آخر تحديث: 10/05/2021

تعرف على أضرار الكورتيزون على الجسم

تعرف على أضرار الكورتيزون على الجسم

يتخوف الكثير من الأشخاص بمجرد معرفتهم أن الدواء الذى يحصلون عليه يحتوى على نسب من الكورتيزون، ويبدأ الجدل مع الطبيب حول الأضرار التى يسببها للجسم نتيجة تناوله، والحقيقة تؤكد أن الكورتيزون ليس بريئا تمام من تسببه فى الكثير من المشاكل والأعراض الجانبية، لكن اختلاف طرق استخدامه وتعدد أشكاله واختلاف نسب جرعاته، يؤدي إلى ظهور أضرار الكورتيزون والتي تتفاوت من شخص إلى آخر، وهو يعد أحد الأدوية الكيميائية التى اكتشف على يد الأمريكى إدوارد كندال.

استخدامات الكورتيزون

تتعدد استخدامات الكورتيزون، حيث أنه يعد مضاد سحري للالتهابات الحادة، اذ يستخدم في حالات الحساسية والربو، خاصة فى حالة عدم استجابة الحالة المرضية للعلاج بمضادات الحساسية المعتادة، كما أنه يستخدم لعلاج الأكزيما والألتهابات الجلدية كعلاج موضعي، واستعمالات الكورتيزون المتعددة تتضمن أيضاً علاج التهابات المفاصل والعظام، التهابات الأمعاء والقولون، والعيون، والرئتين، والدرن، أما الأستخدام الأشهر يكمن في حالات زراعة الأعضاء، لأن الكورتيزون يعمل على تقليل مناعة الجسم مما يمنع رفض الجسم للعضو المزروع، بالإضافة إلى أنه يساعد على خفض هرمون الذكورة لذلك يوصى باستعماله للتنظيم الاباضة.

أضرار الكورتيزون

كشفت العديد من الأبحاث عن الأضرار التى تنتج عن تناول الكورتيزون على القلب والعظام، حيث وجد أنه يسبب ارتفاعا فى ضغط الدم مع ضعف قدرة عضلة القلب على القيام بعملها فى بعض الأحيان، كما أنه يسبب قرحة المعدة لذلك يفضل قبل بدأ العلاج بهذا الدواء عمل صور أشعة للمعدة والإثنى عشر للتأكد من عدم وجود قرحة لعدم تدهور الحالة، كما أنه يؤدى إلى تآكل العظام فى العمود الفقرى بوجه خاص، وقد تؤدى إلى تفتت الفقرات العظيمة وحدوث كسور تلقائية بها، لذلك ينصح بعمل صور أشعة للعمود الفقرى بشكل دورى أثناء استعمال الكورتيزون كما يجب الحذر فى استعماله للسيدات بعد سن اليأس، وهناك بعض الحالات الأخرى التى ظهر بها تآكل رأس عظمة الفخذ في الأطفال والبالغين نتيجة العلاج بالكورتيزون، وكذلك فإن العلاج الطويل بالكورتيزون يؤثر تأثيرا سلبيا علي العين فقد يؤدي إلي زيادة ضغط العين أو تعتم وفقد شفافية عدسة العين.

أعراضه الجانبية

الكورتيزون له أعراض جانبية كثيرة جدا، حيث أنه استخدامه لفترات طويلة يؤدى إلى ضعف المناعة وزيادة الوزن والإصابة بمرض السكر وهشاشة العظام، وهناك بعض الأمراض التى تحدث نتيجة تناول جرعة واحدة فقط أو لا تحدث مطلقا أو تحدث بعد الحصول على العديد من الجرعات مثل قصور الدورة الدموية بعظمة الفخذ وتهتك الأوتار، وأغلب هذه المضاعفات يكون سببها أن الكورتيزون يمنع الالتهاب، فى حين أن الالتهاب يعد وسيلة طبيعية لجسم الإنسان يستعملها جهاز المناعة للدفاع عن الجسم ضد الميكروبات والأمراض والالتهاب أيضا هو الخطوة الأولى فى أى عملية التئام مثل التئام الأنسجة بعد الجراحة أو التئام الجروح أو بناء الأنسجة الجديدة لكى تحل محل القديمة، وهى تعد عملية طبيعية تحدث فى أنسجة الإنسان تسمى عملية الإيض، وتعطيل هذه العملية يسبب انهيار الأنسجة.

استخدام الكورتيزون في علاج الأمراض

استخدام الكورتيزون فى أمراض العظام تحت إشراف الطبيب المختص لعلاج أمراض المناعة مثل الروماتيد وهذا تخصص يتفرع من الباطنة العامة وليس من جراحة العظام، وبعض الأشخاص يستخدمون الكورتيزون لعلاج الألم الناتج عن التهاب المفاصل فى الخشونة وألم الركبة وهذا يتسبب فى تحسن كبير فى الأعراض لفترة مؤقتة لكن بعدها تعود الأعراض بصورة أشد من الأول، كما أن استخدام الكورتيزون الموضعى لعلاج ألم الركبة والتهاب وأوتار الكتف أو الكوع فهذا من شأنه أن يحدث تحسن ظاهرى لفترة محدودة لكنه يمنع التئام وتكوين أنسجة جديدة سليمة مما يؤدى إلى تدهور الحالة على المدى البعيد، بالإضافة إلى زيادة احتمال حدوث أعراض جانبية أخرى، والعلاج الجراحى فى حالات الخشونة المتقدمة أفضل بكثير من استخدام الكورتيزون أنه تأثيره المؤقت ومضاعفاته الغير متوقعة  تجعل ضرره أكثر من نفعه، وفى حالة استعمال الكورتيزون يجب استعماله تحت إشراف الطبيب.

أعراض التوقف عن تناول الكورتيزون

إن توقف المريض عن تناول عقار الكورتيزون يؤدى إلى خلو الجسم من الكورتيزون اللازم للعمليات الحيوية، لأن غدة الجار الكلوية تكون قد توقفت عن إفراز الكورتيزون الطبيعى، بسبب تناوله عن طريق الأدوية الخارجية، لذلك تحتاج الغدة إلى فترة طويلة من أجل إعادة تنشيطها، مما يؤدى إلى شعور المريض بالدوار وألم فى المفاصل وضعف الشهية وغثيان وقىء وهبوط مستوى السكر فى الدم، منصحا بضرورة التوقف عن تناول الكورتيزون تدريجيا حتى يتأقلم الجسم على انحسابه منه ولا تحدث أى مضاعفات خطيرة، لذلك استشارة الطبيب المختص حال حدوث أى أثار جانبية من توقفه.