أبرز تقاليد العرس المغربي
بواسطة: :name حوريه
آخر تحديث: 07/01/2021
أبرز تقاليد العرس المغربي
العرس المغربي من بين الأعراس التي لديها طقوسها الخاصة بها، حيث يبدأ العريس بطلب يد العروس، وبعدها تبدأ المراسم الرسمية للزواج وذلك بعد أن يلتقوا لأول مرة بين العروسين.
 
فالخطوة الأولي هي مرحلة الخطوبة، وبمجرد أن يقبل أهل العروس يتم التقدم لطلب الخطوبة، وهنا تبدأ التحضيرات حتى يتم الزواج بشكل مباشر، وتبدأ مرحلة الأتفاق على التفاصيل الأخرى للزواج وتشمل مهر وتاريخ الزواج، وهذه المرحلة يقوم العريس بتقديم الهدايا والمجوهرات لعروسه، وبعد مرور هذه المرحلة يتم عقد القران أي الزواج الرسمي والقانوني وذلك من خلال التوقيع على الوثائق القانونية، لذلك في السطور القادمة سوف نتكلم بالتفصيل عن هذا تقاليد العرس المغربي.

تقاليد العرس المغربي

هناك اختلافات كثيرة ما بين تقاليد الزواج من بلد لأخري، وتختلف تقاليد الزواج أيضا داخل بلد المغرب كلا على حسب المدينة، ومن بين هذه الإختلافات هي:

العرس المراكشي

يبدأ هذا العرس بعد شهر أو عدة شهور من طلب اليد وبعد مرور الخطبة, حيث يتم عمل حفلة لعقد القران وحفل الزغاريد أو ما يسمى بالدفوع، ويتم في هذه الحفلة تقديم الهدايا المختلفة للعروس من قبل عريسها، ومن بين هذه الهدايا هي؛ الذبيحة، والسكر، والزيت، والدقيق، وبعض الملابس. 

وبعد ذلك ينطلق العريس بهذه الهدايا وبحفلة كبيرة مليئة بالزغاريج إلى بيت العروس, وعند وصول الموكب يستقبل أهل العروس هذا الموكب بحفاوة كبيرة، وتكون العروس مجهزة بمنديل أبيض موضوع على رأسها، كما تكون مزينة بكمية كبيرة من الحناء التي يتم مزوجها بماء الزهر وبيضة في وسطه؛ وهنا يقوم أخو العروس بفقس هذه البيضة. 

ويدل ذلك على أن هذا الفرح سوف ينجب الأطفال بإذن الله وهذا على حسب معتقداتهم., ثم يقوم العريس بتقديم الحليب والتمر للعروس كنوع من المحبة والوفاق من ناحيته لها, وفي هذا اليوم يتم الاتفاق على موعد حفل الزفاف الكبير، والذي يتم تنفيذه في منزل العروس في أول الأيام.

وهنا تظهر لنا العديد من الطقوس التي يتم تنفيذها ومن بينها؛ طقوس تنقية القمح، وهنا تقوم النساء بعمل تنقية للقمح مع العروس ووالدتها في حفلة جماعية, كما هناك طقس يسمى حنة المزورات، وفيه تبدأ السيدات بتجميع عدد من الدراهم يتم دفعها من كل سيدة درهماً واحداً، ويتم شراء الحناء بها، وبعدها تخلط هذه الحناء بالأعشاب، وبعدها يتم طلاء جسم العروس بها بالكامل. 

ومن الطقوس التي يتم تنفيذها أيضا هو طقس الزيارة، وفيه تبدأ العروس في زيارة أحد الأشخاص من الأولياء المعروفين لدي بلدتها، ويتم غسل أطرافها من النافورة الموجودة في هذا الضريح وغيرها من الطقوس, وبعد ذلك يأتي العريس في منتصف الليل بموكب كبير حتى يأخذ العروس إلى منزله، وفي هذه الحفلة يتم حمل العروس على العمارية، أي فوق رؤوس الرفاعة إلى أن تصل لمنزلها. 

ويجب أن نذكر أيضا أنه في الوقت ذاته ومنذ أسبوع تبدأ الطقوس التي تخص العريس وأهله في منزله مع كل أحبابه وأصدقائه يحتفون به وبزواجه.

العرس الرباطي

تختلف تفاصيل هذا العرس عن ما قبله، وذلك حيث يمتد حفلة هذا العرس لمدة سبعة أيام بلياليها كاملة, حيث يقوم فيها أهل العريس بتقديم الهدايا الكثيرة لأهل العروس، وذلك من خلال حفة كبيرة وموكب به العديد من الزغاريد والأغاني الشعبية وتسمى هذه الحفلة بالهدية. 

وتقوم العروس في هذا الوقت ببسط جهازها التي تم شراءه سواء ملابس أو غيرها، وذلك بعد أن يتم نقلها في غرفة من غرف الخاصة بمنزل العريس، وهذه العادة تعرف بأسم بتعلاق الشوار, ومن مشتملات هذا العرض يتم وضع مجموعة كبيرة من ملابس العروس والمقتنيات الخاصة بها منذ أن كانت طفلة. 

وبعدها يتم استعداد عمل النكافة أو ما تسمي بالمزينة، حتى تجهز العروس لليوم التي يحتفلون بها في ليلة الزفاف, وهنا يتم تجهيز العروس بالعديد من الملابس التقليدية، وتتكون هذه الملابس من ثلاثة ملابس، أولها لبس يسمى بالتخليلة الرباطية، وهنا يقوم العريس الذي يسمى في هذا اليوم بالسلطان، باختيار وزير له بجانب أصدقائه أيضا، وذلك حتى يتم قص شعره حتى يستعد للعرس الكبير, وأخيرا ينتقل العريس للعروس بموكب خاص إلى بيت العريس وتعرف هذه الليلة باسم الرواح.

مراسم الزفاف

هناك العديد من الأعراس المغربية التي تتشابه في مراسم الزفاف الخاصة بها، وذلك على الرغم من اختلاف التفاصيل، ومن بين هذه المراسم المتشابه هو: 

الذهاب إلى الحمام

وهذه تعتبر الخطوة الأولي من خطوات الزفاف؛ وهنا تبدأ العروس بالذهاب مع بعض الأصدقاء المقربات جدا لها إلى الحمام التقليدي لديهم، وتقوم الأصدقاء بمساعدة العروس على الاستحمام، وعند وجودهم في الحمام يبدأن بالغناء الخاصة بالزفاف كنوع من الإحتفال.

حفلة الحناء

تعتبر من بين الحفلات التي يتم تنفيذها للعروس وذلك قبل اليوم الخاص بالزفاف، حيث تحتفل العروس وسط أقاربها وأصدقائها المقربات، وهنا يتم استعمال الحناء في بلد المغرب منذ القدم كشيء أساسي، حيث يتم رسم تصماميم جميلة تختارها العروس على اليد والقدم ومن الممكن أيضا على أي منطقة من أنحاء الجسم، وأيضا تقوم الضيوف بالرسم على أيديهم.

تجهيز العروس

تبدأ في هذه الخطوة باختيار مجموعة مخصصة من النساء المقربات للعروس حتى يتم تجهيزها وتزيينها والاهتمام باللبس لكي تطل بأجمل إطلالة ممكنة، وهنا تبدأ العروس بلبس ثوب خاص بالزفاف المغربي التقليدي، وهذا الثوب يكون مصنوع من الحرير وعليه العديد من الألوان الزاهية، ويتم لبس عباءة شفافة مطرزة بالخيوط الذهبية فوق هذا الثوب. ويجب أن ننبه أنه على الرغم أن ملابس الزفاف في دولة المغرب تختلف من مكان لأخر داخل الدولة، ولكنها تشترك في جمال ألوانها والزخارف التي يتم تطريزها، كما أنهم يهتمون كثيرا بالألوان، فلكل لون له معانيه، فالأصفر مثلا يدل على إبعاد الشر، والأخضر يدل على جلب الحظ والسعادة، وهكذا.

إشهار الزواج

في هذه الخطوة يتم تقديم هدية كبيرة من عائلة العريس إلى العروس، وقد تتكون هذه الهدايا على وجود بعض الأقمشة، والمجوهرات، والسكر، والتمور، والحليب، والحناء وكل هذا إن دل فقد يدل على السعادة والازدهار، وتبدأ بعدها الغناء بالاستعانة بأغاني الزفاف الشهيرة لديهم، وذلك عندما يذهب العريس ليأخذ عروسه، والهدف من ذلك ليس فقط هو تقديم الهدايا، ولكن حتى يتم الإعلام للجميع بأن هناك زواج قريب وحياة زوجية بين هذاين الزوجين.

تحضير الطعام والموسيقى

يتم تحضير العديد من الأطعمة بالاستعانة بمجموعة من الطهاة، وذلك من قبل عائلة العريس والعروس حيث يكفي هذا الطعام أعداد الضيوف التي ستأتي، حيث سيتم طهي أواع كثيرة منها؛ المعكرونة، والأسماك، كما يتم صنع العديد من الحلوى وأشهرها؛ اللوز المغطى بالسكر، أما عن الموسيقى فتظل مستمرة فترة أيام الزفاف بالكامل، ومن بين الأدوات التي يتم استخدامها في الموسيقي لديهم، الطبل، والدف، وآلة القانون وغيرها. 

وأخيرا.. إليكم يا أيها السادة العرس المغربي بكل اختلافاته من منطقة لأخرى، حيث أنه مع كل هذه الاختلافات فالفرحة والسعادة تتشابه في جميع دول العالم.