آخر تحديث: 20/10/2021

الجدول الصيني لمعرفة نوع الجنين

الجدول الصيني لمعرفة نوع الجنين
عندما تعلم أي امرأة بخبر حملها فإنها تظل تبحث عن الطرق التي تساعدها على معرفة جنس جنينها ومن بين هذه الطرق الجدول الصيني لمعرفة نوع الجنين.
إن الاعتماد على الجدول الصيني لمعرفة نوع الجنين لهو أمر شائع جدًّا، ومن خلال سطور مقالنا هذا سنتحدث عن تلك الطريقة بشيء من التفصيل، لذا أنصح كل امرأة حامل بمتابعة قراءة هذا المقال للأهمية.

نبذة مختصرة عن الجدول الصيني

  • إنه يعتبر أقدم الطرق التي استخدمت بغرض التعرف على جنس الجنين منذ أن عُرف نبأ الحمل، يقال إن استخدام الجدول الصينى لمعرفة نوع الجنين يرجع إلى أكثر من سبعمائة عام، ومعنى ذلك أنه قد يُجدي نفعًا في تحديد نوعية الجنين.
  •  قد شاع أيضًا أن الجدول الصيني لا يقتصر استخدامه على تحديد الجنس الخاص بالجنين فحسب، بل إنه يساعد الأم على معرفة الكثير من المعلومات الهامة بخصوص صحة الجنين قبل أن تستشير طبيبها الخاص.
  • يتضح من الاسم الخاص به أن هذه الطريقة توارثها الأجيال من دولة الصين الشقيقة التي قامت باختراع هذه الوسيلة للتيسير على الأم التي تنتظر معرفة نوع جنينها بشدة، أما بالنسبة لكيفية استخدام الجدول الصيني وكل ما يتعلق بشأنه فسوف نسرده لكم من خلال الفقرات القادمة.

الجدول الصيني لمعرفة نوع الجنين

  •  في أول الأمر يجب أن تكونوا على دراية بأن الصينيون أدرجوا في الجدول الصيني استخدام نوع مختلف من التقويم يعرف باسم التقويم القمري، بالطبع هذا الاسم له وقع غريب على الأذن فلم يكن لدى أي شخص منّا سابق معرفة بالتقويم القمري أبدًا، لكن كونوا على يقين تام بأننا سنوضح لكم أدق التفاصيل بخصوص ذلك كله.
  • إن استخدام الجدول الصيني يحتاج إلى دقة شديدة وذلك لأنه يعتمد على مجموعة من الحسابات الرقمية التي إن حدث خطأ ما في حسابها فسوف تكون النتيجة خاطئة بالتبعية، وهذا الأمر بالطبع لن تفضله أي امرأة ترغب في تحديد جنس جنينها بشكل صحيح، لذا نحن ننوه بضرورة توخي الحذر والتأكد أكثر من مرة أثناء عمل تلك الحسابات.
  •  الجدول الصيني يعتمد على مجموعة من الخطوات لكنها جميعها يسيرة ويمكن القيام بها بكل سهولة، ونجد أن جميع تلك الخطوات تخص المرأة الحامل وبعض التواريخ الخاصة بها وبحملها.

كيفية استخدام الجدول الصيني

يمكن استخدام الجدول الصيني من خلال عدة خطوات تتمثل في:

  1. الخطوة الأولى والأهم في ذلك كله هي قيام المرأة الحامل بتحديد عمرها الحالي لكن ليس بالتقويم الهجري أو الميلادي وإنما بالتقويم القمري الذي يعبر عن قيام القمر بالدوران حول كوكب الأرض، ويمكنكِ تحديد ذلك من خلال قيامك بإضافة عام على العمر الحالي لكِ في ذلك الوقت، على سبيل المثال: إذا كان عمرك الحالي ثلاثة وعشرون عامًا فإن عمرك بالتقويم القمري سيصبح أربعة وعشرون عامًا.
  2. لكن يجدر الانتباه إلى نقطة مهمة جدًّا أثناء حساب ذلك وهو ضرورة التركيز على شهر الميلاد بمعنى أنه إذا كنتِ من مواليد شهري يناير وفبراير فإن الطريقة التي ذكرناها سابقًا تناسبكِ تمامًا، أما في حالة إذا كنتِ من مواليد أي شهر آخر عدا هذين الشهر فحينها ستقومين بإضافة عامين وليس عام واحد، وبذلك نكون قد انتهينا من هذه الخطوة المهمة.
  3. بعد ذلك نأتي للخطوة الأسهل من بينهم حيث ينبغي عليكِ أن تتذكري الشهر الذي حدث فيه ذلك الحمل كي نتمكن من تحديد الجنس، وبعد معرفة الشهر ستقومين بالبحث داخل الجدول الصيني عن عمرك القمري الذي قمنا بتحديده وعن الشهر الخاص بالحمل.
  4. ثم تنظرين بدقة إلى الخانة التي تقابلهم فإذا كان الحرف المكتوب في تلك الخانة هو B فمعنى ذلك أن الجنين الذي بداخلك هو ذكر، وإذا كان الحرف المدرج أمامك G فيعني ذلك أنها فتاة.

إرشادات استخدام الجدول الصيني

تلك الإرشادات التي سنطرحها على متابعينا الكرام الآن ما هي إلا بغرض الحصول على أدق النتائج عند القيام باستخدام الجدول الصيني، ومن أهم هذه الإرشادات ما يلي:

  1. يجب عليكِ أن تقومي باستخدام الجدول الصيني الذي يتكون من أسماء الشهور والأعمار القمرية، حيث إنه توجد بعض الجداول الخاطئة التي لا تعتمد على تلك الأمور وبالتالي فإن نتائجها تكون غير صحيحة بنسبة مائة بالمائة.
  2.  أيضًا ينبغي اتباع الطريقة القمرية في حساب العُمر الحالي أو شهر الحمل لأن التقويم القمري من الممكن أن يعطي نتيجة صحيحة، أما الجداول التي تعتمد في الأساس على التقويم الميلادي أو الهجري فإنها سوف تمنحك نتائج مزيفة.
  3.  عند قيامك بحساب العمر فإنه لابد من إدخال عمرك أثناء بداية الحمل وتلك الخطوة أساسية جدًّا وتتوقف النتيجة عليها.

مدى صحة نتائج الجدول الصيني

  •  قد ذكرنا فيما سبق أن الجدول الصيني لمعرفة نوع الجنين قد تم استخدامه منذ مئات السنين أي أنه ليس بشيء حصري، ويعني ذلك أن آلاف النساء قد قمن باستخدامه على مدار كل تلك الأعوام السابقة.
  • على الرغم من أن الجدول الصيني ما هو إلا تنبؤات لا أساس لها من الصحة وليس معتمدًا على حقائق طبية أو أي حقائق علمية إلا إنه أحيانًا تكون نتائجه صحيحة وأحيانًا أخرى لا.
  • فتوجد نسبة كبيرة من النساء اللاتي قمن باستخدامه أكدوا على أنه أعطاهم نتيجة صحيحة بخصوص جنس الجنين، والبعض الآخر وجدوا أن نتائجه تخالف النتائج الطبية التي نحصل عليها بعد الكشف بالموجات الصوتية على المرأة الحامل.
  •  ومعنى ذلك كله أنه أمر اجتهادي لا يمكن الاعتماد عليه بشكل كبير في تحديد جنس الأجنة بل يُفضل أن تنتظر الأم مرور الأشهر الأولى من حملها كي تتعرف على نوع جنينها بالطرق الصحيحة.

طرق أخرى لتحديد نوع الجنين

الطرق التي سنذكرها الآن ليست دقيقة كالجدول الصيني، بل إنها تعتمد على خبرات من هم أكبر منّا في العمر، ومن بين هذه الطرق ما يلي:

  • يقال إن شكل بطن المرأة الحامل يوضح نوع الجنين؛ إذا كانت انتفاخ البطن لأعلى فإن الجنين سيصبح ذكر وإذا كان الانتفاخ عكس ذلك فإنها ستكون أنثى.
  •  يمكن أيضًا تحديد ذلك من خلال نوعية المأكولات التي تفضلها المرأة الحامل خلال الأشهر الأولى من الحمل، على سبيل المثال: إذا كانت تُفضل تناول الحلوى والشوكولاتة بكثرة فإن الجنين يكون أنثى وذلك لأن الفتيات بفطرتهن يفضلن الحلوى كثيرًا، وإذا كانت لا تشتهي الحلوى بل تفضل الأطعمة المالحة فإن الجنين سيصبح ذكر.
  • توجد طريقة أخرى تعتمد على بعض الأمور الحسابية حيث ستقوم المرأة الحامل بجمع عمرها الحالي مع الشهر المتوقع للولادة، وبعد ذلك إذا كان ناتج الجمع رقمًا فرديًّا فإن الجنين يصبح أنثى، أما إذا كان زوجيًّا فسيصبح ذكر.
  •  الطريقة التي تستلقي بها الأم على السرير تعتبر وسيلة لتحديد جنس الجنين حيث يقال أن المرأة الحامل إذا كانت تُفضل أن تنام على الجانب الأيمن فإن ذلك يعتبر دليل على أنها تحمل أنثى والعكس يدل على أنه ذكر.
وبذلك نكون قد استكملنا بقية فقراتنا وتحدثنا باستفاضة عن الجدول الصينى لمعرفة نوع الجنين، نأمل أن تكونوا قد وجدتم إجابة للأسئلة التي تدور في أذهانكم عن الجدول الصيني في مقالنا هذا.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط