آخر تحديث: 20/12/2021

السباحة التنافسية: تاريخها وأنماطها

السباحة التنافسية: تاريخها وأنماطها
ما هي السباحة التنافسية؟ وما هو التاريخ الذي بدأت فيه رياضة السباحة في أن تكون ضمن الرياضات التنافسية؟ في هذا المقال نعرفك أكثر عن تاريخ السباحة، ومتى أصبحت تنافسية ولها مسابقات دولية.
السباحة من الرياضات المفيدة للجسم، وهي من الرياضات التي لها تاريخ طويل، في هذا المقال سنعرفك أكثر على هذه الرياضة وتاريخها في كونها من الرياضات التنافسية الشهيرة.

ما هي السباحة التنافسية؟

السباحة هي رياضة تمارس في الماء عن طريق تحريك جميع أجزاء الجسم تقريبًا، السباحة هي أيضًا رياضة مطلوبة بشدة من قبل مجموعات مختلفة، من الأطفال إلى كبار السن.

كما أن السباحة رياضة صحية ولها فوائد للجسم؛ لأنه في تنفيذه تتحرك جميع أجزاء الجسم تقريبًا، لذلك فهو جيد جدًا لصحة الجسم مثل تقوية العضلات وحرق السعرات الحرارية وتحسين الدورة الدموية وتدريب مقاومة التنفس.

أما مصطلح السباحة التنافسية يُقصد به ممارسة رياضة السباحة وفقًا لقوانين محددة تم تنظيمها من قبل الاتحاد الدولي للسباحة.

وفي هذا النوع من الرياضة يخضع الرياضيون أو السباحون بتدريب منظم لتحقيق إنجاز رياضية من خلال الأرقام القياسية.

وهذا يتطلب الجهد والالتزام والتدريب المنظم، والمستمر، لضمان الدخول في مسابقات محددة ينظمها الاتحاد الدولي.

حيث يتم تنظيم هذه السباقات ضمن فئات محددة تقسم حسب الجنس (رجال ونساء) وحسب الفئة (أطفال، ناشئين، كبار)، وأيضًا حسب نوع السباحة (حرة، فراشة..).

متى دخلت المرأة رياضة السباحة؟

كما ذكرنا أن السباحة تنقسم إلى فئات، ولكن كان دخول المرأة لهذه الرياضة متأخرًا، وذلك بسبب التحيز، ولكن بدأت النساء المشاركة في هذه الرياضة عام 1908 في لندن.

وكان في البداية التحرك تجاه ممارسة النساء لهذه الرياضة بطيء، لذا تلقت النساء مساعدة من جمعية السباحة النسائية بنيويورك وذلك عام 1912.

تاريخ السباحة التنافسية

تعد السباحة من الرياضات القديمة جدًا، وهي رياضة موجودة منذ عصور ما قبل التاريخ، ولكن لم تكن بشكلها الحالي، حيث يمكن رؤية أدلة على أنشطة السباحة من النقوش على الكهوف.

ولكن السباحة بشكلها الحالي التي تتم وفقًا لقوانين محددة كانت لها بداية حديثة نوعًا ما وإليك تاريخ السباحة التنافسية.

  • تقديم رياضة السباحة لأول مرة بواسطة ماثيو ويب في عام 1875، أصبح ماثيو ويب أول شخص يعبر الخليج الإنجليزي بالسباحة لمدة 21 ساعة.
  • وفي عام 1896، كانت رياضة السباحة تنمو، ثم أدرجت في المنافسة في الأولمبياد.
  • في البداية تم إجراء مسابقات السباحة فقط بضربة الصدر أو سباحة الصدر،و في عام 1902، قدم ريتشموند كافيل السباحة بتقنية السباحة الحرة أثناء المشاركة في المسابقات.
  • منذ ذلك الحين، استمرت في التطور حتى ظهرت أنماط مختلفة أو أرقام سباقات، مثل 100 متر حرة و 4 × 100 متر حرة تتابع.
  • في العقدين الماضيين كان التغيير الأكثر جذرية في السباحة هو إضافة ركلة دولفين تحت الماء، يستخدم هذا لزيادة السرعة في البداية وبعد الانعطاف.
  • أول من نجح في القيام بذلك هو السباح ديفيد بيركوف، وذلك عندما سبح معظم سباق 100 متر تحت الماء، ونجح في تحطيم الرقم القياسي العالمي، وذلك في أولمبياد 1988.
  • أما عن أخر من استخدم هذا الأسلوب في السباحة هو السباح دينيس بانكراتوف، وذلك في أولمبياد أتلاتنا عام 1996، حيث نجح في إكمال نصف سباق 100 متر فراشة تحت الماء، وفاز بالذهبية على إثر ذلك.
  • في السنوات الأخيرة، أظهر السباحون الأمريكيون الأكثر استخدامًا لركلات الدلافين تحت الماء لصالحهم، ولا سيما مايكل فيلبس وريان لوكتي الحاصلان على الميداليات الأولمبية والأكثر عالميًا.
  • بينما تعتبر الركلات الحرة للدلافين في الغالب في أحداث المسافات المتوسطة والمسافة في جميع ضربات ظهر الفراشة، إلا أنها لا تستخدم عادة لنفس الغرض في سباقات السرعة الحرة.
  • ولكن تغير ذلك مع إضافة ما يسمى ببدلة القرش في البطولة الأوروبية للدورة القصيرة في رييكا، كرواتيا في ديسمبر 2008.
  • وفيها سجل السباح اموري ليفيكس أرقام قياسية عالمية، حيث تمكن من خوض سباق 100 متر حرة في 44.94 ثانية، أما في سباق 50 متر حرة خاضها في 20.48 ثانية، وسباق 50 متر فراشة 22.18 ثانية.
  • على عكس المنافسين الآخرين في هذا الحدث، يقضي ما لا يقل عن نصف كل سباق تحت الماء باستخدام ركلات الدلافين.
  • لا يُسمح بحركة الدلافين تحت الماء في الركلات الحرة وعودة الفراشات، ولا يُسمح باستخدامها بنفس الطريقة فوق الماء.
  • ولكن في عام 2005، تم سن قواعد جديدة تنص على أنه يمكن استخدام ركلة هبوط دولفين اختيارية من البداية وكل منعطف ويجب أن تحدث أثناء سحب الصدر، أي ركلة أخرى للدلافين ستؤدي إلى فقدان الأهلية.
  • تم وضع قواعد جديدة للحد من الاستخدام المفرط لركلات الدلافين تحت الماء في مسابقات حرة وفراشة، وحاليًا يؤدي تنفيذ ركلة دولفين بعد 15 مترًا إلى عدم الأهلية.

ما هي أنماط السباحة؟

تعتبر السباحة واحدة من أكثر الرياضات شعبية في العالم وكانت جزءًا من الألعاب الأولمبية لفترة طويلة.

تتكون رياضة السباحة التي يتم التنافس عليها في الأولمبياد من خمسة مسابقات، وهي الفراشة، وسباحة الظهر، وسباحة الصدر، والسباحة الحرة، والمتنوع الفردي (مسابقات السباحة بأنماط مختلفة)، بالإضافة إلى الأرقام الفردية، يشارك السباحون أيضًا في التتابع.

تقام السباحة في الألعاب الأولمبية وبطولات FINA العالمية في مسبح بطول 50 مترًا، يُطلق عليه اسم مسبح المسار الطويل.

على المستوى الأولمبي يتنافس السباحون من الرجال والسيدات في 17 حدثًا لكل منهما (14 فردًا + 3 مرحلات)، بالإضافة إلى تتابع مختلط واحد (4 × 100 م متنوع).

أثناء تواجدهم في بطولة FINA العالمية، تنافسوا في كل حدث في 20 حدثًا (بالإضافة إلى مرحلتين مختلطتين).

وأنماط السباحة المختلفة هي:

هناك أربعة أنماط رئيسية محددة في رياضة السباحة إليك أساليب السباحة من الأسرع إلى الأبطأ:

  • السباحة الحرة

في هذه الحالة يمكن للسباحين استخدام أي ضربة يختارونها، والتي عادة ما تكون السباحة الحرة أو الزحف.

أسلوب السباحة الحر هو أسلوب سباحة يتم إجراؤه في وضعية الانبطاح ويتميز بحركات الذراع المتناوبة والركلات المستمرة لأعلى ولأسفل، كانت تعرف في الأصل باسم حرة الأسترالية.

  • نمط الفراشة

ضربة الفراشة هي أسلوب سباحة يتم إجراؤه في وضعية الانبطاح حيث يتم رفع كلا الذراعين من الماء في نفس الوقت وإلقائها للأمام، جنبًا إلى جنب مع ركلة دولفين، تُعرف ضربة الفراشة أيضًا بأسلوب الدلفين بسبب حركة ساقيها.

  • سباحة الظهر

وسباحة الظهر هي أحد أساليب السباحة التي يؤدي فيها السباح المستلق ركلة خفقان ويدير ذراعه بالتناوب للخلف.

  • نمط التمثال

سباحة الصدر هي أسلوب سباحة يتم إجراؤه في وضعية الانبطاح حيث تتحرك كلتا اليدين في نفس الوقت للأمام وللخارج وللخلف من مقدمة الصدر، وتتحرك الأرجل مثل الضفدع؛ نظرًا لأنه يشبه تقريبًا حركة ساق الضفدع، يُشار إلى أسلوب السباحة هذا أيضًا باسم نمط الضفدع.

في هذا المقال ذكرنا لكم معلومات تهمك عن السباحة التنافسية، وتاريخها وتاريخ نشأتها، والتطور الذي عاشته بعد أول مسابقة للسباحة بهذا الشكل، كما عرفناكم أنماط السباحة المختلفة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ