كتابة : رحاب
آخر تحديث: 02/12/2021

أهم فوائد الكركم والزنجبيل للتنحيف وخسارة الوزن

أهم فوائد الكركم والزنجبيل للتنحيف وخسارة الوزن
فوائد الكركم والزنجبيل للتنحيف متنوعة، إذ يعد الكركم أحد التوابل العلاجيّة التي تستخدم منذ القدم، والموطن الأصليّ له هو دول جنوب شرق آسيا كالهند، وباكستان، تايوان وتايلاند.
يتساءل الكثيرون عن فوائد الكركم والزنجبيل للتنحيف، حيث أن لكل منهما دوره في حرق الدهون الموجودة بالجسم، كما أنهما من المشروبات المنشطة للجسم.

فوائد الكركم والزنجبيل للتنحيف

تعدّ الهند المنتجٍ الأول لعشبة الكركم، ويتميز الكركم بأن له عدة استخدامات كثيرة من ناحية العلاج، وذلك نظراً للخواص الّتي يُعتقد الكثيرين من الأشخاص بأنّها تساعد على الشفاء بشكل كبير.

الزنجبيل للتنحيف

  • الزنجبيل هو نوع من أنواع النباتات الّتي تنبت في المناطق الحارّة، يكثر في بلاد الهند، والصين، وسريلانكا، وباكستان، وجاميكا، وله استخدامات علاجيّة وطبيّة متعددة إلى جانب استخداماته وفوائده الغذائية.
  • الزنجبيل يستخدم لعلاج الكثير من الأمراض من أهمها الإسهال ونزلات البرد، وكذلك الغثيان والنزلات المعوية.
  • كما يعالج الزنجبيل مرض النقرسما هو الرجيم الصحيح لمرضى النقرس، إلى جانب أنه يحمي من الإصابة بالأورام السرطانية، كما أنه يحد بشكل كبير من انتشارها.
  • يعمل على المحافظة على صحة الجهاز الهضمي، ويحفز ويقوي الجهاز المناعي، إلى جانب أنه يعد منشط قوي للدورة الدموية لدى الإنسان.
  • يعتبر منقوع الزنجبيل له فوائد علاجيّة عديدة، حيث أنه يطرد الغازات من المعدة، ويساعد في تحسين عمليّة الهضم، كما يعمل على زيادة الشعور بالدفء وخاصة في فصل الشتاء، ولكن لا ينصح الأطباء المرأة الحامل باستخدامه، وذلك نتيجة لما له من آثار صحيّة سلبيّة قد تؤثر عليها وعلى الجنين بالضرر.
  • يعد الزنجبيل أحد أنواع التوابل، إذ يمكن إضافته إلى العديد من الأطعمة والأكل وذلك لإعطائه طعماً ومذاقاً ونكهةً مميزة.

أهم وأشهر فوائد الكركم والزنجبيل للتخسيس

تعد خلطة الكركم والزنجبيل واحدة من أفضل وأشهر الخلطات التي قد عرفها الكثيرون على مر العصور للتنحيف والقضاء على الوزن الزائد بكل سهولة وفي أسرع وقت، وذلك للأسباب الآتية:

  • كانت قد أثبتت الدراسات أن هذه الخلطة لها قدرة عالية في حرق الدهون، إلى جانب التخلص بفاعلية شديدة من الوزن الزائد، وهو الأمر الذي يؤدي للتنحيف وتخفيف الوزن في فترة قصيرة جداً.
  • تتميز هذه الخلطة بقدرتها على تفتيت ونسف جميع الدهون المتراكمة في الجسم، وخاصة تلك الدهون المتراكمة والمخزنة في منطقة البطن.
  • يعمل هذا المشروب على زيادة الشعور بالامتلاء والشبع، وخاصة إذا قد تم تناوله قبل الوجبات الغذائيّة الأساسية، وبالتالي سوف يساعد على تقليل كمية الوجبة التي يتم تناولها، والانتظام والاستمرار عليه يتميز هذا يساعد هذا المشروب بأنه يساهم في حل بعض المشاكل التي قد تصيب الجهاز الهضمي، مثل مشكلة سوء الهضم الشائعة عند أغلب الأشخاص.
  • وهو ما سوف يؤدي إلى تحسين عملية الهضم وكذلك تحسين أداء الجهاز الهضمي، وهو ما يفيد الإنسان في عدم الشعور بالخمول والثقل.

طريقة إعداد مشروب الكركم والزنجبيل

مكوّنات المشروب:

  • ملعقة واحدة من الزنجبيل الطازج والمبشور.
  • ملعقة واحدة من الكركم المطحون.
  • سوف نحتاج إلى ثلاثة أكواب فقط من الماء.

طريقة تحضير المشروب:

  • في البداية نقوم بغلي الماء الذي قمنا بإضافة إليه الزنجبيل والكركم.
  • بعد غليان الماء يترك بعض الوقت حتى يبرد تماماً، كما يفضل أن يتم شربه صباحاً على الريق قبل تناول وجبة الإفطار، وذلك لضمان نتيجة أفضل ممكنة من تناول هذا المشروب.
  • كما يمكن أن يتم شرب مشروب الكركم والزنجبيل للتنحيف مرة أخرى، وذلك بمقدار كوب آخر قبل النوم.
  • ودوماً ما ينصح الأطباء بضرورة تناول هذا المشروب قبل القيام بتناول أي من الوجبات الرئيسية، وذلك لأنه له دور كبير في الشعور بالامتلاء والشبع، وهذا ما يقلل من كمية الطعام التي يتم تناولها في الوجبات.

معلومات عن الكركم والزنجبيل

  • الكركم مع الزنجبيل أو ما يطلق عليه الكثيرون اسم الزعفران الهندي، هما أحد النباتات الاستوائية التي تتبع الفصيلة الزنجبيلية، والكركم من تلك النباتات التي يتميز بلونه الأصفر الجذاب، كما أنه يتم استخدامه في الكثير من الوصفات والعلاجات الطبية المتعددة.
  • كما أنه يدخل في مجال التجميل والطب، وكذلك مجال الطهي من خلال إضافته للكثير من الوصفات والأكلات المتعددة.
  • ويرجع السبب الأول في الاعتماد على الكركم ودخوله في الكثير من الاستخدامات إلى القيمة الغذائية المرتفعة التي يحتوي عليها، كما أن الكركم يحظى بأهمية كبيرة جداً في الطبي الشعبي ولا سيما الأيروفيدى، وكذلك الأمر بالنسبة للطب البديل.
  • أمّا بالنسبة لعشبة الزنجبيل، تعد أحد النباتات الجذرية، وهي تلك التي تنمو في المناطق شديدة الحرارة.
  • يتميز الزنجبيل بأنه ينتج عنه زهور صفراء اللون، وكذلك سيقان تكون مدفونة في جذر التربة، ويتميز الزنجبيل برائحته العطرة المميزة، وكذلك يتميز بمذاق لاذع.
  • يُصنف الزنجبيل واحد من النباتات المغذية والمفيدة جداً، وذلك بفضل ما يحتوي عليه من نسبة عالية جداً من الزيوت الطيارة بجانب الكثير من المواد الأخرى الهامة.

فوائد مشروب الكركم والزنجبيل للتنحيف

  • يتميز هذا المشروب باحتوائه على نسبة منخفضة من السعرات الحرارية، وذلك في حالة قد تمت مقارنته بباقي المشروبات الأخرى.
  • يتميز هذا المشروب أيضا بأنه يحتوي على العديد من الفيتامينات بجانب العديد من الأحماض الدهنية الصحيّة، وهي التي تعمل بصورة جيدة في تعزيز وتحفيز صحة الجسم العامة ومنع تراكم الدهون.كما يتميز هذا المشروب بأنه يساهم في منح الشعور بالشبع، وذلك بفضل احتواء الكركم على مادة هامة تعرف باسم مادة الكركمين.
  • وهذه المادة الهامة تعمل بفاعلية في زيادة إفراز أحد الهرمونات التي عرف باسم هرمون الاديبونكتين في الدم، ويتميز هذا الهرمون بأنه هو المسؤول الأول عن فقدان الشهية لتناول الطعام.
  • كما أن هرمون الاديبونكتين له دور فعال أيضاً في زيادة إنتاج وتدفق المادة الصفراء من الكبد إلى المعدة، وهو ما يساهم في زيادة قدرة المعدة على إتمام عملية حرق الدهون بفاعلية شديدة بجانب إمكانية حرق الجسم للدهون المتراكمة بداخله وخاصة في منطقة البطن بصورة اكثر فاعلية.
  • يعمل هذا المشروب على تنظيم عملية الأيض، كما أنه يزيد من معدلاتها، ويعمل أيضاً على تسهيل وتسريع عملية هضم الطعام.
  • ومن أهم مميزات مشروب الكركم والزنجبيل للتخسيس هو أنه يعمل بفاعلية كبيرة في مد الجسم بما يحتاج غاليه من معدلات الطاقة اللازمة له لإتمام كافة النشاطات الحيوية التي يقوم بها في اليوم.
  • يُقلل من معدلات الكولسترول وكذلك الدهون الثلاثية في الجسم، وهو ما يؤدي إلى قلة تراكم هذه الدهون الضارة بالجسم.
في الختام وبعد أن استعرضنا معكم مشروب الكركم والزنجبيل للتنحيف، يمكننا القول أن هذا المشروب له العديد من الفوائد الأخرى بجانب القضاء على الدهون الزائد والتي منها تعزيز صحة القلب والجهاز الهضمي والكبد وغيرها من الفوائد الأخرى التي يحصل عليها الجسم بتناوله.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ