آخر تحديث: 10/08/2021

أبرز أسباب ألم المعدة وطرق علاجه الطبية والمنزلية

أبرز أسباب ألم المعدة وطرق علاجه الطبية والمنزلية
يعتبر ألم المعدة (Stomach pain) ظاهرة منتشرة، تجعل الكثيرين منا يشكون من الألم الحادة ويتوجهون لخزانة العقاقير للبحث عن عقار يقلل ذلك الألم، ولكن تحديد سبب وجع المعدة من شأنها أن يساهم في معالجة المشكلة.
تتعدد أسباب ألم المعدة، بعضها بسيط لا يتطلب اهتمام خاص ولا إشراف طبي، عادة ما تختفي الآلام من غير الكشف الطبي الخاص، لذا من الضروري أن نتصرف تبعًا لمجموعة من القواعد الرئيسية وسوف نتناولها في ذلك المقال.

أسباب ألم المعدة

تتعدد الأسباب التي تؤدي إلى حدوث ألم في المعدة وتتمثل في:

1. المرض الفيروسي:

  • ناتج عن الفيروسات، ولا يتطلب أخذ أي مضادات الحيوية وذلك بسبب أنها تموت الفيروسات لكن البكتيريا فقط، المرض الفيروسي ربما تظهر على شكل آلام بسيطة داخل البطن.
  • أو ربما ألم المعدة مصاحبه قيء مع إسهال مائي خاص، غالبًا ما تنتهي الآلام البطن تلك خلال عدة أيام.

2. مشكلة القرحة وتهيج البطن أو المريء:

  • غالبًا تعبر عن تلك المشاكل بالإحساس بالحرقان، ووجع حارق بالجزء العلوي في المعدة، كما أن ألم المعدة بتلك الحالة متعلق غالبًا بالطعام تصبح مصحوبة غالبًا بالإحساس بالحرقة.

3. اضطراب المرارة:

  • غالبًا ما يكون الوجع في الجانب الأيمن العلوي للمعدة، تبدو عقب تناول وجبات الأطعمة مصحوبة بغثيان، ذلك الألم منتشر لدى الأفراد الذين يشكون من وجود حصى المرارة.

4. التسمم الغذائي:

  • الأطعمة الفاسدة أو الأطعمة الملوثة واحد من عوامل ألم البطن، مصحوبة قيء، أما معظم الأوقات ارتفاع الحرارة، تبدو العلامات خلال ساعات قليلة بعد أكل الأغذية الفاسدة.

5. زيادة الغازات:

  • الإصابة بحساسية من أطعمة معينة، وخلل بالجهاز الهضمي قد يتسبب في زيادة الغازات بالجهاز الهضمي، الإحساس الذي يشعر به المريض هو انتفاخ بالمعدة، مصحوبة بوجع موزع في البطن كلها.

6. تشنج الكليتان:

  • وجع حاد وأيضًا شديد للغاية يبدو على منطقة الخصر، سبب الألم وجود حصوات داخل الكلى، أو ربما بالمسالك البولية، الألم حاد وقوته عالية والوجع يصل العانة في نفس ذات الجانب.

7. التهاب في المسالك البولية:

  • يتركز ألم البطن في تلك الحالة تحت المعدة ويصاحبها ألم وأيضًا حرقان عند التبول، عادة ما يصبح هناك إحساس دائم بالرغبة في التبول.
  • وتكون التهاب المسالك البولية أكثر انتشارًا عند النساء، في حالة عدم علاج عدوى البول بصورة صحيحة، قد تتطور إلى عدوى في الكلى.

8. مشاكل صحة المرأة:

  • معظم آلام البطن ناتجة عن تنشيط المبيضين أو تحفيز الرحم، لذلك في معظم الحالات تظهر أوجاع البطن خلال مدة الإباضة (غالبًا في 1/2 الدورة)، أو ربما في المدة السابقة للحيض، يكمن الألم تحت المعدة ويتعلق بفترات متعددة من الطمث.

ماذا تفعل عند الشعور بوجع داخل البطن ؟

هناك بعض الارشادات التي ينصح باتباعها عند الشعور بألم في المعدة وتتمثل في :

الامتناع عن تناول الأطعمة:

  • عند ظهور وجع داخل البطن من الأفضل الامتناع عن الأكل لبضع ساعات خصوصًا إذا حدث هناك تقيؤ أيضاً، وذلك بعد 6 ساعات تستطيع محاولة تناول أطعمة خفيفة جداً.

 تناول السوائل بمقدار قليل:

  • عند تناول مقدار قليل من بعض السوائل الصافية مع تجنب تناول الكحوليات أو شرب الكافيين أو تناول المشروبات الغازية، ربما تساعد معظم العقاقير التي لا تستلزم وصفة طبية.
  • على سبيل المثال؛ الجهاز الهضمي أو الاتصال في بعض حالات الحرقة، أو في الألم الموجود أعلى البطن.

 تجنب الأطعمة المليئة بالدهون:

  • حيث أنه من الضروري الابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على دهون مشبعة أو دهون مقلية أو دهون حارة.

إجراء فحوصات:

  •  عند الإصابة بعدوى داخل البول، فمن الأحسن إجراء فحص طبي في أسرع وقت ممكن من أجل اتخاذ قرارات بشأن الدواء الملائم للمضادات الحيوية.

تلقي العلاج:

  • إذا كان وجع البطن ناتج عن التسمم الغذائي، فتأكد من تناول كمية كافية من الطعام وتناول الأدوية لتقليل الألم كي تنتهي تلك الحالة.

 متى يجب الذهاب للطبيب؟

فيما يلي الحالات الآتية التي يشترط عليك الذهاب للطبيب إذا ظهرت:

  •  حينما يحدث ورم أو انتفاخ بالمعدة ليومين أو أكثر.
  • الإسهال 5 أيام أو أكثر.
  • الإحساس بعدم الارتياح بمنطقة المعدة خلال أسبوع أو أكثر.
  • إسهال مصحوب بدم أو قيء مع دم.
  • القيء الدائم.
  • ألم داخل البطن أو الأمعاء مصحوبة بارتفاع درجة الحرارة.
  • ألم بطني مفاجئ وحاد مزمن.
  • قلة الحركة داخل البطن (الإمساك)، خصوصًا إذا كان معه تقيؤ وآلام.
  • ألم في المعدة خلال التبول، خصوصًا إذا ظهرت حمى أو شعرت بقشعريرة أيضًا.
  • ألم داخل البطن خلال الحمل أو حينما تشتبه في الحمل.
  • معظم عوامل آلام البطن لا تعتبر مصدر قلق، ويستطيع الطبيب بسهولة تحديد المشكلة وأيضًا علاجها، ولكن ربما يكون هذا علامة على وجود مرض خطير.
  • إذا كان ألام معدتك حاد، ولم يختفي، أو دام في العودة.

اذهب لطبيبك، خصوصًا إذا كنت تشكو من العلامات الآتية:

  1.  حمة.
  2. علامات الجفاف.
  3. القيء المستمر.
  4.  ألم أثناء التبول.
  5. يدوم الوجع لعدة ساعات.

 ربما تصاب بعلامات تدل على وجود أمراض في جسمك تتطلب علاج عاجلاً وتضم العلامات التي تشير إلى المرض الآتي:

  • يتقيأ الدم.
  • ظهور صعوبة في التنفس.
  • تورم في معدتك.
  • اصفرار البشرة.

علاج آلام البطن المزمنة

هناك الكثير من الأدوية التي تستطيع اتباعها لتقليل آلام البطن الدائمة، بما في ذلك:

العقاقير التي لا تستلزم وصفة طبية:

  • إذا كنت تشكو من وجع داخل المعدة، فمن الأفضل استعمال ميلانتا للقضاء عليها، للحموضة المعوية من المحبب شرب دواء ارتجاع المريء حتى يقلل الحموضة وبيبسيد ايه سي وزانتاك.
  • إذا كنت تعاني من الإمساك، فقد يساعد ملين البراز في تقليله، ولكن عند الشعور بالإسهال، ربما تساعد العقاقير على سبيل المثال لوبيراميد أو إيموديوم.
  • بالنسبة لفئات الألم الأخرى، ربما يكون من المهم أخذ الأسبرين أو دواء البانادول، من المحبب الابتعاد عن العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs) على سبيل المثال دواء الإيبوبروفين أو دواء النابروكسين، حيث أنه قد يحدث تهيج داخل المعدة.

العلاجات المنزلية

ربما تريد تجربة الأدوية المنزلية الآتية:

  •  تستطيع تجربة وسادة خاصة بالتدفئة من أجل تقليل آلام المعدة.
  • يساعد شاي البابونج أو النعناع على طرد الغازات الموجودة في المعدة.
  • تحقق من تناول العديد من السوائل كي يحصل جسمك على كمية كافية من المياه.
  • تناول الكثير من الوجبات الصغيرة عوضًا عن 3 وجبات كبيرة.
  • امضغ الأطعمة ببطء.
  • تجنب الأطعمة المزعجة للمعدة على سبيل المثال الأطعمة المقلية.
  • خفف التوتر عن طريق التمارين الرياضية، وتمارين التأمل، وتمارين اليوجا.
وأخيرًا يعتبر ألم المعدة واحدة من الحالات المنتشرة وأيضًا المزعجة، وله أسباب كثيرة، لهذا يختلف العلاج حسب الحالات المرضية المؤدية له، وأيضًا باختلاف طبيعة الوجع.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ