كتابة : إيمان السعيد
آخر تحديث: 27/07/2022

مفهوم المدارس الفنية التكعيبية وخصائصها وأشهر فنانيها

مفهوم المدارس الفنية التكعيبية وخصائصها وأشهر فنانيها
أكثر ما يبحث عنه ويهتم به الفنانين التشكيليين هي المدارس الفنيةالمدارس الفنية الحديثة يستفيد منها الجميع التكعيبية، وذلك تميزها بالأسلوب الخاص بدعاة الفن التشكيلي سابقاً، وبالتحديد في القرن العشرون، ونشأت المدرسة على يد عدد من أكبر الفنانين التشكيليين وانتشرت بشكل كبير في جميع أنحاء العالم، وفي موقع مفاهيم سوف نتحدث معكم عن هذه المدرسة المميزة والفريدة من نوعها، ونقدم لكم رواد مدارس الفن التكعيبي وخصائصها ومراحل تطورها على مر العصور.

المدارس الفنية التكعيبية

المدرسة الفنية التكعيبية عبارة عن:

  • حركة فنية تم إنشاؤها من قبل عدد من أكبر الفنانين التشكيليين، مثل جورج براك وبابلو بيكاسو وتستخدم هذه المدرسة على الأشكال الهندسية، من خلال تصوير الأشكال البشرية، ثم تطورت اللمسات الهندسية بشكل كبير، حيث تجاوزت الأشكال المتمثلة في بعض الأوقات، وأدى ذلك إلى مستوى أكثر نقاء بشكل كبير من التجريدي البصري.
  • ومن الجدير بالذكر أن العصر الأكثر فاعلية في هذه المدرسة كان في بداية القرن العشرين، واستطاعت أن تؤثر على عدد كبير من التخصصات في العديد من المجالات والتخصصات.

أهداف المدرسة التكعيبية

تم ابتكار المدرسة الفنية التكعيبية حتى تكون فكرة ثورية جديدة، والتي تم من خلالها:

  • تجسيد الواقع بواسطة فنانين كبار في عام 1907، قام الفنانان بتجميع كافة وجهات النظر المختلفة من أشكال وأشياء في نفس الصورة، وأدى ذلك إلى ظهور لوحات مميزة ومجرده ومؤثرة، حيث كانت المدرسة التكعيبية من الأمور والأساليب المؤثرة بشكل كبير في القرن العشرين.
  • حيث بدأ هذا الفن في بداية عام 1907 مع رسم لوحة تشمل عناصر من النمط التكعيبي وتسمي بلوحة ديموزيل دافينيون.

أصول المدرسة التكعيبية

تم إطلاق اسم المدارس الفنيةالمدارس الفنية الحديثة يستفيد منها الجميع التكعيبية من أصل تعليق أدلى به لويس فوكسيل الناقد الشهير، وذلك من خلال:

  • حيث وصف لوحات جورج براك أثناء حضوره معرض في باريس عام 1908 ومشاهدة عدد من لوحاته الفنان براك، حيث قال إنه تم اختزال اللوحات من مخططات هندسية ومكعبات.
  • وتم افتتاح أول مدرسة تكعيبية لتوسيع الآفاق الجديدة لعلاج الواقع المرئي من الفن، ويهدف الفنانون من خلال هذه المدرسة إلى ظهور وجهات نظر متنوعة ومختلفة عن طريق تقسيم الأشكال والأشياء إلى مستويات ومناطق مميزة داخل مساحة واحدة بشكل ثلاثي الأبعاد.
  • وأكدوا من خلال عملهم التشكيل ثنائي الأبعاد للقماش، وذلك بدلاً من خلق وهم العمق.

أنواع التكعيب

يوجد نوعين من التكعيب، وهم الأنواع الرئيسية، والنوع الأول هو التكعيب التحليلي والنوع الآخر هو التكعيب الاصطناعي، ويتميز كل نوع منهم بأعماله الفنية الخاصة به والتي جاءت على النحو التالي:

  1. التكعيب التحليلي : امتدت رحلة التكعيب التحليلي من عام 1212 إلى عام 1908، ويتميز هذا النوع بالأعمال الفنية الصعبة، حيث تتكون اللوحات من خطوط وطبقات متعددة وألوان صامته من الأصفر والرمادي والأسود.
  2. التكعيب الاصطناعي: تعد هذه هي المرحلة الأخيرة من التكعيبية، حيث امتدت من عام 1912 إلى عام 1914، ويتميز هذا النوع بالأعمال الفنية البسيطة بعض الشيء، والألوان الأكثر إشراقاً وبهجة، وتشمل أعمال التكعيب التركيبي والعناصر الحقيقية التي يتم تجميعها.

مراحل المدرسة التكعيبية

تطورت المدارس الفنية التكعيبية على مرحلتين أساسيتين، المرحلة الأولى كانت أكثر صرامة وهي الخاصة بالتكعيب التحليلي، وإليكم في السطور التالية أهم المعلومات في تاريخ تطور مراحل المدرسة التكعيبية:

مرحلة تطوير التكعيب التحليلي

  • تم تطوير هذه المرحلة التي عرفت باسم التكعيب التحليلي منذ عام 1910 إلى 1912، وخلال هذه الفترة تشابه عمل براك وبيكاسو، بحيث لا يمكن تمييزهم عن بعض، حيث كانت تظهر لوحات الفنانان انهيار أو تحليل الشكل.
  • كما كانت تظهر بعض المناطق المنحوتة، كذلك قام الفنانان بتيسير مخططات الألوان إلى مقياس أحادي من درجات بعض الألوان مثل الأزرق أو الكريمي أو الأخضر أو الرمادي أو البني، حيث كانت هذه الألوان المفضلة لهم بجانب أنها كانت تناسب طرق العرض المتعددة والمعقدة للكائن.
  • وكان هذا العمل يظهر كأنه يتحرك، لأنها كانت كثيفة ومضغوطة، ثم قاموا بدمج بعض الزخارف المفضلة لهم، مثل الأباريق والزجاجات والآلات الموسيقية والوجه البشري والنظارات.

مرحلة تطوير التكعيبية الاصطناعية

  • من الجدير بالذكر أن الفن التكعيبي التحليلي ظل سائداً حتى عام 1912، ثم اجتاح الفن لتكعيبي الاصطناعي ساحة الفن التشكيلي، ويؤكد تطوير هذه المرحلة على دمج الأشكال داخل الصورة.
  • وهنا تلعب الألوان دوراً هاماً وكبيراً في هذه الأشكال والأعمال، وظل هذا النوع محتفظ بالصورة المجزأة والمسطحة، ولكن بشكل أكبر، إضافة إلى زخارف أكثر.

رواد المدارس الفنية التكعيبية

هناك عدد كبير من رواد المدرسة التكعيبية، والذين اعتمدوا على نمط واحد أو نمطين في نفس اللوحة التي تحاكي وتجسد الواقع، وفيما يلي أبرز مشاهير الفن التشكيلي:

  • جورج براك: يعد أحد أشهر الفنانين التشكيليين، وكان صديق للفنان بابلو بيكاسو، حيث كان لهم الفضل في تأسيس وإنشاء المدرسة التكعيبية، ثم استمر جورج براك في استكشاف العناصر الجديدة الخاصة بالتكعيبية طوال حياته الفنية بعد ذلك.
  • روبرت ديلوناي: كان فنان فرنسي وله الفضل في ابتكار أسلوب خاص بالتكعيبية، والذي يسمي Orphism، والذي ركز من خلالها على استخدام الألوان الزاهية، كما دمج الرسم مع الموسيقى.
  • خوان جريس:يعد جريس من أشهر الفنانين في إسبانيا، وشارك في التكعيبية مبكراً، وكان رائداً في تطوير الفن التكعيبي الاصطناعي.
  • فرناند ليجر: كان ليجر يتميز بأسلوب خاص في استخدام الفن التكعيبي، وبدأ الفن بالتركيز على موضوعات شعبية، حيث كان مصدر إلهام حتى تم إنشاء فن البوب.
  • جان ميتزينغر: كان فنانا كبيراً وكاتباً، وقام باكتشاف التكعيبية من وجهة نظر فنية وعلمية، وكان أول من كتب مقالة عن المدرسة التكعيبية، كما قام برسم عدد كبير من اللوحات الشهيرة.
  • بابلو بيكاسو: هو المؤسس للفن التكعيبي مع صديقة براك، وأسس عدد من الأنماط المختلفة في هذا الفن طوال فترة حياته، حيث أنتج ما يكفي من الفن الفريد والمبتكر لحوالي 6 فنانين مشهورين.

خصائص فن المدرسة التكعيبية

المدرسة الفنية التكعيبية هي أحد أهم المدارس التي حصلت على شهرة كبيرة في الفترة الأخيرة، حيث تتميز المدرسة بالعديد من المعلومات المثيرة والخصائص المشوقة والجذابة، والتي يهتم بالاطلاع عليها جميع المتخصصين ومحبي الفنون التشكيلية، وفيما يلي أبرز خصائص المدرسة الفنية التكعيبية:

  • كانت المدرسة التكعيبية تمهيداً لظهور الفن التجريدي بعد ذلك.
  • من أهم مصادر الإلهام للفن التكعيبي كانت أعمال فنية للفنان بول سيزان.
  • ساهمت مدرسة الفن التكعيبي في اكتشاف النحت التكعيبي.
  • رفض الفن التكعيبي وجهات النظر الفردية، والهدف من ذلك هو إظهار الموضوع بشكل مجزأ على عدد من وجهات النظر، إضافة إلى تبسيط النماذج.
  • من أهم خصائص الفن التكعيبي هو تمثيل الأشياء والعناصر كما هي مرئية.
  • التركيز على الألوان الأحادية وغياب الألوان الزاهية من على الخط والشكل.
  • استخدام اللون بزيادة والاهتمام الأشكال الزخرفية.
  • استخدام العديد من الوسائط وإنشاء مساحة مسطحة أكبر.
كانت وما زالت المدارس الفنية التكعيبية تحظى باهتمام وشهرة واسعة في جميع دول العالم، حيث تتميز بالعديد من الخصائص والتأثيرات التي تنفرد بها عن جميع أنواع الفنون الأخرى، لذلك صنفت من أجمل وأفضل الفنون التشكيلية.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ