسمة، يليها الإسلام في المرتبة الثانية بنسبة 24٪ من سكان العالم، في حين أن 45٪ من السكان الآخرين يعرفون أنهم لا يمثلون (16٪) والهندوس (15٪) والبوذيين (7%) والديانات الشعبية غير المرتبطة وغير المنتسبة (7%) لذلك اعتبارًا من عام 2015 ، شكلت المسيحية والإسلام أكثر من نصف سكان العالم، يقدر عدد سكان العالم بنسبة 32 ٪ بحلول عام 2060 مع المسلمين المتوقع أن ينمو بنسبة 70 ٪ ، مما يجعلها المجموعة الدينية الأسرع نموا، يقدر مركز بيو للأبحاث أنه في النصف الثاني من القرن الحادي والعشرين، سيكون عدد المسلمين قد تجاوز عدد المسيحيين.

النمو السكاني السريع للمسلمين

من المتوقع أن يزداد النمو السريع للمسلمين في العالم من خلال العوامل الديموغرافية الطبيعية مثل السكان الشباب ومعدلات الخصوبة العالية، يعتبر المسلمون من ناحية الأعمار هم أصغر مجموعة دينية رئيسية في العالم ويبلغ متوسط ​​أعمارهم 24 عامًا، ويبلغ أعلى تركيز في إفريقيا والشرق الأوسط حيث يقدر معدل النمو السكاني العالمي بأنه الأعلى، وخلافا للمجموعات الدينية الأخرى التي يوجد فيها نساء في المتوسط ​​طفلين، تتمتع المرأة المسلمة بمعدل خصوبة أعلى بمتوسط ​​ثلاثة أطفال في حياتها. هذه الديناميكيات تنطبق أيضاً على المناطق ذات التوزيع العالي للمسلمين، كما في الهند على سبيل المثال، ينمو عدد المسلمين بشكل أسرع من الدين أو المعتقد الهندوسي الأصلي في البلاد ومن المتوقع أن يرتفع إلى 333 مليون بحلول عام 2060م، المناطق الوحيدة في العالم التي تم تحديدها على أنها تحوي أصغر تكوين للمسلمين هي منطقة البحر الكاريبي وأمريكا اللاتينية بتمثيل ضعيف للمسلمين في هذه المناطق فالمسلمين فيها قليلين جداً.

التحول الديني أيضا هو من أحد العوامل الرئيسية التي ستسهم في نمو المسلمين بحلول عام 2060م، وهو ما يتسبب في ما هو متوقع أن يعيق التحول الديني إلى الإسلام نمو المسيحية بما يقدر بنحو 72 مليونًا، ومن المتوقع ألا يكون له أي تأثير سلبي على المسلمين نظراً لندرة التحولين عن الدين الإسلامي، فالمتحولين للدين الإسلامي أكثر بكثير من المتحولين عنه بنسب لا تقارن إطلاقاً.

كما أن حُجية الدين والمعتقد الإسلامي هي الأقوى بين معتقدات الديانات الأخرى وهو ما يجعل إزدياد الطلب على إعتناق الدين الإسلامي أمراً منطقيا  وعقلانياً، وعلى الرغم من محاولات التشويه المستمره للإسلام وأتباعه إلا أن أتباعه في تزايد مستمر يوما بعد الآخر، وربما هذه المحاولات للتشويه والسب في رموز الدين الإسلامي هي ما دفعت غير المسلمين إلى التعرف على ما هو الإسلام ومن هم المسلمون فيهبوا لمعرفته على الحقيقة، كما أن محاولات التشويه المستمرة للأسلام والسب فيه والطعن تستثير حماس المسلمين فيقوموا بالزود عن دينهم بتعريف الناس بسماحته وتسامحه وعرض الصورة الحقيقية للإسلام, فرُب ضارة نافعة.

نمو الجماعات الدينية الأخرى

إن عدد السكان الشباب إلى جانب معدلات الخصوبة المرتفعة سوف يؤدي إلى انتشار المسلمين ليشكلوا 32٪ من سكان العالم بحلول عام 2060. وسوف ينمو عدد المسيحيين قليلاً بنسبة 34٪ فقط، وهو أسرع قليلاً من معدل نمو السكان العالمي ولكنه أبطأ بكثير من المسلمين، ومن المتوقع أن تمثل المجموعات الدينية الأخرى نسبة أقل من سكان العالم في عام 2060م عما كانت عليه في عام 2015م، وعلى الرغم من أنه من المتوقع أن تنمو هذه المجموعات الدينية بشكل طفيف، فإنها لن تواكب ارتفاع عدد سكان العالم .

سينمو الهندوس بنسبة ضئيلة بنسبة 27٪ بينما يتوقع أن ينمو اليهود وهم أصغر مجموعة دينية بنسبة 15%، سوف ينضم أتباع مختلف الديانات الشعبية مثل الديانات التقليدية الأفريقية، والسكان الأصليين الأستراليين، والديانات الشعبية الصينية بنسبة 5 ٪ فقط مع زيادة غير المنتسبين بنسبة 3 ٪ فقط، كما أنه من المتوقع أن ينخفض ​​عدد سكان الكوكب من البوذيين وغيرهم من المجموعات الدينية الأصغر مثل يان والطاويين بنسبة 7٪ بحلول عام 2060 بسبب إنخفاض معدلات الخصوبة وتزايد عدد السكان المسنين في الصين وتايلاند واليابان حيث يتركزون.