كتابة : Eman
آخر تحديث: 17/03/2022

قواعد وخطوات الحياة الزوجية الناجحة في الإسلام

قواعد وخطوات الحياة الزوجية الناجحة في الإسلام
يتمنى كل زوجين أن يتقدموا في العمر على وسادة واحدة وهنا نصائح أزواج ذوي خبرة عاشوا زواج سعيدكيف أجعل زوجي سعيد.. اكتشفي أسرار الحياة الزوجية ومدربين مختصين في العلاقات، ونتحدث في هذا المقال في موقع مفاهيم عن الحياة الزوجية الناجحة في الإسلام.
هناك قواعد لزواج سعيد وطويل الأمد، مثلما توجد طريقة لفعل كل شيء، لا يخفى على أحد أن حياتنا مليئة بالصعود والهبوط وبصرف النظر عن وعد "نحن معًا في المرض والصحة، في الغناء والفقر" الذي يقدمه كل زوج للآخر مع الشخص الذي يُشاركه حياته.

قواعدالحياة الزوجية الناجحة في الإسلام

كل توصية من توصياتنا قوية بما يكفي لنقلك إلى الأيام التي ستحتفل فيها بذكرى زواجك الذهبي، ومنها:

  • كونوا أفضل أصدقاء لبعضكم البعض، كونوا صادقين أيضًا وتذكروا، كل واحد منكم موجود من أجل الآخر، لا شيء يمكن أن يكون أكثر قيمة من هذا.
  • لا تحملوا ضغينة لبعضكم، ضعوا في اعتباركم أنكم ستناموا معًا في غرفة النوم ليلًا ولا تدخلوا السرير بنفوس حزينة.
  • تأكدوا من التحدث عن كل ما هو مهم بالنسبة لكم، وعلى كل طرف أن يستمع إلى ما يهم الطرف الآخر وبهذه الطريقة، تعرفون بوضوح أفكار بعضكم حول مواقف الأقارب والمشاكل المالية والخطط المستقبلية.
  • من المهم أن تعرفوا بعضكم منذ اليوم الأول ومن جميع الجوانب، وأن تعرفوا كيف تتصرفوا في حالة المشاكل التي قد تنشأ في المستقبل.
  • اسألوا بعضكم بانتظام، "كيف حالك؟ كيف تشعر حقا؟".
  • احرصوا على معرفة التفاصيل التي تهم بعضكم البعض حتى تتأكدوا من قيامكم بذلك عند الضرورة.
  • يجب أن تعرفوا الفرق بين المسؤولية والحب، الحب هو ما تشعر به، والمسؤولية هو ما يمكنك القيام به لأحبائك.
  • لا تخافوا من فكرة استشارة الخبراء عندما تكون هناك مشكلة في زواجكم، حيث يسهّل مستشارو الزواج عليكم التواصل مع بعضكم البعض بشأن المشاكل المحتملة.
  • بدء حديثك بكلمة "أنا" في أي موضوع يهمكما كلاكما قد ينظر إليه زوجك على أنه مُسيء، لذا حاولي بدء حديثك بكلمات دافئة ولطيفة.
  • الخلافات في الرأي ليست مزعجة، حتى أنها تخُلق فرصة لكم لفهم بعضكم بشكل أفضل، استمعوا إلى بعض جيدًا وحاولوا أن تفهموا بالضبط ما تريدون قوله.
  • أثناء مناقشة موضوع ما، قد لا تشعروا بالراحة تجاه موقف شريككم تجاهكم وفي مثل هذه الحالات، حاولوا أن تختصروا الموضوع قدر الإمكان بدلاً من خلق المشاكل.
  • عندما تفكر في أشياء لطيفة عن شريكك، أخبره بذلك بكلمات جميلة ومُجاملات، فهذا أهم استثمار لك في علاقتك.
  • اجعله يعرف أنك موجود دائمًا من أجله مهما حدث.
  • قد يكون لديك خلافات والمهم ليس وجود الخلافات، ولكن الطريقة التي ستضعف أو تُقوّي علاقتكما أثناء حلها.
  • عندما تتمكن من إقامة علاقات جيدة مع عائلة زوجتك، ستجد أنهم يدعمونك وستكون أكثر سعادة وعندما تتمكن من إقامة علاقات جيدة مع عائلة زوجتك، فإن هذا سيعود إليك كتوطيد لعلاقتك الخاصة.

نصائح لتجربة الحياة الزوجية الناجحة في الدين الإسلامي

حاولوا ألا تلاحظوا الفروق الصغيرة بعد الزواج خاصةً في السنة الأولى، وجاهدوا للحفاظ على العلاقة بعد الزواج، من خلال النصائح ما يلي:

  • أهم شيء في الزواج هو الحب والاحترام، وعندما يُفقد هذين الاثنين، كل مشاكل الزواج لا يمكن حلها.
  • اتخذ دائمًا قرارات مشتركة مع شريكك ولا تُشرك عائلتك في القرارات التي تتخذها.
  • حافظوا دائمًا على بعضكما البعض في المقدمة واجعلي شريكك يشعر بذلك دائمًا.
  • كل يوم هو بداية جديدة، أبدا كل يوم جديد بهذا الاعتقاد ولا تدع زواجك للروتين السام بمرور السنين.
  • لا تتحدثوا بشكل سيء عن عائلة بعضكم البعض.
  • بعد إنجاب الأطفال، لا تُقصر حياتك على الأطفال، وإذا كان أحد الزوجين مغرمًا جدًا بالأطفال، فسيختل توازن الزواج.
  • لا تحاول اختبار صلابة علاقتك ولا تمارس الحيل عليها أبدًا وبدلاً من ذلك، تأكد من عدم قضاء الوقت والجهد الكافيين في نجاح علاقتك.
  • اجعل شريكك يشعر بالرعاية والحب ولا تحتاج لأشياء كبيرة وستجعله الإطراءات والكلمات اللطيفة التي ستقولها خلال اليوم يشعر بخصوصية كبيرة.
  • ما هي الكلمة أو السلوك الذي يؤذيك؟ في بعض الأحيان، يمكنك طرح هذا السؤال على شريكك وقم بإلقاء نظرة على الأحداث التي تُسبب الأذى في علاقتكم وافعلوا هذا من وقت لآخر.
  • تذكر أن تتوصل إلى اتفاق بشأن الوقت الذي ستقضوه معًا أو بشكل منفصل.
  • لتحسين علاقتك، لا تتردد في طلب المشورة من الأشخاص الذين لديهم خبرة في الزواج أكثر منك.
  • تحدث عن خططك المحتملة لمستقبل علاقتك، مثل الأطفال الذين لم تنجبهم بعد، أو السفر.
  • إذا كنت متأكدًا من أن علاقتك ستتأثر بشكل إيجابي، فلا يجب أن تخاف من التغيير ولا تستلم للروتين.

خطوات الاستمتاع بالحياة الزوجية الناجحة في الدين الإسلامي

يمكن للزوجين الاستمتاع بحياتهم الزوجية من خلال اتباع الخطوات التالية:

  1. التواصل الجيد يعني الزواج الجيد، كن مُستمعا جيدًا وعبِر عما تُريد أن تقوله مُباشرةً، دون الالتفافات، وإذا كانت لديك مشاكل في التواصل، فانتقل إلى دورات أو تحدث مع مستشارين أسريين أو نفسيين مع شريكك، ومن الممكن اليوم العثور على دورات تعليمية تُساعدك في كل شيء تقريبًا.
  2. استخدم كلمات مثل "من فضلك" و "شكرًا لك" كثيرًا عند التحدث مع بعضكما البعض، هؤلاء كلمات بسيطة ولكنها إيجابية.
  3. بعض الأشياء التي تُهمك ليست بنفس الأهمية بالنسبة لشريكك. عليك أن تفهم هذا الموقف وتجد طريقة مشتركة لتكونوا سُعداء معًا لأن السعادة بين شخصين ترتبط ارتباطًا وثيقًا باحترام رغبات الشخص الآخر.
  4. عند التحدث إلى زوجك، لا تتفاعل بدون تفكير، دون أن تزن نفسك، ولا تعطيه إجابات غاضبة، وإذا لم يكن الوضع مناسبًا في الوقت الحالي، قم بتأجيل المحادثة إلى وقت آخر.
  5. لا تتدخل في علاقة زوجك بأسرته، وكن متفهمًا عندما يتعين عليه زيارتهم، وساعده على تخصيص وقتًا لهم.
  6. يجب أن تكون أوقات الإفطار منتظمة، حتى لو لم تتمكنوا من الجلوس على الطاولة كعائلة عندما يكبر الأطفال، لا تهملوا الأكل معًا كزوجين.
  7. لا توجد صيغة سرية أو سر للزواج السعيد، غير أنه يتكون من إدارة جيدة وناجحة للعلاقة.
  8. الحقيقة الأكثر أهمية هي أن الأزواج يمكنهم التحدث مع بعضهم البعض وفي مراحل الزواج اللاحقة، يجب أن يكون الأزواج قادرين على التحدث عما يتوقعونه من شركائهم ومطالبهم وانتقاداتهم ومشاكلهم، ولا يُمكن الوصول إلى حل إلا من خلال التحدث.
  9. لا تنس أبدًا أن للزوج والزوجة حياة وخلفية وعادات وتجارب مختلفة، ومحاولة تغيير الآخر جهد لا طائل من ورائه، ويجب أن يتم قبول الاختلافات للعيش في سلام ووئام.
  10. عندما لا يوافق شريكك على شيء ما، لا تعتبره هجومًا شخصيًا وعند مناقشة موضوع ما، من الخطأ طرح أخطاء الماضي مرارًا وتكرارًا.
  11. لا تنتقدوا بعضكم البعض أبدًا أمام عائلاتكم أو الآخرين، لأن مفتاح أن تكونا زوجين جيدين هو إبعاد الآخرين عن علاقتكما.
  12. الذكرى السنوية للزواج، وأعياد الميلاد هي ذريعة للحفلات المفاجئة ويجب الاحتفال بمثل هذه الأيام كل عام وعدم تجاهلها.
  13. ضعوا خطة ميزانية كل شهر، وحددوا المدفوعات والنفقات المحتملة معًا حيث يُتيح هذا وضع خطة الميزانية معًا الوصول إلى أهدافكم الاقتصادي بشكل أسرع.
  14. إذا كانت لديك خلفية اجتماعية وثقافية مختلفة، فتذكر بوضوح توقعاتك بشأن الأيام والأعياد والعادات والتقاليد المهمة.
كيف ستنطلق سفينة الزواج في هذه الرحلة الطويلة؟ والأهم من ذلك، هل سنتمكن من إبقاء السفينة في مسارها والاستمتاع بحلو الحياة ومُرها؟ في هذا الصدد تحدثنا عن أهم قواعد الحياة الزوجيةقواعد الحياة الزوجية لحياة أسرية ناجحة  الناجحة في الإسلام.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ