كتابة : سميرة
آخر تحديث: 10/03/2022

تعريف التخاطر وحكمه وهل هو حرام

تعريف التخاطر وحكمه وهل هو حرام
التخاطر ما هو إلا نقل أفكار ومشاعر وبعض الكلمات من شخص ما إلى شخص آخر لا يوجد اتصال بينهم، ويتكون من ثلاث أنواع وهم عاطفي وعقلي وروحي، لذا سنتحدث في هذا المقال في موقع مفاهيم عن تعريف التخاطرقانون التخاطر ماهيته وأنواعه وكيف يحدث؟ ومتى ظهر؟ وحكمه وهل هو حرام.
تم معرفة التخاطرقانون التخاطر ماهيته وأنواعه وكيف يحدث؟ ومتى ظهر؟ في القرن التاسع عشر الميلادي، فهو يعد من القوة الاستثنائية التي يمكن أن يمتلكها الشخص، وذلك لأنه يمكن الاتصال بشخص آخر بدون استخدام الوسائل المعروفة.

ما هو تعريف التخاطر وحكمه وهل هو حرام؟

ردا على "تعريف التخاطر" وهو:

  • عملية نقل المشاعر والأحاسيس وبعض الكلمات المعينة من شخص ما إلى آخر، وقد تم ظهور التخاطر في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي في أوروبا.
  • وتم إنشاء جمعية البحوث النفسية لفهم بعض الظواهر السيكولوجية للعقل كالتخاطر الذهني أو الصدف الغير المتوقعة.

أنواع التخاطر

بعد التعرف على تعريف التخاطر، يمكننا توضيح كونه ينقسم إلى ثلاثة أقسام وهم:

  1. التخاطر العاطفي: يعد الأكثر انتشارا لأنه يتم استخدامه بكثرة عند عن بعض الأشخاص، ويكون بين شخصين يوجد بينهما علاقة عاطفيا تمكنه من معرف مشاعر الطرف الآخر بالنسبة له.
  2. التخاطر العقلي: ويتم بين عقل إلى عقل الآخر ويكون الطرفين واعيين.
  3. التخاطر الروحي: يعتبر التخاطر الروحي من أرقى وأسمى أنواع التخاطر، حيث أنه لا يحدث إلا إذا تم ربط عقل ودماغ وروح الشخص سويا، ونتيجة لذلك يكون الشخص قادرا على الانتقال بين العوالم المختلفة، لذلك لا يمكن للشخص العادي أن يقوم بهذا النوع من التخاطر فيجب أن يكون ماهرا في التأمل الإبداعي.

كيفية التخاطر؟

بعد التعرف على "تعريف التخاطر وحكمه" هناك بعض الأشخاص يروا من وجهة نظرهم أن التخاطر هبة من الله تعالى، ولقد توصلوا إلى ذلك الرأي من خلال قصة سارية الجبل التي حدثت مع عمر بن الخطاب، وهناك طائفة أخرى ترى أن تلك الهبة تعطى للروح النقية الخالية من أية ارتكاب للشرور، وهناك رأي ثالثا يرى إنها مجرد قدرة يمكن التدرب على أدائها للحصول عليها واستخدامها وللرأي الثالث خطوات هم:

تركيز الأفكار:

  • أن هناك بعض الأشخاص تؤمن بالتخاطر فيجب عليك تركيز الأفكار، وأن تكون مصدقا تصديق كامل بالتخاطر، وألا يكون على سبيل التجربة.
  • وذلك يجعل العقل أكثر تركيزاً، ويقلل أيضا من وجود شوائب التي تمنع من اكتمال التخاطر وإرسال الرسالة التي تريد أرسلها إلى الشخص المطلوب.
  • وبعد ذلك تقوم باختيار الشخص المراد للتخاطر، وثم تقوم ببعض تمارين اليوجا.
  • وبعد ذلك تقوم بعزل نفسك عن المؤثرات الخارجية لكي لا تؤثر على تركيزك، وأيضا يمكنك ارتداء الملابس المريحة لأنها تساعدك على الاسترخاء مع تنظيم التنفس.

إرسال رسالة التخاطر:

  • في البداية قم بتخيل الشخص المراد بكامل التفاصيل واستجماع مشاعرك وإحساسك اتجاهه، ويمكنك أن تتخيل أنكم في مكان ما، وأنه واقف أمامك مباشرة، ثم تقول له ما بداخلك من مشاعر.
  • بالإضافة إلى أنه هناك بعض الأشياء من الممكن أن تدعم عملية التخاطر بين شخصين وهي التفكير وتسليط التركيز على أحد الأشياء التي تتواجد حول الشخص الآخر مثل أحد أغراضه.
  • وبالخطوة التالية يقوم الراغب في حدوث التخاطر بتجميع تركيزه من أجل إرسال رسالة معينة لذلك الشخص والعمل على إيصالها للطرف الثاني، وفعليا إذا تمت تلك العملية بنجاح سيلاحظ الطرف الأول تواصل الطرف الثاني معه وحديثه عن نفس الرسالة بشكل أو بآخر.

أسلوب ممارسة التخاطر مع شريكك

من الأفضل عند ممارسة التخاطر مع شريكك أن تقوم بعكس الأدوار بين المرسل والمرسل إليه، من خلال:

  • حيث أنه من الممكن أن يكون أحدهم قادرا على الإرسال على عكس الاستقبال، ومن الأفضل القيام ببعض الأنشطة التي تساعد على تقوية القدرة على التخاطر.
  • مثل لعب الورق أو تخمين الصور، حيث يساعد ذلك على ممارسة التخاطر في أي وقت.

شروط التخاطر

بعد التعرف على تعريف التخاطر وحكمه قام بعض الباحثين في مجال علم النفس بوضع شروط معينة لكي يضمن حدوث التخاطر أو يتم التخاطر بشكل صحيح وتلخص هذه الشروط في ثلاث خطوات هامة وهم:

  1. يجب على من يقوم بالتخاطر أن يرسل كل مشاعره بكل طاقة لديه من خلال انعزاله عن العالم، ويجب أن يكون على دراية كاملة بأن التخاطر ليس له علاقة بالعالم المادي، وبالتالي يجب عليه أن يؤمن إيمان كامل بنجاح عملية التخاطر.
  2. أن يدرك المخاطر السيطرة على القوة الروحية ومعرفة الفصل بين مقدارها وقوتها، وأن تكون الأفكار والاهتمامات عامل مشترك بين المتخاطر والطرف الآخر يجعل حدوث التخاطر أسهل بكثير مما يوضح أن التخاطر سهل التنفيذ بين المتحابين.
  3. أن يكون المكان الذي تقوم بالتخاطر في هادئ تماماً، حتى يساعدك على التركيز وترتيب الأفكار والذكريات والمشاعر بينكم.

التخاطر وعلاقته بالحب

إنه يعتبر أحد الوسائل للتعبير عن الحب بين الحبيب وحبيبته، وهناك علاقة بينهم في أن معظم من يقومون بالتخاطر هم حبيبان حدث بينهم فراق أو مشاكل، كما أدت إلى انفصالهم والتفرقة بين قلوبهم فيقوم أحد الطرفين بعمل تخاطر لكي يرجع الطرف الآخر له، ولقد أكد بعض المتخصصين في علم النفس أن أكثر مستخدمين التخاطر هم الأحبة التي حدث بينهم انفصال، فقاموا بوضع بعض الخطوات لتساعد على التواصل بين الأحبة حتى ولو كان بينهم مسافات كبيرة، ويمكن ذكر هذه الخطوات في ما يلي:

  • اختيار مكان هادئ للتخاطر ليساعد على الاسترخاء.
  • استرخاء العقل والجسم من خلال اليوغا.
  • تنظيم عملية التنفس من خلال الشهيق والزفير، لأنه يعطي الجسم السكينة والاطمئنان.
  • غلق العينين والقيام بتخيل الحبيب أمامك، ثم قل له كل مشاعرك من الحب.
  • التركيز بكل حواسك، وكل مشاعرك في اتجاه حبيبك.
  • ليس من الضروري أن تكون رسالتك صوتية وإنما يمكن أن تكون فكرية.
  • أن تكون طاقة الحب قويو بقدر كافي لكي تصل إليه.
  • قم باسترجاع الذكريات بينكم وتخيل أن بينكم اتصال ويمكنه سماعك.
  • أرسل الرسالة التي تريدها بكل ما فيك من طاقة حب من خلال الاتصال الذي تخيلته.
  • أن تكون مدة الرسالة لا تقل عن 10 دقائق لكي تتمكن من إرسال أكبر قدر من الطاقة.

أضرار التخاطر

بعد الانتهاء من التخاطر من الممكن أن يظهر عليك بعض التعب والإرهاق، لأنك قمت ببذل جهد عالي من الطاقة ومن بعض الأعراض هي:

  • الصداع أو عرق في الوجه، وبعض الأشخاص يمكن أن تصاب بالهوس لمعرفة الكثير عن علم الغيب، وأن هذا غير منطقي.
  • بالرغم من كون التخاطر من الهبات حسب بعض الآراء التي ذكرت ولكن قد تكون تلك الهبة خطيرة على الإنسان إذا استطاع الجميع إتقانها.
  • فلن نجد أي مفر بعد الآن من النفس البشرية، مما قد يؤثر على النفس البشرية بشكل كامل.
  • كما سيقوم البعض بانتهاز الفرص للتعرف على أفكار الآخرين والقيام بسرق أحلامهم ومخططاتهم.
  • ومن هنا ستصبح الهبة التي أرادها الجميع عدوة للإنسان وعائق كبير لتقدمه، ومن هنا ستنهار القيم بين الأشخاص كما سيتم أخذ الفرص والحقوق لصالح من لا يستحق من البشر.

حكم التخاطر في الإسلام

  • أن ما صدر عن علماء الدين ما هو إلا اجتهاد شخصي منهم، لأنه لا يوجد دليل من الكتاب أو السنة النبوية لجواز التخاطر أو حرمانيته.
  • فرأى بعض أنه عبارة عن كرامة من الله كما حدث مع بعض الصحابة، والبعض الآخر رأى أنه من الأمور الغريبة التي يؤدي إلى طريق الدجل أو الشعوذة.
بعد معرفة تعريف التخاطر وحكمه وهل هو حرام وأنواعه وكيفيته وشروطه وأضرار يجب علينا ألا نسرف في القيام به، أو لا نقوم به، لما له من أضرار، بالإضافة إلى أن الشرع لما يحدد لنا جوازه، فيجب البعد عنه لتجنب الوقوع في شبيه الحرمانية.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ