كتابة : Reham
آخر تحديث: 10/05/2022

التخلص من حب الشباب وأهم المعلومات عنه

التخلص من حب الشباب وأهم المعلومات عنه
إن التخلص من حب الشباب هو هدف تسعى له كل فتاة وكل شاب، نظراً إلى أنه يشكل إزعاج لكل شخص مصاب أو قد يستغرق فترات طويلة حتى يختفي، لذا سوف نتحدث في هذا المقال في موقع مفاهيم عن طرق التخلص منه وعلاجه، وأحياناً يختفي حب الشباب ثم يعود للظهور مرة أخرى، ويجب العلم أنه يصيب الشباب والناس من جميع الفئات العمرية، وقد يتسبب إهمال علاجه في ترك ندوب على البشرة.

ما هو حب الشباب؟

التخلص-من-حب-الشباب

هو عبارة عن بثور تظهر في الوجه مثل منطقة الجبين أو الخدود أو الذقن، وقد يظهر أيضاً في الجسد في مناطق مثل الرقبة والصدر والذراعين، ويظهر غالباً ابتداءً من عمر اثني عشر عام أو أقل، ويستمر بكثرة لدى الشباب حتى عمر خمسة وعشرون عام، وقد يظل إلى أعمار أكبر أو قد يصيب المتقدمين في العمر، وللهرمونات دور كبير في ظهور حب الشباب لذلك فهو يكثر عند الفتيات والشباب في سن البلوغ، وفي فترات الحمل والرضاعة وقد يظهر أيضاً في سن اليأس.

أعراض حب الشباب

يظهر حب الشباب بكثرة في المناطق التي تحتوي على أكبر عدد من الغدد الدهنية الفعالة، ويظهر بالعديد من الأشكال المختلفة والتي تتمثل في ما يلي:

  • الرؤوس البيضاء أو السوداء عندما يحدث انسداد لمسام الجلد المحتوية على بصيلات الشعر بسبب الإفرازات الدهنية أو الخلايا الميتة أو البكتيريا والجراثيم، تظهر الرؤوس السوداء، وعندما تكون مفتوحة في اتجاه سطح الجلد فإنها تسمى رؤوس سوداء وذلك بسبب وجود لون أسود متجمع في بصيلة الشعر، وعند ظهور رؤوس مغلقة فإنها تسمى رؤوس بيضاء وتظهر على سطح الجلد بشكل نتوءات بنفس لون الجلد.
  • الزيوان هو عبارة عن حبوب ذات رؤوس سوداء وتعبر عن وجود التهاب في بصيلات الشعر.
  • تورمات متقيحة هي عبارة عن حبوب تشبه الزيوان وتكون حمراء اللون وتسبب قدر قليل من الألم، وتحتوي على رؤوس ملتهبة وذات لون أبيض في أطرافها.
  • الكيسات هي عبارة عن حويصلات أو بثور تكون ممتلئة بالقيح وتتكون تحت سطح الجلد وهذا النوع من الحبوب قد يترك ندبات مختلفة عن لون الجلد أو تشبه البقع.

أسباب حب الشباب وعوامل الخطر

تتعدد أسباب ظهور حب الشبابأنواع بقع حب الشباب و طرق العلاج، كما تتعدد عوامل الخطر التي تساعد على ظهوره، ويمكننا ذكر الأسباب في ما يلي:

  • إنتاج الجلد للزهم بكميات كبيرة.
  • خلايا الجلد الميتة تتشكل أو تتكون بشكل منتظم، الأمر الذي يتسبب في تنبيه لبصيلات الشعر في الجلد.
  • تراكم البكتيريا والجراثيم على الجلد بسبب عدم تنظيف البشرة بشكل جيد.
  • عندما يحدث انسداد للمسام بعصارة حليبية وخلايا جلد ميتة يظهر حب الشباب، حيث أن كل بصيلة من البصيلات تكون متصلة بغدة حليبية، وهي غدة تفرز مادة دهنية تعرف بالزهم ودورها هو تزييت الشعر والجلد.
  • عند إفراز الجسم كميات زائدة من العصارة الحليبية وعند تكون خلايا جلد ميتة، تتجه العصارة الحليبية على امتداد ظهور الشعر إلى أن تصل لسطح الجلد، كما تتجمع الخلايا الميتة لتشكل انسداد لين.
  • يتسبب هذا الانسداد في بصيلات الشعر في حدوث تورم أو انتفاخ في هذه البصيلات فتتكون الرؤوس البيضاء، وقد يتطور الانسداد إلى أن يصل لسطح الجلد ويصبح لونه أسود فتكون رؤوس سوداء.

عوامل الخطر

تشمل عوامل الخطر ما يلي:

  • تعرض الجلد للمستحضرات الكيميائية أو التجميلية أو تعرضه للمواد الدهنية.
  • حالات وراثية تشمل معاناة الأم أو الأب أو أحد أفراد العائلة فمن المرجح أن يصاب الأبناء بعد ذلك.
  • الضغط على الجلد بسبب الوظيفة مثل استخدام الهاتف لفترات طويلة أو ارتداء خوذة الرأس أو حقيبة الظهر.

علاقة التغيرات الهرمونية بظهور حب الشباب

تلعب التغيرات الهرمونية دور في ظهور أو تفاقم حب الشباب عند الذكر أو الأنثى، حيث تحدث هذه التغيرات عند الفئات التالية:

  • الفتيات قبل قدوم الدورة الشهرية بأسبوع أو عدة أيام.
  • الفتيات والشباب في سن المراهقة والبلوغ.
  • النساء الحوامل والذين يتناولون حبوب منع الحمل.
  • بعض الأشخاص الذين يتناولون أدوية معينة وبخاصة التي تحتوي على الكورتيزون.

تشخيص وعلاج حب الشباب

يلجأ الطبيب إلى التشخيص عن طريق لمس الحبوب بيديه أو التأكد من حالتها، ثم يبدأ في وصف العلاج حسب الحالة، وقد يتمثل العلاج في ما يلي :

  • يهدف العلاج إلى التقليل من إنتاج العصارة الحليبية أو الزهم والدهنيات في الجلد، والمساعدة على تجديد خلايا الجلد، كما يهدف إلى علاج التلوث والحد من الالتهابات.
  • يصف الطبيب الكريمات العلاجية حسب نوع الجلد، كما يصف المضادات الحيوية حسب الحالة أو للحالات المعرضة للعدوى والجراثيم.
  • تتراوح فترة علاج حب الشباب بين عدة أشهر وقد تظل إلى سنوات عديدة إلى أن يتم شفائها بالكامل.
  • العلاج في الحالات العادية يتطلب تنظيف الجلد بشكل يومي بالمستحضرات التنظيفية الطبيعية المناسبة لنوع الجلد، وأحياناً لا يتطلب العلاج وصفة طبية.
  • في بعض الحالات الصعبة يصف الطبيب أدوية عن طريق الفم معينة ينتظم عليها المريض وذلك من أجل علاج البثور والقضاء عليها تماماً.
  • يمكن علاج حب الشباب بالليزر.
  • يصف الطبيب وسائل علاجية وقائية تؤخذ عن طريق الفم.
  • قد يصف الطبيب أيزوتراتيوين.
  • توجد أيضاً علاجات تجميلية تتمثل في تقشير البشرة بالمواد الكيميائية أو عن طريق الكشط للأدمات.
  • يلجأ الطبيب أحياناً إلى اتباع إجراءات تخفف وتعالج من الندبات ومنها ملء الأنسجة الرخوة، وتقشير الجلد، وإجراء العمليات الجراحية والعمليات التجميلية.

نصائح لتجنب عودة حب الشباب

يوجد طرق وقائية يمكن اتباعها لمنع حب الشباب من الظهور مرة أخرى، وتتمثل تلك الطرق في ما يلي :

  • غسل المناطق البشرة والمناطق التي أصيبت من قبل، مرتين يومياً.
  • استخدام أدوية وقائية للجلد أو مضادة لحب الشباب من أجل تجفيف الفائض من العصارة الحليبية.
  • تجنب استخدام مستحضرات التجميل أو التقليل منها بقدر الإمكان أو استبدالها بمستحضرات طبيعية مثل البنجر الأحمر وغيره.
  • غسل البشرة قبل النوم جيداً وعدم النوم بالماكياج.
  • الاستحمام والتنظيف لجميع أجزاء الجسم وبخاصة بعد التعرق أو بعد ممارسة الرياضة.
  • يمكن استخدام جل الألوفيرا لوقاية الجلد من حب الشباب.
  • استخدام المنظفات المناسبة للبشرة حتى يكون مفعولها أفضل، على سبيل المثال إن كانت البشرة دهنية فيجب استخدام المنظفات التي تحتوي على حمض الساليسيليك أو البنزويل بيروكسايد، أو حمض الجليكوليك للبشرة الحساسة.
  • يمكن استخدام الجلسرين.
  • لا يجب الإفراط في تقشير البشرة، لأنه يضر البشرة أكثر من نفعها، فقد يسبب التهاب واحمرار وتهيج، لذلك لا يجب تقشير البشرة أكثر من ثلاثة مرات أسبوعياً.
  • تغيير منشفة الوجه باستمرار وعدم استخدام منشفة أحد لتجنب العدوى.
  • استخدام المرطبات المناسبة أمر هام، ولا يجب استخدامها بدون التأكد من نوع البشرة، وقد يؤدي ترطيب الجلد إلى إعادة توازن الغدد الدهنية، ويفضل اختيار الأنواع التي تعتمد على الزيت حتى لا تسد المسام.
وبذلك فقد تعرفنا على طرق التخلص من حب الشباب وأسباب الإصابة به وعرفنا معلومات عامة عنه، ولا داعي للقلق طالما اتبعت أسلوب صحي يحافظ على البشرة ونظام غذائي يحمي الجلد ويزيد من المناعة ضد الأمراض المختلفة، ويجب تناول كميات كافية من الماء واستخدام الكريمات المطهرة للجلد.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ