آخر تحديث: 10/05/2021

الحق والواجب

الحق والواجب
لقد بات مفهوم الحق والواجب قلب الدولة في مفهومها المعاصر، وأصبح جوهر البناء الديموقراطي في أي دولة من الدول. و تعد العلاقة بين عنصري هذا المفهوم (الحق والواجب) علاقة جدلية تعددت فيها الآراء والنقاشات طوال القرون الماضية. فما هو مفهوم الحق وأنواعه؟ ما هو الواجب وأمثلته؟ وما طبيعة العلاقة بين الحق والواجب؟

مفهوم الحق

الحقوق هي تلك الشروط والمتطلبات الأساسية للحياة الاجتماعية، والتي بدونها لا يمكن لأي شخص أن يدرك أو يقدم أفضل ما لديه، أو يعيش حياة مستقرة تتوفر فيها متطلبات الحياة الهنيئة. إنها الشروط الأساسية لصحة الفرد والمجتمع. عندما يحصل الناس على الحقوق ويتمتعون بها، يمكنهم تنمية شخصياتهم والمساهمة بأفضل خدماتهم في المجتمع.

أنواع الحقوق

الحقوق الطبيعية

يتم التأكيد على الإيمان بالحقوق الطبيعية بقوة من قبل العديد من العلماء. إنهم يرون أن الناس يرثون عدة حقوق من الطبيعة. فقبل مجيئهم للعيش في المجتمع والدولة، اعتادوا العيش في حالة طبيعية. تمتعوا فيها بحقوق طبيعية معينة، مثل الحق في الحياة، والحق في الحرية والحق في الملكية. الحقوق الطبيعية هي جزء من الطبيعة البشرية الفطرية.

ومع ذلك  يعتبر العديد من العلماء الآخرين مفهوم الحقوق الطبيعية وهميًا. فيعتبرون بأن الحقوق هي نتاج الحياة الاجتماعية. يمكن الحديث عنها فقط في المجتمع.

الحقوق المعنوية

الحقوق المعنوية هي تلك الحقوق التي تستند إلى الوعي الإنساني. وهي مدعومة بقوة معنوية للعقل البشري. إنها تستند إلى شعور الإنسان بالخير والعدالة. وليست مدعومة بقوة القانون. 

إذا انتهك أي شخص أي حق معنوي، فلا يمكن اتخاذ أي إجراء قانوني ضده. الدولة لا تطبق هذه الحقوق. محاكمها لا تعترف بهذه الحقوق. و تشمل أيضا الحقوق الأخلاقية من قبيل قواعد السلوك الجيد والمجاملة والسلوك الأخلاقي. إنها تعمل على ضمان الكمال الأخلاقي للشعب.

الحقوق القانونية

هي تلك الحقوق التي تعترف بها الدولة وتنفذها. يعاقب القانون أي انتهاك لأي حق قانوني. محاكم القانون في الدولة تضمن الحقوق القانونية. يمكن إنفاذ هذه الحقوق ضد الأفراد وأيضًا ضد الحكومة. بهذه الطريقة، تختلف الحقوق القانونية عن الحقوق المعنوية.

 الحقوق القانونية متاحة على قدم المساواة لجميع المواطنين. يتمتع جميع المواطنين بالحقوق القانونية دون أي تمييز. ويمكن لأي منهم الذهاب إلى المحاكم للمطالبة بإحدى حقوقهم القانونية إن افتقدوها.

وهناك ثلاثة أنواع من الحقوق القانونية:

الحقوق المدنية

الحقوق المدنية هي تلك الحقوق التي تتيح الفرصة لكل شخص ليعيش حياة اجتماعية متحضرة. إنها تلبي الاحتياجات الأساسية للحياة البشرية في المجتمع. الحق في الحياة والحرية والمساواة هي حقوق مدنية. الحقوق المدنية محمية من قبل الدولة.

 الحقوق السياسية

الحقوق السياسية هي تلك الحقوق التي يحصل المواطنون بموجبها على دور في العملية السياسية. هذه تمكنهم من القيام بدور نشط في العملية السياسية. وتشمل هذه الحقوق الحق في التصويت، والحق في الانتخاب، والحق في شغل المناصب العامة والحق في انتقاد ومعارضة الحكومة. الحقوق السياسية متاحة حقًا للناس في كل دولة ديمقراطية.

الحقوق الاقتصادية

الحقوق الاقتصادية هي تلك الحقوق التي توفر الأمن الاقتصادي للشعب. فبدونها، لا يمكن لأي شخص الاستمتاع حقًا بحقوقه المدنية والسياسية. لذلك من الضروري أن يحصل كل شخص على الحق في العمل والحق في أجور مناسبة والحق في الراحة والحق في الضمان الاجتماعي في حالة المرض والعجز البدني والشيخوخة.

مفهوم الواجب

الواجب هو مصطلح يحمل معنى الالتزام الأخلاقي والتعهد بشيء ما. الالتزام الأخلاقي يجب أن يتحقق في الأعمال والأفعال. إنها ليست مسألة شعور غير فعال أو مجرد أقوال وتقارير، ولكن عندما يدرك الشخص ما هو ملزم به، يسعى لتحقيق ذلك دون النظر إلى مصلحته الشخصية، وهذا لا يعني أن العيش بأسلوب "الواجب" يحول دون التمتع بحياة الرفاهية، ولكن يتطلب الوفاء به غالبًا  بعض التضحية المباشرة بالمصالح الشخصية، وعادة ما ترتبط مطالب العدالة والشرف والسمعة ارتباطًا عميقًا بمعنى الواجب.

من الأمثلة على الواجبات في مفهومه المعاصر ما يلي:

  • واجب الرعاية.
  • واجب الإنقاذ.
  • واجب الإبلاغ عن جناية.
  • واجب التصويت (في البلدان ذات التصويت الإلزامي).
  • واجب التحذير.
  • واجبات الوطنية والدفاع ضد الأعداء.

علاقة الحقوق بالواجبات

الحقوق والواجبات متلازمة دائمًا

ترتبط الحقوق والواجبات ارتباطًا وثيقًا ولا يمكن فصلها عن بعضها البعض. كلاهما يسيران جنبا إلى جنب. فهما وجهان لعملة واحدة. إذا أعطت الدولة الحق في الحياة للمواطن ، فإنه يفرض عليه أيضًا التزامًا بعدم تعريض حياته للمخاطر، وكذلك احترام حياة الآخرين. إذا كان لي الحق في العمل وتحقيق الربح و المكاسب الشخصية، فمن واجبي أيضًا الاعتراف بنفس الحقوق للآخرين وهكذا.

حق الفرد واجب الآخرين

لا يمكن التمتع بالحقوق إلا في عالم الواجبات. لكل حق هناك واجب بالمقابل. عندما يفشل الناس في أداء واجباتهم بشكل صحيح، تصبح جميع الحقوق بلا معنى. فلا يمكنني التمتع بحقوقي إلا إذا سمح لي الآخرون بالقيام بالتمتع بها. فمثلا إن كان لديّ الحق في الحياة، فمن واجب الآخرين احترام حياتي وعدم التسبب في أي ضرر لي. فالحق هنا لصالحي، هو واجب على الآخرين.

حقوق المواطن تعني أيضًا واجبات بالنسبة له

الحقوق ليست حكرا على فرد واحد. الجميع يحصل عليها بالتساوي. هذا يعني أن "للآخرين أيضًا نفس الحقوق التي لديّ، ومن واجبي أن أعمل على ضمان أن الآخرين يتمتعون بحقوقهم أيضًا. فكما يقول كثير من المفكرين والفلاسفة: بأن حق الإنسان هو أيضًا واجبه. فمن واجبي احترام حقوق الآخرين بدافع احترامهم لحقوقي أيضا، كما ينبغي كذلك أن أستخدم حقوقي لصالح المجتمع ولفائدة الغير.

الحقوق يجب استخدامها للصالح الاجتماعي

الحقوق تنشأ في المجتمع. لذلك، بينما نتمتع بالحقوق، يجب أن نحاول دائمًا تعزيز هذا البناء الاجتماعي. من واجب كل واحد منا استخدام حقوقنا لتعزيز رفاهية المجتمع ككل.

واجب تجاه الدولة

نظرًا لأن الدولة هي من تحمي الحقوق وتنفذها، يصبح من واجب جميع المواطنين أن يكونوا موالين للدولة. من واجبهم الامتثال لقوانين الدولة ودفع الضرائب بأمانة. يجب أن يكون المواطنون دائمًا على استعداد للدفاع عن الدولة. وبالتالي المواطن لديه كل من الحقوق والواجبات فهو يتمتع بالحقوق وفي ذات الحين يؤدي واجباته.

يتضح إذن مما سلف، أن الحقوق والواجبات من المفاهيم الصعبة التحليل والدراسة، لكن ما اجتمع عليه أغلب المنظرين والمتخصصين كما ذكرنا، هو أن الحق والواجب في عمقيهما ليسا سوى وجهين لعملة واحدة، لا يمكن الحديث عن أحدهما دون الآخر، أو توفير أحدهما دون استحضار الآخر.