كتابة : حوريه
آخر تحديث: 27/10/2021

ألم السرة عند الحامل أسبابه وطرق تخفيفه

ألم السرة عند الحامل أسبابه وطرق تخفيفه
خلال فترة الحمل تمر كل امرأة بالعديد من التغيرات سواء الجسدية منها أو النفسية، إذ تعد هذه المرحلة من أهم المراحل التي تمر بها المرأة الحامل في حياتها، ومن بين هذه التغيرات التي تصيبها هي شعورها بألم في السرة، لذلك سنتطرق لـ ألم السرة عند الحامل.
جميع هذه التغيرات التي تحدث للمرأة في مرحلة الحمل هي عبارة عن نمو الجنين بداخل الرحم، وبالتالي يحدث تغيرات في جسم المرأة حتى يلائم ما يحدث بداخله من تكوين للجنين ونموه، ومن بين أحد التغيرات التي تشعر بها معظم السيدات هو شعورهن بألم في مناطق متفرقة من الجسم، ومنها السرة، ولكن ليس هذا الأمر هي الحقيقة المطلقة التي تشعر بها جميع السيدات ولكن بعضهن، لهذا سنتطرق قي السطور القادمة عن الأسباب الرئيسية لظهور ألم السرة عند الحامل وكيف نستطيع أن نعالجها، إليكم التفاصيل.

أسباب ألم السرة عند الحامل في الشهر الأول

في غالب الأمر ما تبدأ المرأة بشعورها بألم في السرة في الفترة الأولي من الحمل أو في المرحلة الأخير من الحمل، لكن في معظم الأحيان قد يبدأ هذا الألم في الشهور الأولى عند معظم النساء، وقد يختلف الأمر من امرأة لأخرى وذلك على حسب شكل الجسم وموضع الرحم وحجم البطن وحجم الجنين عند الحامل، لذلك سنترككم عن أشهر الأسباب لظهور ألم السرة في الحمل نذكر منها مايلي:

  • تعرض المرأة الحامل للجفاف

قد يحدث ارتفاع في معدل الهرمونات بشكل شديد للغاية في خلال الشهور الأولي في الحمل.

هذا الارتفاع قد يؤثر بالسلب على البشرة عند المرأة الحامل.

وأيضا سيتسبب الغثيان الصباحي الشديد، والقيء المستمر لتعرض المرأة الحامل للجفاف الشديد بالبشرة.

والسبب يرجع إلى أن الجسم يحتفظ بكميات قليلة من السوائل.

فجفاف البشرة حول السرة قد يجعل المرأة الحامل تشعر ببعض الوخز والألم بها.

  • تعرض المرأة الحامل لثقب في السرة

هناك ما يسمى بالبيرسينج أو تعرض المرأة الحامل لثقب بالسرة.

فمن المعروف أن هناك العديد من السيدات التي يضعن أقراط في السرة، يجب على هؤلاء السيدات أن تزلن على الفور هذه الأقراط بمجرد علمهم بالحمل.

فهذا الأمر قد يسبب حدوث عدوى حول السرة، كما تشعر المرأة الحامل بألم في السرة.

والسبب يرجع إلى أن منطقة السرة من المناطق الحساسة جدا وبالأخص في فترة الحمل.

هناك أنواع للحساسية تتعرض لها المرأة الحامل في فترة الحمل.

وتعتبر الحساسية من الأمراض الخطيرة التي تحتاج دائما إلى استشارة الطبيب المتابع للحالة على الفور.

وفي غالب الأمر ما تبدأ الأعراض من منطقة البطن، لهذا إذا لاحظت المرأة الحامل ظهور بقع حمراء وحكة مع وجود ألم بالسرة.

هنا يجب أن نستشير الطبيب المتابع لها حتى يمدها بالنصيحة والأدوية المناسبة لها في فترة الحمل.

  • احتكاك السرة بالملابس

إذا كانت المرأة الحامل ترتدي ملابس ضيقة بشكل مستمر، فبعد الحمل يجب أن ترتدي الملابس الفضفاضة والمريحة لها.

وبالأخص عند منطقة البطن، إذ أن البشرة لديها قد تكون من المناطق الحساسة جدا بحيث أنها لن تتحمل حدوث أي احتكاك شديد بها.

  • الضغط الزائد على الرحم

الضغط الزائد على الرحم وعل السرة من الأمور التي تبدأ بالأخص في الثلث الثاني من الحمل.

ولا يظهر هذا الأمر في غالب الأمر في الشهور الأولي من الحمل، وذلك لأن الرحم لا يزال صغير للغاية لدرجة أنه لا يتعدي منطقة العانة.

ولكن بعد ذلك يبدأ الرحم في الكبر حتى يستوعب الحجم المتزايد للجنين.

فيبدأ بارتفاع لأعلى عند منطقة البطن، وهنا قد يضغط الرحم على السرة، وقد يسبب لبعض النساء الحوامل بالألم.

  • حدوث تمدد في الجلد والعضلات

قد يحدث تمدد في البشرة وهذا الأمر لا يبدأ في الشهور الأولى.

بل يبدأ التمدد في الشهور الوسطى والأخيرة بعد أن يزداد وزن الجنين ويكبر حجم البطن بشكل واضح.

وقد يؤدي التمدد بحدوث ألم وحكة مستمرة في منطقة البطن والسرة، وقد نلاحظ علامات تمدد البشرة في بطنك بشكل واضح أثناء الحمل وبعد الحمل أيضا.

  • الفتق السري

قد يظهر فتق السرةما هو فتق السرة ؟ وما أنواعه؟ وطرق علاجه عند المرأة الحامل بسبب وجود ضغط كبير من داخل البطن على السرة، لن تقتصر هذه الحالة على الحوامل فقط، بل تزداد فرص الإصابة بها في الحالات التالية:

    • إذا كانت المرأة حامل بتوائم.
    • أو كانت تعاني من الإصابة بالسمنة الزائدة.
    • قد تتعرض المرأة الحامل بانتفاخ أو تورم يظهر بجانب السرة ويتسبب بألم في السرة.
    • قد يتسبب ألم السرة عند المرأة الحامل بتقيؤ وغثيان أيضا.
    • إذا ظهر عند المرأة الحامل أي من هذه الأعراض السابقة يجب أن تتواصل الحامل مع الطبيب المتابع لها وبشكل فوري.

فعدم الحصول على العلاج المناسب في أسرع وقت قد يؤدي لحدوث مضاعفات خطيرة، منها:

  1. قد يتسبب في التخفيف من إمدادات الدم والمواد الغذائية التي تدخل لبعض الأعضاء الداخلية بالجسم.
  2. قد يحدث انتشار كالتهاب وعدوى داخلية.

الطرق الطبيعية لتخفيف ألم السرة عند الحامل في الشهر الأول

هناك بعض الأمور أو الطرق الطبيعية التي يمكن على أي امرأة حامل أن تفعلها في المنزل وبطريقة بسيطة للغاية، هذه الطرق سوف تساهم في تقليل ألم السرة بشكل ملحوظ، نذكر منها ما يلي:

استخدمي كمادات المياه:

  • يمكن على امرأة حامل أن تستخدم الكمادات الدافئة أو الباردة.
  • هذه الكمادات تساعد على تهدئة الاحتقان والألم.
  • لكن يجب أن نتجنب استعمال الكمادات المثلجة أو الساخنة، لأنها قد تسبب مزيد من الألم.

استعملي غسول الكلامين:

  • يعتبر غسول الكلامين من أشهر أنواع الغسولات المتواجدة في الصيدليات والتي تساعد في علاج الحكة والتهاب البشرة.
  • ولكن ما يعيب هذا المنتج أنه قد يتسبب في ترك بقع بيضاء بالبشرة لا بد أن يتم إزالتها بالماء فيما بعد.

استعيني بالمرطبات الطبيعية:

  • يمكن للمرأة الحامل أن تستخدم جل الصبار أو زيت الزيتون أو زيت جوز الهند أو أي مرطب طبيعي تفضله للمساعدة على تخفيف الألم.
  • أو يمكن أن نستعمل الكريم المرطب الخاص بعد استشارة الطبيب المتابع للحالة، حتى يمدكم بالعلاج الصحيح والطريقة السليمة لوضع هذه الكريمات لتخفيف ألم السرة الذي ينتج عن الجفاف أو علامات التمدد.

نامي في وضع مريح:

  • إذا كان ألم السرة يؤدي إلى مزيد من الضغط على الرحم وعلى السرة.
  • . فيمكن النوم على الجانب وأن نضع وسادة تحت البطن، حتى تدعمها وبالتالي تخفف من الألم.

ارتدي حزام داعم للبطن:

  • نجد في الأسواق هناك أنواعد عديدة من الأحزمة المخصصة لدعم البطن والظهر عند الحوامل.
  • قد تساهم هذه الأحزمة في حالة إذا كانت المرأة الحامل تشعر بالألم ينتج بسبب ضغط الرحم على السرة.
  • ولكن يجب استشارة الطبيب المتابع للحالة قبل استخدام هذه الأحزمة حتى لا تضر بصحة الجنين.
أخيراً.. إليك يا سيدتي، الأسباب الرئيسية لألم السرة عند الحامل وكيفية علاجها، كل ما علينا فعله هو الالتزام بما يخبرنا به الطبيب المتابع وبالأخص في الشهور الأولي من الحمل، ويجب أن تعرفي أن هذا الألم مؤقت وللا يستمر ويختفي بمجرد مرور الأمر المسبب له، لذلك استمتعي بفترة الحمل ولا تشعري بقلق قد يهدد هذه الفترة المهمة جدا في حياتك.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ