آخر تحديث: 09/01/2022

أهم المعلومات عن أعراض الأملاح في الجسم

أهم المعلومات عن أعراض الأملاح في الجسم
تتزايد أعراض الأملاح في الجسم سواء بالزيادة أو النقصان، هناك العديد من الأشخاص الذين يعانون من زيادة معدل الأملاح في الجسم، كما أن هناك عدد بسيط قد يعاني من نقص الأملاح في الجسم، فلكل منهم أعراضه الخاصة به لهذا سنتحدث في هذه المقالة وفي موقع مفاهيم عن الأعراض التي يصاب بها الشخص الذي يعاني من زيادة الأملاح بالجسم.

أهمية الأملاح والمعادن في الجسم

تعتبر الأملاح والمعادن من بين المركبات الكيميائية التي تتحول إلى أيونات مشحونة إما بشكل موجب أو بشكل سالب وذلك عندما تذوب في الماء، وتعد هذه الأملاح والمعادن من الأمور المهمة جدا في جسم الإنسان وذلك حتى:

  • تبقيه صحي ويستطيع أن يقوم بمختلف وظائفه على المستوى الخلوي.
  • ومن أهم هذه الوظائف هي بناء العظم، وصنع الهرمونات، وتنظيم سرعة نبضات القلب، وانقباض العضلات وغيرها من المهام الأخرى.

وتنقسم هذه الأملاح والمعادن على حسب حاجة الجسم لهم، حيث أنها تنقسم إلى نوعين هما:

  1. المعادن الكبيرة وهي تعتبر من المعادن التي يحتاجها الجسم بكميات كبيرة جدا في خلال اليوم ومنها؛ السلفر، والكالسيوم، والكلورايد، والفسفور، والبوتاسيوم، والمغنيسيوم، والصوديوم.
  2. المعادن النادرة وهي تعتبر من المعادن التي يحتاجها الجسم ولكن بكمية قليلة ومنها؛ السيلينيوم، والحديد، والفلورايد، والمنغنيز، والكوبالت، والنحاس، واليود، والزنك.
  • ومن أفضل الطرق التي تمد الجسم بهذه الأملاح والمعادن هي عن طريق التغذية المناسبة والجيدة وذلك بواسطة تنويع أصناف الطعام.

ماذا يعني ارتفاع أو زيادة الأملاح في الجسم؟

  • قد نلاحظ ترابط بين مفهوم ارتفاع الأملاح مع زيادة في معدلات نسبة الصوديوم في الجسم، حيث يعتبر الصوديوم من العناصر الغذائية المهمة في الدم، وهو أيضا جزء ضروري جدا من السوائل والخلايا الليمفاوية في الجسم.
  • فإذا حدث ارتفاع في الأملاح داخل الجسم فقد تعد مشكلة صحية خطيرة في معظم الأحيان، حيث هناك حوالي 1.65 مليون حالة وفاة قد ترتبط بحالة ارتفاع معدل الأملاح وذلك لأنه يسبب مضاعفات صحية عديدة بالجسم.
  • وفي حالات أخرى كثيرة قد تكون فيها زيادة الصوديوم في الدم نسبة خفيفة ولا تسبب أي مشاكل خطيرة بالجسم.
  • ولكن حتى نحد من المشاكل الناجمة عن فرط الصوديوم في الدم يجب أن نقوم بتصحيح معدلات الصوديوم العالية في الجسم.

ما هي أشهر أنواع الأملاح بالجسم؟

تتعدد أنواع الأملاح والمعادن بالجسم، ولكل منها الوظيفة الخاصة بها، ونستعرض أهم هذه الأملاح والمعادن الرئيسة داخل جسم الإنسان:

الصوديوم

  • يعد الصوديوم من العناصر الأساسية الذي يحتاجه الجسم للمحافظة على صحة جيدة وذلك حتى يحافظ على توازن السوائل في الجسم، كما يساعد على نقل السيلات العصبية، ويساعد في حدوث انقباض في العضلات، والمحافظة على ضغط الدم.
  • وقد نجده بشكل طبيعي في معظم الأطعمة، ويضاف الصوديوم إلى العديد من الأطعمةِ لعديد من الأسباب منها المحافظة عليها من التلّف، أو من تغيير المذاق والطعم.

البوتاسيوم

  • يعد البوتاسيوم من ضمنَ الأملاح الموجبة ولذلك يعتبر قياسه في الدم من أهم القياسات وأكثرها دقة، حيث أنه يحدد هذا التركيز الإثارة العصبية العضلية؛ ولذلك فإذا حدث نقص أو زيادة فيه فقد تؤدي إلى إعاقة قدرة العضلات على الانقباض.
  • كما أنه مسؤول أيضاً عن تنظيم نبضات القلب، وقد يدخل في معظم الأحيان في عملية بناء العظام والمحافظة على ضغط الدم.

الكلوريد

  • يعد الكلوريد من ضمن الأملاح السالبة، ويعتبر مهم جدا للمحافظة على التوازن الحمضي القلوي، كما أنه يساعد على تنظيم التوازن لسوائل الجسم، وهو عنصر أساسي في عملية الهضم.

الكالسيوم

  • يعد الكالسيوم من أهم العناصر المتواجدة في جسمِ الإنسان؛ وذلك لأن لديه دور مهم في العمليات الحيوية، حيث أنه يدخل في تركيب الهيكل العظمي.
  • ومهم جدا في نقل الإشارات العصبية، وتجلط الدم، والانقباض الطبيعي للعضلات، كما يساعد على تنظيم عمل الهرمونات.

الحديد

  • يعد الحديد من أهم العناصر المتواجدة في جسم الإنسان؛ وذلك لأنه يشارك في تكوين الهيموجلوبين.
  • ومن المعروف أن الهيموجلوبين يساعد في حمل الأكسجين إلى الأنسجة ويساعد على استبدله بثاني أكسيد الكربون؛ ويدخل في تركيب البروتينات والنواقل العصبية أيضا.

المغنيسيوم

  • من المعروف أن المغنيسيوم يساعد في تكوين العظام، كما أنه يؤثّر على العضلات والأعصاب، وله دور كبير ومهم في عمل الإنزيمات.
  • وتعد تقلصات العضل وضعف الجسم العام من أهم الأعراض التي تحدث عند نقص المغنيسيوم بالجسم.

الفوسفور

  • يعد الفوسفور غير العضوي من العناصر المهمة جدا داخل الجسم، هذا بالإضافة إلى أنه يساعد الكالسيوم في تكوين العظام، وله دور أساسي في بناء الأحماض الأمينية داخل الخلايا.

أسباب ارتفاع الأملاح في الجسم

هناك أسباب عديدة تتسبب في ارتفاع الأملاح بالجسم، وبالتالي فإنها قد تحدث خلل في تركيز الصوديوم بالدم، وبالأخص عندما يكون هناك خسارة كبيرة في الماء و الكثير من الصوديوم في الجسم، ومن أهم هذه الأسباب هى:

  • حدوث جفاف أو فقدان في سوائل الجسم ومنها؛ التقيؤ المطول أو الإسهال الشديد أو التعرق أو ارتفاع في درجة الحرارة.
  • يعد عدم شرب كمية كافية من الماء من بين الأسباب لزيادة الأملاح.
  • يعتبر تناول بعض العقاقير ومنها؛ الستيرويد وأدوية خفض ضغط الدم من بين الأسباب.
  • من بين الأمراض التي تتسبب في ارتفاع الأملاح بالجسم هي أمراض الغدد الصماء ومنها مرض السكري ويرجع السبب في ذلك هو حدوث التبول المتكرر جدا.
  • عندما يتناول الشخص الأطعمة تعتمد في احتوائها على الملح بكميات كبيرة.
  • يعد فرط التنفس أي التنفس بسرعة كبيرة من بين الأسباب.

أعراض الأملاح في الجسم

هناك العديد من الأعراض التي ترتبط في ارتفاع مستوى الأملاح في الجسم ومن بينها:

  • الخمول.
  • العطش المفرط.
  • الإسهال.
  • نقص الطاقة.

أهم الأعراض التي تصيب كبار السن

هناك أعراض أخرى قد يتعرض لها كبار السن، فهم أكثر فئة تتعرض للأمراض التي تخص توازن الصوديوم وتأثيرات الماء بالجسم، فإذا تعرض الشخص لأعراض شديدة فقد يحدث معها زيادة كبيرة وسريعة في الصوديوم داخل بلازما الدم، لذلك من بين هذه الأعراض نذكر ما يلي:

  • أمراض الكلية.
  • الإرتعاش.
  • نوبات قلبية وغيبوبة.
  • الهذيان أو الخرف.

علاج زيادة نسبة الأملاح بالجسم

يوجد لدينا علاج لزيادة الأملاح في الجسم وقد يعتمد هذا العلاج على السبب الرئيسي لظهور المرض، فلكل مرض له علاجه الخاص به، ولكن هذه الإجراءات الوقائية يجب أن نتبعها عندما يصاب الشخص بأي من تلك الأمراض ومنها:

  • يجب أن نقلل من تناول ملح الطعام.
  • يجب أن نتناول السوائل بكميات كافية بشكل يومي، هذا بجانب تناول بعض العصائر الطبيعية التي لا تحتوي على السكريات.
  • يجب أن تجنب تناول أكل اللحوم.
  • يجب تناول كميات من الخضار الطازجة بجانب الوجبات الأساسية.
  • يجب أن نقلل نسبة الدهون والبروتينات في الوجبات.
  • يعتبر ممارسة الرياضة بشكل مستمر ومنتظم من بين الأمور المفيدة التي تعالج زيادة الأملاح.
أخيرا.. قدمنا لكم في هذه المقالة أعراض الأملاح في الجسم، كل ما علينا فعله هو الالتزام بمتابعة الطبيب المتخصص في ذلك إذا شعر المريض بأي من الأعراض السابقة، وذلك حتى نتجنب تفاقم الحالة وأن لا نتعرض لخطر الموت الم

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ