آخر تحديث: 01/08/2021

الطلق المبكر: أعراضه والوقاية منه

الطلق المبكر: أعراضه والوقاية منه
أعراض ومضاعفات الطلق المبكر من الهموم التي تصيب المرأة الحامل وتجعلها قلقة من الولادة المبكرة، فما هي الأعراض؟ ما هي المضاعفات؟ ها نحن نعرفك عليها في هذا المقال.
فترة الحمل الطبيعية تكون حوالي أربعين أسبوعًا، وتمر فيها المرأة الحامل بتجارب مختلفة وجديدة، وتتضارب مشاعرها وعواطفها، فهي تشعر بالبهجة والإثارة، ولكنها أيضًا تشعر بالقلق والخوف على جنينها، وقد تواجه المرأة الحامل بعض المشكلات التي تمنعها من الاستمتاع بهذه التجربة الممتعة أثناء رحلة الحمل وخاصة في الأشهر الأخيرة من حملها ومن أشهرها المخاض المبكرة، لذلك قمنا بجمع المعلومات من أجلك أنت.

أعراض الطلق المبكر:

 يحدث المخاض المبكر عندما يبدأ الجسم في الاستعداد للولادة في وقت مبكر من الحمل.

  • تؤدي الانقباضات إلى تمدد عنق الرحم بين الأسبوعين العشرين والسابع والثلاثين من الحمل.
  • يحدث تغير في قوام أو لون أو كمية الإفرازات المهبلية.
  • يحدث نزيف مهبلي.
  • يمكن أن تكون آلام أسفل الظهر مستمرة أو متقطعة، ولكنها لا تقل حتى مع تغيير وضعية الجلوس أو النوم.
  • تكرار التقلصات كل عشر دقائق، أو أكثر من أربعة كل ساعة.
  • إذا شعرت بتقلصات أو تقلصات مشابهة لتقلصات الدورة الشهرية أو غازات مصاحب لها الإسهال، فعليك استشارة طبيبك على الفور.
  • الشعور بأعراض تشبه أعراض الأنفلونزا مثل الغثيان والقيء.
  • الشعور بالضغط في منطقة الحوض.
  • يتمزق الغشاء قبل الأوان وتخرج السوائل.
  • عدم وضوح الرؤية أو ازدواجها.
  • تورم في الوجه واليدين والقدمين.
  • إحساس بتغيير في حركة الجنين.

الفرِّق بين أعراض الطلق المبكر وأعراض الطلق الكاذب

تعتبر الانقباضات غير ضارة للرحم بعد الأسبوع العشرين من الحمل ويمكن أن تسبب الألم أحيانًا، خاصةً إذا كان الحمل الأول للمرأة.

قد تصاب المرأة بالذعر لأنها تخشى أن تكون الانقباضات علامة على الولادة المبكرة.

  • تكون تقلصات المخاض المبكر منتظمة وتزداد وتيرتها وشدتها بمرور الوقت، في حين أن تقلصات المخاض الكاذبة يمكن أن تحدث مرة أو مرتين في الساعة وتستمر لمدة لا تزيد عن دقيقة.
  • تطول انقباضات المخاض المبكر ويزداد الألم المصاحب، وتتقطع تقلصات المخاض الكاذبة عن طريق تغيرات في الوضع سواء جلوس أو نوم وتكون أقل إيلامًا.
  • تعتقد بعض الأمهات أنه عندما تبدأ الانقباضات، خاصة أثناء الولادة الطبيعية الأولى للمرأة الحامل، فإن هذا يشير إلى أن المخاض قد بدأ، وفي الواقع، هذا ليس صحيحًا بالضرورة.
  • تعتقد العديد من الأمهات الحوامل أن بعض الانقباضات العرضية غير المؤلمة قد تحدث قبل أن يبدأ المخاض بالفعل،
  • يجد الأطباء أن هذه الانقباضات هي إحدى طرق الجسم الطبيعية للاستعداد للولادة، لأنها تساهم في تحضير عضلات الرحم لعملية الولادة وزيادة تدفق الدم إلى المشيمة.
  • لا تحدث الانقباضات المؤلمة عند الطلق الكاذب، فهي لا تحدث على فترات منتظمة مثل تقلصات المخاض الحقيقية، وتتميز انقباضاتها بانقباض في البطن وليس مصحوبة بألم في أسفل الظهر مثل الطلق الحقيقي.
  • تختلف شدة هذه الانقباضات، بين أن تكون شديدة وضعيفة، وقد تكون هذه الانقباضات حالة نفسية تشعر بها المرأة عند النظر إلى اقتراب الموعد النهائي.
  • بينما قد تنخفض شدة آلام المخاض الكاذبة عند تغيير وضع الجسم أو شرب مشروب دافئ يساعد في تخفيف هذا الألم، فإن المخاض الحقيقي يكون مصحوب بآلام أسفل الظهر وتكون آلامها منتظمة وتزداد مدتها في كل مرة وأكثر.
  • قد يصاحب أعراض الطلق الحقيقي تضخم في عنق الرحم استعدادًا للولادة.

كيفية معالجة المخاض المبكر

إذا ظهرت على المرأة الحامل أعراض المخاض المبكر، فعليها الذهاب إلى المستشفى فورًا لإجراء الإجراءات التالية:

  1.  إعطاء مضاد حيوي حيث يستخدم المضاد الحيوي لعلاج أو حماية المرأة الحامل وجنينها من أي عدوى جرثومية.
  2. إعطاء المنشّطات وهو دواء يساعد رئتي الجنين على الاكتمال بسرعة ويحميه من مشاكل التنفس الصعبة.
  3. استخدام الأدوية التي تؤخر المخاض فقد يحيل الطبيب المريضة لإعطاء دواء لتأخير الولادة لمدة يوم أو يومين حتى ينجز دواء الستيرويد مهمته ويمنع حدوث مضاعفات من رئة الطفل غير المكتملة.

نصائح لمنع أعراض الطلق المبكر ولتجنب الولادة المبكرة والمضاعفات، اتبعي الآتي:

  •  يجب عليك زيارة الطبيب بشكل دوري، والتأكد من صحتك وصحة الجنين.
  • أخبري الطبيب المعالج عن كل المشاكل الصحية التي تواجهك مثل السكري وضغط الدم المرتفع والاكتئاب.
  • تجنبي المخدرات والتدخين والكافيين.
  • تأكدي من زيادة وزنك بطريقة صحية، خاصة إذا كنت نحيفًا للغاية.
  • تناولي أطعمة صحية ومفيدة.
  • حافظي على النظافة واغسلي يديك جيدًا لتقليل فرصة الإصابة بعدوى جرثومية.
  • تجنبي تناول الأطعمة الملوثة مثل الجبن المبستر.

أسباب الطلق الباكر:

لأن الوقاية خير من العلاج، نكتب لكي حتى تتجنبي الأسباب التي تؤدي إلى المخاض والولادة المبكرة، والأسباب التي يجب تجنبها تشمل التالي: 

  • التدخين أو الجلوس بجانب المدخنين (التدخين السلبي).
  • زيادة الوزن أو فقدانه قبل الحمل وبعدهسوء التغذية وفقر الدم الحاد.
  • تغير موقع المشيمة.
  • الضغط النفسي الذي تتعرض له المرأة الحامل.
  • الإجهاض المتكرر.
  • التهابات الجهاز البولي والتناسلي.
  • الولادة المبكرة السابقة.
  • الاستخدام غير الصحيح للأدوية دون استشارة الطبيب.
  • النشاط العنيف والضغط الجسدي.

كيف يمكنك أن تهدأي من أعراض المخاض المبكر؟

يمكن القيام بذلك من خلال بعض الأدوية التي يصفها الطبيب، لذا احرصي على المتابعة مع الطبيب باستمرار، خاصة إذا كنت قد ولدت قبل الأوان من قبل وعالجي السبب الذي تسبب في حدوث المخاض المبكر.

  • زودي من شرب الماء والعصائر.
  • بمجرد معرفة أعراض وأسباب المخاض المبكر، اتبعي حملك بانتظام مع طبيبك واتبع تعليماته بعناية.
  • اتبعي نظامًا غذائيًا صحيًا ومتوازنًا طوال فترة الحمل، واستريحي قدر الإمكان حتى تكوني جاهزة لاعطاء عندما يشرف مولودك الجديد.
  • حاولي تغيير وضع الجسم، والمشي قليلاً والوقوف قليلا أو الاستلقاء.
  • استرخي واستحمي بماء فاتر لمدة 30 دقيقة على الأقل لأنه يريح الرحم وبالتالي يخفف من هذه التقلصات.
  • قومي بعمل تدليك مريح للظهر والقدم.
  • اشربي كأسين من الماء عندما تشعرين بأعراض الطلق الكاذبة.
  • اشرب كوبًا من الحليب أو مشروبًا عشبيًا ساخنًا للاسترخاء والهدوء.
وهكذا يكون انتهى حديثنا عن الطلق المبكر وأسباب تكوّنه، وطرق تجنّبها للاستمتاع برحلة حمل آمنة، حيث أن في الأسابيع الأخيرة من الحمل ومع موعد الولادة القادم، تشعر الأم الحامل بسلسلة من الانقباضات والتقلصات على فترات غير منتظمة من وقت لآخر ثم تنحسر، وتسمى هذه الانقباضات انقباضات المخاض، وتُعرف علميًا باسم تقلصات براكستون هيكس، ومن الطبيعي أن تعيش المرأة الحامل موعد ولادتها القادم، فهي تشعر بانقباضات في رحمها تشبه آلام الولادة الحقيقية، لكنها ليست قوية ومنتظمة، لهذا أخبرناكم ببعض الطرق للتخفيف من آلام المخاض الكاذبة وكيفية التمييز بين هذا الألم والطلق الحقيقي.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط