آخر تحديث: 29/11/2020

أهمية اللعب عند الأطفال

أهمية اللعب عند الأطفال
يعد اللعب هو حياة الطفل ولا يقدر الاستغناء عنه فالطفل مليء بالطاقة والحيوية، ويجب أن يفهم الأهل جيداً أهمية اللعب عند الأطفال لأن تقييد الطفل والترصد لحركاته أو السيطرة الشديدة والتسلط الدائم أمور كلها ينبغي أن يعرف الأهل خطورتها على نفس الطفل وحياته فيما بعد،
بل يجب إعطاء الطفل حقوقه في اللعب بل ويشاركه الأهل اللعب والمرح كما كان رسولنا الكريم يفعل مع أطفاله.

تعريف اللعب لغة واصطلاحا

يعرف اللعب في اللغة العربية بأنه مصدر للفعل لعب وهو ضد جد وهو يعني البعد عن الجدية أو هو عكس العمل.

ويعرف اللعب في اللغة أيضاً بأنه فاعلية تؤدي لذاتها والفاعلية تضم النشاط والحركة وتزود اللاعب بالسرور.

يعرف اللعب بأنه عبارة عن عملية تعلم أو تمثيل تحول المعلومات لتلائم حاجات الفرد، وهو عبارة عن نشاط جسدي يهدف للاستمتاع واللذة والترفيه عن النفس.

أهداف اللعب

  • أن يحصل الطفل على البهجة والسرور والمتعة.
  • تمرين وتنشيط عضلات الجسم وتنشيط الدورة الدموية.
  • تنمية استعداد الطفل للتعلم والتجربة.
  • بناء شخصية الطفل من الناحية العقلية والنفسية والبدنية.
  • الهدف من اللعب فهم الطفل لذاته وتقبل الآخرين له والتعرف على العالم المحيط به.
  • تهيأة الأطفال للحياة والعيش المستقبلي.
  • تعليم الطفل واكتسابه المهارات المتنوعة.
  • تعليم الطفل القراءة والكتابة وغيرها من الأنشطة.
  • تفريغ الطاقة السلبية والتخلص من التوتر والانفعالات الضارة.
  • العمل على إشباع حاجات الطفل.

اهمية اللعب عند الاطفال

عندما نتعرف على أهمية اللعب عند الأطفال يمكننا أن نساعدهم في تحقيق ما يتمنونه وأن نشاركهم ألعابهم بجدية ليستمتعوا بطفولتهم التي تمر سريعاً، ومن أهمية اللعب ما يلي:

تحسين الصحة النفسية والعقلية والبنية للأطفال

يستطيع الطفل من خلال ممارسة الألعاب المفضلة أن يكتشف العالم من حوله تدريجياً وأن يفرغ طاقاته المكبوتة فتتحسن نفسيته وينمو طبيعياً من الناحية النفسية.

بالإضافة إلى أهمية اللعب للعقل فهو ينشط العقل ويزيد من تركيزه وانتباهه كما ينمو الذكاء بصورة سريعة، ويعد اللعب مهم جداً لتنشيط الجسد وتحسين صحته وزيادة وتقوية المناعة ضد الأمراض.

أهمية اللعب من الناحية الاجتماعية

عندما يلعب الطفل فإنه يحتاج لأطفال آخرين ليلعب معهم وبالتالي فإن العلاقات الاجتماعية تنمو وتتطور ويكون الطفل قادر على تكوين صداقات.

وبالتالي يستطيع العيش سعيد حيث أشارت الأبحاث إلى أن تواجد الفرد مع الجماعة تحسن من نفسيته وتطيل من عمره.

زيادة الثقة بالنفس

يستطيع الطفل من خلال اللعب أن يكتسب مهارات جديدة وأن يطور من مهاراته وبالتالي يستطيع أن يكتسب ثقة في نفسه وفي قدراته وتنمو شخصيته بشكل أفضل.

تعزيز الاستقلالية والخيال والإبداع

يمكن للطفل من خلال اللعب أن يكتشف أنواع جديدة من الألعاب الفردية والجماعية ومن خلال الألعاب الفردية يستطيع الطفل أن يعزز من خياله وأن يبدع في ألعابه فيتعلم الإبداع كما يمكنه أن يتعلم الاستقلالية والاعتماد على النفس.

اكتساب الطفل المرونة

حيث أن الطفل يمكنه أن يواجه تحديات كثيرة في ألعابه وبالتالي يكتسب المرونة في التعامل مع الناس ويقدر على التعامل مع المخاطر كما يمكنه التعامل ببساطة مع المواقف الجديدة.

توفير الفرص للتعرف على البيئة

كلما لعب الطفل لعبة معينة فإنه يكتشف أشياء جديدة في الحياة وفي البيئة فمثلاً كرة القدم تعلم الطفل الكثير من المهارات الحركية كما أن ألعاب التنس والطاولة وألعاب الضمنة تعلم الحساب والشطرنج تزيد من الذكاء وهكذا فلكل لعبة مميزات ومهارات تعلمها للطفل.

ما اهمية اللعب عند الاطفال؟

للعب أهمية كبيرة في حياة الطفل وبدونه لن يستطيع الطفل بأن يكون سعيد والآن يجب أن نقدم نصائح ليكون اللعب سليم ومنها ما يلي:

يفضل ألا يقل مدة اللعب عن ساعة يومياً بشكل حر حتى يستطيع الطفل أن يعيش وقته في اللعب ويختار اللعبة التي يرغب فيها.

وسائل الإعلام مثل التلفاز والإنترنت يجب أن يقل استخدامهم من ساعتين إلى أقل من ساعة لأن الالعاب الإلكترونية والكرتون تقلل الذكاء الاجتماعي للطفل وتساعده على الانطوائية.

يجب ألا يستخدم الطفل أقل من سنتين وسائل الإعلام لأنها تضر بالعقل في هذا السن وقد تسبب تأخر النطق أو التأخر في النمو العقلي.

أن يبقي الأهل التلفاز وألعاب الفيديو وغيرها من مشتتات النوم خارج غرفة النوم حتى يستطيع الطفل أن يأخذ كفايته من النوم المبكر ليلاً.

أهمية لعب الأهل مع الطفل

يعد لعب الأهل مع الطفل له مميزات كثيرة وفرحة كبيرة للطفل ولكي يحصل الأهل على نتائج جيدة من لعبهم مع الطفل يجب أن تتم المراقبة دون شعور الطفل وتدعيمه والتحدث معه والعمل على فهم مشاعره ورغباته،

ويمكن أن يتم ذلك من خلال:

التحدث مع الطفل أثناء اللعب وترك الحرية للطفل بأن يلعب كيفما شاء، حتى يستطيع اكتشاف ما يريد معرفته.

وتفيد عملية مشاركة الطفل والتعاون معه في تكرار اللعب مرة أخرى بعد ذلك، والضحك له أهمية كبيرة مع الطفل لتطوير مهاراته مستقبلاً.

يوجد فرق بين لعب الأم ولعب الأب مع الطفل فالأب غالباً يفضل الألعاب الرياضية التي تحتاج للحركة الكثيرة.

بينما تميل الأم غالباً لممارسة الألعاب اللفظية أو العقلية التي لا تتطلب الجري أو الركض أو الحركة المستمرة ولكن يوجد أمهات تفضل اللعب الرياضي وآباء تفضل اللعب اللفظي.

وكلا الأسلوبين هام جداً للطفل لتطوره ونموه بصورة صحيحة ويجب التطور في الألعاب مع تطور نمو الطفل على حسب العمر.

أهمية لعب كرة القدم عند الأطفال

تعد كرة القدم من الألعاب الممتعة للأطفال ويفضلها العديد منهم ولها العديد من الفوائد للأطفال ومنها:

كرة القدم خطوة أولى ليعرف الطفل معنى التعاون مع الأصدقاء لتحقيق الفوز.

تعزز روح المنافسة للوصول وتحقيق الأهداف.

تحقق اللياقة البدنية والرشاقة لأنها تفقد الجسم الدهون الزائدة وتعمل على تكبير العضلات وتقوية الجسد بالإضافة لزيادة مرونة الجسم لحماية الأطفال من الكسور والصدمات.

تتطلب كرة القدم القفز وأداء الحركات الرياضية مثل الركض وغيرها من الحركات التي تقوي عضلات الساقين.

لقد بينت بعض الدراسات بأن ممارسة كرة القدم يقلل ضغط الدم ويحسن من صحة القلب.

تساعد كرة القدم في ضخ الدم إلى المخ مما يساعد الإنسان على الشعور بالسعادة وتحسين الحالة المزاجية.

تعد كرة القدم من الألعاب التي تحسن التفاعلات مع الغير وتزيد من المرح والضحك مع الأصدقاء.

تبعد الطفل عن الانطوائية وتجعله ينغمس في المجتمع.

أنماط الألعاب

ألعاب بدنية وجسدية وتعتمد على أداء الحركات والسير والركض والقفز والقيام أو الجلوس وهي هامة لصحة الإنسان.

ألعاب درامية وتمثيلية وتتمثل في أداء بعض الحركات مع الكلمات على حسب المواقف.

ألعاب تركيبية وتتضمن تركيب أشياء وفكها وهي ألعاب تحفز النشاط العقلي.

الألعاب الثقافية وتشمل الالعاب التعليمية التي تحتوي على تعليم حساب أو قراءة أو كتابة وغيرها من المجالات.

بعد أن تكلمنا عن أهمية اللعب عند الأطفال يمكننا مساعدة أطفالنا على اللعب وتطوير مهاراتهم وابتكار ألعاب جديدة كما يمكن مشاركتهم في لعب كرة القدم أو السلة أو الكرة الطائرة وغيرها من الألعاب العقلية والترفيهية المفيدة لصحة الأطفال ولنموهم بطريقة سليمة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط