كتابة : Abou Safwan
آخر تحديث: 20/03/2020

أهم أضرار مص الاصبع على طفلك

تعتبر ظاهرة مص الأصبع من بين الظواهر الشائعة عند الأطفال من شتى بقاع الأرض وباختلاف جنسياتهم وأعراقهم، ومع هذا التفشي يغيب وعي كثير من الأمهات بهذه المسألة ولا يلتفتن للبحث عن حلول للتخلص منها بشكل نهائي، وفي مقالنا هذا نحن بصدد التطرق لهذا الموضوع بشكل عام، نقدم تعريفا له، وبيان أضرار مص الاصبع، ثم نضع بعض الحلول الناجعة له.
أهم أضرار مص الاصبع على طفلك

ظاهرة مص الاصبع

تعد عملية المص عموما عند الطفل من العمليات الضرورية لنمو عضلاته الفموية، كما يستمد منها نوعا من العاطفة والإرضاع النفسي، ومن الأخطاء التي يقع فيها الكثير من الأمهات عدم إشباع أطفالهن بالشكل الكافي عند الرضاعة، وذلك لما يقع من المخالفات في الطرق التي يتم بها إرضاع أطفالهن.

وكما جاء على لسان أحد الإخصائيين في طب الأطفال حديثي الولادة، أن هذه الظاهرة تعتبر أمرا طبيعيا عند الأطفال ولا يمكن إعتباره مرضا، لأن ذلك يبدأ مع الطفل منذ كونه جنينا داخل بطن أمه، ثم يستمر بذلك الشكل معه طوال الستة أشهر الأولى من عمره، وبعد ذلك يقل بشكل تدريجي.

هناك حالات لأطفال لا يتوقفن عن تلك العادة، لكن في الغالب يجب أن يختفي سلوك مص الأصابع لوحده في الثالثة إلى حدود السادسة من عمر الطفل دون الحاجة إلى تدخل أي وسيلة لمنع ذلك. إضافة إلى اضرار مص الأصبع فإن أي شيئ آخر من قبيل ذلك كالعضاضات والألعاب الفموية اللينة التي يضعها الطفل في فمه لها أضرار ومضاعفات مص الأصبع.

أسباب مص الاصبع عند الأطفال

توصل الباحثون في أسباب هذه الظاهرة، إلى وجود نظريتين تفسران ذلك وهما:

النظرية العاطفية

يرتبط مداومة امتصاص الأصبع بالمرحلة الشفوية لنمو الطفل، وأورد العلماء أنه إذا تجاوز المرحلة الشفوية فإنه يصير ثابتا، والذي يساهم في ذلك هو الإضطراب العاطفي.

النظرية الفطرية

تشير العديد من النظريات إلى أن هذه الظاهرة تعود إلى الرغبة الفطرية عند الرضع، ثم إن إمتصاص الإصبع هو منفذ للحث الزائد على الرضاعة عندما يتم تحقيق الرضاعة الطبيعية أو الرضاعة بسرعة.

أضرار مص الاصبع على الطفل

النزلة المعوية

من الأمور التي تسبب في النزلات المعوية الحادة، ولوج العديد من البكتريا لجسم الطفل وذلك بواسطة مص أصبعه بعد الفراغ من اللهو واللعب بالألعاب التي تكون معرضة لحمل العديد من الجراثيم والبكتيريا.

انتقال الفيروسات

تؤدي عادة مص الأصبع إلى إنتقال العديد من الفيروسات المتنوعة لجسم الطفل، والتي تكون منتشرة بشكل كثير في فترات تغير الفصول، مما يعرض الطفل لأمراض عدة.

تغير شكل الفك

تكون بنية فك الطفل ضعيفة في الأشهر الأولى من ولادته، مما يؤدي إلى سهولة تغيير شكله عند مداومة مص الأصبع، وبشكل خاص أصبع الإبهام الذي يؤدي إلى بروز الأسنان الأمامية وتغير شكلها العادي.

تأثر عظام اليد

تؤدي كثرة مص الأصبع عند الأطفال في مرحلة النمو إلى تشوه عظام أيديهم، وذاك لضعف أجسامهم في هذه المرحلة.

العضة المفتوحة

من الآثار الجانبية أيضا التي تنتج عن هذه الظاهرة هي العضة المفتوحة والتي يمكن وصفها بنوع من سوء الإطباق الذي يظهر حين وقوع خلل في إغلاق الفم، ومن الأنواع المشهورة الناتجة عن هذا الإطباق السيء هما اللقمة المفتوحة ثم الإفراط في تناول الطعام.

الخطاب المعوج

يؤدي مداومة مص الإبهام إلى الثأثير على نمو الأسنان والفك والحنك، مما يكون لدى طفلك عوائق في تناول الطعام، إضافة إلى عدم القدرة على الكلام بشكل لائق مناسب، بحيث تكون هناك بعض الحروف والأصوات الساكنة يصعب عليه النطق بها مثال ذلك "D"و "T"، ولو حرصت على رعاية أسنان طفلك وعلاجها فيصعب عليك ذلك لأن تلك الأصوات تنتج عن شكل الأسنان الغير المناسب مع لسان طفلك.

حلول للتخلص من عادة مص الأصبع

  • يجب على الأمهات التعود على مدح أبنائهم والثناء عليهم عند ترك تلك العادة ولو مرة واحدة ولمدة قصيرة.
  • يمكنك بوضع مكافآت للولد عند تركه لتلك العادة مثل لعبة أو حلوى...
  • الإستعانة بضمادة الإبهام الخشنة.
  • دون الحاجة إلى وصفة طبية يمكنك وضع السائل المر على أصبع الطفل.
  • الإعتماد على لباس يمنع حركة اليد إلى الفم. (بيحامة قصيرة، قفازات...)
  • ابدئي دائمًا بالتحدث إلى طفلك عن سبب كون مص الإبهام عادة سيئة.
  • يحتاج الأطفال إلى سماع العادات السيئة من شخص آخر غير الأم أو الأب.
  • حاول أن تحد من الوقت الذي يمتص فيه طفلك إبهامه في غرفة نومه أو في المنزل، وليس في الأماكن العامة.
  • إذا قام طفلك بامتصاص إبهامه دون تفكير وليس كوسيلة لجذب الانتباه فعليك تذكيره برفق بالتوقف. لا تأنيب أو تنتقد أو تسخر من طفلك.
كانت هذه أهم المعلومات التي يمكن تقديمها عن اضرار مص الاصبع، بعد معرفتك لهذه العادة وأسبابها، حاول أن تبحث عن الحل وأن تعامل طفلك بطريقة ميسرة لطيفة من أجل العلاج وترك هذه العادة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ