آخر تحديث: 15/09/2020

تعرف على فوائد الطحالب المذهلة

تعرف على فوائد الطحالب المذهلة
تتعدد فوائد الطحالب بشكل كبير جدا، فالطحالب من بين الأطعمة التي كان يعتمد عليها كشكل من أشكال الحياة على وجه الأرض، فقد كانت غذاء هام ودواء لمدة طويلة من القرون.
ويوجد ألوان عديدة من الطحالب فمنها؛ اللون الأزرق والأخضر، وكان الإنسان يأكل هذه الطحالب منذ القرن الرابع عشر، ومن أهم مميزات هذه الطحالب أنها تحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن ومضادات للأكسدة والبروتينات، وبالتالي فهي تفيد الصحة العامة للإنسان، لذلك سوف نتطرق في السطور القادمة عن فوائد هذه الطحالب.

فوائد الطحالب

من المعروف أن الطحالب هي عبارة عن مجموعة كبيرة من النباتات تشترك في خصائص معينة، وهذا ما أكد عليه علماء النبات، كما أن بها العديد من الفوائد ومن بين هذه الفوائد هي:

  • تتكون الطحالب من مجموعة من الخلايا تتشكل مع بعضها البعض ليتكون الطحالب، فهي لا تملك جذور، ولا سيقان، ولا حتّى أزهار، ولا أوراق.
  • تعيش هذه الطحالب في الماء سواء كانت في البحار أو المياه العذبة.
  • تحتوي الطحالب على مادة الكلوروفيل، أو كما يطلق عليه اسم "اليخضور"، وهي عبارة عن مادة لها أهمية كبيرة ومهمة جدا لغذاءِ النباتات حتى تبقيها حية.
  • تقوم الطحالب أيضا بعملية التركيب أو البناء الضوئي، وهذه من بين الفوائد الصحية والهامة لها حيث أنها تزيدُ من مناعة الجسم بشكل ملحوظ.
  • تحارب المواد الضارة والجذور الحرة التي تؤدي للإصابة بأنواع السرطان المختلفة، حيث أن هناك أنواع من الطحالب تساهم في تأخير نمو الخلايا السرطانية، مما يجعل منها علاجات محتملة للسرطان وبطريق طبيعية، كما أنها قد تعالج تقرحات الفم المزعجة.
  • تعمل على التخلص من السموم المتراكمة بالجسم.
  • تُعالج اضطرابات الرؤية وبالأخص في فترة الشيخوخة ومن بين هذه الأمراض هي؛ ضمور البقعة الشبكية، وتقي من العشى الليليّ.
  • تُساهم في علاج تضخم الغدة الدرقية، وتعمل على معالجة نقص اليود.
  • تساعد في تخفيفِ الوزن الزائد، وذلك عن طريق قدرتها على زيادة نسبة عملية الأيض، ممّا يجعل حرق الدون يزيد بشكل كبير، حيث تبين أن الطحالب في العموم تساهم في انقاص الوزن، وبالأخص النوع ذات اللون البني الذي به مادة الفوكوكسانثين.
  • وهذه المادة هي عبارة عن كاروتينويد طبيعي؛ أي نوع من الصباغ موجود في الطحالب البنية، وبالتالي فهذه المادة تعمل على تدعيم عملية حرق الدهون من خلال زيادة النيروجينيين، الأمر الذي يساهم في خسارة الوزن وحرق الدهون، بما فيها الدهون المتواجدة على الكبد، وكذلك الدهون الثلاثية، والبروتين سي التفاعلي.
  • تَزيد من طاقة الجسم، وبالتالي تعالج الإجهاد.
  • هناك الكثير من الأشخاص الذين يعانون من مشكلة فقدان الذاكرة، فبمجرد تناول هذه الطحالب فإنها تساهم في معالجة فقدان الذاكرة كما أنها تعالج تلف الأعصاب.
  • تحارب الشيخوخة والضعف الذي يحدث في طبقات الجلد، وبالتالي يستطيع الشخص استعادة جمال بشرته.
  • مرض الربو من الأمراض التي تتواجد بكثرة في هذا العصر، لذلك من يلتزم بتناول الطحالب فسوف يخفف من الأعراض التي تسببه الربو.
  • يتم استخدامه في علاج مرض السل، والاضطرابات التي يحدث بالكبد والطحال ومرض الزهري.
  • تكافح الطحالب العديد من الأمراض منها؛ السكري، وتصلب الشرايين، وارتفاع ضغط الدم.
  • تخفف من الأعراض التي تشعر بها المرأة في فترة سن اليأس.
  • تقلل من آلام الطمث المزعجة، كما أنها تعالج أورام المبايض والتوسع الذي يحدث في الرحم.
  • تُخفّف من التوترات النفسية، واضطرابات النوم والأرق، حيث تعمل على تحسين المزاج بشكل عام.
  • تقوم الطحالب بتحسين معدلات الكوليسترول بالدم، وذلك عندما يتناول الشخص يوميا حوالي 10 غرامات من مكملات الشلوريلا الغني بمادة الطحالب، فهو لديه دور هام جدا في إنقاص الكوليسترول الكلي، والكوليسترول منخفض الكثافة، والدهون الثلاثية الذي يصيب الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم.

القيمة الغذائية للطحالب

تعد الطحالب مصدر مهم جدا من الناحية الغذائية، وذلك لأنها غنية بالعديد من المعادن والأملاح، ولذلك فهي تشبه الدم، فعندما يتناول الشخص حوالي ربع كوب من الطحالب المقطّعة، فبذلك فهي تحتوي على ما يزيد عن 400 مليلغرامٍ من مادة اليود.

وبالتالي فإن ذلك سوف يمد الشخص بما يحتاجه جسم الإنسان من اليود لمدة ثلاثة أيام، كما أنها تحتوي على فيتامين فوليت وسوف يمنح الشخص ما نسبته 20% من حاجة الجسم اليومية.

وأيضا سوف يمد الجسم بما يحتاجه من الحديد، والكالسيوم، والمغنيسيوم، وفيتامينات أخرى من مجموعة فيتامين ب، كما أنها تحتوي على مواد كيميائية متعددة.

ومن أهمها هي ثلاث مواد ومنها:

  • مادة لامينارين، وهي عبارة عن مادة من السكريات العديدة التي تجعل الطحالب تخزن الطاقة فيها، وبالتالي فهي مفيدة جداً في منع وعلاج أمراض الشرايين والقلب، وذلك عن طريق قيامها بعمل توازن في تجلط الدم.
  • مادة فيوكودان، هذه المادة بها العديد من الفوائد التي تتركز فيها، وحولها تدورُ معظم الدراسات الطبية في الوقت الحاضر.
  • مادة ألغانيت، وهذه المادة عبارة عن مجموعة مواد لزجة والتي تدخل في تركيبة جدران خلايا الطحالب.

فوائد الطحالب والآثار الجانبية

قد يحتوي الطحالب ذات اللون الأزرق والأخضر على ملوثات قد تضر باصحة العامة للكبد، كما أن بها معادن سامة وبكتريا ضارة، فإذا تم تناول الطحالب لفترة زمنية كبيرة فسوف تؤثر عليه هذه المواد بشكل سلبي.

ولكن يفضل تناول هذه الطحالب من خلال الفم ولمدة زمنية قصيرة، لذلك فالجرعات المناسبة من الطحالب هي؛ يستطيع الشخص أن يتناول جرعات تصل إلى 19 غرامًا يوميًا لمدة تصل إلى شهرين فذلك آمن.

وأيضا كما أن تناول جرعات إذا تناول الشخص أقل من 10 غرامات من الطحالب بشكل يومي ولمدة تصل إلى 6 أشهر يعد ذلك آمنا.

ولكن يجب أن نعرف الآثار الجانبية التي تسببها الطحالب وتؤثر على الشخص بالسلب ومنها:

  • الغثيان والتقيؤ تعتبر من الآثار الجانبية التي تسببها الطحالب وتؤثر هذه الحالة على الشخص كثيرا.
  • الإسهال وقد يشعر الشخص بالانزعاج الشديد في البطن، فهذه الحالة تجعل الشخص يتأثر كثيرا بتناوله لذلك يجب تجنبه إذا شعر بهذه الحالة.
  • التعب، والصداع، والدوار، كلها من الأعراض السلبية التي تسببها تناول الطحالب بكثرة.
  • فيجب أن نعرف أن منتجات الطحالب الخضراء التي يتم زراعتها في الملوثات غير آمنة، لأنها قد تسبب العديد من الأعراض السلبية منها؛ تلف بالكبد، وألم في المعدة، والغثيان، والتقيؤ، والضعف العام بالجسم، وقد يشعر الشخص بالعطش الشديد، هذا بجانب حدوث اضطرابات في ضربات القلب وتعمل على زيادته وسرعته، وقد تصل لدرجة الصدمة ثم الموت بعد ذلك.
  • أما بالنسبة للأطفال ففي غالب الأمر قد يعد الطحالب غير آمنة بالمرة؛ وذلك لأنهم لديهم حساسية إتجاه الطحالب الخضراء أكثر من البالغين.
أخيرا.. فوائد الطحالب تتعدد وتتنوع بشكل كبير، لذلك يفضل تناولها بالجرعات السابقة الذكر، وذلك حتى لا تؤثر بالسلب على الصحة العامة للجسم، حيث أن آثارها الجانبية خطيرة جدا.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط