آخر تحديث: 03/05/2021

أهم فوائد زيت الصبار التجميلية والصحية

أهم فوائد زيت الصبار التجميلية والصحية
تعاني الساحقة العظمى من السيدات من وجود بعض المشاكل في الشعر نذكر منها التقصف والخشونة والتساقط، ناهيك عن مشاكل البشرة مثل جفاف الوجه وظهور حب الشباب الى ما غير ذلك، لذلك قد نجد أن البعض منهن يعالجن هذه المشاكل باستخدام الوصفات المنزلية أو الزيوت الطبيعية ومنها زيت الصبار، في هذا الصدد سوف نتعرف على أهم فوائد زيت الصبار التجميلية والصحية.

زيت الصبار

يعتبر الصبار من أحد أنواع الفاكهة ذات قيمة غذائية غنية جدًا، نظرا لاحتوائه على العديد مضادات الأكسدة والمعادن والدهون المفيدة لجسم الإنسان، مما يجعله ذو فائدة كبيرة على الجسم داخليا وخارجيا.

يعتبر زيت الصبار من الزيوت المستخلصة من الصبار، وهو واحد من أغلى الزيوت في العالم بأسره، ويتواجد بشكل كبير في المكسيك وأمريكا اللاتينية وبعض المناطق من البحر الأبيض المتوسط.

كان الناس قديما يفضلون استعمال المادة الهلامية اللزجة التي تكون بداخل نبات الصبار والمعروفة بالألوفيرا، مباشرة على الجروح إذ تساعد في التئامها طبيعيا وفي وقت قليل.

يحتوي زيت الصبار على العديد من الفيتامينات والمعادن نذكر منها: فيتامين B وفيتامين C، وفيتامين K، وفيتامين E. فيتامين B12 إلى ما غير ذلك.

فوائد زيت الألوفير التجميلية

فوائد زيت الصبار للشعر

لزيت الصبار فوائد جمة على صحة الشعر، من بين هذه الفوائد نذكر التالي:

ترطيب الشعر

يساهم زيت الصبار في ترطيب وتقوية الشعر، وذلك راجع إلى غناه بمادة الألوفيرا الشهيرة والتي تعتبر غنية بحمض الفوليك والدهون الاحادية الغير المشبعة التي تستطيع التغلغل في جذور الشعر وبالتالي تعمل على ترطيبه وتقويته.

حماية الشعر

من الشائع أن صحة الشعر تعتمد أساسا على فروة الرأس، وينفرد زيت الصبار بقدرته للوصول الى الطبقة الداخلية من الجلد التي تسمى باسم (الأدمة) وبالتالي يوفر علاج عميق لفروة الشعر وحمايتها.

محاربة القشرة

من الشائع أن السبب في جفاف الشعر هو وجود القشرة به، لذلك يمكنك استخدام الألوفيرا لعلاج هذا المشكل عن طريق تدليك فروة الرأس بقليل من قطرات زيت الخروع و زيت الصبار، وبالتالي سوف تتخلصين من القشرة الظاهرة على فروة الرأس.

القضاء على تلف الشعر

زيت الصبار من الزيوت التي تحمي الشعر وتساعده على محاربة التلف والتقصفات الناجمة عن التعرض المفرط لأشعة الشمس وكذا حرارة مجفف الشعر، وذلك بسبب احتواءه على فيتامين E الذي يعمل على معالجة الشعر ويحميه من التلف والتقصف.

تعزيز نمو الشعر

يساهم استخدام الألوفيرا في تقوية نمو الشعر ويزيد من جماليته وطوله وذلك راجع إلى ما تحويه من فيتامينات مثل فيتامين D الذي يساعد في نمو بصيلات شعر جديدة وصحية.

فوائد زيت الصبار للرموش

لزيت الصبار فوائد مذهلة إذ تعمل على تطويل وتكثيف حجم الرموش طبيعيا، مما يزيد من جمالية العين ويمنحك إطلالة رائعة و جذابة.

للاستفادة من هذه الخدمة يكفي فقط وضع القليل منه على الرموش كل ليلة لمدة شهر على الأقل وسوف تبهرك النتيجة مع الحرص على أن لا يلمس العين.

فوائد زيت الصبار للبشرة

عديدة هي استعمالات زيت الصبار للبشرة من بينها الآتي:

نعومة البشرة

يعتبر زيت الصبار مصدر غنيّ بالأحماض الدّهنية الأُحادية المشبعة مثل فيتامين E، الذي يعمل على الحد من الالتهابات الجلدية إن وُجدت في البشرة، وبالتالي يمنع ظهور الحكّة، مما يُحافظ على البشرة ويزيد من نعومتها إذ تصبح ناعمة مثل بشرة الأطفال.

محاربة الشيخوخة المبكرة

يُساعد استعمال زيت الألوفيرا على محاربة الشيخوخة المبكرة، وعلامات تمدد الجلد نتيجة لعامل التقدم في السن، الشيء الذي يجعله غالي الثمن، حيث يحتوي على خصائص مُضادّة للشّيخوخة، فيساعد البشرة على الظُّهور بمظهر أقل سنّاً وأكثر صحّة، لأنه يعمل على تعزيز مُرونة البشرة ويعطيها مظهرا جذابا وبراقا.

تخفيف حروق الشمس

يُساعد تطبيق زيت الألوفيرا على الوجه كل يوم في التقليل والتخفيف من آثار وحروق أشعّة الشّمس، وذلك لأنه يحتوي على مضادات الأكسدة التي تعمل على تهدئة الالتهابات النّاتجة عن حُروق والتهابات الشّمس الضارة.

يُعزّز من إنتاج الكولاجين

زيت الصبار يعمل على تعزيز البشرة لإنتاج الكولاجين، وذلك لحمايتها من التّجاعيد وخُطوط الوجه الدقيقة وعلامات تمدد الجلد نتيجة لعامل التقدم في السن، مما يمنحك وجها خاليا من العيوب.

علاج حب الشباب

بما أن الصبار يحتوي على العديد من المُغذيات التي تساعد على القضاء على حب الشّباب والوقاية منه، فإن لزيته نفس خصائصه التجميلية، إذ يمنحك وجها خاليا من العيوب.

محاربة الهالات السوداء

من بين أفضل الزيوت محاربة لظهور الهالات السوداء حول العينين نجد الألوفيرا، وذلك بفضل خصائصها المرطبة للبشرة، ومحاربة التصبغات الجلدية الغامقة.

تجديد الخلايا الميتة

يفيد استعمال زيت الصبار مع ملعقتين من السكر الأبيض والقليل من زيت جوز الهند، على تقشير الوجه و تبييضه، لأن هذا الزيت  قادر على التخلص من الخلايا الميتة وازالة الزّيوت الزّائدة في الوجه و الرؤوس السوداء، والشوائب التي تسدُّ

المسام.

تسريع التئام الجروح

تعتبر الأحماض الدهنية المتواجدة في زيت الصبار مفيدة جداً لصحة البشرة. إذ تعمل على معالجة الأكزيما والحكة ومختلف المشاكل الجلدية والجروح الطفيفة.

إذ وجدت دراسة أجريت في هذا المجال أن كريم يحتوي على مادة الألوفيرا إضافة مع  فيتامين B12 قد تمكن من علاج المصابين بمرض الصدفية بعد عشرة أسابيع من الاستعمال المنتظم.

فوائد زيت الألوفيرا للصحة

كثيرة هي فوائد زيت الصبار للصحة، من بينها الموجود في الأسطر التالية:

الوقاية من السرطان

يحتوي زيت الصبار على العديد من مضادات الأكسدة والتي من شأنها أن تساعد على الوقاية من الإصابة بمختلف أنواع السرطانات خاصةً سرطان القولون العصبي والمعدة والثدي والبروستاتا حيث يعمل على تدمير الجذور الحرة المسببة للسرطان.

وهذه الميزة فقد نجدها في أغلب المكونات الطبيعية الأخرى.

علاج الصرع

يحتوي زيت الصبار على خصائص وفيتامينات تقلل من أعراض مرض الصرع في المراحل الأولى، إذ يعمل على تهدئة الأعصاب.

تعزيز الصحة الجنسية

يعمل زيت الصبار على زيادة الرغبة الجنسية لكلا الطرفين، كما أنه يعمل على علاج المشاكل الجنسية خصوصا عند الرجال، بحيث يعمل على تعزيز انتصاب العضو الذكري، ويحارب الضعف الجنسي و يمنح الجسم النشاط والحيوية.

كما يستعمل أيضا كبلسم أو مزلق طبيعي، إذ يعمل على تسهيل عملية الجماع.

خفض مستوى الكولسترول الضار وتحسين صحة القلب

أظهرت العديد من التجارب التي قام بها الباحثون المختصون في مجال التغذية أن لزيت الصبار قدرة هائلة في تعزيز وظيفة القلب والرئتين والمعدة.

كما يساعد تناوله في خفض مستويات الكولسترول السيء الموجود في الدم، مقارنة بزيت جنين القمح وزيت الأركان، وزيت الزيتون، وزيت الصويا، وزيت جوز الهند.

الحفاظ على الجهاز الهضمي

تحتاج العناصر الغذائية إلى وجود الدهون لكي يتم امتصاصها على أحسن وجه داخل الجهاز الهضمي للإنسان، بما في ذلك الكاروتينات والتي نجدها بكثرة في الخضار والفواكه المنخفضة في مستوياتها الطبيعية من الدهون المشبعة.

وقد أكد خبراء الصحة أن إضافة زيت الصبار إلى سلطة خضار تحتوي على البطاطا وجزرة وقرع أخضر وخس وسبانخ، قد يمكن من امتصاص الكاروتينات بشكل مذهل.

علاج الروماتيزم

يحتوي زيت الصبار على خصائص تساعد من التخفيف من أعراض الروماتيزم وآلام الظهر والرقبة والساقين والركب.

الحد من التهاب المفاصل

يعد التهاب المفاصل مرضاً متعارف عليه وإلى حد كبير تحديدا بعد بلوغ الإنسان سن الأربعين، ويعتبر الفصال العظمي بصفة خاصة أكثر أنواع هذا المرض انتشاراً في العالم بأكمله.

وقد خلصت العديد من الدراسات أن بعض العناصر الموجودة في الألوفيرا وزيت الصويا الغنيتين بالأوميغا 3، نجحوا في التخفيف من مشكلة التصلب والآلام المرافقين لمرض الفصال العظمي، وهشاشة العظام، خاصة لدى الأشخاص المصابين بالمرض على مستوى الكاحل والركب والحوض.

حماية اللثة والأسنان

يعمل زيت الصبار في المحافظة على صحة الفم، حيث يتميّز الصبّار بخصائصه المضادّة للبكتيريا المسببة لمرض تسوس الأسنان والتهاب اللثة. وبالتالي يمنحك ابتسامة بيضاء ورائعة.

تنبيهات استخدام زيت الصبار

عموما، يعتبر زيت الصبار أمنا للاستخدام من طرف الجميع حتى الأطفال في حدود الكمية المسموح بها، ولكن قد يتسبب في بعض الأحيان في ظهور بعض الآثار الجانبية خصوصا للأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه أحد مكونات هذا الزيت، لذلك عليك إجراء اختبار الحساسية قبل الاستخدام أو استشارة ذوي الخبرة.

الجرعة الموصى بها من زيت الصبار

  • الاستعمال الداخلي لزيت الصبار

معظم أخصائيو الصحة والتغذية يفندون استهلاك ما يقارب 300 ملغ إلى 600 ملغ من زيت الصبار كل يوم، وهذه الكمية كفيلة لعلاج العديد من المشاكل الصحية التي سبق ذكرها، لكن قبل استخدام هذا الزيت، استشر مع طبيبك عن حالتك الصحية الحالية.

يمنع تناول زيت الصبار من قبل الأطفال دون الثانية من عمرهم.

  • الاستخدام الخارجي

يبقى الاستخدام الخارجي للألوفيرا على الشعر والوجه آمنا. ولا توجد أية معايير معينة لذلك. في حين قد نجد من يعاني من حساسية تجاه أحد مكونات هذا الزيت لذا وجب الحظر. كما ينصح الأطباء بالابتعاد عن أشعة الشمس عند وضع هذا الزيت.

إلى هنا نكون قد قدمنا لكم أبرز الفوائد الصحية والتجميلية التي يمكنكم استخلاصها من زيت الألوفيرا أو الصبار على المستوى الداخلي والخارجي، مع نصائح وتحذيرات توفر لكم المعلومات الوقائية والصحية التي ستجعلكم في مأمن من حدوث أي مضاعفات أو أضرار.
لا ننسى التنويه عن اقتناء زيت الصبار ذات جودة عالية ومن مصدر موثوق.