كتابة : الاء
آخر تحديث: 20/03/2021

الأعشاب والنباتات الطبية ودورها العلاجي

لقد عاد طب النباتات والأعشاب وأصبح الناس يعالجون بالأعشاب لكثير من الأمراض، إذ جعلت الأعشاب والنباتات الطبية ودورها العلاجي الكبير الأطباء ملزمين بالإجابة على استفسارات المرضى.
فيسألون عن كيفية استعمال بعض الأعشاب أو التأكد من نوع العشب وأنه علاجي بالفعل وليس له آثار جانبية أم لا، أو بغرض زيادة المعلومات للمريض وذلك لأن العلاج بالأعشاب لا يكلف المال مثل العلاج بالأدوية.
الأعشاب والنباتات الطبية ودورها العلاجي

تصنيف الأعشاب والنبتات الطبية

لقد صنفت النباتات والأعشاب الطبية بناء على رأي منظمة الصحة العالمية إلى ثلاثة أنواع وهي ما يلي:

  1. الأعشاب الآمنة: وهيأعشاب انتشر استخدامها في بلادنا منذ زمن بعيد وتكون آمنة على الصحة أي ليس بها سميات، وينصح الأطباء باستعمالها في علاج الكثير من المشكلات الصحية، مثل: غازات البطن التي ينصح لها باليانسون، ونبات المرمية للمغص، والثوم لعلاج نزلات البرد والضغط، واستعملت الحناء لتساقط الشعر أو لعلاج مشكلات الشعر المجعدة، ونبات الشومر لغسيل العيون التي بها احتقان بسبب الغبار وغيره من الأسباب.
  2. الأعشاب والنباتات التي شاع انتشارها في غير بلادنا: يوجدمنها أعشاب لدى العطارين ويتواجد منها مستحضرات تم ترخيصها في الصيدليات أو أنها مستوردة من بلاد العالم وقد صرح باستخدامها في تلك البلاد، ومنها نبات الجنكو ونبات الجنسنج والرواند وغيرها، فإن كانت هذه النباتات مرخصة، يمكن استعمالها بأمان كما يكون لها الأولوية على الدواء المصنع، ويجب على الطبيب أن يطلع على النشرة الداخلية لهذا المستحضر وأن يعرف خصائصه وتفاعلاته مع الأدوية والأعشاب الأخرى.
  3. أعشاب تحتوي على مواد يمكن اعتبارها سامة: وهينوع من الأعشاب لا يجوز استخدامها بدون استشارة الطبيب لأنها تخضع لقوانين الأدوية الكيميائية، فلا يجب تخطي الجرعة المقررة منها ومنها نبات البلادونا والداتورة والدفلة.

ويمكن المزج بين الأدوية الحديثة والأعشاب فيما عدا الأعشاب التي تتعلق بالجهاز الدوري والدم، وعلى الرغم من فوائد الأعشاب ألا إنها ذات مفعول بطيء ويكون الدواء أسرع منها في المفعول.

يمكن استخدام الأعشاب الآمنة لفترة طويلة دون الخوف من الآثار الجانبية أو المضاعفات، وكثير من النباتات تعد أغذية قبل أن تكون علاجات، على سبيل المثال: يمكن تناول فص ثوم يومياً لخفض ضغط الدم وتقليل الإصابة بالذبحة الصدرية.

ويوجد بعض النباتات التي لها دور فعال أفضل من بعض الأدوية الموجودة في الصيدليات ومنها الزنجبيل الذي يساعد في منع دوار السفر لأنه أقوى من بعض الأدوية كما تستخدم المرمرية لعلاج المغص وتكون أسرع من الحبوب التي تحتوي على الهايوسين.

في كثير من الأحيان يكون للنباتات دور وقائي أكثر منه علاجي مثل الشطة الحمراء الذي هو مميع للدم، ويعد الثوم واقياً من الجلطات القلبية.

قابلية الاستفادة من النباتات والأعشاب الطبية

تستخدم النباتات والأعشاب من قبل الكثير من الأفراد الذين يعانون من نفس المرض ولكن نجد أن بعضهم يستجيب للعلاج بالأعشاب والآخر لا يستجيب ولا يستفيد من العلاج ويمكن أن يعود ذلك للأسباب الآتية:

  • اختلاف النظم الفيزيولوجية في الجسم، فتتعلق قابلية جسم الإنسان للاستفادة من الأعشاب بهذه النظم التي تختلف من شخص لآخر، فهناك الأشخاص ذوي النظم السليمة وهم الذين يستفيدون من العلاج بالأعشاب، أما الذين ليس لهم نظم سليمة فلا يستفيدون من المادة الفعالة في الأعشاب، وترجع سلامة هذه النظم إلى سلامة البيئة المحيطة بالإنسان من جهة وعلى مدى صلاحية المواد الغذائية من جهة أخرى.
  • يختلف تركيز المواد الفعالة في النباتات من مكان لآخر ومن منطقة لأخرى وفقاً للعوامل البيئية والمناخية والعوامل الجيوغرافية مما يجعل تأثيرها في الأشخاص يختلف من مكان لآخر.
  • تختلف الصفات الوراثية في الاستفادة من الأعشاب والنباتات الطبية وهضم وتمثيل الأغذية من شخص لآخر مثل اختلاف بصمات الأصابع لذلك يستفيد البعض ولا يستفيد الآخر تبعاً للورثة.
  • يقوم الخبراء والأطباء في جميع أنحاء العالم بإجراء دراسات وأبحاث متعددة لاستكشاف نباتات لها آثار طبية جيدة وجديدة لعلاج أمراض مستعصية، فالأعشاب والنباتات هي كنوز يجب التنقيب عنها والبحث الجيد وبخاصة من الأطباء والعاملين في العقاقير الطبية.

الأعشاب الطبية وفوائدها

على الرغم من وجود العلاجات الطبية والدواء الكيميائي لعلاج العديد من الأمراض ألا إن عدد كبير جداً من الناس يعتمدون على الطب البديل أو استخدام بعض الأعشاب الطبيعية الفعالة لعلاج أمراض متعددة ومن فوائدها أنها لا تحتوي على المواد الكيميائية الموجودة في الأدوية، والآن سوف نقدم بعض الأعشاب الطبيعية وفوائدها الصحية للجسم:

البقدونس وفوائده للجسم

للبقدونس فوائد متعددة للجسم ومنها:

  1. الحفاظ على البشرة وعلاج مشكلاتها ومكافحة التجاعيد المبكرة.
  2. علاج الالتهابات التي تصيب مناطق متعددة في الجسم.
  3. تقليل درجة حرارة الجسم والمساعدة على التئام الجروح.
  4. يحتوي البقدونس على مواد مضادة للأكسدة للوقاية من السرطان.
  5. له فوائد عديدة للقلب وجهاز المناعة والوقاية من الأمراض.
  6. علاج أمراض الدم باختلاف أنواعها.
  7. يقلل من الكوليسترول السيء في الجسم.
  8. يحافظ البقدونس على صحة الجهاز الهضمي.
  9. يعمل على علاج بعض الأمراض التي تصيب النساء في الحمل وبعد الولادة وأثناء الدورة الشهرية.

الكزبرة وفوائدها المتعددة للجسم

  1. تساعد الكزبرة في التخلص من مشكلات المعدة مثل حموضة المعدة وعسر الهضم.
  2. تعمل على طرد الديدان من الأمعاء.
  3. تقي من الأمراض الهضمية، مثل: التسمم الغذائي والكوليرا.
  4. تحتوي الكزبرة على الحديد وتقي من فقر الدم.
  5. تساعد السيدات على التخلص من اضطرابات الدورة الشهرية.
  6. تعالج الكزبرة بعض الأمراض التي تصيب الجلد مثل الأكزيما والحساسية.
  7. تعالج مختلف التقرحات التي تصيب الفم.
  8. تساعد على علاج مشكلات البشرة أو تساقط الشعر.

الميرمية وفوائدها المختلفة

  1. لها فائدة كبيرة في علاج الأشخاص الذين يصابوا بالدوار.
  2. تقضي الميرمية على الجذور الحرة التي تسبب التهابات الجسم.
  3. تقوي الذاكرة وتحمي من النسيان الكثير أو الزهايمر عند التقدم في العمر.
  4. تقي من الإصابة بسرطان الرئة.
  5. للمرمرية دور هام في القضاء على البكتيريا التي تسبب تسوس الأسنان.
  6. تعمل المرمرية على تسكين آلام العضلات وآلام العظام.
  7. لها فائدة لعلاج بعض الأمراض النفسية مثل الاكتئاب والتوتر العصبي.
  8. تعمل على تطهير الرحم من الجراثيم والفطريات.

الزعتر له فوائد علاجية كبيرة

  1. يعمل الزعتر على تقوية الذاكرة وتقوية عمل الدماغ.
  2. يعمل على التخلص من السعال ويخفف من أعراض الربو.
  3. يعالج الزعتر أمراض الجهاز البولي والتهابات المثانة.
  4. يعالج مشكلات الأمعاء ويخلص من الغازات.
  5. يعالج الزعتر التهابات الحلق والبلعوم.
  6. يساعد على علاج الأمراض الجلدية، مثل: الأكزيما والصدفية.
  7. يساعد على تنقية الدم من السموم.
  8. يساعد على تفتيت حصوات الكلى.

فوائد الزنجبيل كنوع من الأعشاب الطبيعية

  1. يحتوي الزنجبيل على المركبات العضوية الفعالة والتي تعمل كعلاج في حالات الغثيان والقيء.
  2. يعمل على علاج الإسهال.
  3. يعالج الزنجبيل آلام البطن والأسنان.
  4. يعالج الالتهابات والروماتيزم.
  5. يحتوي على مضادات أكسدة لمحاربة الالتهابات وأنواع من أمراض السرطان.
بعد أن تكلمنا عن الأعشاب والنباتات الطبية ودورها العلاجي، يمكننا جعلها ضمن نظام حياتنا الغذائي يومياً في المنزل، ويمكن استخدام عدة أنواع من الأعشاب، على سبيل المثال: شرب الزنجبيل في يوم، وفي اليوم التالي شرب المرمرية، وفي يوم آخر يوضع البقدونس والكزبرة على الطعام وهكذا.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ