كتابة : حوريه
آخر تحديث: 12/11/2021

كيفية التعامل مع الزوجة العصبية؟

كيفية التعامل مع الزوجة العصبية؟
العصبية من أكثر الطباع المنتشرة في هذه الأيام بين الرجال والنساء، المرأة أو الزوجة العصبية هي التي تصبح عصبية من أقل شيء يحدث وتتوتر بسرعة أيضًا.
العصبية تعتبر من الطباع السيئة عند زيادتها عن حدها، وهي من أكثر الطباع التي يكرها الناس لما لها العديد من العواقب فهي تسبب القلق والتوتر وأشياء اخرى كثيرة، فالمرأة بطبعها ميالة للهدوء؛ لذا في هذا المقال سنتحدث عن أكثر المشاكل التي تحدث قلق في المجتمع العربي وهي كيفية التعامل مع الزوجة العصبية.

الزوجة العصبية

  • إذا كانت المرأة عصبية فهذا سيؤثر بالسلب على زوجها وأبنائها، وقد يصبح الامر صعبًا للغاية إذا كان الزوج والزوجة عصبيين.
  • وسيتسبب دائماً بوقوع المشاكل باستمرار وبشكل سريع، وتعرف المرأة التي تتعصب بشكل سريع من افعالها.
  • فمن علامات كون زوجتك عصبية هي ظهور غضبها بشكل واضح في أفعال تكاد تكون عادية، فتظهر كونها عصبية أم لا من خلال العديد من المواقف.
  • كتعاملها وطريقة حديثها مع الناس، وقد يكون تعصب زوجتك ناتج عن أسباب نفسية أو أسباب عضوية أو طبع بها.

وهناك علامات قد تميز بها زوجتك إذا كانت عصبية أم لا:

  • قد تلاحظ عليها سرعة في الانفعال حتى لو على أتفه الأسباب، وتجدها دائماً متقلبة مزاجيًا.
  • قد تلاحظ عليها توترها وقلقها الدائم حتى في المواقف الغير مستدعية.
  • ترفع صوتها دائماً على من حولها سواء كان الزوج او الأبناء أو الأشخاص المحيطين بها.
  • الملل السريع من سمات المرأة العصبية، فهي لا تستمتع بالأشياء لمدة طويلة.
  • دائمًا لا توجد أسباب واضحة لتحديد سبب ضيقها وحزنها المفاجئ.
  • يصبح تركيزها منعدم إلى حد كبير، وهذه تعتبر من عواقب العصبية فهي تفرغ كل طاقة جسمها في العصبية وبالتالي يقل تركيزها.
  • كراهية الناس لها، فالإنسان بطبعه لا يحب الاشخاص العصبيين الذين يفتعلون مشاكل من أشياء صغيرة، لذلك نجد أغلب الأشخاص العصبين لا يمتلكون العديد الأصحاب، وذلك بسبب نفورهم منهم لعدم وجود أي طريقة للتفاهم.
  • من الممكن ان تعاني المرأة العصبية من الخوف والاضطراب.

كيفية التعامل مع الزوجة العصبية؟

تصرف الزوج بحكمة مع زوجته العصبية تعد من الأمور الجيدة وتعبر عن مدى حب الزوج لزوجته واحترامه لها، فيلعب تحدثه معها بتفاهم وحب ولباقة وصدق على جعلها متعاونة ومتفاهمة معه، وفيما يلي الطريقة الصحيحة لمعاملة زوجتك العصبية:

التعاطف مع الزوجة :

  • من الطرق الفعالة في معاملة الزوجة العصبية، فهي ستمر عليها فترات من الحزن أو الغضب او الخوف، ويجب على الزوج في هذه الفترات احتواء زوجته والتعاطف معها، وتصرفه بحكمة معها.
  • ويبتعد عن إثارة المشاكل أو الاشياء، التي تغضبها في تلك الفترة، ويجب عليه اظهار التعاطف والرفق بها، فهذه الطريقة من شأنها أن تزيد من التعاون والحب بينهما.

الإنصات لما تقوله:

  • أيضًا من الأشياء التي لا تهدر أبداً، فشعور الزوجة بأن حديثها دائماً غير مهم أو عدم اخذك لحديثها على محمل الجد يجعلها تشعر بخيبة أمل والغضب تلقائيًا، وبالتالي ستنشب المشاكل الدائمة.
  • لذلك يجب على الزوج الاهتمام عن طريق الإنصات لزوجته، وفهم ما تحاول التعبير عنه من مشاعر.
  • وأن يحسسها بأنه مهتم بحديثها والتشوق للاستماع لأحاديثها، فهذا من شأنه التأثير على علاقتهما معًا تأثير إيجابي.

انتظار الوقت المناسب للتحدث عن مشكلة ما وحلها:

  • لأن اختيارك للوقت الخطأ للتحدث فيه معها قد يزيد من نوبة غضبها.
  • وستكون هذه المناقشة بلا فائدة وستسبب لهما المشاكل، لذا عليك أيها الزوج اختيار الوقت الذي تكون فيه الزوجة تتمتع بالهدوء والاسترخاء وأكثر قدر ة على الاستماع والمناقشة.
  • كما عليك إن لاحظت بوادر غضبها أن يتعرف كيف تنسحب من الحديث دون أن تسبب أي مشاكل.
  • وأن تخفف من حدة الموقف، ويمكن أن تقوم بالانسحاب عن طريق الاتفاق على التحدث في وقت لاحق عندما تلاحظ هدوئها.

مناقشة أسباب الغضبأسباب الغضب وطرق التخلص من الغضب :

  • من الممكن أن تتناقش معها في تحديد سبب غضبها، فعليك اكتشاف ما الذي يغضبها من الأساس من خلال سؤاله لها وتشجيعها على التحدث عن سبب غضبها، وعليك ان تتجنب مقاطعتها أثناء الحديث.
  • وتمنحها وقتًا كافيًا لتعبر عما داخلها، ويجب عليك التفاهم مع مشاعرها ومحاولة رؤية الموضوع الذي تتحدث عنه من وجهة نظرها.

يجب على الزوج التغيير من أسلوبه عند التحدث مع زوجته:

  • خصوصًا العصبية، فلا يجب أن يجادل دائماً معها لأن هذه الحركة ستزيد من غضبها.
  • وإذا شعر هو الأخر بالغضب من طريقة معاملتها يجب عبه أن يتركها لتهدأ، أو التوقف عن استكمال الموضوع حتى يقلل من حدة الموقف.
  • عليك أن تعلم أن عصبية زوجتك أمر ليس بغريب، بل من الممكن أن تفيد تلك العصبية في اشياء كثيرة ولكن ليست العصبية المفرطة، فكم من المرات يكون فيها أطفالكم في حالة لامبالاة بالدراسة او غيره وهي تجعلهم يلتزمون بالدراسة بل ويصبحوا متفوقين.
  • وتذكر كم من المرات التي كانت فيها زوجتك في حالة عصبية وتعاطفت معها أو احتضنتها فأدى هذا لإنهاء المشكلة أيًا كان سببها وتكون هدأت بالفعل نتيجة تلك الحركة التي هدأتها.

تعرف ماهي مقدمات العصبية التي تحدث لديها:

  • فعند معرفتك مقدمات دخولها في نوبة من الغضب والعصبية بإمكانك وقتها امتصاص هذا الغضب قبل وقوعه، ومعرفتك لمقدمات غضبها سيساعدك في التصرف معها بحكمة أكثر.
  • فمن الممكن أن تقوم قبل الدخول في نوبة الغضب بهز رجليها بطريقة سريعة أو مثلًا التحدث السريع لها، ومن الممكن أن تبدأ في التحدث دون أن تعير كلامك اي انتباه.

شجع زوجتك على تخصيص أوقات لنفسها :

  • بحيث تقوم فيها بالأنشطة اللازمة لتفرغ طاقتها فيها مثل القيام بالتمارين الرياضية وتمارين الاسترخاء التنفس العميق.
  • كما يجب عليك تشجيعها على النوم بعدد ساعات كافية، والتغذية السليمة، ويجب عليك أيضًا تشجيعها على لقاء صديقاتها والاستمتاع معهم، فكل هذه الأشياء ستساعدها على التقليل من نوبة غضبها.
  • لا تأخذ كل ما تقوله أثناء غضبها على محمل الجد، لأن المرأة العصبية بطبيعتها قد تلجأ إلى تذكر الماضي وما حدث فيه وبالتالي ستتهمك وتصفك بأشياء قد لا تحبها وذلك نتيجة المشاعر النفسية التي تشعر بها، لذلك لا يجب أن تحزن على ما تقوله أثناء غضبها.

تأثير الزوجة الغاضبة على الاسرة

  • زوجتك العصبية بالطبع ستؤثر على الأسرة بشكل سلبي، فعندما يكون في البيت شخص عصبي ستجد البيت اجواءه متوترة، فاحتمال وجود شخص عصبي خاصة المرأة قد يدفعك إلى تجنب حدوث اشياء كثيرة معها.
  • فهي قد تثور في وجهك، وقد ينتج عن هذا الغضب قرارات غير حكيمة وصحيحة.
  • وبسبب عصبية المرأة ستجد اولادها وزوجها يمتنعون عن مشاركة يومهم من خلال التحدث معها؛ خوفًا من حدوث نوبة غضب لها فجأة.
  • كما أن تلك العصبية ستؤثر على صحتها بشكل غير جيد.
في نهاية هذا المقال نكون تعرفنا على كل ما يخص الزوجة العصبية من نصائح لكيفية تعامل الزوج معها، والعلامات التي تؤكد للزوج أن زوجته عصبية، وتحدثنا عن تأثير تلك العصبية على الأسرة سلبيًا، ويجب عليكِ أيتها الزوجة التحكم في أعصابك حتى لا تخسري من تحبيهم.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ