كتابة : إسراءمحمد عبدالحافظ
آخر تحديث: 02/03/2023

المجتمع المدني ومؤسساته ومتطلباته ومميزاته

المجتمع المدني هو مجموعة من المؤسسات التي لم تكن تابعة للدولة أو للهيكلة الحكومية, وتتميز بالطابع الأهلي وتقوم بتنفيذ الأعمال الخيرية داخل المجتمع, وتقوم علي خدمة المجتمع بشكل عام سعيا وراء تحسين حياة الناس في المجتمع من خلال أهداف إنسانية تعمل لمصلحتهم ونشر الوعي الثقافي والحضاري والقيم والمبادئ وتثقيفهم بواجباتهم تجاه مجتمعهم، وفي هذا المقال في موقع مفاهيم، نتعرف على تفاصيل أكثر عن المجتمع المدني، تابعوا معنا.
المجتمع المدني ومؤسساته ومتطلباته ومميزاته

بحث حول المجتمع المدني

  • العمل الجماعي الذي يقوم به مؤسسات المجتمع المدني هو مجموعة من العمليات يقوم بها الأفراد في المجتمع لمواجهة بعض المشكلات الاجتماعية في إحداث تغييرات في اتجاهات التفكير الموجه للخطط والبرامج الاجتماعية والتي يشار إليها بالسياسة الاجتماعية النابعة من أيدلوجية المجتمع والبرامج المترتبة عليها ويشار إليه لدي البعض من خلال الخدمة الاجتماعية والعمل الاجتماعي الناجح يجب أن يكون بالتعاون مع مؤسسات الدولة.

مفهوم المجتمع المدني في علم الاجتماع

  • هي مجموعة من المنظمات التي تمثل حلقة الوصل بين الحكومة والأفراد، وهي منظمات غير ربحية ولا تتبع لجهاز الدولة، وتقوم بهذا العمل بشكل تطوعي، من أجل قضاء حاجات الأفراد وإيجاد حلول للمشكلات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، وضمان حصول الأفراد على حقوقهم في الدولة، ومدى التزامهم بالواجبات.

مفهوم المجتمع المدني في الفلسفة

* قد وضع المفكر الألماني"هابرماس" تعريفا للمجتمع المدني بأنه نسيج من الجمعيات والهيئات الاجتماعية التي تناقش الحلول الممكنة لبعض المشاكل المرتبطة بالمصلحة العامة.

* يعرف الخشت المجتمع المدني بأن المجتمع المدني ليس هو المجتمع العام، بل هو أضيق نطاقا ً منه إنه ببساطة: النقابات، واتحادات العمال، والمؤسسات والهيئات والجمعيات الخيرية والنوادي، ومجموعة المنظمات غير الحكومية، والغرف التجارية، والاتحادات المهنية ..... إلخ، التي يربط بين أعضائها رباط اجتماعي ليس قائم على أساس وارثي مثل العائلة، أو القبيلة أو رابطة الدم أو الدين، أي ليس قائم أساس العقيدة الدينية الواحدة.

  • إن هيجل هو أول فيلسوف يبدأ في تطوير مفهوم حديث معترف به للمجتمع وذلك في كتابه "فلسفة الحق" الذي كتب في عام 1821م.
  • ويرى أن مفهوم المجتمع المدني قائم على مبدأين أساسيين وهما الذاتية الأنانية والتبادلية، بمعنى يرغب الفرد في تحقيق المصالح الخاصة، ومن ثم يعمم الفكرة لباقي الأشخاص المحيطيين، وهذا هو الهدف الأساسي الذي يسعى المجتمع المدني لتحقيقه هو قياس أهمية مبدأ ما وفائدته الشخصية للأفراد ومن ثم تطبيقه على الجماعة بما يحقق الفائدة العامة.

نشأة منظمات المجتمع المدني

  • أول انتشار لمصطلح المجتمع المدني كان في عام 1767 في كتاب مشهور وعنوانه "مقال في تاريخ المجتمع المدني" للفيلسوف الإسكتلندي "آدم فيرجسون.
  • أما عن بداية نشأة منظمات المجتمع المدني تزامن نشأتها مع سقوط الحكم الشمولي في أوروبا وظهور الرأسمالية والسعي نحو تحقيق الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان ظهرت مجموعة من الأفراد تطالب المساواة والحرية والعدالة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية.
  • وقد قوبلت هذه الفكرة بالرفض تارة والقبول تراة أخرى، ولكن مع توسع انتشار ظهور هذه المنظمات على مستوى العالم، انتقلت الفكرة إلى الوطن العربي، والتي كانت الحكومات ترفضها بشكل كبير والأفراد يسعون لوجودها، ولكن مع انتشار مبدأ الديمقراطية على مستوى العالم بدأ الفكرة في التعميم أيضا في الوطن العربي.

مؤسسات المجتمع المدني

قد يكون مفهوم المجتمع المدني مفهوم عام يضم العديد من المؤسسات التي هدفها خدمة أفراد المجتمع والمساعدة على إيجاد حلول فعالة للمشكلات، وتتمثل مكونات المجتمع المدني فيما يلي:

  • المنظمات غير الحكومية
  • المنظمات الخاصة
  • منظمات المجتمع المدني
  • القطاع الثالث
  • القطاع غيرالربحي
  • القطاع المستقل
  • منظمات النفع العام
  • القطاع الخيري
  • القطاع الأهلي
  • الصحافة الحرة وأجهزة الإعلام والنشر
  • الجمعيات التعاونية والحركات الاجتماعية
  • مراكز الشباب والاتحادات الطلابية

أهداف المجتمع المدني

من أهم الأهداف التي يسعى المجتمع المدني بجميع مؤسساته إلى تحقيقه ما يلي:

  1. تشارك في تنمية وتطوير المؤسسات المختلفة في الدولة مثل مجالات الصحة والتعليم وغيرها.
  2. منع مشاكل المجتمع والتصدي للأخطار والمشاكل التي تواجهه.
  3. تتابع المخالفات والتجاوزات التي تحدث في المجتمع.
  4. تحمي المستهلكين والحفاظ علي حقوقهم وتقدم لهم العديد من الخدمات.
  5. تشارك في تأسيس وإيحاد البرامج التعليمية والتربوية والثقافية التي تستند إلي الأخلاق والقيم والمبادئ.

خصائص ومميزات المجتمع المدني

من أهم الخصائص والسمات التي تميز المجتمع المدني ما يلي:

1. الاندماج والارتباط الكامل بالمجتمع ومشاكله

  • المنشأ الاجتماعي تنشأ المنظمات في فضاء اجتماعي مدني ذو علاقات اجتماعية مشتركة تكون هي الحافز الرئيسي لمجموعة أفراد من ذات المجتمع تتفق علي أهداف ومقاصد مشتركة لخدمة ذات المجتمع.

2. يمتلك قاعدة مجتمعية عظيمة

  • تتميز المنظمات بأنها ذات جذور تمتد إلي قاعدة المجتمع وذات صلات ممتدة في كل المساحة المجتمعية أو تدخلها.

3. المبادرة في وضع الخطط لحل المشكلات المجتمعية

  • هي من أهم خصائص المجتمع المدني التي تتبني علي وضوح الرؤية والأهداف بطرح الأفكار المناسبة التي تستجيب لحاجات المجتمع والمبادرة.

4. قراراتها قابلة للمناقشة والتنفيذ

  • أن يكون هناك سلطة واضحة لتتمكن المؤسسات من التدخل في مشكلات المجتمع وحلها، مع احترام الدولة والتزامها بما تتوصل إليه من قرارات.

5. حرصها على احترام النظام والقانون القائم

  • في حالة قيام مجتمع مدني حقيقي يقابله وجود دولة قادرة علي حماية الحقوق التي يقرها الدستور بالنسبة للجماعات والأفراد.
  • الحرية أن يتمتع الأفراد بحرية اختيار والتعبير عن الإرادة, مع أن الفرد يولد ويجد نفسه قد فرضت عليه الجنسية دون استشاراته.

6. التغيير والتنافس بالوسائل السلمية

  • يجب أن يظل المجتمع ملتزم بالوسائل والقنوات السلمية في ممارسة نشاطه كالتعبير عن الرأي والمطالبة بالتغيير والاشتراك الفعلي عملية التغيير.

7. الشعور بالانتماء والمواطنة

  • هذا العنصر يعد من أهم العناصر لتحقيق الترابط والتماسك, ليشعر الأفراد بأنهم قادرون علي الدفاع عن هويتهم المشتركة وحمايتها مقابل التزامهم بأداء واجباتهم نحو الدولة.

8. التسامح

  • المجتمع الذي يقبل فيه الأفراد والجماعات وجود من يخالفهم في الرأي والمصلحة, هو المجتمع الذي تسوده روح المدينة, إذ يحترمون حقوقهم في التعبير عن وجهات نظرهم.

9. الاستقلال

  • أن يكون هناك حدود واضحة لتتمكن السلطة من التدخل في المجتمع تحترمها الدولة وتلتزم بها شروط تكوين المجتمع المدني.
  • أن تكون المؤسسة ذات نظام مستقبل بعيدا عن المؤسسات الحكومية.
  • أن تكون المنظمة غير قابلة للتوريث, ويعني ذلك عدم قدرة الأفراد علي توريث العضوية الخاصة بهم لأحد أفراد العائلة أوالعشيرة.
  • أن تكون المؤسسة ذات نظام تطوعي, بمعني أن يكون الانضمام إلى المؤسسة نابعا من الحرية الشخصية والوعي الإنساني.
  • أن يتصف المجتمع المدني بالتقدم والتمدن والرقي ويبتعد عن الرجعية والتقليدية والتخلف.

توصيات لتحقيق دور المجتمع المدني التوعوي

من اهم التوصيات التي يحرص المجتمع المدني بالحصول عليه في أي مجتمع للقيام بمهمته في المجتمع هي الآتي:

  • امتلاك محطات راديو وتلفزيون مجتمعي والتعاون مع الوسائط الإعلامية الأخري.
  • إنشاء وتفعيل مواقع فيس بوك وتويتر علي الشبكة العنكبوتية.
  • استغلال المنابر المجتمعية والتجمعات الاجتماعية.
  • الصحافة المجتمعية من خلال النشرات والصحف.
  • المسرح المجتمعي.
  • الاتصال الفردي والجماعي.
  • المحاضرات والندوات.
  • المناهج والأنشطة الصيفية والتعليمية.
  • المسابقات والاحتفالات الموسمية.
  • الشراكة المجتمعية والمؤسسية.
  • استغلال المنابر المجتمعية والتجمعات الاجتماعية.

قيم المجتمع المدني

هناك العديد من القيم التي تسعى مؤسسات المجتمع المدني إلى ترسيخها في المجتمع، ومن اهم هذه القيم ما يلي:

نشر قيم الديمقراطية في المجتمع
  • من ضمن أهداف منظمات المجتمع المدني الأساسية سواء على المستوى المحلي أوالإقليمي أوالعالمي هو تعزيز مبادئ الديمقراطية، وذلك من خلال سعيها الدؤوب نحو نشر الديمقراطية وحق المواطنين في المشاركة السياسية وتحسين الشفافية وسيادة القانون، وحث الحكومات على اتباع مبدأ العدالة والمساواة بين أفراد المجتمع وحرية التعبير.

نشر قيم المواطنة في المجتمع

  • تعتبر قيم المواطنة من أهم القيم التي تلعب مؤسسات المجتمع المدني في إبرازها من خلال حث الحكومات والأفراد على الالتزام بالحقوق والواجبات تجاه المجتمع وضمان مشاركة الأفراد في بناء وصنع القرارات التي تخص الدولة بأكملها.

الحث على قيمة التآخي والموازرة بين أفراد المجتمع

  • المجتمع المدني هي مؤسسة مكونة من عدة أفراد مندمجون في المجتمع وهدفها الأول هي هدف تطوعي يساعد على حل مشكلات المجتمع مما يسمح بنشر مبدأ المساواة وكذلك مساعدة الطبقات المحتاجة وهذا ما تقوم به المنظمات الخيرية.

تحفيز الإنتاج المحلى

  • من أهم القيم التي تسعى المنظمات المدنية إلى التمسك بها ونشرها بين أفراد المجتمع هي تحفيز الأفراد على العمل الجاد وزيادة الإنتاجية، هذا بالإضافة إلى سعيها الدائم نحو تشجيع الإنتاج المحلي من خلال فتح معارض وأماكن لبيع المنتجات المحلية التي تضاهي الإنتاج المستورد بأسعار مناسبة.

نشر الأخلاق الحميدة والفكر الإيجابي

  • هدف هذه المؤسسات هي نشر الأمن والأمان والاستقرار الداخلي بين أفراد المجتمع داخل الدولة الواحدة، ومن ثم تقوم هذه المنظمات بنشر الأفكار الإيجابية التي تحفز الأفراد وتساعدهم على تحديد أهدافهم ومساعدتهم للوصول إليها.

دور مؤسسات المجتمع المدني في خدمة المجتمع

إن دور المجتمع المدني في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدولة دور جليل، إذ تقوم هذه المنظمات في تقديم خدمات جليلة للمجتمع والأفراد، وتتمثل فيما يلي:
  • المساعدة على الترابط والتماسك الاجتماعي بين أفراد المجتمع من خلال إتاحة الفرصة في المشاركة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية.
  • تقديم خدمات توعية هدفها حث الشباب على إيجاد فرص عمل مناسبة وأهمية دورهم التنموي.
  • توفير الأجواء التحفيزية والتنوية التي تدفع الإفراد إلى المضي قدما نحو تحقيق الأهداف وتطوير المجتمع.
  • دور رقابي تسلط منظمات المجتمع المدني على مدى التزام الأفراد بالقوانين ومدى التزام الحكومات بتحقيق العدالة بين الأفراد في المجتمع.
  • دورها في القضاء على الفساد محاربة الجرائم والبحث عن القضايا الشائكة التي تخلق توتر في المجتمع وإيجاد حلول فعالة لها.
  • دورها في تطوير منظومة التعليم في المجتمع من خلال تقديم مساعدات للمدارس والتنمية الثقافية والتعليمية للأطفال في المدارس من خلال الندوات وورش العمل.
  • تساعد الأفراد على المشاركة والتعبير عن آرائهم بحرية.
  • حماية حقوق الإنسان ودعم مبادئ حرية الأفراد داخل المجتمع.
  • توفير الخدمات ومساعدة الفئات التي تحتاج رعاية اجتماعية.
  • السعي نحو تحقيق الديمقراطية في المجتمع.

منظمات المجتمع المدني الدولية

  • هي منظمات دولية غير حكومية هدفها هو تطوير وتنمية المجتمعات على مستوى العالم، وإيجاد حلول للمشكلات التي يعاني منها الشعوب أجمع، وذلك من خلال اتفاقيات دولية توافق عليها حكومات الدول على مستوى العالم، بهدف نشر مبادئ حقوق الإنسان والديمقراطية، وتعتبر هذه المنظمات تنوب عن الأشخاص وتدافع عن حقوقهم داخل الدولة.
  • على سبيل المثال، تضع منظمات المجتمع الدولي بعض الاتفاقيات التي تحد من البطالة وتلزم الحكومة على توفير فرص عمل للشباب بأجور مناسبة، ومن ثم قد يلجأ الأفراد إلى مثل هذه المنظمات في حالة رفض الحكومة الالتزام بهذه الاتفاقيات الدولية.

علاقة المجتمع المدني بالدولة

  • علاقة المجتمع المدني بالدولة هي علاقة تكاملية وطيدة، فالمنظمات المجتمع المدني لا تعمل بعيدة عن الدولة، ولكنها علاقة تكاملية يحكمها سيادة القانون ومراعاة الاتفاقيات والقوانين الموضوعة، وتشجيع الحكومات وحثهم على احترام وتطبيق حرية الأفراد وحقوق الإنسان في الدولة.
  • كما أن علاقة هذه المنظمات بالأفراد هي علاقة تحفيزية تنموية وهدفها خلق همزة وصل بين الأفراد والحكومة داخل المجتمع الواحد، بما يضمن القضاء على الفساد واتباع القوانين وتطوير وتنمية المجتمع.
  • ولكن الوضع الراهن يعكس غير ذلك، فالحكومة لا ترغب في إعطاء هذه المنظمات السلطة الرقابية عليها، ومن ثم فإن العلاقة بين المجتمع المدني والدولة هي علاقة استباقية تنافسية، يحاول كلا منهما أن يسحب البساط، ويعرض قوته على الآخر، ويصبح أفراد المجتمع هي الفئات التي بين الأثنين وتضيع الحقوق وسط هذه الحرب التي لا تنتهي بين هذه المنظمات والحكومات.
وختاما، المجتمع المدني هو جزء من نسيج المجتمع ويقدم خدمات جليلة للأفراد دون مقابله، وهدفه النهوض بالمجتمعات والسعي نحو التطبيق الأمثل للحقوق والواجبات بما يضمن مساعدة الأفراد وتقديم العون، والمساعدة على رقي المجتمع ككل.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ

المراجع